مكر النساء وكيدهن .

الكاتب : محسن اليماني   المشاهدات : 514   الردود : 0    ‏2004-01-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-21
  1. محسن اليماني

    محسن اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-06
    المشاركات:
    463
    الإعجاب :
    0
    حديث الشيخ - رواية غاية في الإبداع -
    حديث الشيخ..... من أجمل القصص التي شدتني لقرائتها حتى النهاية...نقلتها لكم من كتاب سأذكره لكم عند نهاية القصة بمشيئة الله تعالى ...

    تابعوا معي الآن قراءة القصة الممتعة......
    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    قال محمد بن إسحاق بن حسن الموصلي نزيل بغداد :
    كان صاحبي يسار بن صادق بن عبد ربه البغدادي ، شابًا غلبته نفسه وتمكنت منه شهوته ، فانصرف عن أمور آخرته إلى دنياه ، وعن التجارة الرابحة إلى التجارة الخاسرة ، وعن مدارج السالكين العارفين ، إلى مباذل الغافلين الخاسرين ..!!
    ولم يكن من قبل هذا حاله ، وما كان أحد من أصحابه يظن أنه إلى هذا سيكون مآله ، لأنه كان قد نشأ في طاعة الله ، واشتهر بورعه وتقاه ، حتى عرف بين أقرانه بالراهب ، وسمَّاه بعضهم : (( حمامة المسجد )) هذا ما ذكره لنا الشيخ الثقة أبو العرفان ، وبالله تعالى التوفيق .

    وسبحان الله ، ثم سبحان الله ، كيف تتغير النفوس من حال إلى حال ، وكيف تصاب الروح المؤمنة القوية بالهزال ؟! كنت والله أغبط هذا الفتى على ما أوتي من ورع وتقى ، وتوفيق إلى الخير وهو في ريعان الصبا .. فقد قرأ كتب الأولين ، ونال حظًا وافرًا من العلم والدين ، وتأثر بالحسن البصري ومالك وابن دينار ، وطاووس وحبيب العجمي ، رحمهم الله أجمعين .. وقرأ كتب أبي حامد الغزالي حتى قال : ليس من الأحياء من لم يقرأ الإحياء ! ولقد سمعت صاحبه أبا الحسن يقول :
    - سيقوم يسار في الآخرين ، مقام عبدالرحمن القس في الأولين .! وكان كثير الصمت ، قليل الكلام ، فإذا تحدَّث ، تحدَّث همسًا أو ما يشبه الهمس ، ولكن حديثه ينفذ إلى القلب ، فيه الحلاوة والطلاوة ، بسحر السامع ويأخذ بلبه ، ويستولي عليه ، فلا يدري أهو أسير حديثه أم أسير محدثه !

    وكان قد أسر بأحاديثه هذه ، جارية فارسية يقع بيتها في نهاية سوق الخبازين ، قريبًا من بيت أبي الحسن الورَّاق صاحب المصنفات المعروفة .. أسرها بأحاديثه ، وأسرته بجمالها ورقتها وعذوبة صوتها .. فأخذ يتردد عليها كثيرًا ، حتى ملأت نفسه ، وملكت قلبه ، فشغف بها ، وشغفت به ، فلم تعد تصبر على فراقه يومًا أو بعض يوم !!

    ولكنه على ما ينقل الثقات ، قد أمسك بلجام نفسه ، وسيطر على دوافع شهوته ، فلم يطأ محرمًا قط .. وتحدث إلى غير واحد ، أنه كان يذهب إلى بعض مجالس الشباب الخالية ، الذين يسهرون الليل على صوت الدف والغناء وكؤوس الخمر ، ولكنه لا يشربها .
    ووالله إني لفي حيرة ، كيف استطاعت هذه الجارية الفارسية أن تسحره ، وتستولي عليه ، وتسلبه عقله ولبه ؟! ولكننا لا نستطيع الآن أن نصب عليه اللوم ، ولابد من الرجوع إلى أقوال أهل الخبرة من القوم فقد كان أبو العرفان يصب اللوم الشديد على من صار بها ولهان .. وما إن ترددت الجارية على دكانه عددًا من المرات حتى نظم فيها قصيدة عنوانها (( أوقعتني في الحب )) .
    فإذا كان هذا الرجل ، وهو على ما نعلم من علو القدم ، يقع في هواها ، وينظم قصيدة بمعناها ، فلا حول ولا قوة إلا بالله ، ونعوذ بالله من فتنة النساء .

    قال محمد بن إسحاق بن حسن الموصلي :
    ولقد علمت بتفاصيل القصة بعد حين ، وحدثني بها من لا أتهم في عقل ولا دين ، وذكر لي كيف بدأت الحكاية ، وكيف سار صاحبنا يسار في طريق الغواية ، وسأذكرها كلها من البداية إلى النهاية ، وهي والحق يقال ، لو اطَّلع عليها البشر ، لكانت عبرة لمن اعتبر .

    وسنبدأ بذكر الشيوخ الذين روينا عنهم هذه الأخبار ، وهم أصحاب الفضل في نقل كل ما جرى ودار .. فأولهم الشيخ أبو الحسن الورَّاق ، صاحب المصنفات المعروفة ، وهو أشهر من أن يشير إليه بنان ، أو يتحدث عنه لسان ، ثم الشيخ أبو العرفان بن علي ، وقد اشتهر برواية الشعر والأدب والأخبار .. وكان أطول من القصير ، بدينًا ليس بإفراط ، وكان إذا تحدّث جذب إليه آذان مستمعيه ، لما يأتي به من كل جديد وطريف . ثم الشيخ جواد بن جعفر بن حسن ، وهو أحد شيوخ الرسامين في بغداد ، وقد حدثني غير واحد ، أنه استطاع أن يرسم جانب الرصافة الممتد من المدرسة المستنصرية في انحدار النهر إلى ما شاء الله تعالى . وكانت صورة بارعة يقال إنه لم ينته من رسمها بعد .

    هؤلاء هم من روينا عنهم هذه الأخبار ، وغيرهم ممن لم نثبت أسماءهم رغبة في الاختصار .. وبالله تعالى التوفيق وله وحده الفضل والمنة ، والحمد لله عدد آناء الليل وأطراف النهار .

    .
    .
    يتبع
    الأقفال السبعة

    قال محمد بن إسحاق بن حسن الموصلي نزيل بغداد :

    كان أبو الحسن الورَّاق شديد الإعجاب بصاحبنا يسار ، وكان يرى فيه مثال الورع والتقى ، وأنه من جملة السبعة الذين يظلهم الله تحت ظله ، يوم لا ظل إلا ظله .
    وعندما حدث ما حدث ، وانحدر يسار إلى ما انحدر إليه ، تأسف أبو الحسن كثيرًا ، وأخذ يضرب كفًا بكف ويقول :
    - لا حول ولا قوة إلا بالله .. والله إنها لمصيبة ، والله كنت أظن أن إبليس أعجزُ من أن يصل إليه ، أو ينال منه .. ولكن هذه الجارية !!.
    ولقد ذكر بعض شيوخنا حفظهم الله ، أن الجارية الفارسية كانت في غاية الحسن والجمال ، وكانت إلى ذلك تتقن عددًا من الفنون وتتكلم اللغة العربية مشوبة بلكنة أعجمية تزيد من كلامها رقة وعذوبة وتجذب إليها القلوب ، وتستهوي أصلب الرجال عودًا ..
    ويقسم أبو الحسن الورَّاق ، إنه لم ير الجارية ، ولم يرفع إليها نظره ، وإن كان دارها قريبًا من داره ، وهو يقول :
    - رب نظرة أورثت القلب ألف حسرة .
    ويتمثل بالآية الكريمة : { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم } .

    وبداية القصة ، كما أخبرنا بها الشيخ أبو محمد المؤيد بالله ... أنه كان يُعقد في بيت الجارية ، مساء الثلاثاء من كل أسبوع ، مجلس للطرب واللعب والغناء ، وكان يحضره شباب من القوم ، منهم أبو محمود حكيم بن محمود ، وحسَّان بن معيقيب ، وحبيب بن مسعود الجصاص ، وغيرهم ممن لم يتذكر أسماءهم الشيخ .. ونعوذ بالله من الخطأ والنسيان .
    وقد تأخر ذات يوم عن الحضور في الوقت المعين ، سعيد بن منصور الذي يقع بيته قريبًا من سوق العطَّارين ، مقابل بيت الشيخ أبي العرفان ، بهذا أخبرنا الشيخ حفظه الله .
    قال ، وعندما حضر بادره الجميع بقولهم :
    - أين كنت ؟
    فأجابهم وهو يتخفف من بعض ملابسه ، وعلامات التأثر بادية على وجهه :
    - التقيت هذه الليلة بيسار ..
    وسرت في نفوس القوم هزَّة خفية ، وساد المكان سكونٌ شامل ونظرت الجارية بعينيها اللوزيتين ، وقاربت ما بين حاجبيها ، وسألت .
    - ومن يسار هذا ؟
    فأجابها حبيب بن مسعود ، وكان على صلة قديمة بيسار :
    - أنا أعرف القوم بحاله .
    وأخذ يحدثها بكل ما يعرف عنه ، عن علمه وورعه ، وزهده وتواضعه وعن حسنه وأخلاقه وعذوبة منطقه .
    وسكت قليلاً ، ثم أضاف قائلاً :
    - نظرة واحدة إليه تكفي لاستيعاب كل ما كتبه الزهاد .. فما حوى الكتاب بين دفتيه ، ترينه في هذا الفتى الذي يسير على قدميه .
    وتنهَّد حسَّان بن معيقيب وقال :
    - ذلك الرجل عرف الطريق إلى ربه ..

    قال أبو العرفان :
    فأنصتت الجارية بكل اهتمام ، وأخذت بما سمعت ، وعزمت في قرارة نفسها على أن تحظى به ..
    كانت غرفة الاستقبال مفروشة بالسجاد العبقري الموشى ، والستائر خضراء تتخللها خيوط صفراء بلون الذهب ، والقناديل الملونة تتدلى من السقف وهي تتمايل سكرى . وفي زوايا الغرفة قناديل أخرى تفوح منها رائحة المسك .
    ومالت الجارية برأسها ، وسألت حبيب بن مسعود :
    - هل هو متزوج ؟
    واستطاع أبو محمود ، وكان حاضر النكتة ، سريع البديهة ، يتقن اللغة التركية ، وعددًا من اللغات الأعجمية ، وكان قد سافر إلى بلاد شارلمان وجرت له من الحوادث ما لا يتسع المجال لذكرها .. قال ، وكان يتحف الحاضرين بما رأى في تلك البلاد ..
    استطاع أبو محمود أن يدرك ما يدور في خلد الجارية ، فقال وهو يضحك :
    - لا سبيل لك إلى يسار .
    فالتفتت إليه متحدِّية وقالت :
    - سوف ترى ..
    وسكتت قليلاً ثم أضافت :
    - وإذا استطعت أن أحضره إلى هنا ؟
    فنهض أبو محمود وهو يضحك ، وأخرج ألف دينار ضرب بها المنضدة وهو يقول مشجعًا :
    - ما هاهنا لك إذا استطعت أن تفعلي .
    فصاح حبيب بن مسعود :
    - اتقوا الله ، واتركوا الرجل في عالمه .
    واسترسل أبو محمود ضاحكًا وهو يقول :
    - سوف يأتي إلى هنا .. سأسقيه الخمر بيدي .
    ورفعت الجارية يدها ، تتحسَّس القرط اللؤلئي الذي يزين أذنها ، ثم نادت الخادم ، فأقبل ، طويلاً دون المشذب أسود ، جميل التقاطيع .. أحضر لها رقعة ، كتبت عليها شيئًا وطوتها بعناية فائقة ، ولفَّتها في منديلها المعطَّر ، ثم التفتت إلى سعيد بن منصور وقالت :
    - أين نجد يسارًا في هذه الساعة ؟
    فأجابها وهو يشير بيده :
    - رأيته متجهًا إلى بيت القاضي بعد صلاة العشاء .
    فنهض حبيب بن مسعود ، واقترب منها يريد أخذ الرقعة من يدها وهو يقول :
    - لا تفعلي .. بالله عليك .
    ولكنها ضحكت ودفعت يده بيدها اليسرى ، فرنت الأسورة التي تزين يدها ، ثم مالت فأسرَّت في أذن خادمها شيئًا ، ثم ناولته الرقعة ..
    وقبل أن يخرج صاح حبيب بن مسعود منفعلاً ، وأخذ يردد :
    - إن دون الوصول إلى اليسار سبعة أبواب عليها سبعة أقفال من حديد .

    قال أبو الحسن الورَّاق :
    وما هي إلا ساعة ، حتى عاد عربيد بوجهٍ جامد خالٍ من التعبير . وناولها المنديل دون أن يتفوَّه بكلمة . فأخرجت الرقعة ، وألقت عليها نظرة خاطفة ، ثم قفزت بثوبها الأبيض الفضفاض ، وشعرها الأسود الطويل وهي تحمل الرقعة بيدها اليمنى وتقول :
    - هذا هو القفل الأول قد انفتح .
    وعلت الدهشة وجه حبيب ، ولم يصدق سعيد بن منصور أذنيه ، وبقي حسَّان بشعره المجعَّد وعينيه الخضراوين ينظر إليها دون أن ينطق ، أما أبو محمود ، فقد أخذ يصفق ويصيح :
    - ألم أقل لكم .. سأسقيه الخمر بيدي ..
    وانفجر حبيب بن مسعود ، وقد التهب وجهه الصغير بالغضب ، وضرب بقبضة يده على المنضدة وهوَّل يقول :
    - مستحيل ..

    قال أبو الحسن الورَّاق :
    أما الجارية ، فقد استمرت كالفراشة الجميلة تدور في المكان ، وهي تحمل الرقعة بيدها وتقول :
    - هذا هو القفل الأول قد انفتح .. انظروا ..
    وألقت الرقعة على المنضدة ، فتسابقت الأيدي للحصول عليها والاطِّلاع على ما فيها ..

    .
    .
    يتبع
    المفتاح العجيب


    قال محمد بن إسحاق بن حسن الموصلي :

    كان أبو محمود أسرع القوم إليها ، فخطفها وأخذ يلوح بها وهو يضحك وينظر إلى حبيب بن مسعود ويقول :
    - هذا هو صاحبك قد وقع .
    وقبل أن يقرأها ، وبخفة متناهية أدهشت الجميع ، خطفتها الجارية من يده ، وجذبت عربيدًا وذهبت إلى غرفة مجاورة .

    قال أبو الحسن الورَّاق :
    واستحثت الجارية الخادم وهي تقول :
    - أخبرني يا عربيد .. أخبرني بكل ما رأيت .
    ونظر إليها ببرود ، وكان قد عاد بغير الوجه الذي ذهب به ، وكانت الجارية متلهِّفة لسماع حديثه ، فهزِّته قائلة :
    - ماذا دهاك يا عربيد .. تكلم ؟
    فأشاح الخادم بوجهه إلى ناحية أخرى وقال :
    - هل أنت جادة في هذا الأمر يا سيدتي ؟
    وهتفت بحماس :
    - ألف دينار .. ألف دينار يا عربيد ..
    فهزَّ عربيد رأسه وهو يتلفت إليها وقال :
    - كلا يا سيدتي .. لا أظن أن الدنانير هي كل ما تبغين .
    فقطَّبت ما بين حاجبَيْها ، ونظرت إليه بعينيها النجلاوين ، وقالت : تستنطقه :
    - وما تظن يا عربيد ؟
    فتنهَّد وهو يرجع خطوة إلى الوراء ، وقد وقع الضوء القليل الذي ينتشر من ضوء القنديل على صفحة خده الأيمن ، فبدا بلون البن الغامق ، ثم رفع يده فحكَّ رأسه ثم قال :
    - لا أدري .. ولكن ..
    فضربت الأرض برجلها ، وقد صعد الدم إلى وجْنَتيْها وقالت :
    - ولكن ماذا ..؟
    وأجاب بصوت هادئ عميق النبرات :
    - يا سيدتي .. إن الوصول إلى القمر ، لأهون ألف مرة من الوصول إلى يسار ..
    ثقي يا سيدتي أنه لم تر عيني مثله بين الزهاد .. لا هنا ولا هناك . وأشار بيده إلى الشرق البعيد ، وبقي لحظات مشيرًا بيده ، واقفًا كالتمثال ، مثبتًا بصره على الناحية التي أشار إليها .
    فأطرقت الجارية ، وتغير لونها ، وقالت بصوت انتزعته من بين آلامها :
    - بالله عليك يا عربيد .. لا تذكرنا بتلك الأيام .
    ثم تنهَّدت تنهَّدة عميقة وقالت :
    - إننا في حاجة إلى النقود يا عربيد .
    فخفض يده ، وعاد إلى وقفته الأولى ، وقد شعر أنه استطاع أن يؤثر عليها .
    فتبسَّمت ، ونظرت إليه بلطف ، وقد لمعت عيناها على ضوء القنديل الذي يتسلَّط عليها .. وقالت بصوت هادئ خافت ودود :
    - والآن .. حدثني يا عربيد .. أخبرني بكل شيء .. بكل ما رأيت وسمعت . قال ، وقد انقاد إلى لهجتها :
    - رأيت نازك الرومي ، خادم الشيخ القاضي محمد صالح ، يهم بدخول الدار ، فاستوقفته ، وأخبرته بأني أريد أن أقابل يسارًا على انفراد . فأخذ بيدي إلى غرفة قريبة من الديوان .. وانتظرت حتى أقبل يسار . متوسط القامة ، أزهر اللون ، تبرق أساريره بنور جذَّاب ، نحيفًا ، تجلله المهابة ، ويعلوه الوقار ، يحس بروعته الناظر إليه .. أقسم لك يا سيدتي ، إنني لم أندم في حياتي مثل ندمي هذه الليلة . ندمت أنني قدمت في مثل هذه المهمة وعلى هذا الرجل الذي .. الذي يعيش في هذه الدنيا وروحه معلقة بالآخرة .
    إن ليس من ذلك النوع الذي تعرفينه . لم ترعيني مثله قط .. لقد تمنَّيت من كل قلبي أو لوعُدت أدراجي ، ولم أفاتحه ..

    وسكت عربيد ، وكأنه يريد أن يستحضر كل لحظة عاشها مع يسار .. واهتزت ذبالة القنديل على نسمة باردة ، تسللت من شق الباب .. وتحرك ظل الجارية على الجدار .. وعد عربيد يتحدث بصوت خافت مؤثِّر :
    - لقد ارتفع هذا الرجل بروحه عن الأرض ، وأخذ بسبب إلى السماء . فكان فيه من السماء معنى السمو والزكاء والنقاء .

    كانت الجارية تصغي إليه باهتمام ، وقد سحرها بوصفه ، وملك عليها مشاعرها . حتى تخيَّلته مَلَكًا في صورة إنسان .
    ومضت تستحثه :
    - وماذا بعد .. تكلم يا عربيد ..
    قال :
    - بدأني بالسلام .. ثم وقف ينظر إلي ، فشعرت كأن نظراته تغوص في أعماقي ، وتكشف المكنون في صدري .. ثم قال :
    - ما اسمك يا رجل ؟
    قلت :
    - عربيد .
    فلم يعجبه هذا الاسم ، ونظر إليَّ ساعة ثم قال :
    - لا ينبغي أن يكون هذا اسمك .
    أضاف بعد قليل :
    - بل أنت مريد ..
    أتدري من هو مريد ؟
    ولم أجب ، مضى يقول :
    - المريد هو الذي يريد الوصول إلى الله ، بقلب سليم .
    اتق الله يا مريد واجتنب المعاصي .
    وعاد عربيد إلى السكوت .. ولم يدر ما كان يعتمل في صدر الجارية التي استبدَّ بها الشوق إلى معرفة المزيد عن يسار حتى نَسِيَت نفسها ، ونَسِيَت الضيوف الذين كانوا ينتظرون عودتها .. وانحنى عربيد قليلاً كأنه يريد أن يلتقط شيئًا من الأرض .. ولكنه عاد فاعتدل .
    وهزَّته الجارية . وقالت بصبرٍ نافد :
    - تكلم . تكلم يا عربيد .. لا تسكت .
    فنظر إليها نظرة صارمة وقال :
    - أرى أن تتركي هذا الأمر .
    - أتركه ؟!
    قالتها بدهشة وتعجب ..
    - أبَعْدَ كل ما ذكرته أتركه ؟
    كيف أترك أمرًا بدأته ؟ سرت فيه خطوات ..
    فلما رأى إصرارها ، عاد يروي ما حدث ، دون أن يعقب على كلامها الأخير :
    - رأيتني أمد يدي بالرقعة ، بتردد ، وتخاذل ، وخجل .. فتناولها ، وألقى عليها نظرة .. فنغيَّر لونه ، وصعدت حرارة الغضب إلى رأسه وشعرت بأني ركبت مركبًا صغيرًا ، وتمنيت في تلك الساعة لو انشقت الأرض وابتلعتني . ولكني أسرعت أقول له ، قبل أن أسمع منه ما يؤلمني :
    - إنها تريد أن تتحدث إليك بمشكلتها يا سيدي ..
    إنها لا تريد أن يطَّلِع عليها غيرك .
    فرفع رأسه ، وقد سُرِّيَ عنه بعض ما به وقال :
    - لتكتب مشكلتها .
    ثم وقَّع بكلمة واحدة : اكتبيها .
    ألقى الرقعة ، وعاد من حيث أتى .

    قال أبو الحسن الورَّاق :
    فصفقت الجارية بيدها ، ودارت حول نفسها طربًا وهي تقول :
    - لقد وقع الطائر في الفخ .
    فهزَّ عربيد رأسه وقال :
    - ألم يقل لك حبيب بن مسعود ، إن دون الوصول إلى يسار سبعة أبواب عليها سبعة أقفال من حديد ؟!
    فقهقهت الجارية ولقد لمع في فمها صفان مثل الحب الجمان ، ودفعت الخادم في صدره وهي تقول :
    - إنني أملك المفتاح الأستاذ الذي تتساقط أمامه جميع الأقفال ..
    ثم أشارت بيدها إلى صدرها وقالت :
    - أنا ..
    وفتحت الباب دون أن تستدير وأضافت :
    إن جميع الأقفال سوف تتساقط أمام المفتاح الساحر ، المفتاح العجيب .. المرأة !!
    وقبل أن تعود إلى الغرفة الأخرى همست :
    - سأدعوك من هذه الساعة .. ( مُريد ) .

    قال أبو الحسن الورَّاق :
    واستمر القوم في حديثٍ وضحك وانشراح حتى أصبح الصباح ، وارتفع صوت المؤذن من المسجد القريب يدعو .. حي على الفلاح .
    فتنهَّد حبيب بن مسعود وقال :
    - هذه ليلة من عمرنا خسرناها .
    قال : وخرج القوم فردًا فردًا ، وكان خروجهم بعد صلاة الفجر بقليل ، وسلك كل منهم طريقًا غير الذي سلكه صاحبه .

    .
    .
    يتبع
    نداء الروح

    قال محمد بن إسحاق بن حسن الموصلي :
    خرج يسار من بيته الذي يحاذي النهر قبل نداء الفجر ، وسار في طريقه إلى المسجد ، هذه صفحة جديدة قد انفتحت في سجل الوجود ، هذا يوم جديد ، إنه يستمع إليه ، وكأنه يتحدث حديث الروح للروح .. أنا يوم جديد ، وعلى عملك شهيد فتزود مني .. فإني لا أعود إلى يوم القيامة .

    كانت الرياح باردة وشديدة ، تُمزّق بعض الهدوء المخيّم على الكون ، وقد أحاطت بالقمر دائرة بيضاء واسعة تحميه من هوج الرياح . وانطفأت بعض الفوانيس ، وما بقي منها أخذ يعاني أنفاسه الأخيرة .

    كان يسير ولسانه لا يفتر عن ذكر الله ، كان يشعر بجلال هذا المنظر وبرهبة تسري في كيانه .. إنه يذكَّره بالآخرة .. كل شيء في هذا الوقت يذكَّره بالآخرة ، حتى الحارس الذي انزوى في الركن القصي من الزقاق وقد التف بعباءته ، وكوّم نفسه على دكة بيت القاضي .. البيوت الساكنة الساكتة ، والنوافذ المغلقة ، والشارع الصامت ..

    وترامى إلى سمعه من جهة النهر ، صوت فتى ركب زورقاً ، وراح يضرب بمجدافه ويغني غناء حزيناً تتجاوب أصداؤه مع أمواج النهر ، وتحمله الريح الباردة ، ويستمع إليه الكون في صمت خاشع .
    كان يردد على أوتار قلبه المعنى : " يا رب يا عالماً بالسر يا ربي " يردد هذا الشطر كثيراً ، ثم يتبعه بشطر آخر لم يتبين يسار من كلماته إلا الكلمة الأخيرة " ... ذنبي " .

    ومضى يسار يستمع إلى حديث الفجر ، المضَّمَّخ بأنفاس الآخرة ، وتعجّب كيف ينام الناس فس هذا الوقت ؟ كيف لم ينهضوا فيرتشفوا من سر الصباح حياة تعمر حياتهم ، ونوراً يضيء نفوسهم ، وحكمة تضعهم على باب الحقيقة الخالدة ، التي كُتب عليها بمداد السماء { مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى } .

    في هذا السكون الشامل ، والمنظر الرهيب ، وصوت الفتى الحزين ، تذكّر يسار حديث الشيخ عن الآخرة . كان ينصت إليه بكل جوارحه ، والشيخ يصف الآخرة وصفاً كأنه رآها بعينيه ، كأنه اطَّلع على كل ما فيها ، ثم جاء يحدثنا ولسان الحال يقول : أنا النذير العريان .
    لم يرى الشيخ يبكي في يوم من الأيام ، ولا يخرج عن حاله ، ولكنه كان يشعر من خلال صوته ، من اهتزاز نبراته من شدة تأثره ، كأن الدموع تتنزل من قلبه ، كأنه يبكي بصمت .. أما هو .. الشاب المرهف الرقيق الحس ، الذي يتفجر قلبه بالعواطف فلا يستطيع أن يتمالك نفسه من البكاء ..

    كان حديث الشيخ يبدأ بعد صلاة الفجر ، وكان لا يزيد على دقائق معدودات ، وكان يهز القلوب ، يملؤها ، ويحرك النفوس إلى طاعة الله ، إلى معرفة الطريق إلى الله .
    كان يبدأ حديثه هادئاً هدوء الفجر طريّاً ندياً ، جميلاً جديداً جاداً ، لا يتكلف ، ولا يأتي بالغريب ، ولا يذهب مذاهب الوعَّاظ والمعلمين ..

    كانت كلماته تسري إلة نفوس مريديه فتنجذب إليه ، تهفو لسماعه وترغب في المزيد ، يود الواحد منهم لو يقول له : لا تتوقف يا شيخ .. لا تنه حديثك ..
    ولكنهم لم يكونوا يقولونها ؛ لأنهم يعلمون أن الشيخ يرى أن ما حدَّثهم فيه الكفاية ، وسوف يواصل حديثه غداً ، وفي مثل هذا الوقت .

    لقد عاش يسار هذه المعاني الإيمانية ، وامتلأت بها نفسه ، ووقف على باب قلبه يرد عنه كل طارق غير الله ، فنشطت أعضاؤه إلى طاعة الله ، وازدانت نفسه بالإيمان ، الإيمان الذي يضيء القلب ، وينعش الروح ، ويخلع عنها أردية الكسل والخمول ، ويضفي عليها حلل البهجة والراحة والسرور .

    وكانت قراءة الإمام – وهو يؤم المصلين – حزينة مترسِّلة ، وفي صوته رعشة تهز القلوب ، وقناديل المسجد التي تنشر نوراً خافتاً دافئاً، والجدران السميكة البيضاء ، والأعمدة الصاعدة الصامتة وكل حجر ، كل نامه ، كل شيء .. كل شيء .. كأن جبريل قد نزل في تلك الساعة يتلو بصوته الملائكي : { إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً } .

    قال أبو الحسن الورّاق :
    وبعد صلاة الفجر جلس الشيخ يتحدث.. بعد تلك الرحلة السماوية التي استمد فيها المصلون من السماء سبباً إلى السماء . جلس الشيخ يتحدث عن يوسف الصديق ، الفتى الذي ضرب مثلاً أعلى في الصبر عن المرأة المغرمة العاشقة الوَلْهى ، وأخذ يصف ثباته وعِفّته ، وخشيته لله ، ومراقبته له ، وتعبُّده وتصوُّنه ..
    كان يتكلم بأسلوب القرآن الواضح البليغ ، وبعرضه التصويري البديع ، كانت أنفاس الكتاب تعبق من أنفاسه ، وشذى السلف الصالح ، ونسيم ريَّاهم من نسيمه .. وكل مُريد يشعر أنه يوسف نفسه .

    قال :
    ومما يزيد في تأثير حديث الشيخ ، مكانته في نفوس مريديه ، وسطوع حجته ، ونبرات صوته ، وحسن إلقائه ، ومحكم إشاراته ، وكانت عيونه تنطق بالحب لكل واحدٍ منهم ، كان يشعر كل واحد منهم بأنه يهتم به وحده دون غيره ، يعتم بشؤونه وشجونه .. فتتفتح نفس المريد ن ويصارح الشيخ بما لم يصارح به أحداً من الخلق ، والشيخ يصغي إليه ، ثم يشير عليه ، ويثبته ويرشده ، ويأخذ بيده ، يُعينه على مواصلة السير في قافلة الإيمان ..

    قال أبو العرفان :
    كان يسار يتردد بين حين وآخر على سوق العطّارين ، وإلى هذا السوق تُجلب أجود أنواع العطور في الدنيا ، ويؤمَّه الرجال والنساء من شتى الأجناس ، ولا شيء يستوي النساء ، وخاصة الأعجميات كهذا السوق .. وهو أول ما يستهوي الوفود القادمة من بلاد الروم والترك وفارس والهند ، ومن بلاد الحبشة .. وبلاد أخرى لم نسمع بها ..

    وسوق العطّارين يمتاز بالأناقة والنظافة والجمال ، فيه الدكاكين الصغيرة المتناسقة ، التي زين واجهاتها وعني بمظهرها ، والمصابيح الملونة ، وقوارير العطر ، وشدات الورد .
    وكان يسار يتردد على دكان العطّار أبي علي الأصفهاني ، ومنه يشتر ي العطر الذي يستعمله .. وهو يقول : إن النبي - صلى الله عليه وسلم – كان يحب الطيب .

    وبعد مضي أسبوعين على محاولة الجارية ، وفي عصر الأربعاء من نهار مشمس مشرق جميل ، أقبل يسار على أبي علي الأصفهاني ، وكان هذا سميناً ، قد أعفى لحيته وخضبها ، وكان لا كف عن الحديث عن العطور التي يبيعها وأنواعها وجودتها ..
    وما هي إلا هُنَيْهة حتى أقبلت الجارية ، والخادم مريد يسير إلى جانبها ووقفت على دكان أبي علي العطّار وراحت تسأله باللغة الفارسية عما لديه من العطور ، دون أن تلتفت إلى يسار .. أما مريد فإنه ألقى التحية عليه ، ووقف ينتظر .
    واحتفل العطّار بها ، وأخذ يعض عليها نماذج كثيرة ، وهي ترفضها بإشارة من يدها ، ولم يبد على يسار أي اهتمام بالجارية ، ولكنه انتبه بعد ذلك عندما سمع العطّار يقول باللغة العربية ، وهو يعرض عليها نوعاً من العطر :
    - إنه أجود أنواع العطور يا سيدتي ، إن يسار يستعمله .. أليس كذلك يا سيدي ؟
    ولم يجب يسار ، ولم يرفع إليها نظره .
    أما الجارية فقد التفتت إليه ، وألقت عليه نظرة سريعة ، ثم عادت تخاطب العطّار – وقد غيرت من أسلوبها وحركاتها – وقالت :
    - لقد ذكرت لي مرة أن لديك نوعاً من العطر الصيني ..
    فهزّ العطّار رأسه وقال بأسف :
    - لقد نفذ يا سيدتي .. لم يبق منه شيء .. أتدرين يا سيدتي .. إنه يستخرج من زهرة الحياة ، إنها زهرة تنبت على الهضاب الزرقاء في بلاد الصين ، إن أوراقها يا سيدتي تجلب الشفاء .. إنها ..
    وانتبه العطّار إن الجارية لم تكن تنظر إليه ، ولا تستمع لحديثه ، كانت تنظر خِلْسة إلى يسار .. إلى الفتى الذي ضاق بحديث العطّار ، والذي سمعه منه مرات ومرات .. هذا هو الفتى الذي حدَّثها عنه حبيب بن مسعود ، إنه لم يتجاوز في وصفه بل لم يبلغ في وصفه ..
    وتنحنح العطّار وهو يرفع يده يعدل عمامته .. وقال :
    - انتطري لحظة ..
    ثم خرج من دكانه وهو يقول :
    - سأجلب لك من آخر السوق .
    وهمّ يسار بالانصراف ، فلم يكن يرغب في البقاء طويلاً في مثل هذا السوق ، ولم يلبث إلا بمقدار ما يتناول حاجته من العطر ، ثم يعود سريعاً ..

    قال أبو العرفان :
    فالتفتت إليه الجارية ، وقالت بصوت ناعم :
    - إنني متأسفة يا سيدي .
    والتفت إليها ، ولم يكن قد وقع عليها نظره حتى هذه الساعة ، فلما التقت العينان ، أسبلت جفونها في خفر العذارى ، وقالت بصوت هامس :
    - إنني متأسفة يا سيدي .. لم أستطع أن أكتب مشكلتي .. ليتك تسمعها .
    فض بصره ، وقد تذكر الرقعة التي حملها إليه مريد ، وقال :
    - تكلّمي
    قالت .. وبصوت كأنين الوتر الحزين :
    - الآن يا سيدي ؟
    قال ، ودون أن يلتفت إليها ، أو يرفع نظره مرة أخرى :
    - نعم
    قالت .. وهي تحاول أن تجرّه للحديث :
    - هنا .. في السوق ؟
    قال :
    - نعم
    وعاد العطّار وهو يمسح جبينه من العرق وينفخ ، وقال معتذراً :
    - لم يبق لديه شيء يا سيدتي .
    وتنهّدت الجارية وقالت :
    - سأعود مرة أخرى .
    ثم انصرفت بعد أن ألقت على يسار نظرة ، جعلته يطرق خجلاً .
    ثم انتبه إلى صوت العطّار يقول :
    - إن هذه الجارية ليست فارسية .
    والتفت يسار ، وكأنه يسأله .. فأضاف العطّار قائلاً :
    - إنها ليست فارسية .. علمت ذلك من لهجتها .
    قال أبو العرفان :
    أبو علي العطّار أعلم بلهجات القوم من غيره .

    قال أبو الحسن الورّاق :
    لم تنل الجارية من يسار ، إلا كما ينال التراب من السحاب ، كيف لا .. وهو الفتى الذي يترك ثغرة ينفذ منها الشيطان إلى نفسه إلا أغلقها .
    وعندما عاد تلك الليلة ، بعد صلاة العشاء ، وقبل أن يقف للصلاة لقيام الليل ، خيل إليه كأنه سمع همسة ، أو لحناً ، أو صوتاً أليفاً !!
    ولم يفكّر في ذلك ، وإنما انصرف إلى صلاته ، لا يشغله عنها شاغل ، فالليل مركب الصالحين ، ومطيّة العباد ، وأقرب ما يكون العبد من ربه في جوف الليل .
    وبعد أن صلى ثماني ركعات ، وختمها بصلاة الوتر ، استلقى على فراشه ، وأخذ يردد بصوت خافت خاشع : " باسمك ربي وضعت جنبي ، وبك ارفعه ، إن أمسكت نفسي فاغفر لها ، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين " .
    وقبل أن يلفه النوم بين أحضانه ، تذكر أين سمع ذلك الهمس ، أو اللحن .. سمعه عصر اليوم ، عند دكان العطّار ، سمعه من الجارية الفارسية التي ذكرت أن لديها مشكلة تريد أن تعرضها عليه .
    وأسرع يسار فصرف هذه الخواطر ، وشعر أنها دخيلة عليه ، دخيلة على محرابه الآمن الذي تعمره التقوى ، إنها ليست من مدد السماء . وانتقل إلى جو الآية التي كان يرددها أثناء الصلاة : { إِنَّ لَدَيْنَا أَنكَالاً وَجَحِيماً * وَطَعَاماً ذَا غُصَّةٍ وَعَذَاباً أَلِيماً } . كل هذا العذاب ينتظر الإنسان الضال ، الإنسان الآبق من رحمة الله .. إن الناس نيام ، فإذا ماتوا انتبهوا ، وتدحرجت دمعة كبيرة على خده ، وتبعها دموع ، حتى بللت الوسادة ، ثم راح في نوم هادئ عميق .

    .
    .
    يتبع
    الرسـالة

    قال محمد بن إسحاق بن حسن الموصلي :

    في مساء يوم الثلاثاء ، في الأسبوع الذي تلا لقاء الجارية يسار في سوق العطَّارين ، انعقد المجلس في بيت حكيم بن محمود ، كانت غرفة الاستقبال التي أعدت للطرب كبيرة واسعة ، مضاءة بعدد من الشموع الطويلة البيضاء ، وقد أحالت الليل إلى مثل النهار ، وكانت الستائر الشامية موشَّاة بالخيوط اليمانية ، وقد رتب الأثاث بشكل بديع ، ووقف طير الببغاء على رفٍ مرتفع وراح يردد بعض الأصوات والكلمات التي يسمعها من الحاضرين !

    قال أبو العرفان :
    وكان أبو محمود يروح ويجيء ، وهو يلقي بالنكتة اللطيفة ، فيقهقه سيعد بن منصور ، وتطوق فم حسَّان ابتسامة خفيفة ، أما حبيب بن مسعود ، فقد جلس كعادته في بدء اللقاء ، معتمدًا على المائدة بكوعه ، محتضنًا وجهه براحتيه ، وقد خيَّم عليه ما يشبه الحزن .
    فالتفت إليه حسَّان بن معيقيب وقال له :
    - مالك يا ابن مسعود ؟ إنك في كل مرة نلتقي بها تبدأ حزينًا كئيبًا كأن هموم الدنيا قد نزلت على رأسك ، فإذا بدأنا اللهو والشراب كنت أغرقنا لهوًا وعربدة !
    فضحك حبيب بن مسعود ضحكة تشبه النحيب .. وقال وهو يعتدل في جلسته ويطلق زفرة حارة .
    - كالطير يرقص مذبوحًا من الألم .
    وهمست الجارية :
    - من الذي ذبحك يا حبيب ؟
    فلم يبد عليه أنه سمع سؤالها ، ولكنه أشار إلى حسَّان وقال :
    - اسمع يا حسَّان .. لقد كنت قبل أن ألتقي بحكيم ، قبل أن يعود من رحلته الأخيرة إلى بلاد شارلمان ، كنت أسير في الطريق المعبَّد ، كنت مع يسار ، أتردد على مجالس العلم ، وأصلي الأوقات في المسجد .. حتى صلاة الفجر .. وفي مثل هذا البرد ، كنت أستيقظ فأتوضأ بالماء البارد وأنا لا أشعر ببرودته ، وأذهب إلى المسجد ، كنت أحيا حياة أخرى ، أقرب إلى حياة الملائكة ، فلما التقيت بحكيم..
    ونكس رأسه ، وأخذ يعصر يديه بيديه ، والجارية وحسَّان وسعيد بن منصور ، وحتى الببغاء كانت تصغي إليه ! ومضى حديثه فقال :
    - انقدت إلى حكيم بلا تفكير .. سلمته الزمام فأوردني المورد الحرام .
    أتدري يا حسَّان .. إننا نسير في طريق مسدود ، ليس له إلا منفذ واحد ، وهتفت الجارية بهمس أيضًا :
    - إلى أين ؟
    فتنهد حبيب وهو يدفع ظهره إلى الخلف وقال :
    - إلى النار ..
    ثم شبك بين أصابع يديه وأضاف :
    - هذا إذا لم يتداركنا الله برحمته .
    وسكت حبيب ، وكانت عيون الجارية قد تعلَّقت به تسأله المزيد ، وكان يبدوا كالأسير الذي لا يستطيع الفرار من أسره . ورفع رأسه ، فرأى الجارية تنظر إليه كأنها ترثي لحاله ، فسرَّه ذلك ومضى يقول :
    - لقد كنت أعيش في جو مملوء بالرياحين ، كنت في جنة وارفة والظلال أما الآن .. فأنى توجهت تطالعني هوة سحيقة فاغرة فاها تريد أن تبتلعني ، هذه هي المعيشة الضنك التي ذكرها القرآن الكريم { ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكًا } .
    وأقبل أبو محمود ، فأخذ الببغاء إلى غرفة أخرى ثم قال :
    - إذا انتهيت من وعظك فآذني ..
    فضحك الجميع ضحكة اهتزت لها جنبات الغرفة ، وأراد ابن مسعود أن يجيب ، ولكنه سمع طرقًا خفيفًا على الباب .. فصاح أبو محمود ينادي العبد :
    - انظر من الباب ..
    وأقبل هذا بعد قليل ، وكان كبير السن تجاوز الخمسين من العمر يرتدي ملابس بيضاء ويضع على رأسه قلنسوة من صنع الأعاجم . وأخذ العبد يشير بيديه وعينيه ، ويتكلم بصوت لا يسمعه أحد من الحاضرين ، حتى خيَّم على الجميع صمت مبعثه الرغبة في معرفة ما يريد أن يقوله العبد .
    وسأل أبو محمود وهو ينظر بعينيه الزرقاوين وقال :
    - ما الخبر ؟
    وعاد هذا يوشوش بصوت مبهم، وهو يؤشر بيده وعينه حتى ظن البعض أن أمرًا خطيرًا قد وقع.
    وصاح أبو محمود وقد نفذ صبره :
    - تكلم يا رجل .
    فكوَّر يديه ، وأحاط بهما فمه ، وأحنى قامته ، وأدنى رأسه وقال :
    - لقد حضر يسار ..
    وهتف الجميع بصوت واحد :
    - من ؟!!
    وأجاب مرة أخرى وهو يكوّر يديه ويدني رأسه ، وقال بصوت خافت :
    - لقد حضر يسار .
    وتغير وجه حبيب بن مسعود ، ونهض منفعلاً وهو يهتف :
    - عملتها يا أبو محمود ؟!
    وأشار هذا بيده ، وهو ينفي ما دار في خلد حبيب ، وقال :
    - ماذا دهاك يا حبيب .. إني والله لا أعلم ما الذي جاء به .
    فهدَّأ حبيب بن مسعود ، وسرى عنه بعض ما به ، ولكنه قال :
    - إذا أردت أن تدخله ، فيجب أن ننتقل إلى غرفة أخرى ، لأني لا أرغب أن يراني هنا .
    وقدح ذهن حكيم بفكرة شيطانية ، وتبسم وهو يقول :
    - كما تشاء يا حبيب .
    ولما غادر الجميع إلى الغرفة المجاورة ، أشار إلى الجارية أن تبقى ، ثم اقترب منها وقال بهمس :
    - لقد سعى الطائر إلى الفخ .
    فنظرت إليه مستفهمة وقالت :
    - ماذا تعني ؟
    قال : ستقابلينه .
    وشهقت وهي تضرب على صدرها وقالت :
    - أنا ..؟ هنا ..؟!
    وأجابها وهو يحثها على فهم ما يريد :
    - نعم . نعم .. ستقابلينه .
    وصرخت وهي تدفعه في صدره وتتراجع إلى الخلف :
    - مستحيل .
    قال وهو يؤكد :
    - بل هذه فرصتك .
    فأصرَّت وهي تتراجع :
    - أبدًا . أبدًا ..
    قال وهو يخفض صوته :
    - ألم تكبتي له ؟
    قالت : بلى .. ولكن ..
    ولمعت عيناه ، فقاطعها قائلاً :
    - اسأليه الآن ..
    ولم تفهم ما يريد ، فأسرعت تقول له :
    - ماذا أسأله .. ما الذي تريدني أن أسأله ؟
    وأشار بيده وقال :
    - ألم تكتبي له ترغبين في مقابلته .. وذكرت أن لديك مشكلة ؟
    قالت : بلى ..
    فصعق أبو محمود وقال حاثًا :
    - اعرضيها الآن .. هذا أوانها .
    ولكنها أشارت بيدها جازمة :
    - ولكن ليست لديَّ مشكلة .
    فضرب أبو محمود على المائدة وهو يتأفف وقال :
    - المهم أن تقابلينه .. قولي له ..
    وسكت قليلاً ، كأنه يريد أن يتذكر شيئًا ، ولكنه عاد فقال :
    - لا تتكلمي على الإطلاق .
    وسألته .. وقد تقارب ما بين حاجبيها :
    - لا أتكلم .. حكيم هل أنت ..
    فقاطعها ..
    - قابليه .. قابليه فقط .. وأنا أدبر الأمر .
    ثم أشار إليها فغادرة الغرفة . وخرج أبو محمود ، ثم عاد بعد قليل وهو يقد يسارًا أمامه ، ويرحب به ترحيبًا بالغًا ، ويتعذر عن تأخره .
    ودخل يسار ، بسمت مهيب وعينين صافيتين ، ولحية تطوق وجهه فتبدوا عليه المهابة والجلالة والجمال ، وجلس في صدر المكان وقال :
    - حدثني قبل أسبوعين سعيد بن منصور ، فذكر لي أن لديك رسالة بخط أبي حامد الغزالي كتبها لأحد تلاميذه جوابًا عن سؤاله .
    وتغابى أبو محمود ، وهو ينظر إليه لا يحير جوابًا .. فأضاف يسار قائلاً :
    - لقد ذكر لي أنَّها رسالة صغيرة ورثتها عن أبيك رحمه الله .
    فهز أبو محمود رأسه وقال :
    - لا أظن أن لدي مثل هذه الرسالة .
    وسكت قليلاً ثم أضاف :
    - سأنظر في الكتب ، لعلي أجدها .
    وتوارى أبو محمود قليلاً ثم عاد يحمل كتـابًا كبيرًا ضخـمًا ، فتناوله يسار وأخذ يقلب صفحاته وقال :
    - هذا كتاب إحياء الدين ، بخط الناسخ عماد الدين السمرقندي ..
    ثم رفع رأسه وأخذ يوضح :
    - إن الذي أريده .. رسالة صغيرة قليلة الصفحات عنوانها (( أيها الولد )) كتبها الغزالي رحمه الله لأحد تلاميذه .
    فتبسم أبو محمود وقال متعذرًا :
    - أنت تعلم إني لا أحجب عنك شيئًا مهما كان عزيزًا ..
    ثم رجع إلى الوراء وقال :
    - سأعود للبحث عنها مرة أخرى ..
    وقبل أن يذهب ، وقف وقال بلهجة أقرب إلى الرجاء :
    - إن هنا من يرغب في مقابلتك .. إذا سمحت ؟
    فتبسم يسار وقال :
    - ليتفضل ..
    وتوارى أبو محمود مرة أخرى ، بينما استمر يسار يقلب صفحات الكتاب الكبير ، ويقرأ بعض التعليقات والحواشي التي دوَّنها بعض النساخ عليه .
    ودخلت سرشير .. تمشي على أطراف أصابعها ، بثوب طويل أبيض رفراف ، وشعر أسود طويل مجدول ، وعينين كحيلتين ، ووجه كالورد ، دخلت وهي في حالة رغيبة رهيبة ، وخطوات مقبلة مدبرة ، ونظرة شهية حيية ..
    دخلت سرشير .. حتى إذا توسَّطت الغرفة رفعت صوتها بالسلام .
    ولم يكن يسار قد شعر بها وهي تدخل ، ولكنه عندما سمع صوتها رفع رأسه عن الكتاب ..
    والتقت العينان .. عيناه المغسولتان بماء الوضوء ، بعينيها النجلاوين الكحيلين ، فغضَّ بصره وعاد ينظر في الكتاب المفتوح بين يديه وقال :
    - ما الذي جاء بك ؟
    فجلست مطرقة كأنها بين يدي مؤدب ، وقد تدلَّت الضفائر السوداء على صدرها ، وعقد اللؤلؤ احتضن جيدها ، والتفت الأسورة الذهبية بشوق حول معصميها.. وغطى الثوب الأبيض قدميها.
    ثم رفعت رأسها ، تمنَّت لو نظر إليها ، لو عاد ينظر إليها مرة أخرى .. فقد رأت في صفاء عينيه ونظراته ، وفي وجهه الذي تزينه اللحية ، نورًا أخَّاذًا لم ترم مثله في وجوه الرجال الذين تعرفهم .
    ودون أن يرفع رأسه عن الكتاب ، قال مرة أخرى :
    - ما الذي جاء بك ؟
    ولكنها لم تجب ، وبقيت تنظر إليه بخشوع .. كلا .. ما هذا بشرًا .. آه لو كان جميع الرجال مثل يسار ..
    ونسيت المهمة التي جاءت من أجلها ، كانت تريد أن تأسره فإذا بها أسيرة بين يديه .. أسيرة دون أن يدري آسرها بها !!
    وانتظر يسار أن تجيب ، وأراد أن ينهي المقابلة بأسرع وقت فقال :
    - لقد ذكرت في رقعتك بأن لديك مشكلة ..
    وبدت حزينة أسيفة ، كأنها ندمت على ما أقدمت ..
    ورفع رأسه يريد حثها على الكلام فقال :
    - ألا تريدين أن تتكلمي ؟
    والتقت العينان مرة أخرى.. نظرة بريئة متسائلة، ونظرة حزينة لوجه فتاة كأنه وجه طفلة جميلة.
    واستحثَّها يسار :
    - تكلَّمي ..
    ولكنها انفجرت بالبكاء ، واحتضنت وجهها بكفَّيها ، ثم أسرعت تغادر الغرفة .
    ما الذي أبكى الجارية ؟ ما هي المشكلة التي تعاني منها والتي لم تستطع البوح بها ؟ ولماذا تريد أن تعرضها عليه دون غيره ، وهو لم يعرفها ، ولا سمع بها من قبل ؟!!
    وانتظر أبو محمود ساعة ، ثم دخل وهو يحمل بيده الرسالة التي سأل عنها يسار ، وقال وهو يناوله إيَّاها :
    - أهذه التي أردت ؟
    وتناولها شاكرًا ، وأخذ يقلب صفحاتها ، وينظر فيها ثم رفع رأسه ينظر إليه بامتنان زائد وقال :
    - إنها هي .. لا أدري كيف أشكرك .
    وتبسَّم أبو محمود وهو يتصنع الخجل وقال :
    - بل أنا الذي أشكرك .. لأنك تكرمت علينا بهذه الزيارة .
    ونهض يسار وهو يشد على يد أبي محمود وقال :
    - سأعيدها لك بعد يومين .
    قال أبو محمود ، وهو يحتفل به ويوصله إلى الباب :
    - أرجو أن تقبلها هدية ..
    ثم أضاف :
    - ليتك تزورنا كل يوم .

    قال أبو الحسن الورَّاق :
    ومضى يسار إلى بيته ، وفي الطريق أخذ يفكر في أمر الجارية ، ماذا تكون هذه المشكلة التي أحزنتها وآلمتها وجعلتها لا تستطيع الكلام بها .. واستحضر صورتها الجميلة وهي تدخل ، وصورتها وهي تنظر إليه حزينة أسيفة ، وصورتها وهي تبكي .. إنه لم ير في حياته فتاة في مثل جمالها ، بروعتها ، بفتنتها .. لقد وقفت على دكان أبي على الأصفهاني ، وكلمته بالفارسية ، يا لعذوبة صوتها وروعة نغمتها ..
    وقبل أن يصل إلى البيت ، تذكر حديث الشيخ ، ويوسف الصديق ، وخيَّل إليه كأنه يسمع الشيخ يحذره ، فأسرع الخطو .. وطرق باب بيته ، وفتحته أخته الصغيرة سناء .. ونظرت إليه بعينيها الصافيتين ، وجهها البدري ، وابتسامتها اللطيفة الهادئة .. وسألته ؟
    - أين كنت إلى هذه الساعة ؟
    فاحتضن وجهها الصغير بيديه ، ثم ربت على شعرها الكستنائي وقال :
    - هل صليت العشاء ؟
    ونفرت من تحت يده ، كما ينفر الطائر ، وقالت :
    - نعم .
    وشعر يسار لأول مرة ، أن قلبه قد تكدَّر قليلاً ، فأسرع يتوضأ .. ثم وقف يصلي .

    .
    . يتبع
    في الطريق

    قال محمد بن إسحاق بن حسن الموصلي :
    قال أبو الحسن الورَّاق :
    لقد صدق حبيب بن مسعود حين قال :
    إن دون الوصول إلى يسار سبعة أبواب ، عليها سبعة أقفال من حديد ، ولكن هل تستطيع هذه الأبواب أن تثبت أمام الطَرْق الكثير ؟ والمحاولات المتواصلة في التغلب عليها ؟

    كان من عادة يسار عندما يعود إلى البيت بعد صلاة الفجر والاستماع إلى حديث الشيخ ، أن يقضي فترة مـن الوقـت في قراءة جـزء كامـل من القرآن الكريم ، ثم عددٍ من الأدعية المأثورة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وبعدها يأخذ قسطًا من الراحة بانتظار طعام الفطور ، حتى إذا حان موعده ، تناول فطوره مع أمه ، التي تبدو موفورة النشاط ، ضاحكة متفائلة ، لا تكل عن الحركة .. وأخته الصغيرة سناء ، التي يحاكي وجهها استدارة البدر ، ببشرة بيضاء نقية ، وعينين بلون البن وصفاء السماء . ولم تكن قِطَّتها الكبيرة ذات الشعر الطويل تفارقها ساعة من الزمان ، فهي تتبعها كظلها أينما ذهبت ، ولا تفارقها إلا ساعة النوم .
    أما أبوه فكان يخرج من البيت قبل أن يعود يسار من المسجد ثم يتبعه يسار بعد تناول الفطور ، فيساعده في عقد الصفقات ومراجعة الحسابات ومتابعة الديون .

    وعندما ارتفعت الشمس في ذلك الصباح الدافئ ، خرج يسار في طريقه إلى السوق ، ولمَّا سار في بعض الطرق ، وقعت علينه عليها .. التقى بها وجهًا لوجه ..
    كانت تسير إلى جانب خادمها مريد ، وكانت تبدو عليها الحشمة والوقار ، فلم تلتفت يمينًا أو شمالاً ، ولكنها عندما رأته ألقت عليه نظرة غريبة ، لم يستطع يسار تفسيرها ، فيها الجرأة والحزن والحياء ، وما لم يعرفه من معان أخر .
    وأبعدها عن خاطره ، وخاصة عندما احتواه السوق ، وانشغل مع أبيه في أمور التجارة .
    ودهش عندما صادفها في اليوم الثاني أيضًا .. كان يتحدث إلى أبي الفداء الماوردي ، وقد سأله عن سبب انقطاعه عن المسجد في صلاة الصبح فأجاب هذا ، وقد ناء بحمل حاجات كثيرة ، وأخذ يتحدث عن بيته وزوجه وطفله المريض وكم مرة في الشهر يأخذه إلى الطبيب .. دهش يسار عندما سمع صوتًا كتغريد البلابل .
    فالتفت ..
    فإذا .. هي ..
    هي .. الجارية .. بكل ما فيها من فتنة وجاذبية وسحر أخَّاذ .. وذهبت بعد أن مسَّت قلبه بكسرة من عينها اليسرى .. فغضَّ بصره في الحال ، وراح يستغفر الله في سرِّه ..
    ثم مضى في طريقه .

    وأخذ في اليوم الثالث يستعجل أمه في إعداد الفطور ، وفي كل مرة يخرج إلى ساحة الدار ينظر إلى الشمس .. أين وصلت ! وانتبه إلى صوت أخته الصغيرة التي كانت تركض وراء قطتها التي يشبه لون شعرها لون الحناء ، سألته وهي تركض دون أن تنتظر الجواب :
    - هل لديك موعد مع أحد ؟
    وشعر كأن الصغيرة أيقظته ، فأخذ يلوم نفسه ، ويستغفر الله في سره ، ويحاول أن ينفض ما علق بقلبه من البكر من غبار ..
    فكثيرًا ما يعنى المرء بغسل ثوبه وملابسه ، ولكنه يهمل غسل قلبه !
    هكذا قال الشيخ .. عندما كان يتحدث بهدوء وتؤدة ، فيجذب إليه القلوب والآذان .. ولكن القلب لا يغسل بالماء والصابون ، إن له غسلاً آخر .. ليس من مادة هذه الأرض .. بالتوبة والاستغفار والإقلاع عن الذنب .
    وتعمَّد يسار أن يتأخر أكثر من أي يوم .. ولاحظت أمه أنه بينما كان يحثها على إعداد الفطور بسرعة ، إذا به يسكت فيتركها تعده على مهل .
    كانت البيوت تقف على جانبي الطريق متصلة ببعضها ، إلا فتحات قليلة تؤدي إلى النهر ، وتطل الأصص بالأزهار الملونة من الشرفات ، وتبدو الستائر ذات الألوان الزاهية عندما تفتح البيوت التي تواجه النهر نوافذها تستقبل الشمس .

    ومضى يسار في الطريق ، وكان مرتاح القلب مسرورًا ؛ لأنه انتبه إلى نفسه ، فعالجها وغسل قلبه من صورة الجارية وصوتها و.. وكان معظم المارة يسلِّمون عليه ، ويسلِّم عليهم ، والتقى في طريقه بالعم عثمان .. وكان هذا شيخًا تجاوز المائة من العمر ، أبيض شعر الرأس واللحية ، أحمر الوجه ، احتفظ باعتدال قامته وشيئًا من نشاطه ، وكان يستند بيده اليمنى على عصا غليظة ، وكان قد قضى ما يزيد على الثمانين من عمره يعمل في البحر .. تاجرًا وبحارًا وربانًا .. حتى لقب بحق ، بأبي البحر .
    وقف العم عثمان يسأل يسارًا عن حاله وعن والده ووالدته وعن أخته الصغيرة .. ثم مضى يحدثه دون مقدمات عن إحدى رحلاته إلى بلاد الصين ، عندما غرقت السفينة وقذفه الموج إلى الشاطئ . ثم لجأ إلى قرية ، لما علم أهلها أنه مسلم وأنه من بلاد العرب ، وأنه رأى مكة والمدينة وأدى فريضة الحج ..
    هنا أخذ العم عثمان يسعل بشدة ، حتى تحول لون وجهه إلى مثل لون الدم .. فلما هدأ ضرب الأرض بعصاه وقال :
    - أتدري ماذا فعلوا ؟ لقد هجموا علي ومزقوا ملابسي ووزعوها على أهل القرية قطعة قطعة يتبركون بها .. ثم طلبوا إليَّ الإقامة عندهم ، فلما أخبرتهم بأني أريد العودة إلى أهلي وبلادي ، جاءوا بجميع فتيات القرية ، وعرضوا عليَّ اختيار من أريد لكي أتزوجها وأقيم عندهم ..
    لكني رفضت ، وأخبرتهم بأني متزوج ولي أولاد ..
    وسكت العم عثمان ليسترد أنفاسه ، ثم ليخرج من خزانة عمره الطويل ما حوت من أخبار .. ثم قرب رأسه وهو ينحني وقال :
    - أتدري ماذا كان قرارهم ؟ أرادوا قتلي ..
    وهتف يسار :
    - أرادوا قتلك ؟ لماذا ؟ هل أسأت إليهم ؟
    فهزَّ العم عثمان رأسه وقال :
    - كلا .. لقد أرادوا تكريمي على ما يزعمون .. فعندما رأوا إصراري على عدم البقاء عندهم ، تشاوروا فيما بينهم . وقالوا إن هذا الرجل مبارك ، وذهابه يعد خسارة لنا ، وأنه من الأفضل قتله وإقامة بناء يليق بمكانته على قبره ، فيكون بركة لنا وللقرية على ممر الزمان ..
    قال العم عثمان وهو في حالة الانفعال الشديد :
    - لم أمكنهم من نفسي .. هربت .. هربت في نفس الليلة التي علمت أنهم سيقتلوني فيها ..
    وبينما كان يسار في انسجام تام مع العم عثمان ، وهو يستمع إلى قصته العجيبة ، التي لولا العم عثمان ومكانته لما صدقها .. بينما هو في هذه الحالة من الانسجام إذ سمع صوتًا كاللحن الشارد يقول :
    - إنه لا يريدنا ..
    والتفت بحركة لا إرادية سريعة .. ورآها ، في ابتسامة مليحة ووجه متورِّد وعينين فيهما الكثير من العتاب .. ثم حوَّلت نظرها إلى الخادم بعد أن ألقت بشواظها على قلب الفتى ( العذراء ) .. قلب يسار ..
    ما الذي جاء بها في هذه الساعة ؟ ألم يتأخر في الخروج من البيت حتى ارتفعت الشمس .. هل تأخرت هي أيضًا .. كيف حدث هذا ؟
    ومضى ذلك اليوم ، وعندما عاد يسار في المساء ، وبلغ المكان الذي كان يتحدث به مع العم عثمان ، تذكر تلك القصة ، وتذكر الجارية .. فخفق قلبه ..
    وتلفت حوله ..
    وشعر كأنه يسمع صوتها العذب يردد بدلال وإغراء :
    - إنه لا يريدنا ..

    وتطلع إلى النهر الذي خيَّم عليه الظلام ، وكانت الريح ساكنة ، والنهر ساكتًا ، وليس هناك من يضرب بمجدافه ويغني .. وبقي واقفًا لحظات تهجم عليه خواطر شتى ..
    كيف هجمت هذه الفتاة على قلبه ؟!
    كيف تسلَّلت إليه ؟
    لقد أصاب قلبه ما كدَّر صفاءه ، لقد تلوث قلبه ، إنه لا يحق له أن يذهب بعد اليوم إلى المسجد ، أو يجلس بين يدي الشيخ .
    إنه لم يعد ذلك الفتى الطاهر النقي الثوب ..
    إن قلب العابد الموصول بالله يجب أن يخلو من الصور .. لا يدع فيه مكانًا لمثل هذه الجارية ..
    كيف سمح لها أن تلوث بساط قلبه بأقدامها ؟!
    كيف سمح لها .. إنه لولاه لما طمعت فيه ..
    ولكن لا ..
    سيذهب غدًا ..
    وسيحدث الشيخ بكل ما حدث ، فعنده الدواء ..
    ولم لا يحدثه ؟
    إنه لا يفضي لأبيه .. ولا لأي إنسان قريب بما يفضي به للشيخ ، إنه يشعر بأن الشيخ منه بمنزلة الأب والأخ الكبير والصديق .. بل أكثر من ذلك كله .. إنه المربي ..
    ووقف في غرفته المطلة على النهر ، وأخذ يتطلع من النافذة كان الجو باردًا ولكن ليس شديد البرودة ، وعلى الجهة الثانية من النهر يبدو بصيص بعض الفوانيس .. وأرسل طرفه إلى السماء .. إلى الكون الكبير الساجد .. في ذلك الليل البهيم ، ونظر إلى النجوم التي تطرز ثوب السماء .. وأخذ يردد مع نفسه :
    - سبحان الله .. سبحان الله ..
    ثم أخذ يرددها بهمس ، وأحس بلذتها وعذوبتها ، فرفع بها صوته وشعر كأنها أخذت تكبر وتكبر حتى عاد الكون كله يستجيب لهتافه .. سبحان الله .. سبحان الله ..
    ولم يدر كم بقي واقفًا ، مستغرقًا ، محلقًا بروحه ، منصتًا إلى هتاف الكون ، الذي هو صدى هتافه النابع من أعماق قلبه .
    ثم أغلق النافذة وسوى الستائر ، وألقى بنفسه على الفراش وراح يردد مع نفسه أدعية النوم ، ويفكر في معانيها الكثيرة المتجددة .. ثم لفه النوم الهادئ بين أحضانه.

    .
    .
    يتبع
    منازل السائرين

    قال محمد بن إسحاق الموصلي :
    مع الخيط الأول من الفجر ، استيقظ يسار على صوت المؤذن ، وكان صوته نديًا ، رقيقًا ، فيه الهدوء والسكينة والجلال .. وظل يستمع إليه بكل حواسه ، دون أن يغادر فراشه ، وشعر لكلمات الأذان بمعان جديدة قوية مؤثرة .. فالصلاة دائمًا مقرونة بالفلاح .. فكيف يفلح من لا يصلي ؟!
    وترك هذه المعاني تتسرب مع الصوت الهادئ الذي ترفرف به أجنحة الملائكة ، إلى أعماق قلبه ، وتسري مع دمه إلى منافذ جسمه فيشعر بدبيب حياة جديدة ، تصاحب حياة اليوم الجديد ، والفجر الجديد .. ويردد باستغراق إيماني عجيب ، الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور ..
    حتى إذا انتهى الأذان ، انتفض قائمًا ، وأسرع فتوضأ ، ثم ارتدى ملابسه وغادر البيت ..
    وبعد صلاة الفجر ، تحلَّق المصلون حول الشيخ يستمعون إلى حديثه .
    وتحدث الشيخ عن منازل السائرين ..
    كان يستعين في تجسيم المعنى وتوضيحه وتقريبه إلى أذهان مريديه ، بالأمثلة الواضحة اللامعة ، كما يستعين الملاَّح بالنجم الثاقب في الليلة الظلماء .
    كانت كلمات الشيخ تسطع في النفس كما تسطع النجوم في السماء ، وتتصل بالروح تمد لها بسبب إلى التقوى ، وهي بعد ذلك أشبه بالماء الزلال عصرته العيون ، فخرج خالصًا سائغًا شرابه ، يرف بندى الحياة ..
    وضرب مثلاً للسائرين إلى الله ، كجماعة أرادوا الصعود إلى جبل ، فمنهم من تخلَّف من أول الطريق ، وقد هاله ارتفاع الجبل ، فانهارت عزيمته . ومنهم من أدركه التعب وهو لم يبلغ ربع المسافة . ومنهم من وصل إلى نصفه ، لكنه عثر فتدحرج .. فقد يقوم هذا المتدحرج ليعاود تسلق الجبل .. وقد تقعد به الهمة فيبقى في مكانه الذي انتهى إليه .
    والسعيد السعيد من استطاع أن يبلغ القمة .
    كان الشيخ يتحدث والجماعة المحيطة به تصغي إليه إصغاء تامًا وقد أخذ بعضهم يكتب على لوح أحضره معه ، حديث الشيخ لكي لا ينساه .. وكان بعضهم يتنهد بحرارة وهو يقارن حاله بما يسمع .
    وكان مما يزيد من تأثير حديث الشيخ ، أنه لسان حاله .. وحاله ظاهر في لسانه . وكان عفيفًا عابدًا ناسكًا ، صوامًا قوامًا ، ذاكرًا لله تعالى في كل أمر وعلى كل حال ، رجَّاعًا إلى الله تعالى في سائر الأحوال ، وقَّافًا عند حدود الله تعالى وأوامره . لا تكاد نفسه الكبيرة تشبع من العلم ولا تروي من المطالعة ولا تمل من الانشغال ، مع تصوُّن تام ، وتعبد واقتصاد في المأكل والملبس .
    وتنهد يسار وهو يتصور حاله .. إنه لا يدري أي مسافة قطع فاعترضته هذه الجارية .. وسدت عليه الطريق ، فهو يعمل جاهدًا على تنحيتها عن طريقه ، والسير إلى الأمام ..
    ونظر إلى الشيخ كالمستغيث ، وأراد أن يتكلم ..
    ما ضر لو سمعه الحاضرون ..
    ولكن لا ..
    إنه لا ينجو من تعليقات أبي أنس ، الفتى الذي يحب الدعابة ، ويتقصدها أحيانًا ..
    هل يستطيع الشيخ أن يقرأ ما فيه نفسه ؟
    لقد قال له مرة وهو يربت على كتفه :
    - اتق الله يا يسار ..
    وكان في ذلك اليوم قد استرق النظر إلى فتاة من بنات الجيران ..
    تلك كانت نظرة واحدة ..
    واحدة فقط ..
    فكيف وهو اليوم صريع غانية لعوب .. ليست ..
    وعض على شفته عندما وصل إلى هذه النقطة .
    آه لو كانت نقية الثوب .. لما ترددت لحظة عن خطبتها .. ولكن .
    ولم يشعر إلا والجماعة ينهضون ، ويد أبي أنس فاضل بن أنس يضرب على كتفه الأيمن وهو يقول :
    - اصح يا شيخ ..
    لقد انتهى الشيخ من حديثه اليوم ، فأين كان سارحًا وشدَّ الشيخ على يد يسار .. وغض هذا بصره تحاميًا لعيني الشيخ .. وخشي أن يقرأ الشيخ ما فيه نفسه ..
    ولم يحدث الشيخ يما يريد .
    لماذا لم يحدثه ؟
    أيخشى أن يسمعه أحد ؟!
    وعاد إلى البيت وهو ينقل الخطو بتثاقل ، وكان الجو باردًا والرياح بدأت تشتد ، وبرزت طلائع سحب في السماء ، وقد تكشَّفت الدنيا ، وزال الظلام .. وأخذت الريح تضرب بعض أوراق الأشجار اليابسة المتساقطة على الأرض فتسوقها أمامها ..
    ولم يلتفت إلى النهر الهائج ، ولا إلى صف البيوت على الجانبين ، ولا إلى الذين يغادرون بيوتهم طلبًا للرزق ..
    لم يلتفت إلى هذا كله ..
    لقد كان يلوم نفسه ..
    يؤنبها ..
    كيف سمح لنفسه أن تسير مع هؤلاء الفتية الذين اجتمعوا على طاعة الله وافترقوا عليه .
    أيخدعهم ؟!
    إنه لا يريد أن يخدع أحدًا ..
    إذا خفي على هؤلاء أمره ، فهل يخفى على الله ؟
    الله الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ..

    قال أبو الحسن الورَّاق :
    وشعر يسار بالدموع تنزل على خديه .. ألا يستطيع أن يقف في وجه الفتاة ؟
    فتاة ..
    وتلفظ الكلمة باستهانة واحتقار ..
    وعندما وصل إلى البيت .. هرع يستنجد بالقرآن ، وجلس يقرأ بصوتٍ كسير وجيع .. وكان يعمر على آيات العذاب فيرددها ويبكي .. ولمَّا انتهى من قراءته ، أقبلت أمه تقول :
    ما هذه القراءة يا يسار ؟
    ورفع إليها نظرة ، تجول فيها دمعة أخيرة متخلفة ..
    وأضافت أمه تقول :
    - لقد كنت تبكي ..
    وسكتت قليلاً عندما رأته يخفض رأسه .. ثم قالت :
    - ما هكذا تكون قراءة الخاشعين يا بني .

    قال أبو الحسن الورَّاق :
    من أين لهذه الأم المسكينة أن تدري ما في قلب يسار .. وليتها درت ..
    فهل تستطيع أن تعاونه ؟
    إنه لا يخشى على شيء خشيته على قلبه الذي أمضى في مداراته عددًا من السنين حتى رقَّ ولان وأقبل على الله بكل حب وشوق ورغبة بما أعدَّ الله للمؤمنين الصادقين الصالحين ..
    فما الذي قذف في طريقه بهذه الجارية ؟!
    كيف دخلت في حياته ..
    من أي باب تسللت إلى قلبه ؟
    ولم ينتبه يسار عندما كان جالسًا على مائدة الفطور ، لم ينتبه إلى أخته سناء التي كانت تنظر إليه كعصفورة وجلة .. إلى شروده وسهومه .. لم ينتبه إليها وهي تقول :
    - هل أنت مريض ؟
    ولمَّا لم يجبها ، مدت يدها الصغيرة ، ووضعت كفها على ظاهر يده تتحسس حرارة جسده .. فالتفت إليها وقال :
    - ما لك يا سناء ؟
    فعادت تسأله دون أن ترفع يدها :
    - هل أنت مريض ؟
    فحوَّل وجهه وهو يغالب ابتسامة حزينة وقال :
    - لا ..
    ولمَّا ألحت عليه .. قال وقد ضاق بإلحاحها :
    - ألا تريدين أن تسكتي ؟
    فضربت بملعقتها على الصحن ، فرن رنينًا دافئًا امتزج بأنغام ضحكاتها المتقطعة ، وبرزت كحبات اللؤلؤ المرصوف وقالت :
    - لا أسكت .
    ونظر إليها بعتاب ، وكأنه ضبطها متلبسة بمخالفة ، وقال :
    - لماذا ؟
    فاسترسلت بضحكاتها وأسلوبها الطفولي وقالت :
    - هل أنت مريض ؟
    قال :
    - نعم ..
    قالت :
    - ما الذي يوجعك ؟
    وربت على شعرها الكستنائي وقال :
    - قلبي ..
    فنهضت وهي تنفر برأسها الصغير ، فتقفز ظفيرتها من على صدرها إلى ظهرها .. وقالت :
    - سآتيك بالدواء الذي تستعمله أمي ..
    وأمسكها من يدها وهو يقول :
    - إنه لا يؤلمني بالمعنى الذي تفهمينه ..
    وبعينين فيهما آيات البراءة والوداعة والصفاء ، نظرت إليه وقالت بحنان :
    - كيف ؟
    قال ، وهو يحاول أن يوضح لها ما يريد ؟
    - إنه فقط .. فقط .. أصابه بعض الغبار .
    وضحكت ضحكت بديعة وهي ترتد برأسها إلى الوراء ، وقالت ، وهي تحاول أن تخلص يدها من يده :
    - بالله عليك خبرني .. كيف يستطيع الغبار أن يصل إلى القلب ؟
    وترك يدها وهو يشاركها الضحك .. والقطة الكبيرة تدور في المكان وتموء .. وأمه .. بنشاطها المعتاد .. تروح وتجيء تضع صحون الطعام .. فلما تم إعداد المائدة ، أشار إلى سناء .. ومد يده وهو يقول : اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وقنا عذاب النار ، بسم الله .

    .
    .
    يتبع
    في بيت الجارية

    قال محمد بن إسحاق الموصلي :
    لم يكن أما يسار إلا أن يغير طريق ذهابه إلى محل أبيه ، لكي يتجنب رؤية الجارية ، سيسلك الطريق المعاكس ، وإن كان طويلاً ، ولم يتعود على سلوكه من قبل .
    ولكن .. ما العمل ..
    ومضى في الطريق المعاكس ، فرأى كثيرًا من الأشخاص الذين يعرفهم ، ومر بأبي الفداء ، حاملاً طفله فداء الدين وقفًا أمام بيته . وكان طفله قد تماثل للشفاء ، فأخذ يبتسم للمارة وهو يحرك يده ويتلفت برأسه الصغير ووجهه المتورد المتفتح كزهرة القداح .. وكانت بعض الأشجار قد خلعت أرديتها وأخذت تتهيأ لاستقبال الربيع .
    ومضى يسار ، وحمد الله على السلامة ، فد مر اليوم الأول والثاني والثالث دون أن يراها . ولكن صورتها لم تغادر خياله .. وصوتها يهمس في أذنه ، ونظرتها .. وفي كل يوم يزداد شوقًا وتلهفًا .. والمكان الذي احتلته في قلبه بدأ يتسع . ولكنه كان يقاوم ويحاول أن يأسو جراح قلبه .

    قال أبو الحسن الورَّاق :
    في مساء اليوم الرابع ، ذهب يسار بعد صلاة العشاء ، إلى بيت القاضي الشيخ محمد صالح ، وكان مجلس الشيخ عامرًا بالمسائل الفقهية الجلية ، والحكم الثاقبة ، والنوادر اللطيفة ، وأقباس من جنائن الحديث والتاريخ والأدب . وكان الشيخ المفوه ، يدير الحديث ويأتي بكل طريف وحديث .
    وقد تأخر ذلك المساء في بيت القاضي ، فلما خرج ، كانت السماء قد ادلهمت بالغيوم ، وأخذت ترسل رذاذًا ، فأسرع يسار إلى منزله ، خشية أن يدركه المطر . وقبل أن يصل إلى البيت بخطوات ، برز من زاوية مظلمة ، رجل متوسط القامة ، أسود ، وقال بصوت هادئ :
    - هل تسمح يا سيدي ؟
    ونظر إليه يسار ، وتين ملامحه ، إنه خادم الجارية .. مريد .. وعاد هذا يقول مرة أخرى :
    - إن سيدتي مريضة .. وهي تود أن تراك .
    لقد ظن أنه تخلص منها نهائيًا ، وظن أنها لن تعترض طريقه . ولكن هاهو خادمها العربيد يأتي ليذكِّره بها ، ليجذبه إليها .
    قال يسار وقد تملكه الغضب :
    - اغرب عن وجهي .
    ولكن الخادم بقي في مكانه وقال بصوت خفيض :
    - إنها مريضة يا سيدي ..
    وهتف يسار قائلاً :
    - ويحك يا رجل . وما شأني بمرضها ؟
    وسكت قليلاً ثم أضاف :
    - ادع لها طبيبًا .
    فأجاب الخادم بلهجة صادقة :
    - لم أجد الطبيب في بيته يا سيدي . فأرسلتني أدعوك .
    ولما نظر إليه يسار متعجبًا ومستغربًا ، أضاف الخادم يقول :
    - ربما تريد أن تسرُّك بأمر يا سيدي .
    قال يسار وقد رفع يده يهم بطرق الباب :
    - لتسر واحدًا من معارفها .
    وتأخر الخادم خطوة وقال :
    ولكنها لا تثق إلا بك .
    وهتف يسار وهو يريد أن يتخلص :
    - من أين تعرفني يا رجل ؟
    فأجاب الخادم بكل جدية :
    - من من الناس من لا يعرفك يا سيدي .. من من الناس في بغداد من لا يعرف يسارًا ..
    ولما رآه ساكتًا مضى في كلامه :
    - إنها يا سيدي في حالة يرثى لها .. إنك لو رأيتها يا سيدي ، لرق لها قلبك ..
    من يدري .. ربما لا تعيش إلى الغد .!
    ولم برق في السماء ، ومسَّت قلبه العبارة الأخيرة ، فهتف مأخوذًا :
    - لا تعيش إلى الغد ؟
    وهزَّ الخادم رأسه وهو يؤكد :
    - الأعمار بيد الله يا سيدي .
    استوضح قائلاً :
    - وماذا تظنها تريد ؟
    فطأطأ رأسه ، وقال بصوت يَنُمُّ عن التأثر والحزن العميق :
    - ربما تريد أن تتوب .
    وغمَغم يسار ، وكأنه لا يصدق ما يسمع :
    - وما الذي يمنعها من التوبة ؟
    الله يقبل التوبة عن عباده ، ويعفو عن كثير .
    قال وهو يرفع رأسه الذي تساقط عليه الرذاذ ، وقال :
    - ربما تريد أن تبوح لك بسر ..
    ودق قلب يسار وهو يحرك شفتيه :
    - سر ؟
    ولم يشعر يسار إلا كما يشعر السابح الذي ألقي في اليم ، فنال منه الجهد والتعب ، وأخذت الأمواج تتقاذفه إلى حيث تشتهي ولا يشتهي ..!!

    قال أبو العرفان :
    وفي الطريق سأله الخادم قائلاً :
    - لقد قلت لي مرة .. اتق الله واجتنب المعاصي .
    والتفت يسار ، ليرى مدى الصدق في سؤاله ، فلم يستطع أن يتبين من معالم وجهه . ولكن نبرات صوته أوحت بأكثر مما يستطيع وجهه الملفوف بالظلام أن يوحي . وكان الرذاذ الخفيف اللطيف ينزل متمهلاً وكأن السماء تداعب به وجه الأرض .
    وأجاب يسار بعد أن سار خطوات وقال :
    - اترك ما أنت فيه ..
    وقبل أن يسأله الخادم ، وقف وأضاف :
    - إن أرض الله واسعة .
    كانت الفوانيس تبدو باسمة مستسلمة مسرورة بما ترسل السماء من رذاذ ، وكان بعضها يبدو خائفًا وجلاً قد انخنس نوره مترقبًا لما قد تأتي به بعد ذلك ، ولاسيما في هذا الموسم من آخر الشتاء .
    ولما اقتربا من بيت الجارية ، قال يسار :
    - لا تتركني وحدي ..
    ولم يفهم الخادم ما يريد .. فأضاف موضحًا :
    - لا يجوز لرجل أن يختلي بامرأة غريبة عنه .
    عندما فتح الخادم باب الغرفة التي ترقد فيها الفتاة ، طارت إلى أنف يسار رائحة مسك فتيق ، وبدت الغرفة في تأثيث فاخر ، وفي صدرها سرير قرطبي ، يتدلى فوقه سراجان يقال أن حكيم بن محمود قد أتى بهما من بلاد الفرنك ، في آخر سفرة له إلى تلك البقاع . وقد تمددت الجارية على ذلك السرير القرطبي بعد أن وصل الغطاء الأبيض الموشى بخيط الموصلين إلى صدرها .. وارتاح شعرها الأسود الطويل على ترائبها .
    كانت الجارية تئن وتتأوه ، وتتلوى من الألم . ولم يصدق يسار أول الأمر ، وقد تسمرت قدماه في أول الغرفة ، وظن أنه قد خدع ! ولكن تردده لم يطل .. فقد التفتت إليه بعينيها المتضرعتين ، فخفق فؤاده وانجذب إليها كالمسحور ، حتى إذا صار قريبًا منها قال بصوت اجتهد أن يكون خافتًا كأنه من دنيا الأحلام :
    - سرشير ..
    وأجابته بعينيها ، وهي تصغي إليه ، تستمع لألحان صوته العذب ، وصدرها الذي يغطي بعضه شعرها الطويل الأسود اللامع ، يعلو ويهبط .. وراح يسار يردد كالنائم :
    - كيف حالك يا سرشير ؟
    وتبسمت وهي تغالب دمعة متألمة ، وقالت بصوت يشبه الأنين :
    - لقد خشيت أن أموت ولا أسمع اسمي يتردد على لسانك ..
    فهتف كالمأخوذ :
    - سرشير ..
    وأجابته وقد نسيت أنها مريضة :
    - يسار ..
    قال :
    - أنت ملء القلب يا سرشير .
    وتحرجت الدمعة على خدها طربًا ، وقالت والابتسامة تشرق على وجهها :
    - يسار .. أنا ..
    وهتف مرة أخرى :
    - أنت يا سرشير .. أنت ملء القلب .
    وانتقلت على أنغام صوته ، إلى عالم مملوء بالرياحين ، فتحركت في مكانها وأرادت أن تجلس ، ولكن الألم عاودها .. فتأوَّهت ، وتلوت في فراشها وأخذت تئن أنينًا يشبه النحيب . وكان ينظر إليها ، ويحس بقلبه الغض يتلوى معها ، ويئن ، ويتمنى لو زال عنها الألم .
    كانت جدران الغرفة مصبوغة باللون الوردي الفاتح والسراجان المتدليان فوق السرير يضيفان على الغرفة بهاءً ورونقًا ، والموقد الصيني في جانب الغرفة يشيع الدفء .
    وعندما خفَّت عنها وطأة الألم ، نظرت إليه بعينين تنطق بالندم وقالت :
    - إنني ..
    وتطلَّع إليها ، إلى شفتيها القرمزيتين ، إلى حبات العرق التي تصببت على جبينها نتيجة الحمى ، يريد أن يسمع ما تقول ..
    ولكن الدموع غلبتها ..
    لقد أرادت أن تخبره بكل شيء ، بكل ما جرى ، أرادت أن تعتذر .. أن تقول له إنها لم تكن تدري أنها ستواجه فتى من نور ينهزم أمامه الظلام ، لو أراد أن يسلك فجًا لسلك الشيطان فجًا غيره ..
    لقد تساقط حولها كثيرون ..
    انهالوا على أقدامها ..
    تمنى الواحد منهم لو يحظى منها بنظرة ، بابتسامة ، بكلمة ..
    أية كلمة تنطق بها ..
    أمَّا هو ..
    هذا الفتى الراهب ..
    وعادت تنظر إلى وجهه الجميل الذي تحتضنه بكل حنان لحية دافئة تزيده جاذبية وجمالاً .. وأخذت تشتار لذيذ الشهد من عينيه التي تومض ببريقٍ يخطف القلوب ..
    وكان لا يزال يتطلع إلى شفتيها القرمزيتين يريد أن يسمع ما تقول ..
    عندما قال لها بصوته المتألم :
    - أنتِ تبكين يا سرشير .
    قالت وهي تنظر إليه متشبثة :
    - إنني أخشى أن أموت .
    وهتف دون وعي :
    - عافاك الله يا سرشير .
    ثم أضاف يطمئنها :
    - إن صحتك جيدة .
    قالت ، وقد سرها أن تنظر إلى عينيه اللتين روَّعهما كلامها :
    - هل تريدني أن أعيش ؟
    قال :
    - إنها إرادة الله ..
    وبقلب ينبض بالإيمان والتقوى أضاف :
    - والحياة ليست بأيدينا .. إنه مالكنا .
    قالت وهي تتألم :
    - ولكني مثقلة بالذنوب .
    فهتف من صميم قلبه الموجع :
    - توبي إلى الله .. اسأليه أن يغفر لك .
    ونظرت إليه بضراعة ، وقالت :
    - لماذا لا تدعو لي يا يسار ..
    وقبل أن يحرك شفتيه قالت :
    - أنت مستجاب الدعاء ..
    وهزَّ رأسه وهو يجب ، بأسلوب العارف :
    - إن الله يجيب المضطر إذا دعاه .
    وأدارت رأسها إلى الناحية الأخرى ، وهي تبكي بصمت فلما رأى الدموع تنساب على خدِّها ، تحطمت جميع الأقفال التي أقامها على قلبه ، وفتحت الأبواب كلها دفعة واحدة .. وهتف كالمجنون :
    - سرشير ..
    وأضاف متضرعًا :
    - كفكفي دموعك يا عزيزتي .. ارحمي قلبي .
    والتفتت إليه وقالت :
    - أنت تحبني .. أليس كذلك ؟
    وتولَّت العيون الجواب ، وسكتت لغة الكلام ، من أين للألسن أن تفهم لغة العيون ؟!
    وأرادت مرة أخرى أن تبوح له بما في نفسها ، أن تخبره بكل ما جرى .. ولكن في اللحظة التي فتحت فيها فمها لتتكلم ، دخل الخادم يحمل الدواء في قدح .
    - هذا الدواء يفيد يا سيدتي ..
    وكانت لا تزال تنظر إلى يسار .. فأسرع يتناول الدواء من الخادم ، واعتدلت في الفراش ، وتمنت لو يسقيها الدواء بيده ..
    وقرب يده بالقدح ، وانتظر أن تمد يدها لتأخذه وقال :
    - خذي .. بسم الله المشافي ، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم .
    - وتناولت القدح ، وشربته على دفعات .. ثم بقيت لحظات رافعة رأسها ، تنظر إلى سطر منقوش على حائط الغرفة لم تتبين معالم كلماته ، ثم عادت فتمددت ، وسحبت الغطاء ، وأخذ صدرها يعلو ويهبط ، وسمعها تئن أنينًا خافتًا وتتوجع ..
    ثم هدأ صدرها ، واستسلمت للنوم ..
    وبقي يسار ينظر إليها وكأنه في حلم .. ثم التفت إلى الخادم ، وسأله بصوت خافت :
    - منذ متى وهي على هذه الحال ؟
    فأجاب الخادم ، وكان يبدو على ضوء القناديل الخافتة فاحم السواد :
    - منذ يومين يا سيدي .
    قال يسار :
    - وهل تناولت دواء خلال اليومين ؟
    فهز رأسه قائلاً :
    - هذه أول مرة تتناول فيها الدواء .. من يدك .
    وسكت مريد قليلاً ثم أضاف :
    - لقد كانت تلح علي أن أدعوك .. منذ اليوم الأول لمرضها ، كانت تقول : لابد أن يعلم .. أريد أن أحدثه بكل شيء .
    ونهض يسار ، وهو يلقي عليها نظرة عطف وحنان ، وقال :
    - سأعودها غدًا .. إن شاء الله .

    .
    .
    يتبع
    إني صائم

    قال محمد بن إسحاق بن حسن الموصلي نزيل بغداد:
    لم تتساقط الأقفال كلها كما ذكر الشيخ أبو العرفان ، فقد استمر يسار يقاوم مقاومة الأبطال ، ولكن أنَّى له الثبات ، وهو الفتى الذي لم يجرب حيل النساء !!

    قال أبو العرفان :
    وانقطع عن الذهاب إلى المسجد الذي يصلي فيه صلاة الفجر ، ولم يعد يحضر حديث الشيخ ، وتلقفه حكيم بن محمود ، وحشى أذنه بخيالات وأوهام وحكايات ، أقل ما فيها يقسي القلب ولا يذكر بالرب .

    قال أبو الحسن الورَّاق :
    وكان أبو محمود هذا ، واسع الحيلة عظيم المكر ، شديد الدهاء ، وكان يجد في ألاعيبه هذه لذة وتسلية لا يجدها في غيرها .. ومن ألاعيبه أنه استطاع أن ينتزع سعيد بن منصور من بيته ويضمه إلى فرقته !!
    فقد نشأ سعيد في بيت علم وتقى ، وأبو الشيخ رحمه الله ، كان عـالمًا فاضلاً ، تفجر ينبوع الحكمة على لسانه .. إلا أنه لم يكن به ميل إلى التأليف .
    في هذا البيت الكريم نشأ سعيد ، وكان يُضرب به المثل في السلوك الحسن . وقبل سنتين أصيب بمرض ألزمه الفراش عددًا من الشهور ، فأخذ حكيم هذا يتردد عليه ، ويتودد إليه ، وصار يقص عليه حكايات أهل الفسق والمجون ، حتى توطَّدت العلاقة بينهما ، وازداد تعلق سعيد بحكيم .. وعندما نفض عن ثوب المرض ، صار لا يخرج إلا معه ، ولا يجد الراحة إلا بمجالسته .
    قال : وظني الذي أكاد أقطع به ، أنه لا يستمر معه طويلاً وسيأتي اليوم الذي يحن فيه إلى منازله الأولى ، وقد ترك له أبوه رحمه الله وصية ، ولكنه لم يلق عليها نظرة إلى يومنا هذا .!

    قال أبو العرفان :
    ولم يذهب يسار إلى بيت الجارية كما وعد ، فقد استيقظ في اليوم التالي بعد أذان الفجر بمدة طويلة .. وسابق قرص الشمس في الصلاة ، فاعتبر هذا دليل الهبوط في إيمانه ، وجعله يعيد النظر في نفسه ..
    أتكون الجارية قد خدعته ؟!
    ربما .. بل من المحتمل جدًا .
    ولكنه سمعها تئن .. وتتأوه .
    لقد رآها تتلوى من الألم ..
    تتساقط الدموع على خديها .
    وتمثلت له كأنها تنظر في عينيه وتقول :
    - هل تريدني أن أعيش ..
    ثم وهي تقول :
    - أنت تحبني أليس كذلك ؟
    لاشك أنه تسرع ، وتسرع كثيرًا ..
    أيكون قد كتب عليه أن يمتحن بهذه الجارية ؟!
    وعادت قصة يوسف الصديق تتمثل أمامه .. كما سمعها من فم الشيخ .. شاب ، في عز قوته وفتوته وجماله ..
    تدعوه امرأة .. نبيلة عزيزة جميلة ..
    فيقول لها بكل إباء :
    - لا ..
    ويسجل القرآن موقفه هذا بحروف من نور ، ترددها الأجيال إلى قيام الساعة ، وكلما استجدت حادثة مثلها ، أو قريبً منها : { إنه كان من عبادنا المخلصين } .
    وصرخ يسار وه يكاد يتمزق من الألم :
    - أنا أبلغ مرتبة الإخلاص ؟!
    كيف استطاع يوسف أن يصبر ..
    وكل شيء .. كل شيء ..
    حتى الجدران الأربعة ، والأبواب الموصدة ، المرأة العاشقة ، تبذل له كل شيء ..
    تتودد إليه .. تتوسل ..
    تتمرغ على قدميه ..
    ولكنه قال كلمته : لا ..
    أي قوة إيمانية كان يتمتع بها ؟
    لابد أن يكون ما قام في قلبه ، أعظم وأجل مما تستطيع امرأة مهما بلغت من الحسن والحيلة والدهاء ، أن تصل إليه وتنال منه !!
    لقد غسل قلبه من هذه المرأة .. وملأه بمعان أخرى ، مادتها من نور ، ومصدرها السماء ، فهو دائم التحليق عاليًا عاليًا ولا ينزل إلى الأرض إلا بمقدار ما يتناول منها ما يعينه على الصعود والصمود ..
    وتنهَّد يسار وهو يردد بصوت مسموع :
    - ذلك مثل ضربه الله للفتية المؤمنين : { إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين } .
    إن المؤمن ليمتحن بالغنى والفقر والمرض والسجن ..
    ولكن هذا الامتحان ..
    آه يا ربي ..
    لا أستطيع .. لا أستطيع يا رب .
    ومر يوم ، ويوم ، ويوم .. وبعد صلاة العصر من أحد الأيام ، رأى يسار أن يذهب إلى المقبرة ، يستمد من صمت القبور حديثًا بليغًا يعينه على مواصلة السير ..
    كيف وصل العارفون إلى ما وصلوا إليه ؟
    إنه يتذكر عندما ذهب مرة ، وقرأ بعض ما كتب على القبور ، لقد أمدته تلك الزيارة بطاقة إيمانية دفعته إلى مضاعفة الجهد ومواصلة السير .. لاسيما عندما التفت إلى صاحبه يسأله :
    - لماذا ترتفع المقبرة عن الأرض المحيطة بها ؟
    فأجابه أبو الحسين وهو يتنهَّد :
    - رب قبر قد صار قبرًا مرارًا ..
    مستشهدًا بقول الشاعر ، دون أن يأتي على الشطر الثاني من البيت .
    ليذهب هذا اليوم .. فلعل هذه الزيارة تستطيع أن تغسل من قلبه صورة الفتاة ..
    الفتاة ..
    الفتاة ..
    المريضة المسكينة التي كانت تتألم ، تتوجع ، تئن ..
    وعادت الصور تعرض في مخيلته ..
    لم تكن تقوى على النهوض ، كانت تنظر إليه بعينيها الجميلتين وكأنها تستغيث ودمعة متوسلة من عصارة القلب تدحرجت على خدها ..
    لقد أحب تلك الليلة .. أحب كل ما فيها ..
    أحب الرذاذ المتساقط الذي أرسلته السماء برفق كأنها تخشى أن توقظ الأرض النائمة ..
    والخادم الذي لم يرد أن يغادر دون أن يصحبه إليها ..
    حتى جدران الغرفة ، والسرير القرطبي الذي يقال أن أميرات الأندلس يستعملنه ، والقناديل المتألقة .. والقدح الذي تناولت منه الدواء ..
    ولم يشعر إلا وهو يقف على باب بيتها في نهاية سوق الخبازين ، وكان الوقت قد قارب المغرب ..
    ورفع يده يهم بطرق الباب ..
    ولكنه توقف ..
    وأخذت يده تهبط بهدوء ، حتى استقرت إلى جانبه .
    ثم استدار عائدًا .. من حيث أتى ..
    ومشى خطوات ..
    بطيئة ، ثقيلة ، متمهلة ..
    ثم وقف ..
    لقد شعر بشيء خفي يشده إلى الخلف .. إلى بيت الجارية ، فالتفت ينظر إلى الدار ..
    هذه نخلة باسقة تقف أمام الباب باعتزاز ، وقد تعلَّقت الشمس بجدائلها .. كيـف لم يرهـا من قبل ؟!
    وهناك أطفال يلعبون بكرات من الصوف يتقاذفون بها بأرجلهم .. وصبية صغيرة ترتدي ثوبًا أزرق تنتشر عليه خطوط بيضاء ، تسير إلى جانب أمها وهي تنظر إلى الأطفال وتضحك .
    وطفل أشقر أطل من النافذة وقد أرسل تفاحة ربطها بخيط وأخذ يؤرجحها فهو يتسلى بهذه اللعبة ..
    السماء تبدو صافية ..
    كان كل شيء في هذه المحلة يبدو لعينيه جميلاً ومحببًا ..
    البيوت المتلاصقة على الجانبين ..
    والزهور التي تطل من الشرفات ..
    والدكان القديم الذي يقع في نهاية الشارع .
    وأطفال المحلة ..
    والناس الذين يتكلمون بهمس .
    وبيت الجارية ..
    إنه يضم أجمل فتاة في الدنيا ..
    وعاد مرة أخرى ، وقد عزم على أن يطرق الباب ، لقد أيقظت هذه الأحلام مشاعره ، وازدادت رغبته ، وملأت حواسه فأقبل ملهوفًا يريد أن يطرق الباب ..
    ولكنه قبل أن يتقدم إلى الخطوة الثالثة تذكر ..
    تذكر حديث الشيخ في آخر مرة حضر فيها إلى المسجد ، كان يتحدث وعيناه تتألقان بالنور ، ونظراته تنفذ إلى الأعماق .. وعبدالله بن الشيخ إبراهيم ، ومحمد الذهب ، وأبو الحسن علي بن حسين ، وعبود وسلمان النجدي ، وغيرهم . كلهم يستمعون إليه .. أما هو فقد استطاع أن يتحاشى النظر إلى الشيخ طول الوقت لئلا يفتضح ..
    وتذكر كيف ضرب الشيخ مثلاً للسائرين إلى الله ..
    ترى أين مكانه ؟
    هل هو في حال المتحرج من الجبل ؟!
    وإلى أين وصل ؟
    أتقف هذه المرأة في طريقه ؟
    وغضب يسار وهو يرى أنه قد أهين بجره إلى هذا الطريق .. وعزم على أن يقابل الجارية ليرى ماذا كانت تريد أن تقوله .. ولكي يصرخ في وجهها ، سيقول لها صراحة :
    - أنا أكرهك .
    سوف يتخلص منها بلا ريب ..
    وأسرع الخطو ..
    وطرق الباب ..
    وانتظر ..
    انتظر طويلاً .. فلم يفتح الباب !
    وطرق مرة أخرى .. وتمنى لو سمع صوتًا .. أي صوت .. فلم يسمع إلا شقشقة العصافير على النخلة الباسقة التي تجاوزت في ارتفاعها سطح الدار .. وأراد أن يعود .. ولكن ..
    وتذكر أن الطرق المسموح به ثلاث مرات ، وقد طرق مرتين .. ورفع يده ..

    قال أبو العرفان :
    أخبرني من أثق به ، أن الجارية كانت قد أبصرت بيسار عندما أقبل ، وإنها كنت تقف وراء الباب تنظر إليه من ثقب صغير .. قال : فلما طرق الثالثة ، انتظرت حتى هم بالانصراف ، ثم فتحت الباب .. وبدت له بشعرها الطويل الأسود اللامع الذي أرسلته على كتفيها ، وعينيها الكحيلتين ، وأنفها الصغير المستقيم ، ووجهها الذي عادت إليه العافية فأكسبته بهاءً ورواءً .
    ورحبت به بابتسامة غمرت كل أعضائها ، وبصوت كالهمس قالت :
    - تفضل ..
    وقبل أن يتعذر ، رآها تترك الباب مفتوحًا ، وتتقدمه إلى غرفة الاستقبال .. ولم يشعر إلا وهو هناك ، والجارية تشير إليه بكل رقة وتدعوه للجلوس . ثم تركت الغرفة ، وعادت بعد قليل وقد زيَّنت شعرها بوردة بيضاء ، وحلمت إليه في صينية مستديرة قدحًا من عصير الرمان .
    وأمام هذا نسي حديث الشيخ ونسي نفسه ، ونسي كل شيء وعاد لا يعيش إلا هذه اللحظة .. ولا يدري كيف امتدت يده إلى القدح الذي يحاكي لونه لون شفتيها ، وهل كان ينظر إلى القدح أم إليها ! كان ينظر إليها كالمسحور ، ولم ينتبه إلا على صوتها وهي تصبح :
    - انتبه يا سيدي .. العصير ..
    كانت يده قد مالت بالقدح ، وكاد العصير يتبدد على ثوبه .
    ونسي يسار الغرض الذي جاء من أجله .. ولم يشعر إلا وهو يقول لها بصوت خافت متقطع :
    - كيف حالك ؟
    قالت وهي تنظر في عينيه ، وكأنها تريد أن تنفذ إلى قلبه :
    - الحمد لله .
    قال :
    - أنت أحسن حالاً .. أليس كذلك ؟
    فاهتزت الوردة التي تزين شعرها ، وقالت :
    - بفضلك يا سيدي .
    قال وكأنه يهمس في أذنها التي يزينها القرط اللؤلؤي :
    - الفضل لله وحده .
    قالت وابتسامة السرور تملأ وجهها :
    - أنت ناولتني الدواء .. وكان فيه الشفاء .
    وغض بصره .. وبقي صامتًا لحظات .. والقلوب تتحدث بدقَّاتها الرتيبة .. ثم نظر إليها كالولهان وقال :
    - لم أعد أصبر يا سرشير ..
    وأجابته وعطر أنفاسها يلامس وجهه :
    - ولا أنا ..
    وكان لا يزال يحمل القدح بيده عندما قالت :
    - لقد صنعته لك ..
    قال بنفس الصوت الخافت الحالم :
    - وما يدريك أنني سأجيء ؟
    قالت وهي تشير بأطراف أناملها الخضبة :
    - قلبي حدثني ..
    ورفع القدح إلى فمه ..
    والتقت العيون في عناق طويل ..
    وأدنت كرسيها وهي تقول :
    - اشرب .. أنا صنعته .. بيدي ..
    ومدت يدها .. تريد أن تسقيه .
    واقتربت من يده ..
    ولم تبق إلا مسافة قصيرة .. قصيرة ..
    وارتفع صوت المؤذن لصلاة المغرب ..
    الله أكبر ..
    الله أكبر ..
    فألقى يسار بالقدح وكأنه أصيب بلذع .. ونهض وهو يقول :
    - إني صائم ..
    قالت :
    إنه أذان المغرب .
    ولكنه أسرع نحو الباب وهو يقول :
    - يجب أن أنصرف .
    وخرج يسار ، والدنيا تميد به ، ولا يدري كيف قادته قدماه إلى هنا .. إلى بيت الجارية ..!

    قال أبو الحسن الورَّاق :
    ومنذ ذلك اليوم تغيَّر يسار ..
    لم يعد كما كان .. لم يعد ذلك العابد الزاهد الذي تملأ عليه العبادة أقطار حياته .
    قال الشيخ جواد : قد يعزف الرجل عن نساء الدنيا كلها ، ولكن امرأة واحدة تستطيع أن تتسلل إلى قلبه وتحتل مكانًا فيه فلا تغادره .

    .
    .
    يتبع
     

مشاركة هذه الصفحة