ديمقراطية اخر زمن!!!!فهد القرني مطارد من قبل الامن السياسي

الكاتب : nabilsaeed   المشاهدات : 561   الردود : 0    ‏2004-02-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-06
  1. nabilsaeed

    nabilsaeed عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-01
    المشاركات:
    7
    الإعجاب :
    0
    بعد اعتقال موزعي مسرحيته عن الجرع، فهد القرني للصحوة نت: الله يقصف عمر مؤتمر صنعاء اللي خدعنا وخلانا نصدق إننا في بلاد القانون والديمقراطية

    خاص :


    اعتذر الفنان المسرحي فهد القرني لكل من تعرض للاعتقال والإيذاء بسبب شريطه المسرحي "أنا استاهل"، الذي انتقد فيه الأوضاع المعيشية، وارتفاع الأسعار.
    وقال القرني عقب اعتقال أجهزة الأمن على أكثر من 15 شخصا من بائعي أشرطة الكاسيت في صنعاء وعدن وتعز واب والحديدة "لقد خدعنا جميعا مؤتمر صنعاء للديمقراطية وحقوق الإنسان ودور المحكمة الجنائية الدولية، الذي اعتقدنا ونحن نسمع الحديث عنه أن اليمن طالما صارت تصدر الديمقراطية للخارج فان من الممكن انتقاد الأوضاع العامة فيها حتى في غير أوقات الانتخابات".



    وأضاف في اتصال هاتفي مع الصحوة نت "لقد اتصلت بي عائلات شخصين في عدن والحديدة، وتحدثتا عن أن ابنيهما لم يجدا عمل إلا توزيع الأشرطة في الطرقات ولكنهما اعتقلا"، وأضاف القرني "وطالبتني والدة أحدهما بالتوسط لإخراج ابنها فقلت لها أنني الآن مطارد خارج البيت".
    وذكر أن أفراد من الأمن السياسي بتعز حاولوا اقتحام منزله اليوم في إحدى ضواحي المدينة، وقال أنه الآن "مقيم في مكان مجهول"، بعد تلقيه تهديدات من مسئول كبير في أمن تعز.
    وبطريقته الساخرة قال القرني "الله يقصف عمر الديمقراطيين حق العالم اللي حضروا مؤتمر صنعاء للديمقراطية، زادوا علينا بأننا دولة ديمقراطية تطبق القانون ولاعلاقة فيها للأمن السياسي بحرية الرأي وبعد ما يروحوا يتركونا نتبهذل ومافيش مايستاهل"، مشيرا إلى أنه كان يتوقع "بعد التحريض الإعلامي لبعض صحفيي ومثقفي الحزب الحاكم ضد مسرحيته التي تضمنها شريطه "أنا استاهل" أن يطلب من النيابة"، لكن "تحول الأمر إلى اعتقالات".
    لكنه أكد أن "مطاردتي فرصة للتفرغ لإكمال مشاريع فنية عن هذه المسرحية الكبيرة التي تسمى ديمقراطية اليمن".
    وطالب فهد القرني المثقفين والمختصين –وبخاصة أعضاء المؤتمر الشعبي العام- الدفاع عن حريته في التعبير، وقال "مثقفوا المؤتمر يكيلوا الاتهامات في الصحف ومايدروش ان أصحاب الأمن لما يصدقوا معايرحموش –لايرحمون- ولا يعترفون بحقوق إنسان ولا قوانين".
    وكان فرع الأمن السياسي بصنعاء قد شن اعتقالات واسعة أمس الأربعاء طالت مايقارب 17 شخصاً من أصحاب الأكشاك ومحلات بيع الأشرطة بينهم أحداث على خلفية الكاسيت الخاص بالفنان فهد القرني (أنا أستاهل) الذي صدر مؤخراً.
    وقالت المصادر أن حملة اعتقالات مماثلة كان شنها الجهاز ثاني أيام العيد شملت عدد من الاشخاص لنفس السبب وتم احتجازهم لدى الجهاز وإحالتهم بعدها إلى سجن المباحث الجنائية بأمانة العاصمة حيث لا يزالون محتجزين هناك إلى جانب الذين اعتقلوا أمس وأحيلوا في ساعة متأخرة من الليل إلى سجن مباحث أمانة العاصمة.
    وقال لـ"الصحوة نت" أحد أقارب الحدث فتحي عبده سعيد 13 عاماً أنه احتجز من كشك بيع الأشرطة في شارع الرقاص صباح أمس الأربعاء حيث يعمل بدلاً من خاله الذي سافر لقضاء إجازة العيد مع أطفاله وتم إحالته في ساعة متأخرة من ليل أمس إلى سجن مباحث العاصمة مع آخرين حيث تتواصل عملية احتجازهم دون أن توجه لهم أية تهمة سوى بيع الكاسيت الأخير للفنان فهد القرني الذي وجه نقداً لاذعاً للحكومة بسبب استمرارها في تنفيذ الجرع السعرية التي أدت إلى ارتفاع نسبة الفقر.
    وكان فرع الامن السياسي بمحافظة إب اعتقل أمس الخميس ولذات السبب مدير مؤسسة الرسالة للإنتاج والتوزيع الفني سمير الخولاني وأحد زملائه، وحاولت "الصحوة نت" الاتصال بمدير فرع الأمن السياسي هناك الا ان مكتبه ومنزله قالوا انه مسافر خارج المحافظة لقضاء إجازة العيد.
     

مشاركة هذه الصفحة