شقيق وحاتم الاصم رحمهما الله

الكاتب : محسن اليماني   المشاهدات : 351   الردود : 0    ‏2004-01-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-21
  1. محسن اليماني

    محسن اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-06
    المشاركات:
    463
    الإعجاب :
    0
    شقيقي وحاتم الاصم رحمهما الله


    روي عن شقيق انه قال لحاتم الأصم رحمهما الله تعالى :منذ كم تختلف إلى ؟ قال منذ ثلاثين سنة ؟ فقال له شقيق : أي شيء تعلمت في هذه الثلاثين سنة ؟ قال تعلمت ست كلمات فلو عملت بها لرجوت أن تنجيني من فتنة الدنيا فقال له شقيق :اخبرني عن ذلك فلعلي اعمل بهن أنجو بذلك .

    فقال أما الأولى : نظرت في قول الله تعالى : (وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها )}هود:6{ فرأيت نفسي من تلك الدواب التي رزقها الله تعالى وعلمت أن ما هو لي فانه يصل إلي فان الله يرزق الفيل مع عظمه ولا ينسى البعوضة لصغرها ففوضت أمري إلى الله فاشتغلت بالعبادة ولا اهتم لغيرها فقال له شقيق : نعم ما فهمت فما الثانية؟

    فقال : نظرت في قول الله تعالى : (إنما المؤمنون اخوة ) }الحجرات:10{ فرأيت المؤمنون كلهم اخوة لي والأخ ينبقي أن يكون مشفقا على أخيه ورأيت العدواة التي بين الناس اصلها من الحسد فاجتهدت حتى أخرجت الحسد من قلبي حتى اصبح قلبي بحال لو أصاب المؤمن هم في المشرق جعلت اهتم حتى كأنه أصابني ولو أصاب مسلما خير في المغرب اسر به حتى كأنه أصابني فقال له شقيق نعم ما فهمت فما الثالثة ؟

    فقال : نظرت فوجدت لكل إنسان حبيب ولا بد للحبيب أن يظهر للحبيب محبته فوجدت حبيبي طاعة الله تعالى وما سوى ذلك من الأحباء كلهم ينقطعون عني إلا طاعة الله فإنها معي في القبر والمحشر وعلى الصراط فانقطعت عن جميع الأحبة واتخذت طاعة الله حبيبا فقال شقيق : نعم ما فهمت : فما الرابعة ؟

    فقال : نظرت فوجدت لكل إنسان عدو ولا بد للعدو من عداوته والحذر منه فرأيت عدوي الكافر والشيطان فرأيت عداوة الكافر ايسر لأنه إن قاتلني فقتلني كنت شهيدا ون قتلته كنت مأجورا فرأيت عداوة الشيطان اشد لأنه يراني من حيث لا أراه فيريد أن يجعلني مع نفسه في النار فاشتغلت بعداوته ما عشت وتركت عداوة غيره فقال شقيق : نعم ما فهمت :فما الخامسة ؟

    فقال : نظرت فوجدت لكل إنسان بيتا ولابد للبيت من العمارة فرأيت منزلي القبر فاشتغلت بعمارته فقال شقيق : نعم ما فهمت :فما السادسة ؟

    فقال :نظرت فوجدت لكل شيء طالبا فرأيت طالبي ملك الموت ولا ادري متى يأتيني فاستعددت له كالعروس تزف إلى منزل زوجها فمتى جاءني لا اطلب منه التأخير فقال له شقيق : نعم ما فهمت إن عملت بها نجوت آنا وأنت .
     

مشاركة هذه الصفحة