هيفاء وهبي ــ رهانٌ على كل خصر !

الكاتب : مروان الغفوري   المشاهدات : 1,103   الردود : 13    ‏2004-01-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-22
  1. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [color=990000]

    .

    [color=000099](( و من الأنعامِ حمولةً .... وفرشاً !))[/color]



    [color=3300FF]الشعوبْ ،ما الشعوبْ .....هذه الأشياء لا تصلحُ إلا للركوب ..! [/color]

    (مطر)



    [][][]


    ...و بعد أن ولاهُ أمير المؤمنين الأمرَ مسلّماً لإصراره , وقف أمام الناس في واحدٍ من أكبر مساجد الكوفة متلفعاً بوشاحٍ يغطي معالمه . هناك وقف الجمعُ - كما هي عادةُ المجتمع الضوضائي العربي - ليقذفوا في وجههِ بأحذيتهم و ما تيسّر من زفتٍ أو حجر . بعضهم تفنن في شتيمته فقال ( ما ولّي العراق َ شرٌ منك ..) و البعضَ الآخر قام فأوعده ثم أرغى و أزبد ، و في تلك الأثناء ترجل الزائرُ الجديد عن صمته و نزع قناعه بهدوءٍ و رويّةٍ ثم قال: ( أنا ابن جلا ، و طلاُع الثنايا .. متى أضعِ العمامةَ تعرفوني ! يا أهل الـ..... )


    حشدٌ تأريخي و متوسطٌ آدمي ينتصفُ الأبصارَ .. هذا هو الرابط التأريخي الوحيدُ بين ما أريدُ أن أحدّثكم عنه، و بين الصورة الدرامية أعلاه !

    على قناةٍ تلفزونية ٍ - بعد الإفطار - رأيتُ ساقي صائمةٍ مؤمنةٍ تُدعى ( هيفاء وهبي ) و قد انتصفت القلوب و الأبصار في عرض خشبةٍ متحركةٍ في واحدٍ من أشهر شوارع عواصمنا العربية ! اشرأبت لها الحناجرُ و لوّحت لها الأكف بالضراعةِ و انهالت عليها الأسئلةُ من كل صوب ( سلامٌ عليكِ ، طبتِ ...، فنعم عقبى الدار !!) لم يلمسوها و هم يطمعون... وصلتها الدعوات أن هلمي يرقصْ معكِ فلانٌ ، و يتأملْ في فوديك معجبٌ ثملٌ شدّ الرحال إليكِ من زمنٍ وها قد وصل على أول ركبٍ يدخل المدينة من ثنيّاتِ الخنوع و الخزي ! و أيادٍ تنسابُ إلى جوارها كأن كفوف الحياة تخرجُ من أتونِ الأمل !ياللفضيحة !


    - السائل أبوبكر محمد ( تأمل في الاسم ـ جيداً ): تفكري يا أميرة هيفاء في الزواج ؟
    * * لا ما بدّي اتزوّج ؟ ( ثم تنظر إلى الجماهير لتحشدهم في صفها مصفقين و متبتلين كأنها كتابٌ يقرأونه إلى يومِ يبعثون ) :
    عايزيني اتزوج ؟ ( لبناني على مصري )

    - ( ردد الجمعُ في حماسةٍ لم تُعرف عنا إلا في حرب تحرير سيناء حين استُـنفرت النساء و والولدان و المستضعفون في الأرض ) :لأ لأ لأ لأ ...

    رددت هي في جذالةٍ أمطرتني رقّة ً و سغباً : اسم الله ... العرسان إكتار !

    نعم يا سيدة الثوب الواحد ، والعرض الشفاف المكثار ، العرسان في عالمنا اليتيم كثارٌ كثارٌ ، ينظرون بنهمٍ إليكِ و إلى أمثالك بعد ان صودرت حناجرُ الحريةِ عنهم و تطفّل الصدأُ على أشواقهم و تدلّت ستائرُ من فضةٍ على منافذهم الضيقةٍِ للنور .. و رقصتُ ألسنةُ المصلحين على حبال المشانقِ عندما اعتصم ساداتنا و كبراؤنا بحبال الغسيل القومية ، و طوق ( الحمامةِ) التي تخرج من بين ساقين ! كثارٌ لأنهم فقدوا الإحساسُ بالمسؤوليةِ التي لم يمتلكوا سبيلاً لتحملّها كما يجب ، و غُيّبت بقيةٌ مما تركت الفضيلةُ في وجدانهم فطفقوا يخصفون على عريهم بعضاَ من صورك العاريةِ و بعضاً من ميلانكِ القميئ ... و يتساقطون على سقطك كما يتساقطُ الذبابًُ على النتن .. أيتها الملكة !


    العرسان كثارٌ .. لأنكِ الصدقةُ الجاريةُ التي لا تعودُ علينا بسوى الدَّينِ الجاري في حساباتنا إلى يومِ الدِّين ، ولأن الذين يحملون ذوائبَ ثوبك - حين يمسحُ في أرصفتنا الملونةَ البقيةَ الباقيةَ من كرامتنا العربية المسلمة - لم تزل حساباتهم طفلةً تتحسس طريقها إلى كوّةٍ مطفاةٍ في زمن تسطيحِ الوعي ، و تغييب العقل ، و تحللنا الذاتي ... و سيادة صلب الإيمانيات على مجموعةٍ من التمائم مختومةٍ باسم أولياء الله ، و أزكياء ولي الأمر ...كثارٌ لأنهم يحملون عرشكِ على الطينِ بعد أن كانوا يحملون الطين في قوالبِ الروح ... فتئيضُ مُقلُهم و أفئدتهم عامرةً بالمعنى الكبير و النشيد الخالد ... و اليوم الموعود!

    مجتمعاتٌ تمارِسُ الضوضاءَ منذ الأزل ، فلا هي امتلكت مشروعاً نهضوياً للتغيير فتقف أمام الحاكم مطالبةً إياه حقها و مرفقةً مطالبها بحدّ السيف ، بل وقفت - كم عهدناها منذ أن سقطتْ في أتون الفراغ أمام الحجاج الذي اُضطرّ لقمعها استناداً إلى جهل هذه المجتمعات بطرق التغيير و اعتمادها عشوائيةَ العمل و فوضوية المعارضة - وقفت مهزومةً مقهورةً لا تجيد أكثر من التصفيقَ و التهليل لسموّه حين يفض بكراً أو يحتسي كوباً من الشاي المقطّر!

    آلافٌ من الذين أوتوا الرشد يققفون أمام جاريةٍ لا تملكُ من أمرِ نفسها شيئاً و لا تحملُ في كراعها قطراً تقدّمه لهذه الأنفس المضمحلّةِ سوى جسدها النهم و نهديها المسكونين بالذبول عند أقرب شتاءٍ موسميٍ و قد تحول عنها السُّمار إلى غيرها و أجهشتْ في خدرها كالمومس العمياء و ما من طارقٍ فيحشرها على قلوبنا رغم أنوفنا .. و لا من ليلٍ استوائيٍّ فتستوي فيه على جودي قلوبنا ..!

    الأُّمةُ المهزومة لم تزل تفاخرُ بأها مهبط الأنبياء و تشربُ أنخابَ نبيٍ مهزومٍ في شهر رمضان َ، و تستقسمُ الأزلام باسم الفن و النجوميةِ و تدّعي أن الله حباها بهذا الشهر لأنها آمنت برسله و صدّقتهم و وقّرتهم ... إني لأرى الساعةَ أن رسالةً -ما- لم تفشلْ كما فشلتْ في أمةِ العرب تلك التي ارتدّت على أعقابها بُعيد رسول الله و لمّا تزل تخرُج من طور سيناءِ إلى عجل السامري زرافاتٍ و وحدانا حتى لا يبقى منها إلا رسمٌ للقرآن ... مطبوع على نفقة خادم الحرمين الشريفين ! حتى القرآن لم يسلمْ من أرجاسهم ، فوصلته في دين الملك !

    دعوني أجلس القرفصاء ، فلستُ سوى واحدٍ منكم جاءكم على فاقةٍ فأسرج عند باب سامر حيّيكم ما احتلمهُ رابياً في مجيئه .. ولستُ بالذي ينبئكم بأن وراء الأكمةِ خيلٌ مغيرةٌ و لا أنتم بالذين تستنفرون لذلك - كلنا في العجزِ شرقُ - بل أنا عابرُ سبيلٍ أرقصُ كما ترقصون و أمشي في الأسواق كما تمشون .... و أعلمُ من الله ما تعلمون ! تملؤني الفضيحةُ من ( أخمص ) رأسي حتى ( أعلى ) قدمي ... و يدهشني هذا الصمتُ المسافرُ في أوجهِ الناس كدوريات الإخصاء العربية التي تمشّط خوفنا جيئةً وذهاباّ منذ حلول الليل حتى طلوع الليل الذي يليه ..!

    ها أنا ذا مثلكم ، أطأطئ رأسي آمِلاً في النجاةِ و مولّياً شطر المجلسِ الحرام - كما يفعَلُ كل رفاقي الذين قرأوا أم كلثوم بسبعةِ أحرفٍ كما أنزلت ، و الذين لم ينخدعوا للمحرفين الجُدد بل وقفوا على أصوليتها الفنية و كوكبيتها الفذةِ فمسحت على وهادهم بمنابر من نور .. كأن على وجوههم قطعاً من الليل مظلما ً ..!

    ياللفضيحة !

    اختمُ مقالي أعلاه بعبارةٍ جاءت على لسانِ الأستاذ الكبير / أحمد مطر حين قال :


    يا بلادي ،
    يا مهبطَ الأنبياء
    قد كان يكفي واحدٌ
    لو لم نكنْ أغبياء ...!



    ــــــــــ


    ذو يزن الغفوري
    6/ 11/2003
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-22
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000FF]أخي ذو يزن
    ونحن في زمن الثقافة البصرية
    فأني أتمنى عليك لو تنزع الصورة أعلاه
    او تسأل أحد المشرفين أن يفعل ذلك عنك إن كان اوان التعديل قد فات
    ففي كلماتك مايغني
    وفي أعتقادي أن الصورة تهدم ماتحاول أن تبنيه وتؤسسه
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-22
  5. الســـاهــر

    الســـاهــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    2,904
    الإعجاب :
    0
    يا اخي جزاك الله خير
    كيف تحط اية كريمة من القران العظيم و تحط تحتها صورة هذه المايعة الفاجرة العاهرة

    اخي
    احذف الصور و جزاك الله خير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-01-22
  7. ماجدولين

    ماجدولين مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    [color=660066]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.,.,.,


    شاعرنا وأديبنا مروان الغفوري..
    لم أجد ما أرد عليه بعد قراءتي لموضوعك الذي وإن دلّ على شيء فهو يدل على ضعفنا وانكسارنا نحن العرب..أي تقدم يزعمه المتنافسين في فتح قنوات غنائية عربية (في طابعها) تنافس أقوى قنوات الMtv في العالم!!

    ليست هيفاء وحدها من أودى بانهدام العقول العربية ....
    هناك كبار السماسرة وال.....الذين يدعمون بأموالهم كل فكر هادم ومنحل لشباب الأمة..

    مثال :قناتي روتانا و دريم (واقع أليم لما يحدث في أمتنا )

    ولا تنسى حدث الموسم (ستار أكاديمي) برنامج منحل عشش في حياة الكثيرين من مراهقي مجتماعتنا ...يبين لهم أن علاقات الجنسين شيء عادي وانت البنت ممكن تجلس تحضر بروفاتها مع صاحبها لبعد الساعة 2 في الليل ويحضنوا بعض ويبوسوا بعض بكل بساطة أمام مرأى الملايين من المشاهدين..

    ترى ما موقف أهالي المشتركين..(مع العلم أن بعضهم من دول خليجية)؟!
    ولله في خلقه شؤون..

    مروان هل تراك انصدمت من هيفاء ونانسي ومروى وغيرهن...

    ما تعليقك على قناة (على الهوا سوا)!!
    يتنافس فيها الفتيات ليعرضن أجمل مفاتنهن للمشاهدين .....حتى يحصلن على فتى الأحلام في نهاية البرنامج..!!
    فتارة ترى الواحدة منهم في ملابس النوم ترقص وأخرى تبرز مفاتنها خلال تمارين الصباح وتلك تطبخ بالميني سكيرت..

    والله عاهات وما جعل قنوات الدعارة تلك تشتهر ِإلا شباب العرب التافه الخالي من الوعي والثقافة.....

    عار عليهم أن يكونوا من أحفاد عمر وصلاح الدين....
    والحضارة و العروبة والدين من أفعالهم براء...

    نأتي لنقطة لا يختلف فيها اثنين أن المرأة صارت عندهم سلعة كتلك التي كانت في سوق النخاسين مجرد حريم وجواري..

    ولكن لماذا المرأة؟!
    لأنها هي من تثير الرجال وهي قدوة للأخريات من جنسها وبالتالي يكونوا ضمن خراب المجتمع ككل...

    أزيدكم من الشعر بيت.....

    سمعت ان هيفاء وهبي كانت الحدث الأبرز في قناة CNN على أنها الأنموذج الأفضل لفتيات العرب وأنها حلم شباب العرب....




    صدق أرسطو حين قال:
    ((اذا اردت رجالاً فضلاء فعلموا المرأة العلم والفضيلة)).

    فلتدم روحك أيها المروان..:)

    ماجدولين..
    [/color]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-01-22
  9. fq1_19

    fq1_19 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-21
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    اف منك

    [color=FF0000]==========cut==========[/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-01-22
  11. تلميذ الزمن

    تلميذ الزمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-10
    المشاركات:
    1,669
    الإعجاب :
    0
    شكرا لجميع الاعزاء
    وخاصة:
    ذو يزن الغفوري
    ماجدولين
    الذين اختصروا عنا ما كنت اريد ان اقوله
    و بالنسبة للمجهول fq1_19
    كلام ماجدولين صح وللواحد مننا يسمي نفسه كما يجب وهي كاتبة اسمها بالعربي وهو اسم جميل
    وانت شوف اسمك انجليزي كله ومش مفهوم
    وهذا ليس له دخل بتأثير الغرب ولا امريكا
    وعلى العموم راجع نفسك

    تلميذ الزمن
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-01-22
  13. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    Re: اف منك

    ماهي قصتك انت المدعو fq1_19 ... تقدح وتشهر في النساء اليمنيات هنا وهناك.. وحينما يوقفون معرفك تستنكر وتدخل بمعرفات اخرى وتستمر في غثائك ...
    فلتعلم ان الله يمهل ولايهمل ... وسوف يأتي اليوم الذي سوف يصيب نساءك وقريباتك مااصاب ماجدولين والفتيات هنا من اذى منك ...
    في حين سلم فتيات النصارى واليهود من لسانك ... فقد جندته لبنات جلدتك ... الاتستحي قليلاً ...
    اتقي الله في اعراض الناس ...
    حفاظاً على نساء المسلمين ... وحفاظاً على عرضك انت ايضاً لان الله سوف يعاتب في عرضك ...
    راجع نفسك قليلاً وتفكر ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-01-22
  15. ماجدولين

    ماجدولين مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    [color=660066]أولا ً أنا لن أرد على انسان تافه ومريض مثلك........

    شكراً للأخ تلميذ الزمن على ردك لهذا المعتوه.........

    وشكراً يا أستاذ عادل لوقوفك معي....

    على فكرة أنا فخورة بإسمي وهو للعلم اسم زهرة ..

    أختكم ..
    ماجدولين.
    [/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-01-22
  17. سيف اليمن

    سيف اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-03
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    اعوذ بالله

    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-01-23
  19. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [color=990000]





    الأحبة ــ الطيبون ...

    ـــــــــــــــــ

    [color=000066]

    النبيل : تايم ..[/color]
    ــــــــــ


    لا تحشَ على أمةٍ تمتهن الجاز و الروك ــ و صهيل الروليت من صورة مطربة ــ اطمئن يا سيّدي ، فقد غص فينا السيف حتى غص فينا المقبض ...



    [color=000066]الحبيب : الساهر [/color]
    ــــــــــ

    (( إن الله لا يستحي أن بضرب مثلاً ـ ما ـ بعوضةً فما فوقها ))




    [color=000066]الرائعة : ماجدولين ...[/color]
    ــــــــــــ


    يبدو لي أن أحدهم يعاني من آثار " . " أصابته منكِ ، علّه من أولئك السابلة الذين تندلق أقذاؤهم فيدورون بها كما يدور الأتان بالرحى ... ليسوا قضيتنا و لا ينبغي أن يكونوا ..

    عزيزتي ، مداخلتك أثرت الموضوع كثيراً ــ و صدق توجّهك يشيئ بإيمانك الراقي السمح ... طاب ممشاك أيتها الوردة ـ الزهرة .



    [color=000066]السيد : عادل أحمد ...[/color]
    ـــــــــــ


    (( ... إذا دخلتم بيوتاً غير بيوتكم فاستأنسوا و سلموا على أهلها ... ذلكم أزكى لكم ))




    [color=000066]النبيل : سيف اليمن ...[/color]
    ــــــــــــــ


    هناك من يلعب دور الشيطان في دورنا السياسية و الاقتصاديةو الثقافية ممن يوجب الاستعاذة الحقّة منهم ... احفظ ما تبقى لديك من " ريقٍ " لم تنزفه المأساة لتبصق له على وجه الــ ... و لو بعد حين .


    [color=000066]السيد : فاكنغ وان إن نايتين [/color]
    ــــــــــــــ


    لكل امرإ ٍ من " اسمه " نصيب ... :):)


    تحياتي للجميع ...

    الغفوري ..
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة