المحكمة الفدرالية تسمح بمقاضاة الحكومة الالمانية بسبب منعها نشاط حزب التحرير

الكاتب : kaser119   المشاهدات : 329   الردود : 0    ‏2004-01-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-23
  1. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    بعد مرور أكثر من عام على منع وزير الداخلية الالماني أوتو شيلي نشاط حزب التحرير في المانيا أقرت المحكمة الفدرالية في لايبتسغ حق أعضاء الحزب في مقاضاة الحكومة الألمانية بسبب منعها نشاط الحزب هناك.
    ويعتبر هذا القرار نجاحا جزئيا للحزب حيث يمهد الطريق أمام عرض قضية منع الحزب وما كيل له من اتهامات غير مبرره على القضاء الألماني لضحضها.
    وبناءا على هذا القرار فان الحكومة الألمانية مطالبة بالكشف عن ملفات ومعلومات تعتبرها "سرية" والتي استند اليها قرار المنع.
    ومن الجدير ذكره ان السلطات الالمانية قامت في غضون الأربع عشرة شهرا الفائتة بعدة مداهمات لبيوت شباب الحزب في جوف الليل وقامت بمصادرة كميات من الأوراق والكتب وأجهزة الكمبيوتر ولازالت تتحفظ على الجزء الاكبر منها.
    ويقول مصدر موثوق أن هذه السلطات حاولت استمالة عدد من شباب الحزب بالترغيب تارة وبالترهيب تارة أخرى من أجل التعاون معها واعطائها معلومات عن الحزب وعمله، ولكن محاولاتها باءت بالفشل.
    ويضيف المصدر أن الحملة على شباب الحزب مستمرة الى الآن، ومحاولات التضييق لازالت مستمرة، وقد قامت السلطات بابعاد طالب جامعي من شباب الحزب الى بلده دون توجيه أي تهمة له أو السماح له بالاستعانة بمحامي أو حتى لملمة حاجياته. حيث وضعت الأصفاد في يد الطالب، والذي لم يبق له الا بضعة شهور على انهاء دراسته، واقتيد الى المطار ووضع في طائرة ثم أطلق في بلده.

    المصدر: مصادر عدة 23/1/2004م



    --------------------------------------------------------------------------------

    تعليق:
    المانيا التي تدعي الديمقراطية والدفاع عن حقوق الانسان تماطل من أجل منع شباب حزب التحرير من الاعتراض على قرار منع نشاط الحزب. فأي حقوق هذه التي يدعون وأي حرية هذه التي يتشدقون بها؟
    اللهم رد كيدهم الى نحورهم...اللهم آمين.
     

مشاركة هذه الصفحة