رجل يريد ن يتزوج امه.........!!!!

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 1,020   الردود : 0    ‏2004-01-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-21
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    زواج عجيب .. أدخل واقرأ رجل يريد أن يتزوج أمه !؟ والله دنيا !!
    زواج عجيب .. أدخل واقرأ رجل يريد أن يتزوج أمه !؟ والله دنيا !!
    في مجلس ملىء الضيوف ، وكذلك بالشهود .. صوت ينادي من آخر المجلس .. أين القاضي ؟
    وما إن انتهى الصوت إلا ودخل القاضي إلى المجلس وألقى السلام تحية الإسلام وهي السلام على الحضور الكرام .. فأخذ مكانه وجلس فيه !

    وسأل القاضي : أين العريس ؟! .. وهل الشاهدان جاهزان ؟
    فحضر العريس وجلس بجانب القاضي ، وكذلك الشاهدان ..

    فقال القاضي : إذاً نبدأ وعلى بركة الله .. ويبدأ القاضي بتوجيه سؤاله إلى العريس : أين زوجك ؟
    قال العريس : هي بالداخل ..
    فرد القاضي : أرجوا أن تفيدني بمعلومات عنها وماهي صلة القرابة ..
    فرد العريس : هي فلانة بنت فلانة .. وصلة القرابة هي أمي !!! ..

    فدهش القاضي لما سمع وكذلك الشهود والحضور وبصوت واحد ... أمك !!

    فحسبوه مجنوناً لما يقول ..
    فقال له القاضي : أءنت مجنون ؟! ومن ينكح والدته !!!
    فرد العريس : مالذي يدهشكم
    إنني ياسيدي أحبها وتحبني وأنا بكامل قواي العقليه ..
    فرد عليه القاضي : أنت تعلم ماذا تقول .. تتزوج أمك !

    أترك لكم الحكم أحبتي
    هنا المستفتي يستشيركم هل يجوز أن ينكح أمه ؟!

    طبعاً سوف يكون جوابكم جميعاً وبالإجماع بلاااا .. فكيف يكون ذلك .. بل البعض منكم سوف يستغرب اشد استغراب ..

    أحبتي في الله
    وكما تعلمون بأنه لا يجوز للرجل بأن ينكح زوجة أبيه فما بالكم بأمه أو بأحد من محارمه ..
    ولو نظرنا إلى حديث النبي عليه الصلاة والسلام
    ( الربا تسعة وتسعون باباً أدناه كأن يأتي الرجل أمه ) .. والمقصود بيأتي : أي يزني ..
    نعم أحبتي .. فالربا مصيبة عظيمة وابتلاء أعظم .. نسأل الله السلامة والعافيه
    ونحن نجد بالحديث الصحيح بأن الربا أعظم مصيبة من أن يأتي الرجل أمه والعياذ بالله ، وأمر النكاح أمر هين وشرعي .. وقد رفضه الإسلام وحرمه فما بالكم بالزنا نسأل الله السلامة ..

    إن الربا أحبتي في الله من الكبائر بل من كبائر الأثم والدليل فيما روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( اجتنبوا السبع الموبقات ) قالوا: وما هن يا رسول الله ؟! قال : الشرك بالله والسحر ، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق ، وأكل الربا ... ) الحديث .. والموبقات : المهلكات
    وكذلك *** الله ورسوله صلى الله عليه وسلم كل من اشترك في عقد الربا ، فلعن الدائن الذي يأخذه ، فيما روى البخاري ومسلم وأحمد وابوداوود والترمذي وصححه عن جابر بن عبدالله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( *** الله آكل الربا ومؤكله وشاهديه وكاتبه ) < مسلم 1598 > واللعن : الطرد من رحمة الله

    وعن عبدالله بن حنظله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( لدرهم ربا أشد عند الله تعالى من ست وثلاثين في الخطيئة ) < البيهقي في شعب الإيمان 5520 >
    وكذلك الآيات والنصوص القرآنية كثيره ..
    ومنها قول الله تعالى ( يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله ... ) سورة البقرة الآية ( 278 - 279 )
    ومن يستطيع أن يحارب رب العزة والجلالة ورسوله ؟! .. ومن يتجرأ على ذلك والعياذ بالله

    وعلامة أهل الربا يوم القيامه يبعثون وبهم خبل كالمتخبط من الجنون والدليل قول الله تعالى ( الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس .. ) الآية من سورة البقره ( 275 )

    والحكمة من تحريم الربا
    وأذكر لكم بإيجاز واختصار حتى لا تملوا من موضوعي فخير الكلام ما قل ودل . .
    1. أنه يسبب العداوه والبغضاء بين الأفراد ، ويقضي على روح التعاون بينهم والإسلام يدعوا إلى التعاون والمحبة والإيثار ويبغض الأنانيه والأثره واستغلال جهد الآخرين .
    2. أنه يؤدي إلى خلق طبقة مترفة لا تعمل شيئاً ، كما يؤدي إلى تضخيم الأموال في أيديهما من دون جهد مبذول ، والإسلام يدعوا إلى العمل ويمجده ، وكما أنه يكرم العاملين .
    3. الإسلام يدعوا إلى أن يقرض الانسان أخاه قرضا حسنا إذا احتاج من أمواله لقوله تعالى ( وما ءاتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله وما ءاتيتم من زكاة تريدون وجه الله فأولئك هم المضعفون ) سورة الروم الآية 39
    والربا احبتي في الله نوعان
    1. ربا الفضل
    2. ربا النسيئة ..
    واكتفي بتعريف كل منهما حتى لا يطيل المقال ..
    ولمن أراد التفصيل فعليه الرجوع إلى كتاب فقه السنة 1-3 صفحة 217 - 218 - 219

    أما ربا النسيئة : لغة : التأجيل ، التأخير ..
    اصطلاحا : هو الزيادة المشترطه التي يأخذها الدائن من المدين نظير التأجيل وهذا النوع محرم بالكتاب والسنة وإجماع الأئمة .

    أما ربا الفضل : هو بيع النقود بالنقود ،ـ أو الطعام بالطعام مع الزيادة .. وهو كذلك محرم بالسنة والإجماع ،ـ لأنه ذريعة إلى ربا النسيئة ..

    وفي الختام لا يسعني إلا أن أسأل الله أن يكون هذا العمل خالصاً لوجه الكريم فإن وجدتم أي خطأ فمني والشيطان فلا تبخلوا علي بنصائحكم .. وإن كنت قد وفقت واصبت فمن الله وحده ...

    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

    منقول من الفوائد باسم : الحرازي
     

مشاركة هذه الصفحة