السلف والسلفيون رؤية من الداخل.كتاب جيد ونقد بناء

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 4,495   الردود : 106    ‏2004-01-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-25
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    [color=0000CC][align=justify]أود التنويه أن هذا المقال منقول برمته من أحد المنتديات وهو شرح جيد يقف على بعض الدعاوي التي قامت اليوم , وأحب أن أضع بين يدي القارئ الكريم هذه الدراسة لعله يستشف من خلالها مقدار ما تعانيه الأمة من أبنائها , ومدى التخبط والضياع الذي يوشك أن يلتهم إشراقات الماضي , ويوصد الباب أمام كل إشراق جديد ..

    لا أطيل عليكم أيها الأحباب , فهذه دراسة أحببت أن أضعها بين أيديكم للتفاعل معها ومعرفة ما يدور في الساحة الإسلامية من جدل واسع حول المفاهيم والجماعات ...

    السلف والسلفيون رؤية من الداخل.كتاب جيد ونقد بناء
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.
    اللهم رب جبريل.
    وميكائيل واسرافيل، فاطر
    السموات والأرض. عالم
    الغيب والشهادة، أنت
    تحكم بين عبادك فيما
    كانوا فيه يختلفون، أهدني
    لما اختلف فيه من الحق
    بإذنك، إنك تهدي من تشاء
    إلى صراط مستقيم
    **
    رواه مســـلم .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حقَّ تقاته ولا تموتنَّ إلا وأنتم مسلمون)، أيا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبثّ منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تتساءلون له والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا)، يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما،.
    أما بعد، فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعه ضلالة، وكل ضلالة في النار.
    المقدمة


    ألا لا يمنعن رجلا هيبةُ الناس،
    أن يقول بحق إذا علمه.(1) .
    (1)[رواه الإمام احمد 3 / 9والترمذي/ الفتن / باب ما جاء ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم بما هو كائن إلى يوم القيامة وقال: وهذا حديث حسن صحيح].

    إنها رؤية من الداخل، لأن التغيير يبدأ من الداخل.
    وهي رؤيةٌ من الداخل لأن كاتبها يؤمن بأن منهج السلف هو السبيل إلى إصلاح حال الأمة.
    وهي رؤية من الداخل فرضتها أحداث ومواقف كثيرة، مست المنهج، وتعدت الخطأ الفردي، فلم يعد يجدي أن تقول: " لعل له عذراً وأنت تلوم ". تأتي هـذه الدراسة في وقت الحاجة إلى البيان، بعد أن أصبحت " السلفية " وصفاً محتكراً في أيدي مجموعة من الناس، يظن الواحد منهم أنه قيم على منهج السلف، فينادي بأعلى صوته " أنا السلفية "، فمن كان " أنا " فهو " سلفي "، وإلا فليخرج من "السلفية " مذؤوماً مدحوراً.
    وما كنا نحسب أنه سيأتي زمان يخرجنا فيه نقاد " السلفيين " من دائرة منهج السلف! ويخرجون فيه أهل العلم المعروفين بالتزامهم منهج السلف ويخرجون فيه العاملين المجاهدين المتمسكين بالسنة الرافعين لوائها. ولا يقف الأمر عند هذا الحد، بل يتعداه إلى وصف المسلمين بأنهم، جماعات الغلو، وأنهم أصحاب فتنة، وأنهم خوارج وأنهم يذكرون بالفئات المارقة عن الإسلام.. وانتهى الحال إلى تأليف كتب ورسائل، وإصدار أشرطة تسجيل في شتم المسلمين، وتصنيف العبادة من حيث قربهم من إلى السلفية".
    لقد شوهت ممارسات " السلفيين " منهج السلف، وقزمته في قضايا معينة، وانعزلت به عن الواقع، حتى صار الانتساب إلى السلف، والمناداة بالسنة منقصة في نظر الناس، إذ عندما يسمعون عن السلف "والسلفية" يظنون أنهم المختصون بالأسماء والصفات، وبتحقيق الكتيبات... الخ الأمر الذي اضطرنا عند الانتساب إلى السلف أن نبيين للناس أن منهج السلف غير ما يرون، وخلاف ما يسمعون. وكان من نتائج هذا الوضع أن عادت مقالات أهل الأهواء، ومناهجهم إلى الظهور، بعد أن عجز أهل السنة عن الارتفاع إلى مستوى منهجهم، والدعوة إليه، واستيعاب الناس الذين سروا بهم في البداية، ثم نبذوهم نبذ النوى، لما رأوهم تجمدوا عند قضايا لا يحيدون عنها( ).
    إن واقع "السلفيين" بحاجة إلى دراسة ومراجعة.! والمأمول أن تكون هذه الدراسة دافعا للمخلصين الناضجين من أتباع المنهج! إلى دراسة الواقع وتشخيص حاجاته وأدوائه، وإلى إعادة دراسة أصول التوحيد، ومن ثم التفكير جدياً في إعادة جدولة الاهتمامات، وترتيب الأولويات.
    إن غض الطرف عن مبدأ التعديل (الذاتي) أوقع "السلفيين" فيما انتقدوا، عليه الناس قديماً، فنبذ التعصب للرجال، ومقولة الرجال يعرفون بالحق، وليس العكس، من أوائل المبادئ التي رفعوها، ثم لما أصبح لهم رجال رموز وقعوا في جدلية الرجال والمبادئ، فصاروا يدورون حول الرجال وفوق المبادئ والعجيب أنهم وقعوا في إشكالية الازدواجية في حمل المبدأ: فهم إذا تكلموا عن الآخرين "فكلامهم صراحة وتصحيح، وتقديم للمبادئ على العلاقات والأشخاص. أما إذا تكلم غيرهم عنهم، فلا بد أن يحترم العلماء، ويتأدب معهم إنها ظاهرة الكيل بمكيالين! لقد أشفق بعض الاخوة بعض الصراحة، التي قد تزعج بعض "السلفيين.فطلبوا تغيير بعض العبارات، لا اعتراضا على ما تحمله من مضامين، لكن خشية أن تحمل ما لا تحتمل، أو أن تستغل في تفويت الفائدة المرجوة من الدراسة. ولم تكن هذه وجهة نطري، فإن قناعتي أن السائر في درب الإصلاح عليه أن يوطن النفس على ما سيصيبها من أذى.

    وأنا لست مسؤولا عمن سيبحث عن صيد يشنع به على الحقيقة، "ومريض القلب تجرحه الحقيقة" لأنني صاحب قضية، أكتب لنشر قضيتي. وأسلوب "رفقاً بالقوارير" لا ينسجم مع فهمي للصراحة المطلوبة لتصحيح مسار السلفية، والدعوة إلى عقيدة التوحيد التي يراد لها أن تنحرف عن طريقها الصحيح. وحسبي أنني لم أتجاوز أدب العلم، ومنطق النقد المقبول. وإنني على أمل - إن شاء الله - من أن المخلصين الواعين من "السلفيين" سيرحبون بهذه الصراحة المنضبطة. .

    ولا بأس من التمادي في الأمل فلأطمع - إذن - من* السلفيين. أن يطالعوا هذه الدراسة بتركيز وموضوعية، وليتوقف أحدهم قبل أن يغضب أو يتهم وليفكر ملياً، وليضع نصب عينيه مصلحة الإسلام والدعوة، قبل أن يتوتر من أجل بعض العبارات، التي قد يرى فيها شيئاً من شدة، وليتجنب الحيلة المتبعة للهروب من المسؤولية، ومواجهة المشكلة، حيث يصب كل الجهد في تضخيم بعض الشكليات، مصادراً بذلك الأفكار الجادة التي عرضتها الدراسة.
    ونحن - في الحقيقة- لا نطمع كثيرا بمن ارتبطت مصالحه "بالسلفية" في شكلها القائم، فإن من هذه حاله يصعب عليه الانعتاق من شبكة العلاقات المعقدة التي يتصل معها، ويفيد منها، ولذلك فإننا نتوقع رفضه وبشدة.
    ولكننا نخاطب الشباب المعتقد بمنهج السلف، الذي يرى أن لا نهضة للمسلمين إلا بإحياء الشباب الذي لا مصلحة له.
    ونخاطب المسلمين ليعرفوا المنهج السلفي الحقيقي، وموقفه من القضايا المدروسة لعلنا نلتقي وإياهم لحمل الإسلام بدعوته؛ دعوة التوحيد…
    نخاطبهم ونطمع منهم أن ينسوا النماذج التي بقيت زمناً - ولا زالت واجهات معروضة - باسم السلف والسلفية.


    وأما من سيقول: إن الكلام يضر المنهج وان كان ولا بد فليكن في الغرف المغلقة! فأقول له: بل إنَّ الصمتَ هو الذي يضر المنهج وإن الصمت هو الذي يغتال المنهج، ويخنق الحق. ولم يزل معظم أهل الحق - منذ صفين - صامتين، متذرعين بالحكمة، ومتعللين بدرء الفتنة، حتى غصت الحلوق بالصمت، وساحت الفتنة في الأرض. ألا إن الصمت عار، عندما تكون الحقيقة مرة! أما حكاية الغرف المغلقة فهذه تصلح لمناقشة الشؤون الشخصية، أما عندما يتعلق الأمر بالمنهج، وبالممارسات العلنية المرتبطة بالفكرة، فإنها - أي الغرف - ليست محلاً للكلام. وبما أن الانحراف علني، فلا بد أن يكون التصويب علنياً.
    .
    وإذا كان الخطأ في العلن، فلا يجوز أن يكون التبرؤ منه في السر.
    إن هذا البيان يجدد الدعوة إلى السنة، بمفهومها العام، وإلى منهج السلف. ويبين من هو السلفي وما هي قضية "السلفية "!.
    وأخيراً، فلقد حاولت - قدر استطاعتي - التزام آداب الحوار، وأصول النقد، وأسأل الله العفو إن أخطأت.
    وسأحاول - بإذن الله - إلا ادخل في مهاترات وسفاهات من سيبقى واضعاً رأسه في الرمال، ناظراً إلى الأمور بعين واحدة، محولاً القضية عن مسارها الصحيح والمقصود.


    وأتعب من ناداك من لا تجيبه، وأغيظ من عاداك من لا تشاكل. .
    عندما...


    عندما يُخالف الشعارُ، فيُعرف الحقَّ بالرجال...
    عندما يُقدم الأشخاصُ على المبادئ...
    عندما تُزَور الحقائق، وتُنكًس الموازين...
    عندما " يقرطس " الكتاب، فيُبدى بعضه، ويُخفى بعضه...
    عندما يؤكل بالعلم، وتتحول الدعوة إلى حرفة...
    عندما يُجَرحُ العامل المجاهد، ويعدل حِلسَ بيته...
    عندما يحْجز التوحيد في القبور...
    عندما تصبح المبادىء و الأصول في خطر...
    وعندما لا يحتمل الوضع السكوت و التأجيل...
    عندها يصبح...
    الصمت خيانة،
    السكوت جبناً،
    التجاوز إثماً.
    عندها لا بد من الكلام و بصوت مرتفع
    و عندها يَفْرِض علينا حق العلم أن لانُحابي أحداً. .

    وبهذا تنتهي الحلقة الأولى , وإلى اللقاء في الحلقة الثانية ..
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-26
  3. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    أنتظر بقية الكتاب بفارغ الصبر فالكتاب منصف يريد لإخواننا السلفيين أ ن يصححوا مسارهم و يعدلوا من أسلوبهم في النقد و التجريح و لقد أعجبني أسلوب الشيخ الكاتب أنه يريد لهم الخير و النصح و يريد أن يتخلصوا من عيوبهم حتى تكون جماعة بنائه تعمل في الساحة الإسلامية مع بقية الفرق العمل الذي يكمل بعضة بعض و ليس ضد بعضة بعض .

    أتمني من الإخوة المتواجدين معنا في المجلس أن يستفيدوا من هذا النقد البناء و يكون لسان حالهم يقول رحم الله أمراء أهداء لي عيوبي فليس هناك شخص أو جماعة معصومة من الخطأ غير الرسول صلي الله عليه و سلم و من لم يتقبل النقد فأحراء به أن يترك مجال الدعوة إلى الله و التنطع على الناس و المسلمين بأنه أفضل الموجودين أن البقية إلى النار وأنه وحده للجنة ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-26
  5. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي الحسام اليماني ..
    شكراً لك على حضورك الكريم ..
    وبالفعل الدراسة كما قلت ؛ دراسة نقدية لا يجب أن يضيق بها الآخر أبداً ..

    وسنواصل الحلقات تباعاً إن شاء الله ..

    والسلام عليكم ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-01-26
  7. الامير الصنعاني

    الامير الصنعاني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-04
    المشاركات:
    9,034
    الإعجاب :
    298
    بارك الله فيك اخي الشاحذي
    اكمل ما بدأته
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-01-26
  9. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    لجهدك الكريم كل التحية والتقدير أديبنا الكريم ...
    ننتظر بقية الحلقات .
    وجزاك الله كل خير ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-01-26
  11. Abu Osamah

    Abu Osamah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    331
    الإعجاب :
    0
    [color=CC0000]تأتي هـذه الدراسة في وقت الحاجة إلى البيان، بعد أن أصبحت " السلفية " وصفاً محتكراً في أيدي مجموعة من الناس، يظن الواحد منهم أنه قيم على منهج السلف، فينادي بأعلى صوته " أنا السلفية "، فمن كان " أنا " فهو " سلفي "، وإلا فليخرج من "السلفية " مذؤوماً مدحوراً. [/color]

    [color=CC3300]إن غض الطرف عن مبدأ التعديل (الذاتي) أوقع "السلفيين" فيما انتقدوا، عليه الناس قديماً، فنبذ التعصب للرجال، ومقولة الرجال يعرفون بالحق، وليس العكس، من أوائل المبادئ التي رفعوها، ثم لما أصبح لهم رجال رموز وقعوا في جدلية الرجال والمبادئ، فصاروا يدورون حول الرجال وفوق المبادئ والعجيب أنهم وقعوا في إشكالية الازدواجية في حمل المبدأ: فهم إذا تكلموا عن الآخرين "فكلامهم صراحة وتصحيح، وتقديم للمبادئ على العلاقات والأشخاص. أما إذا تكلم غيرهم عنهم، فلا بد أن يحترم العلماء، ويتأدب معهم إنها ظاهرة الكيل بمكيالين! [/color]


    لقد وضع الكاتب يده على الداء
    لقد شوقتنا الى ما سيأتي
    في انتظار بقية الكتاب
    جزاك الله خير على جهدك الكبير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-01-28
  13. التمساح

    التمساح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    682
    الإعجاب :
    0
    الاستاذ القدير / الشاحدي ابو انس

    لك تحياتي

    نحن ننتظر
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-01-28
  15. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    وينك يابو أنس ننتظر بقية الكتاب بارك الله فيك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-01-28
  17. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أعتذر كل الاعتذار عن التأخير , ولكن لم أستطع يوم أمس كاملاً من الدخول على المجلس , وسأقوم يومنا هذا بوضع الحلقة الثانية ..
    معذرة عن التأخير ..

    والسلام عليكم ,,
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-01-28
  19. راصد

    راصد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    144
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]على فكرة الخوارج عندما خرجو من الاسلام كان بدافع الخوف والحرص على الاسلام.
    اذا اختلت المفاهيم وغابت الفكرة أو شوهت ومجد الاشخاص على حساب المنهج يحدث الخلل لان السير يصبح على هدي الاشخاص وليس على هدي المنهج ويصبح كل من يخالف هذا الشخص فاسقا او كافرا او مغاليا حتى وان كان على المنهج فقد اصبح المقياس هو الشكل والاشخاص وليس المنهج.[/grade]

    3300CC
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]لقد ترسخ عند الناس وخصوصا العامة أو اصحاب الثقافة الدينية المحدودة بسبب هذه الممارسات الخاطئة ان العيب في المنهج او الفكرة فهم لايرون ممن يدعون انهم الوحيدون اصحاب هذا النهج الا التشدد والغلو والتفسيق والتكفير و و و
    كلنا اتباع السلف الصالح وكلنا سلفيي العقيدة والمنهج ولكن بواقعية لاتغفل المتغيرات والاحداث ولاتغفل الواقع الذي نعيشة, ولاتغفل ان الناش بشر منهم المحسن ومنهم الصالح ومنهم المخطىء و...
    وان الاسلام يسع الجميع وواجب الصالحين السائرين على المنهج اصلاح البقية
    [/grade]
    3300CC
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]جزى الله الشيخ الذي قام بهذه الدراسة خير الجزاء ونأمل ان يلقى اذانا صاغية ومنصفة[/grade]

    3300CC
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]مافائدة ان نسمي انفسنا دعاة اذا كنا لانتقبل النقد والتصويب ومامفهوم
    (الدين النصيحة) وأمرهم شورى بينهم ) عند هؤلاء .
    وكيف نكون مبلغين عن الله وداعيين الناس دينه وجنته دون ان نضع انفسنا موضع النقد والنصح والتوجيه.[/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة