كرزاي يدافع عن ظهور المغنيات بتلفزيون بلاده !!!

الكاتب : kaser119   المشاهدات : 325   الردود : 0    ‏2004-01-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-19
  1. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    لأفغاني حامد كرزاي أن قرار السماح للنساء بالغناء في التلفزيون يجب أن يترك لحكومته، وهو الأمر الذي يعتبر اختبارا للدستور الأفغاني الجديد.

    وقال كرزاي في رده على سؤال لأحد الصحفيين في كابل عن المسألة "كان لأفغانستان مغنيات في الإذاعة والتلفزيون الأفغاني منذ 50 إلى 60 عاما"، وأضاف أن بلاده في حاجة للتأقلم مع البيئة الاجتماعية الحالية.

    وقال وزير الثقافة والإعلام الأفغاني "إن ظهور مغنيات في التلفزيون يتماشى مع الدستور الأفغاني الجديد الذي يعطي للنساء حقوقا مساوية للرجال".

    من جانبها رأت محكمة أفغانية أن رفع الحظر عن الغناء يتعارض مع مادة بالدستور الجديد تقول إنه يجب ألا يتعارض أي قانون مع الإسلام. وقال نائب وزير العدل فضل أحمد منواني معقبا على تصريحات كرزاي "ليس لدينا شيء نقوله".

    ويأتي هذا الخلاف بعد أسابيع من عزل رئيس راديو وتلفزيون كابل الذي كان من المحافظين وينتمي لتحالف الشمال قوام حكومة كرزاي والتي تتألف بصورة رئيسية من جماعات المجاهدين السابقين.

    وكان التلفزيون الأفغاني بث في الأسبوع الماضي للمغنية الأفغانية باراستو تسجيلا أرشيفيا وهي تغني من غير حجاب.

    وكانت الحكومات الأفغانية السابقة فرضت حظرا على ظهور المغنيات منذ 12 عاما عقب سقوط الحكومة الموالية للاتحاد السوفياتي، ومنعت حكومة طالبان عام 1996 البث التلفزيوني وبث الأغاني العاطفية في الإذاعة الرسمية.

    المصدر: الجزيرة 18/1/2004م



    --------------------------------------------------------------------------------

    تعليق:
    كرزاي صنيعة أميركا يظن أنه باستطاعته أن يفعل ما يشاء في أفغانستان، و لكن أنى له ذلك فبالرغم من إجماع مجلس اللويا جرغا على دستور لأفغانستان، يخالف الشريعة الإسلامية، إلا أنهم لم يستطيعوا أخذ الإجماع عليه إلا بعد أن أعطوا أفغانستان اسم الجمهورية الإسلامية، و لن يصفوا له الجو في أفغانستان طالما أن الشعب مسلم وعنده ثوابت لا يتخلى عنها مهما خان الخائنون و تآمر المتآمرون، ( فالمرأة عرض يجب أن يصان ) لا أن تكون سلعة كما يريدها من تربى على أيدي الغرب الكافر و في ملاهيه.
     

مشاركة هذه الصفحة