دراسة مترجمة عن القات>>> خزن بهذه الربطة

الكاتب : علي القاضي   المشاهدات : 538   الردود : 1    ‏2004-02-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-06
  1. علي القاضي

    علي القاضي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-29
    المشاركات:
    317
    الإعجاب :
    0
    [color=009900][color=FF0000]دراسة مترجمة عن القات
    (1-2)

    خزن بهذه الربطة
    [/color][/color]

    [color=00CC33]"الجمعة, 06-فبراير-2004"
    الجارديان- ترجمة: نزار خضير العبادي -
    ليس من شيء يحدث خارج الدار، أو ما يستدعي الوقوف في شارع خلي كالذي يقع إلى الشمال من لندن. كانت هناك أصوات تتهادى من خلف باب البيت ذات اللون الأسود الفاتح. وكان يقف في الداخل رجل يرتدي بدلة بنية غير مكوية لا أحد يعرف ما الذي كان يعمله، لكنه كان يسأل فيما إذا كان بمقدوره تقديم أية خدمة. نأمل شراء بعضاً مما تبيع، فتوقف لبرهة ثم استدار ليخرج صندوق من تحت بعض الأغطية البلاستيكية التي كانت في مؤخرة الغرفة وبينما كان يناولني أغصان عينة من حزمة أغصان ملفوفة بأوراق شجرة موز مبللة صار يسأل: بكم؟ إنه قات، وهو اليوم مسموح به تماماً بالقانون.
    لقد ظل القات يستخدم لقرون في بلدان مثل اليمن، وأثيوبيا، والصومال من أجل زيادة الاسترخاء، أو حتى لتفعيل اللقاءات الاجتماعية فالقات آخذ بالانتشار في بريطانيا ويبدو للناس كما لو أنه بجيل مأمون الجانب لحد كبير عن المخدرات الكحول التي تثير شهية الغرب.
    إلا أن البحوث الأخيرة أفسدت الصورة الدافئة لنبتة القات حيث تبين أن القات يحتوي بشكل رئيسي على مادة (الكاثينون) ذات التأثيرات النفسية (وهي تعرف كيميائياً ضمن مركبات الامفيتامين) ومادة الكاثينون- وإن كانت الأقل تأثيراً من الامفيتامين- ربما لن تكون الوحيدة التي تتسبب بإثارة كل هذه الضجة حول القات. فمن المحتمل أن يكون هناك عشرات المواد الكيميائية الأخرى التي تدخل في مكوناته، ولا أحد يعلم أي تأثيرات على المدى الطويل يمكن أن تتسبب بها على الدماغ.
    وقد يذهب المجلس الاستشاري الحكومي على مراقبة المخدرات مع منتصف أواخر العام الجاري إلى تصنيف جديد للقات يضعه أطباء ومستشارون ويعتبرون القات بموجبه من صميم المواد التي تضاعف المشاكل النفسية، وتدمر العلاقات الاجتماعية في أوساط المجتمعات التي تتعاطاه.
    في الولايات المتحدة، وكندا، ومعظم دول أوروبا التي يعرف القات فيها باسم (تشات، جاد، كات) يعتبر القات فيها من المواد المحرمة قانوناً، وتفرض عقوبات جزائية على من يتعاطاه أو يتداوله تكاد تكون مساوية لتلك العقوبات التي تصدرها بحق الكوكائين والهيرويين. إلا أن الأمر في المملكة المتحدة يبدو مختلفاً، فقد استطعت أن اشتري ربطة قات بثلاث جنيهات دونما أية صعوبة في ذلك.
    إن القات شجرة دائمة الخضرة، تنمو طبيعياً على صفحات الجبال في أجزاء عديدة من أفريقيا. وتحضى بالرعاية في أثيوبيا واليمن وكينيا، وهناك أسبوعياً عدة أطنان منها يتم حزمها لأغراض التصدير للخارج، إلا أن غالبيتها ينتهي بها الأمر إلى بريطانيا ليتم استهلاكها من قبل الجالية الصومالية. ويعتقد أن ما يقارب 90% من أبناء الجالية الصومالية يتعاطون القات. لكن تبقى اليمن هي البلد الأكبر بأعداد المخزنين بالقات حيث أن هذه الشجرة بالنسبة لهم تعتبر بمثابة المحرك للعلاقات الاجتماعية.
    وقد دوام "بيترهاوتون" البروفسور بعلم الصيدلة في (كينج كوليج) على دراسة التركيبة الكيميائية للقات على ما يزيد عن الخمسة أعوام، ويقول في ذلك: (نحن ما نزال نجهل ما الذي يحدث بالضبط عندما يقوم الشخص بمضغ القات). وفي أول لقاء من نوعه في المملكة المتحدة قرر "هاوتون" الإحاطة بكل الآراء العلمية الأخيرة. إذ اجتمع عدد من الكيميائيين، والصيادلة، والأطباء، والخبراء من أجل تبادل المعلومات التي بحوزتهم بشأن التأثيرات التي من المحتمل أن يتسبب بها القات. ومن المؤمل أن يتم نشر التقرير الذي خرج به هذا الاجتماع غداً في إحدى الصحف ذات العلاقة بالصيدلة.
    وكان "هاوتون" قد عرض على هذه المجموعة بحوثاً جديدة. فقد توصلت إحدى طالباته (منى إسماعيل) إلى أن القات يحتوي على صنف جديد من المواد الكيميائية ذات التأثير على النشاط النفسي للفرد وتعرف باسم (كاثيد ولينز). وبينت بان هذه المادة هي أشبه ب، (الكاثينون) بتأثيراتها، حيث أنها تجعل الدماغ في حالة من الاسترخاء، وهذا الإحساس المنعش يولد توقاً لنهم تلك المادة الكيميائية. وكانت منى إسماعيل قد عرضت عملها هذا على العلماء الذين اجتمعوا الأسبوع الماضي في مدينة "سيتل" ليتعاطوا مع مخرجاته، في حين أن "هاوتون" ما زال يأمل الحصول على نسخة من بحوثها ليقوم بنشرها في صحيفة علمية بأسرع وقت ممكن، متوسماً في ذلك أن يقود إلى بحوث أخرى متقدمة حول (الكاثيدولينز) إذ يقول: (نحن بأمس الحاجة لاكتشاف المزيد عن النشاط البيولوجي لمادة الكاثيدولينز لأن من شأنها أن تضيف بعدا أخرا للتحاليل التي نقوم بها، وهذه الحاجة نابعة من ضرورات الوقوف على تقييم طبي يفصح عن الآثار الجانبية التي ربما يخلفها القات، أو تتسبب بإلحاق الضرر أكثر من العوامل الأخرى).
    إن أولئك الذين يفرطون بتعاطي القات هم في الأغلب من الشباب الذكور من الصوماليين الذين يشعرون بالعزلة في المملكة المتحدة تقول "إيلينا بالازيدو" الطبيبة النفسانية في مستشفى "كليمنت" شرقي لندن وإحدى المشاركات بالحلقة الدراسية عن القات. (إذ أنهم وفدوا من منطقة آلت الحرب فيها إلى تمزيق شملهم بعيداً عن أهلهم ليؤول أمرهم من غير نصير في المملكة المتحدة أو ضابط مما كانت تفرضه عليهم بيئتهم الأسرية).
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-06
  3. علي القاضي

    علي القاضي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-29
    المشاركات:
    317
    الإعجاب :
    0
    [color=FF0000]دراسة مترجمة عن القات
    (2-2)

    خزن بهذه الربطة
    [/color]

    [color=00CC33]"السبت, 07-فبراير-2004"

    المؤتمر نت-الجارديان- ترجمة: نزار خضير العبادي -
    وبحسب آراء العلماء فإن هناك العديد من الآثار الكامنة في التعاطي المفرط للقات، فهو يرفع درجة الإقبال على الكيميائيات الموجودة في النبتة، وهذا بدوره يرفع ضغط دم المستخدم، وإمكانية الإصابة بأمراض القلب. وفي دراسة تم إعدادها في اليمن تبين أن نسبة الإصابة بأمراض جلطة القلب تزيد بـ49% بين المخزنين مما هي بين غير المخزنين. وكذلك أن الذين يخزنون القات بانتظام يعانون من صعوبة المضغ الكامل للطعام، واحتمالية فقدان الأسنان، وهناك إمكانية للإصابة بسرطان المعدة والأمعاء، فضلاً على أن شجرة القات ارتبطت بأمراض القصور النوعي بقوة السائل المنوي.
    علاوة على ذلك فإن هناك قضايا ذات صلة بمسألة الإنجاب. ويقول "أكسبل كلاين" من "داراجسكوب"- قسم مكافحة المخدرات- (أن غرفة التخزينة عادة ما يحرص المخزنون على إبقائها معتمة ودافئة، ويقول المراقبون في اليمن واثيوبيا أن الشبابيك يتم غلقها للمحافظة على حرارة المكان، حيث جرى الاعتقاد بان هذا سيزيد من قوة تأثير القات) ويضيف (يعج المكان بدخان السجائر، وتلقى أوراق القات على بساط قذر، ويمضغون القات دون غسل، ويتم شرب الماء والشاي من أكواب غير نظيفة تماماً، فيما يكون بعض المخزنين مصابين بفطريات فموية بحلوقهم مما يعني وجود إمكانية لتفشي العدوى المرضية).
    ربما تكون المسألة الأكبر هي ما تفعله هذه الشجرة برؤوس الذين يتعاطونها، فيذكر "هاوتون": (فالأثر الأول هو أن القات يسبب السرطان، وإنه إلى حد ما يوجد أناس كثيرون ممن يتعاطون القات بانتظام يصابون باضطرابات نفسية مزمنة، وربما يصبحون من المثيرين للقلاقل، والعدوانيين، وحالتهم النفسية هذه ستتفاقم سوءً إلى القدر الذي يمكن أن يضعهم في حالة جنونبية ولا مبالاة). وتقول بالازيدو (انهم قد يشعرون بالإثارة أثناء مضغهم القات، فهم لا يحسون بالنعاس، بل هم مفرطي النشاط إلى حد الهياج النفسي. لكن عندما تزول التأثيرات ينتابهم الإحساس بالإنهاك والنعاس، وقد يشعروا بالكآبة إلى الدرجة التي قد تولد عندهم رغبة الانتحار).
    إن التأثيرات النفسية الحادة لمتعاطي القات لا يمكن أن تكشف بالمرآة مشاكل التعاطي المفرط، حيث أنها تتطور تماماً مع الذين يداومون لزمن طويل على القات. وتذكر "بالازيدوس" (أن الشواهد التي بين أيدينا تشير إلى أن غالبية الناس الذي يتحولون إلى مرضى نفسانيين من جراء تعاطيهم القات لم يسبق لأحدٍ منهم الإصابة بمرض ذهاني ولم يسبق لأحد من عوائلهم أن أصيب بمرض ذهاني أيضاً ).
    وعلى كل حال فالقات ليس كل ما فيه سيء، فلا أحد يسجل حجم الجهد الإضافي المنسوب إلى فعل تعاطي القات، وليس هناك من يؤكد أنه يعطي نشاطاً إضافياً على صعيد الأعراض التي يتم إلحاقها بالنشاط الجسدي.
    تقول "بالازيدو": (هناك بعض الأدلة تشير إلى أن القات يولد لدى الناس شد نفسي إلى تعاطيه، وهو ما يدفعهم إلى الخروج بحثاً عنه. ولكن قد تسبب الكميات القليلة منه مثل ذلك الشد ، وتظهر بعض الأعراض مثل القليل من التعرق والارتجاف إلا أن الناس الذين يستهلكون كميات كبيرة منه قد تكون لديهم حالة شد نفسي نحو القات على نحو أكثر خطورة، وقد تستمر هذه الحالة لبضعة أيام بعد توقفهم عن تعاطي القات.
    ولهذا رأت الحكومة أن الخطر الكامن في هذه الشجرة المخدرة قد يحتاج إلى مزيد من الاختيارات. مما حدا بوحدة بحوث المخدرات والكحول بوزارة الداخلية إلى مباشرة تحرياتها الخاصة بهذا الشأن ابتداءً من أواخر عام 2003م وستنتهي في إعداد تقريرها في الخريف القادم. وإذا ما تم الاستنتاج بأن القات مادة خطرة فإنهم سيوصون بضرورة تصنيفه ضمن المخدرات المحرمة قانونياً كالكوكائين والكانابيز والامفيتامين ليصبح قانون المملكة المتحدة على جادة واحدة جنباً إلى جنب قوانين غالبية البلدان الغربية التي تحرم القات.
    لكن من غير التوصل إلى أدلة دامغة تربط القات بأي أذى مثبوت- سواء كان نفسي أم جسدي- بالقدر الذي يجعله محرماً، فإن أي خطورة بهذا الاتجاه ربما ستكون بعيدة المنال جداً. ويقول "هاوتون": (وجهة نظري أن المنع سيجعله منتوج ذا ردود عكسية، فلعل فرض القيود على القات للمشاكل التي يتسبب بها سيقع بصورة رئيسية على الجالية الصومالية التي تعتبر القضية بالنسبة لهم أكثر من مسألة تعليم الناس، بقدر ما يمكن الاستعانة ببعضهم ليعملوا مع خبراء الصحة ويخبروهم بواقع الحال. فان منعه سيجعله بالضبط نوع من تجارة السوق السوداء المغرية).
    ومهما كان اعتقاد عامة الناس بالقات فإن الشجرة هي جزء مكمل للحياة اليومية في بعض المجتمعات. ففي استبيان لوجهات نظر المجتمع الصومالي بالقات تم إجرائه عام 1997م تبين أن 66% ممن شملهم الاستبيان كانوا يعتقدون أنه يساعدهم على الحفاظ على هويتهم الثقافية، في حين أن 90% ممن غير مداومين على القات قالوا أنهم يفضلون أن يمضغ أبنائهم القات بدلاً من شرب الحكول.
    وزارة الداخلية تقول أن قرار تحريم القات سيبقى معلقاً بشيء واحد وهو أن تثبت البحوث أن القات مؤذي للصحة البشرية وفي الوقت الذي بدأ العلماء للتو بحوثهم لإثبات ذلك فإن أمر الوقوف على جواب شافي يبدو أنه أصعب مما يخيل لهم.
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة