هجائية لفخامة الأخ علي العسكري

الكاتب : عربي الحر   المشاهدات : 427   الردود : 0    ‏2004-01-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-28
  1. عربي الحر

    عربي الحر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-12
    المشاركات:
    76
    الإعجاب :
    0
    أيا وطني الذي ذبحوك جهرا
    وأشهر فوق أرؤسنا القميص

    لماذا صرت يا (يمناه) جبّاً
    وتحكمك القبائل واللصوص

    أبعد الشمس يرأسنا غرابٌ
    وما للخيرِ في يده بصيصُ

    حكومته نكاتٌ في عزاءٍ
    حميرٌ في كراسيهم شخوصُ

    وينعق في مسامعهم هلموا
    فينهق كلهمْ انا نكوصُ

    فحتى ما الغشاوةُ يا بلادي
    وحتى ما التلاعب والخبيصُ

    لهم مال الجياع بلا حسابٍ
    ونحن لنا المدامع(والوقيصُ




    (2)
    الله.........
    هذا يستبيني
    لكأنه الماضي
    ومن شرفاتي الجرحى يطل

    لله وجه عشعشت عيناه فيّ
    ورفرفت كجناح عصفور شجوني
    يا ليتني ادري لأي متاهة أخرى يقلّ

    وكأنما وطني على كفيه يمشي
    فوق أرصفة السنين
    كف من الوجع المرير خضابه
    وأرى على الأخرى مؤامرة وجهل

    .................
    الله ياوطني
    ويا منفى جميع الهاربين من السجون
    يا ليته يوما يظل فأستظلُّ

    وأضم ذاكرتي
    وتعبث بي لحوني
    وصهيل قافية
    عليها الدان يعلو

    قتلوك حتى في المنام
    وفي مخامرة الأنين
    اني لأبحث عنك في حلمي
    وفي دمعي
    ولا شيئا يدلُّ

    لا أنت انت
    ولا الجنان الخضر فيك
    لا الشرفات لا المهجال
    لا أعناب تحلو

    من ذا رآك
    وأي قافلة ركبت
    أي زاوية تحلُّ

    آه عليك
    أيدي من سبوك وصادروك
    يا وطني تشلُّ

    يا زفة الأوجاع
    حين يزغرد الدمع الكئيب
    ماذا بعد قحطان يظلُّ

    ............................
    بلقيس
    ان العرش أصبح تحت صعلوك
    يلاعب خصيتيه وخصلتيك

    ويراقب المكنون
    والمكنوز
    والمكشوف
    والمكبوت
    يوهم شعبه المسكين ان زمانه يومي اليك

    فتقلبي
    هذا النعيم على يديك
    من يشحذون القوت في التحرير
    هل كانوا لديك

    أشممت رائحة المجاري
    ثم بالوعات بالوعات
    من رجليك حتى وجنتيك

    تمتد من صنعا القديمة للزبيري
    والزبيري كان ثوريا
    واليوم يا محمود قد بالوا عليك

    فتقلبي....
    فبراز سيدنا يخضب ساعديك


    (3)
    اني على باب الهوى
    صب يبادلك الحنينا

    فتوسدي ألمي
    وضمي في ضفائرك الأنينا

    لا شئ يجمعنا سوى نار المسافة
    كم تطيل مسافة اللقيا الشجونا
    ........................
    صنعاء
    لم يبق من التاريخ شئ
    يستبيك ويستبينا

    ذهب الأمام
    وظل عسكره اللئام
    ليحكموك ويحكمونا

    فتوسدي جمر المحبة
    اننا في حبنا شرر تهاوى
    فاستحلنا بعدها ألما وطينا

    والثورة الشماء كذب
    اننا بعنا العرينا

    فلترفضي هذا الهراء
    ارفضيهم والعنيهم والعنينا

    فهناك اما ثائر قتلوه
    أوثائر في قبو ثورتنا سجينا

    فدعي التشدق والكلام
    يا ظبية نسيت ملامحها
    وباعتها القرونا

    هم زوروك
    واهدروك واهدرونا

    هم ضاجعوك وعندما صحنا بهم..كلا
    رموا ثوب الجريمة فوقنا
    من البسونا حلة تدعى الجنونا

    فدعي التشدق والكلام
    وانصتي
    فلقد اناخوا باسمك العجل السمينا
    .....................................

    صنعاء يا صنعاء يا صنعاء
    من هؤلاء الراقصون على دمانا

    الذاهبون بلا هدى
    في ذلة الفئران نحو البدو
    هل نسيوا الزمانا

    هانت لديهم عزة اليمني
    واليمني تحت ضلالهم
    امسى مهانا

    فليخسؤا
    انا بحمد الله اقوى
    وليخسؤا
    انا بحمد الله جوعى
    غير انا ما ركعنا
    لا ولا خارت قوانا

    وليخسؤا انا بحمد الله
    ناخذ مجدنا من ارثنا القبلي
    من اجدادنا الغازين
    سلوا بنادقكم
    وظلوا هاهنا
    نحن اليمانيون اقوى من سياستكم
    لا زندنا اهترأت ولا التاريخ لانا

    فدعوا التشدق والكلام
    دعوا العساكر يركضون ممرغين
    دعوا فلينا او فلانا

    قال الخليج لنا!!!!
    لا الف لا
    قال الخليج لهم
    ....العسكر النهمين....
    لا لن نصافحكم
    مطهرة يدانا

    لا لن نسجلكم بأقطار الخليج
    متخلفون انتم اولا
    تتناحرون عشائرا وقبائلا
    والقات امسى مثلما القرآن شيئا منزلا

    قلنا لهم
    متخلفون لأننا جئنا لكم
    من بعد ما كنتم بجنتنا حميرا

    وقبائل
    انا بأصغر محفل في قلب بلدتنا
    لأكبر من ثرى البحرين او قطر كثيرا

    ومخزنون
    نعم
    القات انسانا ظفارا
    القات انسانا شرورة
    ارض نجران
    وباعكم العساكر دونما ثمن عسيرا

    (4)
    ماذا سأكتب
    انه زمن يقننا
    وتحكمنا نوادي ********ِ

    ماذا سأكتب
    انه زمن تغير فيه كل المجرياتِ

    صار المطأطئ رأسه بطلا
    وصار الثائرون عيوبنا
    فالأصل ان نبقى لنذبح كالشياةِ

    قال الحداثيون:
    هذا الصمت مثل مسافة( البسكوت)
    أو تغريدة البطيخ
    أو عكازة النمل الأخيرةْ
    أو شبق الخلية للذخيرةْ
    أو شبق السفرجل للحظيرةْ
    أو الشطيرةْ
    أو مريرةْ
    أو ريرةْ
    أو مظاهرة النواةِ

    ماذا سأكتب
    شعرنا لغز يحل ولا يحلُّ
    وانا رأيتك
    والقصيدة من أظافرها تسلُّ
    وانا رأيتك
    حينما ابتدأ النشيد
    واكتملت حياتي

    ..................................
    قمرٌ على قمرٍ
    تخيل اننا نحبو
    اذا ما هدهد القمرُ
    تخيل اننا نذوي
    كأوراق الخريف حين يساقط المطرُ
    تخيل اننا صرنا نقدس كل صرصور
    وننصح فيه باقي الكائناتِ

    قال الحداثيون:
    زهرة جوعنا
    زمن يعود الى الوهادِ
    أوراق الحمير ِ
    زعبقة الصفيرِ
    والجمهور هطرقةٌ
    وانا سائرون الى دموسعْ
    حيث الشموس المستطيل هناك
    والقمر المربعْ

    ان الحداثيون مضيعة الكلام
    يخصون القصيد بالأشباح بالألغازْ
    والجمهور يطرق للكلام البخس في التلفازْ
    والتلفاز مطيزةٌ بكل برامج البث الخطيرة
    تزحف الأطيازْ
    ويصرخ شاعر اكلت حداثته دفاتره
    أنا يا سادتي معتازْ
    للكلمات
    بالسوقية الرعناء
    للأطيازْ

    والجمهور يلهث ان بدا في الحلم خبزُ
    لا الشعر مفهوم لديه ولا تهيجه
    الرجال كما يهيجه الأرزُّ

    طزٌّ على كل العبارات الغبية
    والكلام والكيمياء
    والتحديث.................................طزُّ

    ان صار هذا الشعر لغزا باردا
    او ان لون الدمِّ لغزُ

    ان كنت تزعم ان أصوات اللواتي يستجرن
    بنا دلالاتٌ ورمزُ

    فلما الحداثيون
    ان سمعوا استجارته يهزوا

    ولما الى هذي الدقيقة لا أرى
    رجلا حداثيا
    يَهيج ويُستفزُّ
     

مشاركة هذه الصفحة