مصدر أمني يؤكد نجاح أجهزة الأمن اليمنية في إلقاء القبض على زعيم خلية لاكوانا6

الكاتب : سيف الاسلام   المشاهدات : 333   الردود : 0    ‏2004-01-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-29
  1. سيف الاسلام

    سيف الاسلام عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-29
    المشاركات:
    12
    الإعجاب :
    0
    مصدر أمني يؤكد نجاح أجهزة الأمن اليمنية في إلقاء القبض على زعيم خلية لاكوانا6

    "الخميس, 29-يناير-2004"
    [​IMG]
    اكد مصدر أمني رفيع المستوى لـ "المؤتمر نت" عن نجاح أجهزة الأمن اليمنية في إلقاء القبض على الأمريكي المنحدر من أصول يمنية جابر البناء الذي وجهت إليه السلطات الأمريكية تهمة تزعم خلية "لاكوانا 6 "ورصدت خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقاله. ويقبع البناء في أحد المعتقلات اليمنية لاستكمال التحقيقات معه منذ عدة أسابيع،لكن المصدر الأمني رفض الإدلاء بأية معلومات أخرى.
    وكان البناء -(39 عاماً) من مواليد مديرية جبن محافظة الضالع- دخل الولايات المتحدة على خلفية والديه الأمريكيين بالتجنس وعمل في شركة "كريسلا" لصناعة السيارات بمدينة لاكوانا ولاية بافلو.
    وهناك أقام جبر البناء علاقات مع ستة أشخاص اتهموا بالاشتراك في تدريبات عسكرية بإحدى المعسكرات العائدة لتنظيم القاعدة في أفغانستان التي ذهبوا إليها في ربيع عام 2001م عبر الولايات المتحدة .
    وفيما عاد رفاقه من أفغانستان إلى الولايات المتحدة قبيل أحداث الحادي عشر من سبتمبر. فإن جابر البناء ظل خارج أمريكا واختفت أخباره حتى إلقاء القبض عليه من قبل الأمن اليمني مؤخراً.
    وكان اعتقال هذه المجموعة التي أطلقت عليها الولايات المتحدة اسم " لاكوانا ***" على إثر اعتقال رمزي الشيبه أحد الرؤوس المدبرة لأحداث سبتمبر في شقه بإحدى المدن الباكستانية وإدلائه بمعلومات قادت إلى القبض على أول رجل من مجموعة لاكوانا "مختار البكري" أثناء استعداده للزفاف في البحرين. فكان اعتقال البكري هو فاتحة اعتقال بقية أفراد الخلية الذين هم شعفل مسعد (25) عاماً، فيصل جلاب (27 عاماً)، ساهم علوان (30 عاماً)، يحيى جوبع (26 عاماً) ، ياسين طاهر (25 عاماً) إلا أن البناء ظل مطارداً وخصصت السلطات الفيدرالية الأمريكية مكافأة (5) مليون دولار لكل من يدلي بمعلومات تقود على اعتقاله.

    والجدير بالذكر أن مصادر في السلطات الفيدرالية الأمريكية كانت قد أشارت في وقت سابق بأن أفراد خلية "لاكوانا" المدانين بتقديم الدعم المادي لتنظيم القاعدة. قدموا معلومات في غاية الأهمية كانت بمثابة المعين الرئيس للتحريات الحكومية حول الإرهاب. حيث أن المعلومات التي قدموها كانت تشمل على تفاصيل بخصوص جوانب مهمة مثل:
    - وسائل تجنيد القاعدة – بما فيها كيفية التوصل إلى مجندين من بين الشعب الأمريكي.
    - وسائل نقل المجندين من بلدانهم الأصلية إلى معسكرات التدريب في الخارج.
    - كيفية تعبئة المجندين بالعدائية ضد أمريكا.
    - وصف لعدد من قيادات القاعدة، والمدربين والمجندين في صفوفها.
    - تدريبات الأسلحة والمتفجرات في معسكرات القاعدة بأفغانستان والتدريبات على الأعمال الإرهابية.
    - اماكن أو مقرات القاعدة، وتحركاتها داخل وخارج أفغانستان.
     

مشاركة هذه الصفحة