الشعـــــر المسرحــــي ....

الكاتب : SHAHD   المشاهدات : 7,503   الردود : 3    ‏2001-08-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-18
  1. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    1
    الشعـر هو " ترجمان النفس ، ومرآة الحيـاة ، ومعراج الخيال ، ومحيط الثقافة ، يصاغ في تعبيرات كاللآلئ ، تنظم في عقد جميل من الموسيقى ، ولذلك قيل : الشعر موسيقى ذات أفكار "0
    وللشعــر فنون ثــلاثة كبــرى تندرج تحتها أغراضه المتعدة وهي :
    1- الشعر الغنـائي 0 2- الشعـر الملحمـي 0
    3- الشعـر المسرحـي 0
    وباختلاف هذه الفنون يختلف أسلوب الشعر 0
    وسأتطرق هنا إلى الشعر المسرحي بشكل مختصـر ....

    الشعـر المسـرحي هو شعر موضوعي كشعر الملاحم يتحدث فيه الشاعر عن موضوع خارج نطاق ذاته ، يقوم على عرض قضية اجتماعية أو إنسانية عن طريق الحوار لا عن طريق السرد والحكاية كما في الشعر الملحمي ، ومن هنا يشترط الجودة في الحوار عن طريق الإيجاز والإشارة المعبرة 0
    والوحدة العضوية ركيزة أساسية في الشعر المسرحي ، فالأحداث فيها ترتب ترتيبا زمنيا أو سببيا ، لذا لا يمكن حذف جزء أو تقديمه عن موضعه لما يحدثه ذلك من خلخلة في سير الأحداث ... تتميز لغة المسرحية الشعرية ، بالشفافية التي تكشف عن المعاني وتساعد على أداء المشاعر المنشودة ... ويتفاوت فيها أسلوب الشاعر بتفاوت الأشخاص ، إذ أنه يحاول إنطاق كل شخصية بما يلائمها من أسلوب 0
    يعد أمير الشعراء ، أحمـد شـوقي ، رائد هذا الفن بمعناه الكامل في الأدب العربي من خلال مسرحياته التي مهد بها الطريق لمن بعده ، من أشهرها : مجنـون ليلـى ... مصرع كلييوباترة .... قمــبيز 0

    ومن الشعـراء المعاصرين الذين كتبوا المسرحية الشعرية ، فاروق جويدة ، .. أهم هذه الأعمال : الوزير العاشق ، دماء على ستار الكعــبة ، الخديــوي 0
    اخترت لكم هذا " المقطع " الصغير من مسرحيته (( الوزيـر العـاشق )) :

    ولادة : اغرس كلمة ..
    .........تجني الحكمة
    .........لا تغرس سيفا في رقبة
    .........لا تحفر قبرا للأمـوات ..
    .........احفر كي تغرس أشجارا فوق الطرقات ...
    ابن زيدون : الكلمة عار في وطني
    ...............بيعت من زمن في الأسواق
    ...............إن باعوا السيف فلا أحزان
    ...............فالسيف مشاع ..
    ...............يحمله اللص .. مع الأمراء..
    ...............مع النبلاء .. مع الحكام ..
    ..............لكن الكلمة سر الله ..
    ..............سر الخالق كيف يباع ؟!!
    ولادة : السلطة تسعى للفنان ..
    .........يعطيها سحرا وبهاء ..
    .........لكن خبرني ..
    ........ماذا قد يبقى من ملك ..
    ........لا يعرف قدر الإنسان ؟!
    ابن زيدون : إني أحبك صدقيني
    ...............لكن حبك ليس عندي ليلة ألهو بها
    ...............ما عاد حبي دمعة أولوعة عند الفراق ..
    ...............الحب عندي أن أرى الإنسان إنسانا كريما ..
    ...............ليس مسجونا يحاصره وطن ..
    ...............الحب عندي أن أرى الأطفال أفراحا وأحلاما ..
    ..............على وجه الزمن
    ..............الحب عندي قرطبة ..
    .............وأراك أنت صلاتها وصيامها
    .............وأراك أنت بهاءها وجمالها ..
    .............وأرى عيونك فوق أعلى مئذنة
    ولادة : إني أخاف من الملوك ..
    .........أرجوك لا تذهب ..
    ابن زيدون : لا أستطيع .. لا أستطيع
    ...............سأقول ما عندي ولن أخشى أحد
    ...............إن مت يوما ..
    ...............سأموت كي تبقى مآذن قرطبة 0

    وفي موضع آخر ، عندما يموت هذا الوزير العاشق لوطنه ، ترثيه ولادة بأجمل ما قيل في الرثاء ... تخاطب جثمانه قائلة :
    أبكيك عمرا .. أم نقاء .. أم وطن ..
    أبكيك ..قلبا .. أم حبيبا .. أم رفيقا .. أم سكن ..
    أبكيك حلما ..
    آه يا حلمي الجريح ..
    آه يا قلبي الذي سكن الضلوع وما برح ..
    آه يا عمــري ..
    هل مـات حلمي فيك ..
    أم مـات الوطــن ....
    =========================================
    للجميــع تحيــاتي ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-19
  3. بنت اليمن

    بنت اليمن مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-14
    المشاركات:
    924
    الإعجاب :
    0
    يشهد الله أني استفدت بما كتبتيه لنا يا شهـــــد ...

    دعيني اتوقف قليلا مع شعر شوقي التمثيلي أو المسرحي ..

    يمتاز شعر شوقي التمثيلي بأنه شعر غنائي مطرب ، لا يهتم كثيراً بالفعل المسرحي ولا يرتبط ارتباطا وثيقاُ بتطور الحدث ونموه وحاجة الشخوص إلى الحركة .. وهذه بعض مقطوعاته الغنائية مثل خطاب أنطونيو لروما في " مصرع كليوبترا " التي أولها :

    " رومــأ حنانك ، واغفري لفتاك
    أواه منك ، وآه ما أقساك "


    ومقطوعة :
    " أنا أنطونيو وأنطونيو أنا
    ما لروحينا عن الحب غنى "

    ومقطوعة :
    " اليوم أقصر باطلي وضلالي "
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-19
  5. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    الاخت الفاضلة/شهد

    جميل جدا ما اوضحتيه لنا عن الشعر المسرحي وحبذا لو تتطرقي لبقية انواع الشعر كالغنائي والملحمي

    واكثر ما اعجبني في هذا الشعر هو رثاء ولادة لأبن زيدون

    أبكيك عمرا .. أم نقاء .. أم وطن ..
    أبكيك ..قلبا .. أم حبيبا .. أم رفيقا .. أم سكن ..
    أبكيك حلما ..
    آه يا حلمي الجريح ..
    آه يا قلبي الذي سكن الضلوع وما برح ..
    آه يا عمــري ..
    هل مـات حلمي فيك ..
    أم مـات الوطــن ....

    فهي برثائها تعطي صورة اجماليه عن حب زيدون..

    تحياتي لك أختي الفاضلة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-08-19
  7. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    1
    صنعــــاء ....

    الحمد لله أنك وجدت فيه إفادة .. فهذا ما أنشده دائما :) 0

    الذي ذكرتيه عن شعر شوقي المسرحي هو أول نقد أسمعه بهذا الخصوص .... أشكرك على هذه المعلومة التي لا شك أنك أثرت بها فضولي 0
    لك أطيب تحية 0
    ------------------------------------------------------

    الأخ / المتمـــرد ....

    على الرحب والسعة ... أعدك بأن أكتب ما طلبته مني بكل سـرور 0

    أكثر مقطع أعجبني في كل المسرحية ... هو المقطع الذي تفضلت بكتابته 0

    لك تحياتي ...
     

مشاركة هذه الصفحة