(وحــزنــنا شيخٌ كبير ....)!

الكاتب : مروان الغفوري   المشاهدات : 636   الردود : 9    ‏2004-01-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-24
  1. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [color=660033]
    [​IMG]

    قفا نبكِ - الغداةَ - على (عنيزةَ ) يا بنانَ حبيبتي
    و لذي القروحِ
    لمّــا يعُد من ثأر ِ ( حُجْرٍ ) للحمى
    - كلا -
    و ما غدفتْ عليه الباكياتُ سوى النواحِ على الضريحِ
    أفأستعينُ بألفِ عاشقةٍ و بين القبرِ و المرسى
    عوَت أنياطُ ريــحِ !
    واهٍ ... مساءُ
    من أينَ جئتِ ، و ليس في الأرضينَ منفـَـلقٌ لنور
    من أين تغتسلينَ بالصدق الشفيفِ
    و كل فجرٍ يغتدي متوضئاً بصلاةِ زور ْ ...!
    أنا لم أكنْ أسعى لأسرقَ من عيونكِ يا حبيبةُ
    دمع ليلكِ - إذ سرقتُ
    أو أن أحجّ إلى مهادكِ إذ طرقتُ
    أنا لم أكنْ أرجوكِ أو أخشاكِ أو امشي إليكِ
    و لم أكنْ - يوما ً - لأحلمَ أن تنامَ على يديكِ
    يدُ التوجّدِ و البكورْ ...

    هي خلجةٌ من ألف ميعادٍ على أعتابها سهوا ً
    أتيتُ
    و رأيتُ من دون المياهِ بنان ليلٍ
    فارتميتُ
    إلى السؤال ِ يظلُّ يحفرُ في الخلودِ شقوق زمزمَ
    في أمانيِّ الزبور ...!

    سأظلُّ أحملُ شرفتينِ إلى المفازةِ و القلوعِ
    و أضمُّ من شفةِ التلعثمِ قُبلةً لسدادِ جوعِ
    من رحمةٍ مرّت هناكَ على الفقيرِ ِ
    و حزننُا شيخٌ كبيرْ
    حتى إذا صدَرَ الرّعاءُ تفاقمت أشتاءُ بئري
    و طفقتُ أُكْرِزُ بالنجاةِ
    فـنِـشـتُهم لحياءِ بكـــر ِ ...!

    و إذ أفاق َ بيَ الغروبُ ، و لم يعُد غيري على أثقالِ غيري
    لم يأتني في الليل من يحيي الخيامَ
    ببيتِ شعرٍ
    أو يهزَّ ضَياعَ خطويَ بالنداءِ للثمِ ثغر ِ
    منذ ُ ارتحلتُ إلى ( شعيبَ )
    و ما جرت في اللوحِ آياتُ النشور ِ
    أو اهتدتْ أعراس ( ليلى ) للبيانِ يمدُّ نهري ...!



    أنا مذ أنا
    لا شيئَ غير بلادتي ، و شقاء ِ موسيقى تدلِّــلُ ما توضّرَ
    من نسيجي
    أو تدنَّس في النداءِ صدى ً لفقري ...


    ءالآن تهتزُّ الحياةُ و قد رحلتُ ؟

    سُدُماً تفيضُ من الأناملِ ، أو يندُّ بهن ّ صوتُ
    أو حين يهمسُ عاشقٌ ببياضِ شعري ...
    لتنامَ بين يديهِ واجدةٌ تنهّدُ في رفوف ِ قصيدتي
    و أنامُ في حُـصُرٍ كأن شقوقها ثلَماتُ عُمري !
    ياليتني قد كنتُ شعري
    فأنام َ نومةَ ( شهريار َ) على الوسائدِ و النهود ِ
    و أصــطلي بسباتِ دهر ِ !

    * * *



    ذو يزن الغفوري
    مر ... وان .


    [][]
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-24
  3. خالد السياغي

    خالد السياغي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-18
    المشاركات:
    146
    الإعجاب :
    0
    اي اعجوبة انت يارجل !؟
    ومن اين تستقي كل هذا
    اهو العقل وحده ياصديقي
    لا اعتقد
    اي روحانية تعصر من طين وماء
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-24
  5. ماجدولين

    ماجدولين مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    [color=660066]أيها المروان..

    كلما قرأت لك أقف..لا أعلم لما أقف..قد يكون احترام, إجلال,تأمل أو تعبير عن دهشة..لا أعلم.

    ولكني على يقين بأني مبهورة بشعرك..,وأنا إذا ما أعجبني شيء ، ينتابني إحساس بأن على العالم كله أن يقرأ ما قرأت ، لكي يرتشف من ذات اللذة التي تذوقتها في كلماتك..فكلماتك تأخذنا لعالم آخر....عالم افتقدناه مذ زمن بعيد...

    أجبني إن استطعت أترثي الحزن أم تراه الحزن يرثيك...فالعاشق يملكه هواه وعشقه, وقد يغلبه هذا الهوى وهو ساكن دون حراك..غزير هو حزنك ذلك الحزن العذب..ذلك الحزن الأبدي الذي هلكنا ونحن نبحث في قواميس الأبجدية عن لغة تختزله..فما وجدنا له معنى..

    فها أنت تشرع نوافذ البوح والحزن الدفين على مصراعيه..وتخضب يمناك بجنون الحرف..في محاولة يائسة منك لدفن آلامك بعيداً عنك..ولكنها تأبى الا أن تبقى بقربك..



    يزن أيها الأمير اليماني..
    تحية عميقة بعمق أحزاننا..لشعرك وإبداعك

    مـــاجدولين.
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-01-25
  7. جلنار

    جلنار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-02-28
    المشاركات:
    13,030
    الإعجاب :
    3
    ينحني الوجع هنا !

    مذهل حد الدهشه ماقرأت

    كل التوفيق إيها الشاعر الحزين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-01-25
  9. حبيبة الصوفي

    حبيبة الصوفي شاعرة وأديبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-09
    المشاركات:
    1,215
    الإعجاب :
    0
    يا شهريااااااااااااااااار / الغفوري/

    { أنــــــــــــــا شهرزاد ..والقصيدة.... }

    للريح أن تجني لقاح الحب من ورد الجوى يا أول النبض الحبيب ومن على

    عـــــــــــــرش الفؤاد قد استوى يا خفقتي سلطان مملكـــــتي وصانع كل

    أحـــلام الهوى لي أن أكون أميرة في قصرحبك سيدي أهواك يقتلني النوى

    لي أن أ شــــق من البحار مسالكي ومهالكي آ تيك حبا خالصا قلباوروحا طيعا

    فارحم فؤادا قد ذ وى.... قلبي يد ين إ ليك بالشكر الجزيل° ...

    يا آ هـــة العشق الذي حفر الكيان وكنت في حقي بخيل°... وتمد ني جرحا

    يساوم خافقي فيعود مهزوما قتيل°... يا من على ر سم القصائد طيفه الغالي

    الجميل°... وأضيع في د نياك أحلم بامتلا ك المستحيل°...إني سأ مسك

    بعض حبات المطر°خذ من رموشي ما يقيك وصغ فؤاد ي مـــركبا خذ لوز

    أعماقي فزاد الحب ينفع في السفر° ... خذ من أد يم الروح كل الروح يا عمري

    ويا لمع البصر°... آ هِِ ِ وحبك قاتلي إ ذ غيرتي كالخنجر المغروس في خصر

    الرجاء°... آ هِ ِوحبك شفني وكسرتني إ ني سأعلن كل حرب في دروب

    العشق بينك والنساء°... آ هِِ ِ وحبك مثل زلزال يحرك كل أشجار الحياة ويحتويني

    كالفضاء°... ياشهريار°.. إ ني عبرت إليك فوق الحد ...فوق المد... أقفز خطوتي

    فوق السحاب°... يا شهرياروألف جارية لديك وألف أنثى إذ تغني من قصائدك

    العِذاب°...لكنني أبقى الوحيدة ليس في الأ لف التي مثلي عطاء أو قصيدا أو

    شباب°... فأنا الأ ميرة شهرزاد اليوم تعد ل ألف عاشقة لد يك بكفتي ثقل

    الحساب°... وأنا رهينة سجنك العالي وسياف الغرام به يهد د بالغياب°...

    يــــــــــــا أول الد نيا وآ خرهـــا لد ي فأنت ماء العين بؤبؤها وأنت بمهجتي

    شيء يلازم هامتي حبا عجاب°.. يا كل أعماري وكل سجل أقد اري ويا ولع

    الفؤاد بكل فصل مر بي حطت رحال الروح في كفيك آهِ ِ كم أعاني من صعااااب°..

    وأحــــــن يا مولاي أعشق أن أراك وأن أعطر خافقي عرقا يضوع براحتيك

    فلفني في صدرك الغافي لترسو أضلعي من بعد الآ م العذاب°... يا حبه

    أحكيه ماذا غيرتي أم حيرتي يا حبه يا ليته يد ري ويد رك ما الجواب°.. يا حبه

    احكيه انه قطعة مني تلازمني كما روحي وانه مهجتي منه الحياة وفيه أحيا

    كالتماع النور في نبضي معا متلا زمين كما الكتابة والكتاب°...

    يا سيدي يا من أدين له الولاء يذوب قلبي لهفة متوسدا عشق السراب°....

    يا شهريار أنا القصيدة والمصيدة والمحبة والحراب.....



    مع اعمق آآآآآآآآآيات الاعجاب سيدي الفاضل.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-01-25
  11. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    حق لشعرك ان لا يقرأه سوى الادباء ..

    تسجيل اعجاب ليس بالاول و لا الاخير ..

    فتقبل كلماتي المتواضعة ..


    د / عاشق الابتسامات
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-01-26
  13. نشوااان

    نشوااان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-04
    المشاركات:
    652
    الإعجاب :
    0
    و إذ أفاق َ بيَ الغروبُ ، و لم يعُد غيري على أثقالِ غيري
    لم يأتني في الليل من يحيي الخيامَ
    ببيتِ شعرٍ
    أو يهزَّ ضَياعَ خطويَ بالنداءِ للثمِ ثغر ِ
    منذ ُ ارتحلتُ إلى ( شعيبَ )
    و ما جرت في اللوحِ آياتُ النشور ِ
    أو اهتدتْ أعراس ( ليلى ) للبيانِ يمدُّ نهري ...!
    0000000000000000000000000000
    ذو يزن الغفوري
    احاسيس ومشاعر 00انت
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-01-28
  15. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    اخي ذو يزن

    لعلني اتفق مع الجميع على روعة ما سطرته اناملك وعلى انه ابداع مورق حقا
    لكنني اقف معك في بعض النقاط او هي مرور العابر والذي ربما لا يأبه لرأيه ...
    رغم علمي بقصور همتي عن الادب وعن الشعر الحديث الان انني اقف احيانا متطفلا على كتابات اصحابه ..
    مرتشفا من عبير ابداعهم ومتأملا في ردهات عوالمهم .. غريبا حقا لكنني غريب مهتم

    رائعة كانت كلماتك وانت تصوغها .. ناثرة الكثير من عواطفنا ومثيرة اكثر من فكرة وخيال لدينا

    لكن في باقتك التي ثملنا برائحتها العبقة بعض الورد الدخيل

    كان استخدام الكلمات العربية القديمة والتي لم تعد تستخدم هنا كالشوك الذي يخزني وانا اشم الوردة
    لقد اخترت الاسلوب الحر في الكتابة والتخلص من القيود التي فرضها القدماء .. لذا وانا اقرأ في الحداثة تصدمني هذه الالفاظ ..
    هناك ايضا اشياء لم افهمها .. واتمنى من من كان قد فهمها ان يشرحها لي

    حتى إذا صدَرَ الرّعاءُ تفاقمت أشتاءُ بئري
    و طفقتُ أُكْرِزُ بالنجاةِ
    فـنِـشـتُهم لحياءِ بكـــر ِ ...!

    لك التحية على كل ما كتبته يا عزيزي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-01-28
  17. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    [color=0000FF]

    كلمات جميلة جداً جداً
    يطرب لها القلب والأحاسيس
    لك الشكر والتقدير اخي ذي يزن
    [/color]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-02-03
  19. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [color=009966]
    الأحبة ... كل عامٍ و أنتم الأحب ، و الأجمل إلى قلب الشعرِ ـ و روح الظل .

    دعوني اقتسم معكم بعض التحايا على فاقةٍ ، فليس في الجرين غير الحب ـ وحده .




    [color=990000]الحبيب / السياغي [/color]

    خالدٌ أنت ، و لكلِّ امرإٍ من اسمه نصيب ـ و هل أنا إلا عاشقٌ ضليلٌ ظليلٌ لشعرك .



    [color=990000]ماجدولين ...[/color]

    أيتها الخارجة من رحم الضوء ، ضعي مشكاتك عند بوّابة هذا الليل ، يهتدي إليها حزني الصاعد للسماء ـ حين تنام الرّجْلُ ـ و يتحسس الغريب جواره فلا يجد أحداً ـ كل عامٍ و أنتِ أنت التي اعرفها .


    [color=990000]حبيبة الصوفي ... شاعرة القلب و المقصلة .[/color]

    طوبى له شهريار ، و ألف ملاكٍ يحرُسه من رحمة عينيك و شعرك ... يشدُّني لون قرطاسك هذا المساء، ربما لعمق فيه ، و ربما لأنه يقطّر قليلاً مني فيه .



    [color=990000]جلنار ... العزيزة ،[/color]

    بل ينحني أمامك الحرفُ كما لم يكن ... طاب ممشاكِ.



    [color=990000]د . عاشق الابتسامات ، ايها الأنبل [/color]

    انظر إلى أخيك ترَني أحملُ قطراً لعطاشا و أنا أشدهم عطشا ـ و أُواما .


    [color=990000]الحبيب نشوااان ..[/color]

    و ماذا عنك ... لعلّك روحٌ تسيل في الدروب تشكو أنسها بالناس ، و هي لست من الناس ... لعلّها قدسيّةُ المسير .



    [color=990000]الحبيب المتاهة لايبرنث ..[/color]


    أيها الأحب ، الحداثةُ ليست شكلاً فنّيّاً ، و لا إطاراً محدد المعالم ... كما أنها ليست مقسومة الأطراف بقانون يفرزُ الأشيئا إلى " حداثة ، و غير حداثة " ... و من ثمّ فإن تواتر مفرداتٍ قليلة الاستخدام في هذا العهد الكرونولوجي لا يعني " تقييداً " للأديب ، و لا تضييقاً منه على نفسه ، لكنه يعني " قاموساً خاصّاً بالأديب " و علامةٍ أسلوبيّة لازمة له . و لا اعتقد أنك ترمي إلى استخدام اللغة البسيطة التي تقترب من لغة الحياة اليوميّة على غرار " ظهرت الحبيبةُ مثل بتلات الورد " ــ و هنا تبقى القضية أعضالاً في المتلقي فقط ـ و ليس على القائل من ذلك إثم ، كونه يفترضُ في نفسِه رفع الذائقةالأدبيّة إلى مستواه و غن كان عليه أحياناً أن يحرص على توسيع مسارات التفاهم بين المتلقي و النص الأدبي ..

    أما عن :


    حتى إذا صدَرَ الرّعاءُ تفاقمت أشتاءُ بئري
    و طفقتُ أُكْرِزُ بالنجاةِ
    فـنِـشـتُهم لحياءِ بكـــر ِ ...!


    فأقول ، لن ألزِمَ نفسي بما لا يلزم، و لذا فلا داعي لارتكابِ حماقة تأويل النص من لدى الأديب كي لا يسلب النص خاصته الجماعية . غير أني أحب أن أشيرَ إلى معنىً آحاد هاهنا ، و هو أن مفردة " صدرَ " تعني " خرج عن ، أو أتى من .." ، و المقطوعة هنا هي تناصّاً " intertextuality" مع هجرة موسى عليه السلام إلى " مدين "... و حزني هنالك حين التقيتُ أنا ببعضِ من أحب ، و كيف جاء الليلُ عليّ وحيداً بعد صدور الرعاء ، فكأن أحزان البئر الشاتية قد تفاقمت في خلَدي ... و هنا طفقتُ " شرعتُ " ... أكرِزُ " أبشّرُ" ... نفسي بالنجاة عند منبلج مجيئ الحبيبةِ تدعوني إلى أبيها ... لأني نشتُ " دفعتُ " القوم الغداةَ عنها لأسقي لها ...



    [color=990000]الحبيب الصقر ...[/color]

    و مرورك عذبٌ كأنه راحةُ سحاب على أرضٍ قفراء ... دمتَ جميلا ً ..





    الغفوري .
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة