قصة رجل مات من العشق( قصة منقولة)

الكاتب : ملك الحقول   المشاهدات : 455   الردود : 0    ‏2004-02-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-02-01
  1. ملك الحقول

    ملك الحقول عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-30
    المشاركات:
    14
    الإعجاب :
    0
    قصة رجل مات بالعشق

    روي عن جبلة بن الأسود أنه فقد أبله في إحدى مضارب البادية فخرج في طلبها فإذا بأحد الرعاة وقد ضم غنمه إلى شجرة وهو ينشد مترنما:
    وكنت إذا ماجئت سعدي أزورها أرى الأرض تطوي لي ويدنوا بعيدها
    من الخفرات البيض ود جليسها إذا ما نقضت أحدوثة لو تعيدها
    قال جبلة فدنوت منه وسلمت عليه فرد السلام وقال من الرجل؟ فقلت منقطع به المسالك وأتاك يستجير بك فقال مرحبا أنزل لدي على الرحب والسعة
    ثم أتاني بتمر وزبد ولبن وخبز ولما جنا الليل علف فرسي وجاء بفراشي ثم انصرف ، وبينما أنا بين النوم واليقظة إذا بجارية قد أقبلت من كبد الوادي
    فوثب إليها وجعل يتحدثان فقلت هذا رجل عربي ولعلها حرمة له، فتناومت وما بي نوم فمازالا في أحسن حديث ولذة وشكوى حتى طلع الفجر فعانقها
    وتنفسا الصعداء وبكى وبكت ثم قال لها يابنة العم سألتك أن لاتبطئ علي كما أبطئت الليلة ، ثم أنصرفت0قال جبلة فقلت لا أنصرف حتى أستضيفه الليلة وانظر مايكون, فطلبت منه البقاء لليلة أخرى فوافق ولما جنا الليل جاءني بالطعام فتظاهرت بالنوم فلما تأكد من نومي قام ينتظرها فأبطئت عليه فلما جاء
    وقت مجيئها ولم تأتي قلق وبكى عليها ثم جاءني وحركني من فراشي وقال هل رأيت الجارية التي جاءتني بالأمس إنها أبنة عمي رفض أبيها أن يزوجني إياها لفقري وكانت تزورني كل ليلة وقد حان وقتها الذي تأتي فيه واشتغل قلبي عليها وتحدثني نفسي أن الأسد قد أفترسها ثم أنشاء يقول :
    مابال أمية لاتاتي كعادتها أعاقها طرب أم صدها شغل
    نفسي فداؤك قد أهللت به سقما تكاد من مره الأعضاء تنفصل0 ثم انطلق وغاب ساعة وعاد بشئ طرحه بين يدي فإذا هي الجارية وقد قتلها الأسد ثم أخذ السيف وأنطلق وعاد ومعه رأس الأسد فطرحه وأنشد قائلا:
    ألا أيها الليث الملل بنفسه هلكت لقد جريت حقا لك شرا0
    ثم قال لي يأخي أعلم أن المنية قد حضرتني لا محالة فإذا مت خذ ماتبقي منها وضم جسدي إليها وادفننا في قبر واحد ، ثم خذ عباءتي وغنمي وعصاتي وأعطها إمراة عجوز سوف تأتي غدا وقل لها مات ولدك كمدا بالحب فإنها تموت فادفنها إلى جوارنا ووالله ماكان إلا قليل حتى صاح صيحة ووضع يده
    على صدره ومات لساعته0 فكفنته ودفنته وعشيقته بقبر واحد وبت الليل باكيا فلما كان الصبح أقبلت إمراة عجوز فقالت هل رأيت شابا يرعى غنما فقلت
    نعم وأخبرتها بما حدث فأخذت تبكي بحرقة إلى أن مضى الليل فصرت نحوها فإذا هي منكبة على وجهها وليس لها نفس يصعد فحركتها فإذا هي ميتة فغسلتها وصليت عليها ودفنتها إلى جانب قبر ولدها0
     

مشاركة هذه الصفحة