مصر تواجه زمبابوي والجزائر تسعى لترويض اسود الكاميرون

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 443   الردود : 0    ‏2004-01-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-25
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    تونس في 25 يناير/ يبدأ مساء اليوم منتخب مصر أولى مبارياته في نهائيات كأس الأمم الإفريقية بلقاء زيمبابوي في افتتاح مباريات المجموعة الثالثة‏.
    وقد قاد مدرب الفريق المصري محسن صالح آخر تدريبات المنتخب أمس وركز خلاله على تنفيذ خطة المباراة‏ 2/1/4/3) بشقيها الهجومي وحذرها الدفاعي‏، ومن المقرر أن يحرس نادر السيد مرمى مصر وأمامه ثلاثي خط الدفاع المكون من‏ هاني سعيد وبشير التابعي وعبد الظاهر السقا‏.
    ويلعب على الجانبين أحمد حسن وطارق السيد‏،‏ وفي وسط الملعب ارتكاز أول اللاعب تامر عبد الحميد، وطارق السعيد لاعب ارتكاز ثاني ولاعب حر أمامهما هو حازم إمام‏، وفي الهجوم أحمد بلال وأحمد حسام.
    وأكد محسن صالح أن جو التفاؤل يسود صفوف اللاعبين مع الثقة التي تحتاجها مثل هذه المباريات‏، ولم يخف أن هناك ترقبا وحذرا لكنه أكد رضاه عما وصل إليه اللاعبون طوال الفترتين الماضية والحالية، وقال‏‏ إنه لا يقلل من مستوى زيمبابوي.
    ومن جهته، أعلن الجهاز الفني لمنتخب زيمبابوي أنه جاهز تماما لمصر‏،‏ وأنه لم يحضر لتونس للنزهة ولكن للفوز‏‏.



    تونس في 25 يناير/ يبدأ المنتخب الكاميروني صاحب اللقب مشواره نحو إحراز لقبه الخامس في أمم أفريقيا عندما يلتقي مع الجزائر التي تسعى بدورها لإنجاز يحققه منتخبها الجديد.
    وتعتبر المجموعة الثالثة من أقوى مجموعات النهائيات لأنها تضم 3 منتخبات لها صولات أفريقية سابقة هي الكاميرون والجزائر بالإضافة لمصر التي تتساوى مع الكاميرون في عدد الألقاب، وتضم المجموعة إلى جانب هؤلاء زيمبابوي الحاضرة في النهائيات للمرة الأولى في تاريخها، إلا أنها قدمت بـ13 محترفا مما يشكل عبئ مجهولا على باقي المنتخبات.
    وفرض المنتخب الكاميروني نفسه قاريا في السنوات الأربع الأخيرة بإحرازه اللقب الأفريقي مرتين متتاليتين وتعدى القارة السمراء من خلال تتويجه بطلا لأولمبياد سيدني 2000، وبلوغه المباراة النهائية لمسابقة كأس القارات في فرنسا العام الماضي.
    ويملك المنتخب الكاميروني ترسانة هامة من اللاعبين المتألقين في أوروبا والكاميرون لم تخسر أو تتعادل في أي مباراة من مباريات الدورة الثالثة والعشرين التي أقيمت في مالي عام 2002 ولم يسجل في مرماها أي هدف.
    ومن جهته، سيحاول المنتخب الجزائري تقديم كل ما في وسعه للوقوف ندا أمام الكاميرون وتحقيق نتيجة إيجابية ترفع معنويات لاعبيه في باقي مشوارهم في البطولة، ويقود المنتخب الجزائري المدرب المحلي رابح سعدان الذي صرح بأن ثقته بلاعبيه كبيرة وأنه سيحاول قيادتهم إلى أبعد مرحلة ممكنة في النهائيات.
     

مشاركة هذه الصفحة