أخبار المقاومة العراقية

الكاتب : الجني الأحمر   المشاهدات : 916   الردود : 15    ‏2004-01-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-28
  1. الجني الأحمر

    الجني الأحمر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    135
    الإعجاب :
    0
    صدام طلب ان يصلي الفجر بعد اعتقاله بساعات وتزويده بسجادة ومصحف

    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]صدام طلب ان يصلي الفجر بعد اعتقاله بساعات وتزويده بسجادة ومصحف









    بقلم :عبد الباري عطوان



    تمارس الولايات المتحدة الامريكية وماكينتها الاعلامية الجبارة حملة تضليل للرأي العام العالمي، والعربي خاصة، تصل الي درجة الارهاب فيما يتعلق بتطورات الاحداث الاخيرة في العراق واعتقال الرئيس العراقي صدام حسين علي وجه التحديد.

    اولا: وزعت القيادة العسكرية الامريكية صورا امس حول عملية اقتحامها للمخبأ الذي كان يختبئ فيه صدام حسين في احد بساتين تكريت. وظهر في هذه الصورة الملونة جندي يزيل غطاء مدخل الحفرة التي كانت تؤدي الي هذا المخبأ تحت الارض.

    خلف الجندي مباشرة ظهرت صور نخلة تحمل بلحا اصفر علي وشك النضوج. واشجار اخري عديدة مخضرة وكأنها في موسم الربيع، وليس في منتصف الشتاء.

    النخل يثمر في العراق وينضج ثمره في شهور تموز (يوليو) وآب (اغسطس) وايلول (سبتمبر). وهذا يعني امرا من اثنين لا ثالث لهما. فأما ان تكون عملية اعتقال صدام حسين تمت قبل ثلاثة اشهر علي الاقل، وهذا واضح من ثمر النخلة، واما ان تكون العملية مسرحية ملفقة وان مكان الاعتقال مختلف تماما.

    ثانيا: قالت البيانات الامريكية ان الرئيس العراقي كان في حفرة صغيرة لا تزيد مساحتها عن ثلاثة امتار، ثم قالوا ان هناك ملحقا بغرفتين، فاذا كان الحال كذلك كيف ظهر بمثل هذه الحالة القذرة، والشعر الاشعث. فالمنظر الذي ظهر عليه الرئيس العراقي منظر رجل لم يلمس جسده الماء منذ اسابيع ان لم يكن اشهرا.

    ثالثا: التصريحات الامريكية حول تعاون الرئيس العراقي مع المحققين الامريكيين انطوت علي تخبط واضح. فقد ذكر بول بريمر انه متعاون، بينما اكد دونالد رامسفيلد انه رفض التعاون.

    رابعا: ظهرت كدمات علي وجهه، واظهرت الصور جروحا فوق حاجبه. كما انه كان يتصرف مثل الروبوت او الانسان الآلي اثناء فحصه وبدون اي احساس، بل انه كان يتحسس وجهه بيديه، وكأنه افاق لتوه من غيبوبة. فهل هذا بسبب استخدام قنابل غاز الاعصاب لشل حركته عند اقتحام المخبأ. تماما مثلما فعلت القوات الروسية عندما استخدمت قنابل مماثلة للسيطرة علي المتمردين الشيشان عند اقتحامهم قصر البلشوي. حيث فقد المهاجمون وجميع الحضور الوعي الكامل لساعات. الامر الذي يفسر عدم مقاومته للمهاجمين. ولماذا لا يقوم بعض الخبراء المحايدين بتحليل تربة المخبأ والمناطق المحيطة لاظهار الحقيقة؟

    ندرك جيدا ان مسألة القبض علي الرئيس صدام حسين كانت مسألة وقت لا اكثر ولا اقل، فالرجل كان يتعرض لمطاردة اكبر قوة عظمي في التاريخ، تملك اجهزة تجسس معقدة، وطابورا خامسا من العملاء والمتعاونين من اعضاء احزاب تقول انها اسلامية ثورية، وميليشيات كردية، مثلما تملك آلاف المليارات من الدولارات. ولكننا نعتقد ان معضلة الولايات المتحدة وحلفائها، والمتعاونين معها داخل العراق وخارجه ستكون اكبر الان، واكثر خطورة.

    اسلحة الدمار الشامل، وبعد تسعة اشهر من البحث لم يتم العثور عليها، وتغيير النظام، واعتقال رئيسه قد تحققا، فلماذا تبقي القوات الامريكية، ولماذا لا تنسحب في اسرع وقت ممكن؟

    ثم ماذا ستفعل الادارة الامريكية بالرئيس العراقي المعتقل، هل ستحاكمه امام محكمة عراقية ام امام محكمة العدل الدولية في لاهاي، وهل تكون المحكمة علنية تذاع وقائعها علي الهواء ام تكون سرية؟

    اذا تمت المحاكمة داخل العراق، فان هذا يعني ان الولايات المتحدة تمارس التمييز العنصري ضد العرب والمسلمين، فقد عاملت سلوبودان ميلوسوفيتش معاملة تفضيلية ولم تحاكمه في بلغراد، ولم تقل ان الشعب الصربي هو الذي يقرر مصيره كما تقول بالنسبة الي صدام حسين والعراقيين، رغم ان حكومة صربيا منتخبة ديمقراطيا، وفيها قضاء مستقل وعادل.

    اما اذا حاكمته امام محكمة العدل الدولية، فهذا يعني اعطاءه ومحاميه المنبر لكشف اسرار كثيرة، عن تعاونه مع الولايات المتحدة اثناء الحرب مع ايران، ومواقف الزعماء العرب المخجلة، والصفقات السرية التي عرضت عليه لاقامة علاقات مع اسرائيل والسماسرة العرب المتورطين فيها، مما سيؤدي الي زيادة تعاطف العراقيين والعرب والتفافهم حوله.

    فحتي اذا صحت النظرية التآمرية التي تقول انه سلم نفسه دون مقاومة للامريكيين، ونحن نشك فيها، فان هذا التسليم خلق لهم اكثر من معضلة، ووضعهم في موقف حرج للغاية. كما ان هذا التسليم قدم هدية ثمينة جدا للمقاومة العراقية، فلن يقول احد بعد اليوم انها مقاومة يديرها صدام حسين، واموالها من خزائنه.

    ولعل الصامتين المتواطئين مع الاحتلال هم الاصعب موقفا، فبماذا سيبررون صمتهم وتواطؤهم مع الاحتلال الان، بعد ان تأكد ان مخاوفهم بعودة صدام باتت في غير محلها.

    محاكمة الرئيس صدام حسين في العراق او في لاهاي ستحوله الي بطل شعبي، واعدامه سيجعل منه شهيدا، في نظر ملايين العرب والعراقيين. وظهوره بهذا المنظر المهين اثناء اعتقاله جاء بنتائج عكسية تماما بالنسبة الي الامريكيين وماكينتهم الدعائية.

    وكون شارون اول المهنئين واكثرهم حماسا لاعتقاله، والكشف عن خطة اسرائيلية لاغتياله مسح الكثير من خطاياه في اعين الكثير من العرب والمسلمين، واضاف ادانات جديدة لكارهيه خاصة في الكويت.























































































































    [/grade]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-30
  3. الضحياني

    الضحياني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-18
    المشاركات:
    31
    الإعجاب :
    0
    كنت معاه ياجني

    هل كنت معاه صراحه عندك معلومات قيمه ياجني 0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-30
  5. وجدي العبسي

    وجدي العبسي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    834
    الإعجاب :
    0
    كيف عـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرفت

    كيف عرفت ياجني
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-01-31
  7. اليمنيون

    اليمنيون عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-24
    المشاركات:
    398
    الإعجاب :
    0
    من دون معرفه يا الضحياني ووجدي

    صدام حسين زعيم عربي بطل قائد ومسلم
    والمسلم يحتاج لسجاده ومصحف يصلي وبس
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-01-31
  9. الجني الأحمر

    الجني الأحمر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    135
    الإعجاب :
    0
    أحد قادة المقاومة العراقية مستعدون لحرب عصابات طويلة ضد الاحتلال ونخطط لتنفيذ عمليات

    أحد قادة المقاومة العراقية



    مستعدون لحرب عصابات طويلة ضد الاحتلال ونخطط لتنفيذ عمليات استشهادية

    الفلوجة 'العراق' _ محمد بازي:
    خالد.. هذا الشاب العراقي البالغ من العمر 29 عاما هو أحد قادة ميليشيات 'فدائيو صدام' _تلك الميليشيات التي كانت من بين أشرس القوي التي واجهت القوات الأمريكية خلال تقدمها في الأراضي العراقية خلال الحرب_ ويعمل حاليا من أجل أن يري اليوم الذي يعود فيه الرئيس العراقي المخلوع 'صدام حسين' إلي السلطة بعد أن يتمكن العراقيون من اجبار القوات الأمريكية المنتشرة في بلادهم حاليا علي الرحيل عنها.
    ويقول خالد 'اننا أكثر تنظيما مما يعتقد الأمريكيون، حيث اننا اجرينا استعدادات مكثفة علي مدي فترة طويلة لخوض حرب العصابات هذه'.
    ويضيف: 'اننا أكثر صبرا من الأمريكيين بالتأكيد، لانه ببساطة ليس لدينا مكان آخر في العالم نعيش فيه سوي بلادنا'.. ويشير إلي ان هناك شبكة منظمة تقف وراء العمليات التي يتم تنفيذها حاليا ضد القوات الأمريكية، وتتكون هذه الشبكة من أعضاء في حزب البعث، وجنود الجيش العراقي الذي حلته الإدارة المدنية الأمريكية في العراق، بالاضافة إلي ضباط المخابرات العراقية.. ويوضح 'خالد' ان هذه الشبكة التي تضم أيضا عددا كبيرا من أنصار 'صدام حسين' من غير العسكريين السابقين تتسم بالمرونة في التنسيق فيما بينها، وتنقسم إلي خلايا لا يزيد عدد الخلية الواحدة منها عن 5 أو 6 أفراد، وتأتمر هذه الخلايا بأوامر قيادة تحيط بها سرية كاملة.. ويقول انه مسئول عن ثلاث أو أربع من خلايا الفدائيين، ويشير إلي انه شارك في العديد من الهجمات التي تعرضت لها القوات الأمريكية خلال الفترة الماضية في العاصمة العراقية بغداد، وفي مدينة الفلوجة.
    ويضيف 'خالد' انه تم تشكيل خلايا متخصصة لوضع نظام للشفرة، ولتوفير الأسلحة اللازمة لشن الهجمات علي القوات الأمريكية، ولرصد عملاء الإدارة الأمريكية بين العراقيين.
    ويوضح ان هذه الخلايا قليلة العدد ولا تعرف أي منها الأخري لتقليل المخاطر التي تتعرض لها عناصرها إلي أدني حد ممكن.
    ويشير إلي ان هذه الخلايا قامت بدراسة الأساليب التي تتبعها المنظمات المسلحة في الأراضي الفلسطينية مثل 'حماس' و'كتائب شهداء الأقصي'، وغيرها، وأيضا التكتيكات الخاصة بحزب الله اللبناني الذي استطاع اجبار إسرائيل علي سحب قواتها من جنوب لبنان بعد 22 عاما من الاحتلال، بل والأساليب التي اتبعها الفدائيون في الجزائر خلال الثورة ضد القوات الفرنسية خلال الخمسينيات والتسينيات.
    ويضيف خالد انه علي الرغم من أن تكتيك العمليات الاستشهادية لم يتم استخدامه علي نطاق واسع في العراق حتي الآن، إلا ان حركة المقاومة التي ينتمي إليها تخطط حاليا من أجل ارسال استشهاديين لمهاجمة القوافل العسكرية الأمريكية في المناطق النائية من العراق.ويقول ان حركة المقاومة في العراق تحمل اسماء متعددة من بينها 'الفدائيون'، 'جيش التحرير العراقي' و'جيش محمد'، مشيرا إلي انه لا يعرف الحجم الفعلي لهذه الحركة سوي عدد محدود للغاية لا يتجاوز أصابع اليدين، ويوضح ان هناك شبكة من المواطنين العراقيين مسئولة عن توفير المأكل والمأوي لعناصر الحركة.. وقال 'خالد' انه كان أحد عناصر أجهزة الاستخبارات العراقية ابان عهد 'صدام حسين'، الا انه لم يضف تفاصيل اخري بشأن طبيعة عمله في هذه الفترة، مضيفا ان عناصر الحرس الجمهوري العراقي و'فدائيو صدام' وأجهزة الاستخبارات العراقية والحرس الجمهوري الخاص تعيد حاليا تنظيم صفوفها في مختلف أنحاء العراق من أجل شن حرب ضد القوات الأمريكية والبريطانية في البلاد، تلك الحرب التي اشار إلي انها ستكون واسعة النطاق.. وأضاف: 'نحن نعرف كيف نصل إلي بعضنا البعض ولدينا شبكة اتصالات جيدة، وكان الخطأ الفادح الذي ارتكبه الأمريكيون هو انهم اعتقدوا اننا اختفينا إلي الأبد بعد ان انتهت الحرب'.
    وقال: 'ان ما يجعل فرصتنا في احراز النصر تفوق فرصة الأمريكيين اننا نؤمن بقضيتنا، وعلي استعداد للموت في سبيلها، بينما يخشي الجنود الأمريكيون من الموت.. ولذا فنحن واثقون من اننا سننتصر في النهاية'.
    وتقدم المعلومات التي افصح عنها هذا الشاب العراقي تفسيرات معقولة للتصعيد الواضح في الهجمات التي تعرضت لها القوات الأمريكية في العراق خلال الأسابيع الأخيرة، حيث تشكل هذه المعلومات دليلا اضافيا علي ان هذه القوات تواجه حركة مقاومة منظمة تتكون من خليط من القوميين والإسلاميين.
    'خاص للاخبار من واشنطن بوست
    ولوس انجلوس تايمز
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-01-31
  11. الجني الأحمر

    الجني الأحمر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    135
    الإعجاب :
    0
    اطفال يقاومون من العراق قصة واقعية

    اطفال يقاومون

    وليد الزبيدي

    تفاصيل القصة، كما يتداولها أبناء العشائر، وهم يضحكون بقهقات عالية، تتلخص في أن مجموعة من الأطفال في قرية (البوحشمة) وهي عشيرة تسكن قرب قاعدة البكر الجوية، بمنطقة يثرب قرب الضلوعية (80 كم شمالي بغداد)، وقد اتخذت القوات الأميركية، من هذه القاعدة مقراً رئيسياً لها، هؤلاء الأطفال، جاؤا ببرميل نفايات من الحجم الصغير، وربطوا به خيطين، وهنا يؤكد الذين يروون الحكاية، أنها خيوط قماش وليست أسلاكا، ووضعوا البرميل الصغير، بصورة شبه مخفية، في الطريق الذي تسلكه الدوريات الأميركية، وجلس الأطفال، على بعد أكثر من مائتي كيلومتر، متظاهرين باللعب بين الأشجار، التي تحف الطريق، وما أن اقتربت الدورية الأميركية، وشاهد الجنود الحاوية الصغيرة، وما يرتبط بها من أسلاك (خيوط)، حتى توقفوا، ثم فجأة ووسط حالة من الرعب والهستيريا تراجعوا، وبدأت اتصالاتهم من خلال الأجهزة، وبعد دقائق، وصلت طائرات على أماكن قريبة، وبعد ربع الساعة وصلت عشرات المدرعات والآليات، وانتشر مئات الجنود في محيط المكان، وانبطح جميع الجنود، في حين كان عدد قليل منهم يتقدم لابطال مفعول القنبلة. وبعد أكثر من ساعتين من الرعب والهسيريا، ضحك الأطفال، الذين سارعوا للهرب، لأن الذي زرع كل هذا الرعب، لم يكن سوى حاوية نفايات، وهي خدعة وضعها عدة أطفال، فسيطر الرعب والهلع والارتباك على جنود الإمبراطورية الأميركية
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-01-31
  13. الجني الأحمر

    الجني الأحمر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    135
    الإعجاب :
    0
    القوات الاميركية استعانت بقنابل الغازات المخدرة في معركة القبض علي صدام

    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]القوات الاميركية استعانت بقنابل الغازات المخدرة في معركة القبض علي صدام



    شبكة البصرة



    قال مواطنون عراقيون من قضاء الدور قرب مدينة تكريت ان معركة حقيقية دارت رحاها في مزارع تلك المنطقة بين الرئيس صدام حسين ورفاقه من المجاهدين الابطال في مواجهة قوات الغزو الاميركية التي استعملت الطائرات وكل انواع الاسلحة , حتى المحرم منها دوليا .



    وقال المحامي اسماعيل عبد الرحمن ان المقاومة العراقية الباسلة التي يقودها الرئيس صدام حسين قدمت اكثر من مائة وخمسين شهيدا في هذه المعركة البطولية التي فاقت فيها خسائر القوات الاميركية اكثر من مائتين وخمسين بين قتيل وجريح وتدمير العشرات من السيارات العسكرية .



    واضاف ان الطائرات المروحية وطائرات الاباتشي لم تغادر سماء المنطقة طوال فترة المعركة التي استمرت اكثر من ثلاثين ساعة , لم يستطع فيها الغزاة الاميركيون النيل من صمود المقاومين وبسالتهم .



    في السياق نفسه قال الدكتور محمد ابراهيم الدوري ان القوات الاميركية ذهبت بعد الصمود البطولي لمجاهدي المقاومة الى اطلاق قنابل تحمل انواعا من الغازات المخدرة, مستغلة تفوقها التكنولوجي , ولم تكن معلوماتها حتى تلك اللحظة تشير الى وجود الرئيس صدام حسين في تلك المنطقة , لكنها ارادات اسكات مصادر النيران التي اوقعت في القوات الاميركية خسائر فادحة .



    وقال ان الغاز الذي انتشر سريعا في الهواء اثر على قدرة المقاتلين وافقدهم وعيهم , الامر الذي مكن القوات الاميركية من القاء القبض عليهم وهم فاقدوا الوعي , ومن بينهم الرئيس صدام حسين , وهذا ما اكده كل المنصفين الذين شاهدوا الاكذوبة التي عرضتها القوات الاميركية في بغداد ظهر يوم الرابع عشر من كانون الاول .



    واضاف الدوري ان طبيعة المعركة التي دارت في تلك المنطقة المليئة بمزارع النخيل تؤكد كذب الرواية الاميركية وسذاجتها في الوقت نفسه , وتؤكد ان الرئيس صدام حسين هو الذي قاد المعركة , واثبت شجاعة فائقة في التصدي لقوات الاحتلال , وهي الصفات الحميدة التي عرفها عنه العراقيون .



    على صعيد متصل قال قيادي في حزب البعث العربي الاشتراكي ان الرئيس العراقي هو مناضل بعثي قبل ان يكون رجل سلطة , لذلك فان اعتقاله او اغتياله كان امرا وارادا , سواء في ذهن الرئيس او اذهان رفاقه المجاهدين , وان غياب الرئيس صدام حسين عن المشهد السياسي الميداني في العراق اليوم , لن يؤثر على تماسك الحزب , ولا على قيادة الحزب للمقاومة العراقية الباسلة , فحزب البعث حزب ثوري انقلابي .



    واكد المسؤول البعثي ان المقاومة لن تتراجع , بل ان اجندة المقاومة ستتصاعد انتقاما لحرية وكرامة الرئيس التي تمثل حرية وكرامة الشعب والامة .



    واشار ان المقاومة العراقية تملك جهازها العسكري والتنظيمي والاعلامي , وهي تعرف ان كل عناصرها هم مشاريع للشهادة في اي زمان ومكان .



    وتوعد المسؤول البعثي بعمليات نوعية تستهدف قوات الاحتلال والمتعاونين معها , لان المقاومة هي من تمثل الضمير العراقي .



    ومن جهة اخرى قال المزارع العراقي عبود مصطفى الذي يملك حقلا للدواجن في المنطقة , ان عدة الاف من الدجاج الذي يملكه في حقله الذي يعتاش منه , قد ماتت فجأة وبدون اي اعراض مسبقة , وهو ما فسره اطباء بيطريون بانه جاء نتيجة قوة الغاز الذي اطلقته القوات الاميركية في المنطقة , اثناء محاولتها القاء القبض على الرئيس صدام حسين .



    وهو الشيء نفسه الذي تحدثت عنه الحاجة سهام جبار التي اكدت ان اثنين من الخراف التي تملكها العائلة في بيتها الريفي ماتا بسبب قوة الغاز الذي اطلقته القوات الاميركية في المنطقة .



    وفي تعليقه على الطريقة التي اعلنت بها القوات الاميركية اعتقالها للرئيس صدام حسين قال الدكتور مانع مهدي استاذ علم الاجتماع في جامعة تكريت ان الادارة الاميركية تريد ان توجه اهانة نفسية ليس للرئيس صدام حسين فقط , بل لجماهير الشعب والامة الذين تعلقوا بشخص الرئيس صدام , ورأوا فيه بطلا قوميا وفارسا غيورا من فرسان الامة . وان الادارة الاميركية تريد ان تسحب منا رموزنا السياسية والتاريخية , وان المثال لحكام مهزومين يعيشون تحت المظلة الاميركية , فالرئيس صدام حسين هو من قال لا للادارة الاميركية , وهو من ضرب الكيان الصهيوني في العمق , وهو من بنى القاعدة الصناعية وجيش العلماء في العراق , وهو من جعل الثروات الوطنية العراقية عصية على اعداء الامة , لذلك تجمع كل رجال الاستخبارات وعلماء النفس في الادارة الاميركية لصياغة مشهد الاهانة لهذا الرمز التاريخي , الذي يمثل الامة في حاضرها ومستقبلها
    [/grade]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-01-31
  15. الجني الأحمر

    الجني الأحمر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    135
    الإعجاب :
    0
    صدام حسين سقط وهو يقاوم والمشكلة في سقوط القذافي

    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]د. مجدي قرقر في المؤتمر الجماهيري لحزب العمل بالجامع الأزهر:
    صدام سقط وهو يقاوم.. والمشكلة في سقوط القذافي!
    نطالب بطرد السفير الصهيوني وندين التفكير بعودة السفير المصري
    الأمل معقود في المقاومة والشعوب بعد تخاذل الحكام
    المقاومة العراقية أفشلت المخططات الأمريكية المعلنة والغير معلنة




    وسط هتافات التنديد بالعدو الصهيوني والاحتلال الأمريكي في ساحة الجامع الأزهر أكد الدكتور مجدي قرقر الأمين العام المساعد لحزب العمل تنديد مصر بالمذابحح التي يتعرض لها الشعبان الفلسطيني و العراقي علي أيدي المحتلين .و استنكر قرر الاستسلام المهين للرئيس الليبي و عقد مقارنة بين موقفي القذافي و صدام و قال : سقوط زعيمين عربيين خلال الأسبوعين الماضيين ولكن شتان بينهما, فالزعيم الأول صدام حسين الرئيس العراقي السابق سقط وهو يقاوم الاحتلال الأمريكي لبلاده وسواء اتفقنا معه أو اختلفنا فإن الجميع يشهد بأن سقوطه فخر له لأنه سقط وهو يقاوم المحتل.
    أما الزعيم الثاني فهو القذافي رئيس الجماهيرية الليبية الذي يمكث في الحكم منذ 34 عاما.. وقد سقط القذافي لأنه استسلم للأمريكان وأصبح تابعا بدون أي مبرر للولايات المتحدة الأمريكية وللإنجليز ومنفذا للأوامر التي تُملى عليه.
    ونحن نذكر للقذافي آراءه في حل المشكلة الفلسطينية واقتراحه بأن تصبح فلسطين دولة علمانية ويكون اسمها "اسراطين" ويتعايش الشعبان الفلسطيني والإسرائيلي مع بعضهما, ولا يهمنا القدس فهي مجرد مسجد ونحن لدينا الكثير من المساجد!
    وتساءل د. مجدي قرقر هل القذافي حفيد عمر المختار الذي ظل يجاهد ويحارب الاحتلال الإيطالي حتى نال الشهادة.. والآن القذافي يتنازل بدون أي مبرر وبدون أي مقابل.. هذا نموذج من حكامنا وزعمائنا الذين لم نعول عليهم يوما وكان أملنا في المقاومة والشعب العربي الأبي.
    وتطرق د. قرقر إلى بعد إستراتيجي خطير في القضية الليبية واعتبر أن ما يهمنا كمصريين الخطر المحدق على وطننا فأصبح محاصرا من الغرب بعد ما حاصرونا من الجنوب السوداني بالتدخل الأمريكي في السلام بين الحكومة السودانية وحركة التمرد بقيادة جارانج, فأصبحت مصر المستهدفة في المرحلة القادمة لأنها بمثابة الرأس من الجسم العربي والإسلامي.
    أما على الصعيد الفلسطيني فقد أدان د. قرقر زيارة وزير الخارجية أحمد ماهر للكيان الصهيوني, وأرجع سبب الاعتداء عليه إلى أنه لم يهتم بزيارة الفصائل الفلسطينية المقاومة بقدر اهتمامه بزيارة السفاح شارون ووزير الخارجية الصهيوني.
    واستنكر د. قرقر التهليل الإعلامي لشارون حينما اتصل للاطمئنان على أحمد ماهر وزير الخارجية.. وفي اليوم التالي رد شارون على هذا التهليل باجتياح رفح الفلسطينية والمصرية وهدم المنازل وقتل الأبرياء.. ومن العجيب أن يُبشر الإعلام بعد هذه الأفعال الصهيونية بعودة السفير المصري والأردني لتل أبيب, ولكننا نطالب بتنفيذ المطالب الشعبية بطرد السفير الصهيوني خارج أرض النيل, فقاطعته الجماهير ورددت الهتاف: "يا سفير الخنازير اخرج بره أرض النيل".
    وبعث برسالة تأييد للمقاومة الفلسطينية الباسلة التي أسقطت بالأمس 4 قتلى صهاينة وأصابت العشرات في عملية استشهادية تدل على الإيمان الفلسطيني بأن المقاومة هي الطريق الوحيد لتحرير الأرض واسترداد المقدسات, لأن الصهاينة لا يعرفون إلا القوة ولا يؤمنون بالتفاوض وينقضون الوعود والعهود.
    وانتقل الحديث إلى المقاومة العراقية الباسلة التي لم تهدأ ولم تتأثر بسقوط صدام فزادت من وطأتها ضد المحتلين الأمريكان وأسقطت اليوم 3 قتلى وقامت بضرب مركز القيادة الأمريكية مستخدمة الصواريخ, فكل يوم تتنوع الأساليب وتزيد الخسائر بفضل سير المقاومة على ضرب الجهاد في سبيل الله.
    وأعلن الأمين العام المساعد فشل القوات الأمريكية في تحقيق الأهداف السرية والمعلنة لاحتلال العراق, فقد فشلت خطط بوش الأبن كما فشل أبوه من قبل لأنهم أعلنوا أن أسباب الحرب على العراق تدمير أسلحة الدمار الشامل التي لم يجدوها, وأعلنت بعض المراكز الأمريكية كذب ادعاءات الإدارة الأمريكية حول أسلحة الدمار الشامل العراقية ففشلوا في تحقيق هدفهم المعلن الأول.
    أما الهدف الثاني المعلن هو إسقاط صدام حسين وجعل العراق واحة للديمقراطية والاستقرار.. ولم ينجحوا فالعراق يعُج بالفوضى وعدم الأمان والديكتاتورية الأمريكية.
    وأيضا فشلوا في الأهداف غير المعلنة بأن يكون العراق قاعدة للانطلاق نحو استقرار الوضع في أفغانستان لصالح الأمريكان, وتهديد روسيا وإيران وسوريا فسقطوا في الوحل العراقي كما فشلوا في الخروج من المستنقع الأفغاني.
    وحاول الأمريكان سرقة البترول العراقي لتقوية اقتصادهم ودفع فاتورة الحرب من البترول العراقي، ولكن المقاومة ضربت كل خط بترول, فاستعان الأمريكان بالخزانة لصرف 81 مليار دولار وأصبح العراق وبالا عليهم.. وكذلك لم يفلحوا في مد خط أنابيب من بغداد لحيفا في إسرائيل لتصديره إلى أوروبا, ولكن المقاومة تدمر كل خطوط البترول.
    ولقد فشلت الولايات المتحدة في مد الصهاينة بالماء العراقي ولم يُنفذ هذا المشروع السري بعد تدمير خطوط البترول, فالمقاومة أفشلت المخططات الأمريكية المعلنة والغير معلنة.. فأملنا هو الاستمرار في نهج المقاومة والجهاد وخاصة وأن الشعوب ترفض الاستسلام وتدعم المجاهدين والمقاومين للاحتلال بعدما خذلهم الحكام.
    ** وفي نهاية المؤتمر أمن الحاضرون على دعاء الدكتور مجدي قرقر بأن ينصر الإسلام والمسلمين ويثبت المجاهدين على الحق ويثبت الحق بهم.. وأن يُهلك الظالمين بالظالمين ويُخرجنا من بين أيديهم سالمين ويُمكن لدينه في الأرض وأن يوفقنا لما يحب ويرضى وأن يُحكم فينا من يقودنا للجهاد والشهادة وأن يرد كيد المعتدين وينصر إخواننا في العراق وفلسطين الشيشان والفلبين.. اللهم اهد حكامنا أو أعنا عليهم وحكم فينا القرآن ورد لنا بيت المقدس وارزقنا شهادة في سبيلك.. اللهم إنا مغلوبون فانتصر اللهم ارزقنا الإخلاص في السر والعلن واهلك الأمريكان واليهود والصهاينة والإنجليز.....اللهم آمين.
    [/grade]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-02-01
  17. الضحياني

    الضحياني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-18
    المشاركات:
    31
    الإعجاب :
    0
    رد على الجني

    اقول لك كلنا وطنيين ولكن العاطفه قتلتناء نعاني من 1990 ولكن ماذا عسانا نعمل صدام يسكن السجون الامريكيه والشعب العراقي راح في خبر كان
    وحسبنا الله ونعم الوكيل
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-02-04
  19. الجني الأحمر

    الجني الأحمر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    135
    الإعجاب :
    0
    أحد قادة المقاومة العراقية مستعدون لحرب عصابات طويلة ضد الاحتلال ونخطط لتنفيذ عمليات

    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]أحد قادة المقاومة العراقية



    مستعدون لحرب عصابات طويلة ضد الاحتلال ونخطط لتنفيذ عمليات استشهادية

    الفلوجة 'العراق' _ محمد بازي:
    خالد.. هذا الشاب العراقي البالغ من العمر 29 عاما هو أحد قادة ميليشيات 'فدائيو صدام' _تلك الميليشيات التي كانت من بين أشرس القوي التي واجهت القوات الأمريكية خلال تقدمها في الأراضي العراقية خلال الحرب_ ويعمل حاليا من أجل أن يري اليوم الذي يعود فيه الرئيس العراقي المخلوع 'صدام حسين' إلي السلطة بعد أن يتمكن العراقيون من اجبار القوات الأمريكية المنتشرة في بلادهم حاليا علي الرحيل عنها.
    ويقول خالد 'اننا أكثر تنظيما مما يعتقد الأمريكيون، حيث اننا اجرينا استعدادات مكثفة علي مدي فترة طويلة لخوض حرب العصابات هذه'.
    ويضيف: 'اننا أكثر صبرا من الأمريكيين بالتأكيد، لانه ببساطة ليس لدينا مكان آخر في العالم نعيش فيه سوي بلادنا'.. ويشير إلي ان هناك شبكة منظمة تقف وراء العمليات التي يتم تنفيذها حاليا ضد القوات الأمريكية، وتتكون هذه الشبكة من أعضاء في حزب البعث، وجنود الجيش العراقي الذي حلته الإدارة المدنية الأمريكية في العراق، بالاضافة إلي ضباط المخابرات العراقية.. ويوضح 'خالد' ان هذه الشبكة التي تضم أيضا عددا كبيرا من أنصار 'صدام حسين' من غير العسكريين السابقين تتسم بالمرونة في التنسيق فيما بينها، وتنقسم إلي خلايا لا يزيد عدد الخلية الواحدة منها عن 5 أو 6 أفراد، وتأتمر هذه الخلايا بأوامر قيادة تحيط بها سرية كاملة.. ويقول انه مسئول عن ثلاث أو أربع من خلايا الفدائيين، ويشير إلي انه شارك في العديد من الهجمات التي تعرضت لها القوات الأمريكية خلال الفترة الماضية في العاصمة العراقية بغداد، وفي مدينة الفلوجة.
    ويضيف 'خالد' انه تم تشكيل خلايا متخصصة لوضع نظام للشفرة، ولتوفير الأسلحة اللازمة لشن الهجمات علي القوات الأمريكية، ولرصد عملاء الإدارة الأمريكية بين العراقيين.
    ويوضح ان هذه الخلايا قليلة العدد ولا تعرف أي منها الأخري لتقليل المخاطر التي تتعرض لها عناصرها إلي أدني حد ممكن.
    ويشير إلي ان هذه الخلايا قامت بدراسة الأساليب التي تتبعها المنظمات المسلحة في الأراضي الفلسطينية مثل 'حماس' و'كتائب شهداء الأقصي'، وغيرها، وأيضا التكتيكات الخاصة بحزب الله اللبناني الذي استطاع اجبار إسرائيل علي سحب قواتها من جنوب لبنان بعد 22 عاما من الاحتلال، بل والأساليب التي اتبعها الفدائيون في الجزائر خلال الثورة ضد القوات الفرنسية خلال الخمسينيات والتسينيات.
    ويضيف خالد انه علي الرغم من أن تكتيك العمليات الاستشهادية لم يتم استخدامه علي نطاق واسع في العراق حتي الآن، إلا ان حركة المقاومة التي ينتمي إليها تخطط حاليا من أجل ارسال استشهاديين لمهاجمة القوافل العسكرية الأمريكية في المناطق النائية من العراق.ويقول ان حركة المقاومة في العراق تحمل اسماء متعددة من بينها 'الفدائيون'، 'جيش التحرير العراقي' و'جيش محمد'، مشيرا إلي انه لا يعرف الحجم الفعلي لهذه الحركة سوي عدد محدود للغاية لا يتجاوز أصابع اليدين، ويوضح ان هناك شبكة من المواطنين العراقيين مسئولة عن توفير المأكل والمأوي لعناصر الحركة.. وقال 'خالد' انه كان أحد عناصر أجهزة الاستخبارات العراقية ابان عهد 'صدام حسين'، الا انه لم يضف تفاصيل اخري بشأن طبيعة عمله في هذه الفترة، مضيفا ان عناصر الحرس الجمهوري العراقي و'فدائيو صدام' وأجهزة الاستخبارات العراقية والحرس الجمهوري الخاص تعيد حاليا تنظيم صفوفها في مختلف أنحاء العراق من أجل شن حرب ضد القوات الأمريكية والبريطانية في البلاد، تلك الحرب التي اشار إلي انها ستكون واسعة النطاق.. وأضاف: 'نحن نعرف كيف نصل إلي بعضنا البعض ولدينا شبكة اتصالات جيدة، وكان الخطأ الفادح الذي ارتكبه الأمريكيون هو انهم اعتقدوا اننا اختفينا إلي الأبد بعد ان انتهت الحرب'.
    وقال: 'ان ما يجعل فرصتنا في احراز النصر تفوق فرصة الأمريكيين اننا نؤمن بقضيتنا، وعلي استعداد للموت في سبيلها، بينما يخشي الجنود الأمريكيون من الموت.. ولذا فنحن واثقون من اننا سننتصر في النهاية'.
    وتقدم المعلومات التي افصح عنها هذا الشاب العراقي تفسيرات معقولة للتصعيد الواضح في الهجمات التي تعرضت لها القوات الأمريكية في العراق خلال الأسابيع الأخيرة، حيث تشكل هذه المعلومات دليلا اضافيا علي ان هذه القوات تواجه حركة مقاومة منظمة تتكون من خليط من القوميين والإسلاميين.
    'خاص للاخبار من واشنطن بوست
    ولوس انجلوس تايمز[/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة