من بوش الرشيد .. إلى " صدام " كلب العرب

الكاتب : وجع الذاكرة   المشاهدات : 318   الردود : 0    ‏2004-01-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-22
  1. وجع الذاكرة

    وجع الذاكرة عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-22
    المشاركات:
    17
    الإعجاب :
    0
    الحرب عليك وعلى شعبك رحمتي وبركاتي ............. اما بعد
    Game is over


    ما إن قرأ فارس العرب هذه الرسالة حتى ترجل عن صهوة جواده ، وامتطى صهوة حمارة سوداء عرجاء قيل انها نقلته في الليل الضرير الى " موسكو " . وقيل انها مازالت صامدة معه تحت الأرض في بغداد . وقيل انها قضت نحبها معه في مقر اجتماعات القيادة .
    إلا أنه ليس بالامكان اثبات القول الأخير لأن امريكا لا تمتلك حمض الحمارة النووي .

    وما ان تضاربت الأنباء حول " كلب العرب " وحمارتة السوداء حتى وصلت طلائع قوافل النصر إلى بغداد وعلى رأسها " بوش الرشيد " وكان موكب الفاتح مهيب حينها.

    رفع بوش الرشيد ناظريه الى السماء فراى سحابة سوداء تغطي الأفق ، وسأل عن أمر هذه السحابه ؟! فقيل له إنها سحب حرائق أبار النفط . تبسم حينها بوش الرشيد وقال " احترقي آبار النفط كيف شئتي فإن خراجك لي "

    وأقسم بوش الرشيد امام جموع الفاتحين أن لا يحج سنة ويغزو سنة كما كان هارون الرشيد يفعل . بل سيغزو سنتين ويحج سنتين . يغزو في الأولى دمشق وفي الثانيه طهران . ويحج بعدها سنتين في الأولى إلى الفاتيكان وفي الثانية إلى كنيسة القيامه . ومن يدري فربما كانت الأولى لمكة والثانيه للمدينة .. أوليس هو بوش الرشيد !!


    ثم ارتجل بعدها الفاتح وقال :
    يا أهل العراق ..
    كل عراقي يولد منذ اليوم وإن كانت ولادتة على الفطرة فإن على ابويه إما أن ينصرانة .. أو ينصرانه .. أو ينصرانه .
    فختاروا من الخيارات الثلاث ما شئتم ..
    هي الحرية يا أهل العراق .

    يا أهل العراق ...
    إني قد وليت عليكم رجل من الشيعة ..
    فلكم أن تقبلوا به ... أو أن تقبلوا به ..
    فختاروا أي القبولين شئتم ...
    هي الحرية يا أهل العراق .

    يا أهل العراق ..
    لكم أن تتدبروا شؤون دنياكم ، عدا ما يتعلق بالنفط منها . فإن نفطكم خالص لي من دونكم ..
    ولكم أن توافقوا على ذلك .. أو أن توافقوا على ذلك ..
    فاختاروا أي الموافقتين شئتم ...
    هي الحرية يا أهل العراق ..

    يا أهل العراق ..
    ستوزع عليكم بطاقة استفتاء حول التطبيع الكامل مع أبناء عمكم اليهود ..
    اجيبوا رحمكم الرب على التطبيع ... بـ نعم .. أو بـ نعم ...
    فاختاروا أحد النعمين أيهما شئتم ...
    هي الحرية يا أهل العراق ..





    الســـــــــــــــــــــــرحـــــــــــــــــاني

    أتق شر من أحسنت اليه
     

مشاركة هذه الصفحة