عندما تتحدث إليك نفسك

الكاتب : رأي   المشاهدات : 367   الردود : 0    ‏2004-01-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-21
  1. رأي

    رأي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-20
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    في تلك اللحظة من الزمان، وفي حجرة معتمة، وبين حافتي ورقة مصفرة من دفتر تراكم عليه غبار الأيام، بدأت أخط كلمات نظمت حروفها دموع العين وتغنت بها آهات القلب .


    وبينما أنا كذلك فإذا بالباب يطرق، فيفتح ببطء....ليتسلل شعاع نور، يتبعه شعاع آخر فآخر....إلى أن أنيرت الحجرة تماما، وما هي ثوان قليلة وإذ بصوت رخيم يناديني ويحدثني فيقول:

    هل ستبقى على هذه الحال تفكر بماض انجلى وما خلف سوى ذكريات لا يستحق ذكرها ولا يجني التفكير بها نفعا؟.

    أما علمت أن القلب كمثل رحىً تدور فإن ألقي بها حبا نافعا دارت وإن ألقي بها حصىً دارت؟.

    أتبك على قضاء قد قدره الله لك وتخاف ما تخبؤه لك الأيام وأنت تؤمن بأن الإنس والجن لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لن ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ولو اجتمعت على أن يضروك بشيء لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله لك؟.

    أما آن لك أن تتحرك وتنجز في يومك، وتفكر في غدك وغد أمتك؟.

    أما آن لك أن تستعيد ما فقدته من إيمان وثقة وحماس وقوة، فإذا أصبت بهم ألقيت بعزيمتك أمام ناظريك؟.

    ألا تعلم حينما تحقق يومك فإنك قد رتبت أوراق ماضيك ونسجت صورة مستقبلك؟.

    هلم إلى الدخول على الله بلا تعب ولا عناء، بل من أقرب الطرق وأسهلها، فأنت في وقت بين وقتين فما مضى تصلحه بالتوبة والاستغفار وما سيأتي تعزم فيه الابتعاد عن المعاصي والذنوب، والهدف الأسمى يتوقف تحقيقه على همة عالية ونية صادقة فمن فقدهما تعذر عليه نيل المراد.

    لا تدع التوافه تهدم ما قد علا في بنيانك وتفسد ما قد سطر في خطة حياتك ، لقد خلقت لهدف واضح لا أسمى ولا أرقى، ويجب أن تسير على خطى من سبقوك ممن كرسوا حياتهم وعلمهم وعقولهم وضحوا بأرواحهم في سبيل لا إله إلا الله.

    فأنت من أهل لا إله إلا الله، وأنت من أهل الرسالة العظيمة، وأنت من أهل الهمم العالية، وثقتي بك في مكانها فمن سيعيد لأمتك مجدها وعزها سواك، ولتراب أرضك الذي لا يطيق أن يداس بأقدام من دنسوه كبريائه إلا أنت.


    منقول
     

مشاركة هذه الصفحة