ماذاحدث في 12فبراير1949م؟؟!!

الكاتب : فوزي ريمي   المشاهدات : 310   الردود : 3    ‏2004-02-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-04
  1. فوزي ريمي

    فوزي ريمي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-09
    المشاركات:
    235
    الإعجاب :
    0
    [color=009900]الموضوع سيكون جاهزاً للقراءة يوم12فبراير تجسيداً لذكرى هذا الحدث فكونوا منتظرين ولامانع من المشاركة .. ولكي لاتفكروا كثيراً فيما حدث في ذلك التأريخ رأيت أن أورد لكم هذه القطعة من الموضوع القادم لتكونوا مستعدين لقراءته والمشاركة فيه ولكن لاتتوقفواعن طرح السؤال(ماذاحدث في 12فبراير1949):[/color]
    [color=333333](أُبلِغت نبأ موته في الساعة الواحدة وقيل إنهم لن يسلموا جثته إلا إذا وعدتهم بأن تُدفن في الساعة التاسعة صباحاً بلا احتفال وإلا فإنهم سيضطرون إلى حمل الجثة من مستشفى قصر العيني إلى بيته فأُلقِي عليه نظرة أخيرة واضطررت إزاء هذه الأوامر إلى أن أعِدُهم بتنفيذ كل ما تطلبه الحكومة رغبة مني في أن تصل جثة ولدي إلى بيته فأُلقِي عليه نظرة أخيرة وقبيل الفجر حملوا الجثة إلى البيت متسللين فلم يشهدها أحد من الجيران ولم يعلم بوصولها سواي وظل حصار البوليس مضروباً حول البيت وحده بل وحول الجثة نفسها لا يسمحون لإنسان بالاقتراب منها مهما كانت صلته بالفقيد وقمت بنفسي" - ..."وقمت بنفسي بإعداد جثة ولدي للدفن فإن أحداً من الرجال المختصين بهذا لم يُسمح له بالدخول، ثم أُنزِلت الجثة حيث وُضِعت في النعش وبقيت مشكلة من يحملها إلى مقرها الأخير، طلبت إلى رجال البوليس أن يحضروا رجالاً يحملون النعش فرفضوا، قلت لهم ليس في البيت رجال فأجابوا فليحمله النساء وخرج نعش الفقيد محمولاً علي أكتاف النساء ومشت الجنازة الفريدة في الطريق فإذا بالشارع كله قد صُف برجال البوليس وإذا بعيون الناس من النوافذ والأبواب تصرخ ببريق الحزن والألم والسخط على الظلم الذي احتل جانبي الطريق وعندما وصلنا إلى جامع قيسون للصلاة على جثمان الفقيد كان المسجد خالياً حتى من الخدم وفهمت بعد ذلك أن رجال البوليس قد قَدِموا إلى بيت الله وأمروا من فيه بالانصراف ريثما تتم الصلاة على جثمان ولدي وقفت أمام النعش اصلي فانهمرت دموعي، لم تكن دموعاً بل كانت ابتهالات إلى السماء أن يدرك الله الناس برحمته ومضى النعش إلى مدافن الإمام الشافعي فوارينا التراب هذا الأمل الغالي وعُدنا إلى البيت الباكي الحزين ومضى النهار وجاء الليل ولم يحضر أحد من المُعَّزِين لأن الجنود منعوا الناس من الدخول، أما الذين استطاعوا الوصول إلينا للعزاء فلم يستطيعوا العودة إلى بيوتهم فقد قُبِض عليهم وأُودِعوا المعتقلات..)[/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-02-04
  3. Fares

    Fares عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-10-09
    المشاركات:
    452
    الإعجاب :
    0
    أنه يوم خطف المجرمون فيه روح أطهر رجل في عصرنا هذا

    انا لله و انا اليه راجعون

    بارك الله فيك أخي الكريم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-02-04
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    يوم قهقه فيه الشيطان وفرح أحفاد الخنازير وأغمدت خناجر غدر الخيانة في نفوس وهبت لله أرواحها ..
    يوم سقط فيه من يكاد يكون مجدد القرن وبذات التواصل والأسس التي قامت في مجتمع المدينة المنوره على يد أشرف الخلق أجمعين صلى الله عليه وسلم .

    يوم سقط فيه من كان يقول رغم الجهد لا أنتظر النصر القريب ...
    يوم سقط فيه مربي الرجال الذين اقتحموا قلعة اليهود بصوت أذان الفجر ...
    يوم سقط فيه لواء جهاد العقيدة ليدخل نفق جهاد الوظيفة ولتجتمع دويلات العرب حامية لعدوها وذائدةً عنه كل روح تتوق للشهادة ...

    يوم سقط فيه رجل يكاد يكون في متفق إجماع كل روح نقية صافية ...
    يوم صرخ فيه رجل ..الواجبات أكثر من الأوقات فاعن غيرك على أداء واجبه ..

    يوم ...ويوم ..ويوم ...
    لرائع إجتهادك وإشراق حرفك كل التقدير ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-02-04
  7. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    [color=FF3366]
    يروي الشهيد "سيد قطب" كيف أنه لاحظ الفرحة التي عمّت الولايات المتحدة حين سماعهم بمقتله ، حيث خرجوا يرقصون، ويغنون، ويتبادلون التهاني!

    وحين تساءل عن الأمر قيل له: إن أخطر عدو للغرب وأمريكا قد قُتل بمصر،


    استغرب "سيد قطب" أن يكون هذا شأنه ، وهو لم يعرفه حين كان بمصر، فقرر أنه إذا عاد إلى مصر فسيبادر للاتصال بالجماعة التي اسسها ويتعاون معها

    رحمت الله عليه لقد كان رجل بأمة



    فريد عبد الخالق : قال أنا كنت أُعالَج في مستشفى بأميركا وحوالي أطباء وممرضات وهكذا فوجدتهم فجاءة في حالة فرح غير عادية ويشربون الخمر يتبادلون التهاني :

    أحمد منصور [مقاطعاً]: الأنخاب يعني

    فريد عبد الخالق [متابعاً]: الأنخاب مرة واحدة كِده، فأنا سألت فيمَ الأنخاب؟ وماذا حصل لكم في هذه الساعة، قالوا قُتل (؟؟؟؟؟؟ ) قال أنا والله سمعت هذه الكلمة فكأنّما لي به صِلة لا.. ودخلت الدعوة و (؟؟؟؟؟؟؟) أصبحت الرجل اللي هو داعية لله ويُقتل هكذا ويفرح له الغرب إلى حد يتساقون الخمر ويقولون قتل (؟؟؟؟؟؟؟)، الله دا إيه الحدث الكبير ده اللي هز العالم ( حزء من حديث في الحزيرة نت )
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة