طرد سفير اسرائيل من معرض في استوكهولم بعدما خرّب قسماً فيه صورة للفدائية هنادي جرادا

الكاتب : جنوبي   المشاهدات : 354   الردود : 0    ‏2004-01-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-18
  1. جنوبي

    جنوبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    691
    الإعجاب :
    0
    طرد سفير اسرائيل من معرض في استوكهولم بعدما خرّب قسماً فيه صورة للفدائية هنادي جرادات

    استوكهولم - قاسم حمادي الحياة 2004/01/18

    لم يجد سفير اسرائيل لدى السويد تسفي مازئيل سوى الاسلوب الاسرائيلي الكلاسيكي في معالجة الاشياء فدمر قسم "بياض الثلج" من معرض "ابادة شعوب" الذي ينظمه المتحف التاريخي بالتعاون مع الحكومة السويدية في العاصمة استوكهولم لانه يحمل صورة الفدائية الفلسطينية هنادي جرادات.

    حضر مازئيل حفلة افتتاح المعرض, الذي نظم في سياق المؤتمر العالمي لـ "ابادة الشعوب" الذي ينطلق في 26 من الشهر الجاري, ليل الجمعة الماضي مع عدد كبير من وجهاء السويد, وفور دخوله قاعة المعرض تفاجأ بصورة كبيرة للاستشهادية الفلسطينية هنادي التي فجرت نفسها بمطعم مكسيم في حيفا وقتلت 21 اسرائيلياً. كتب على الصورة "مناضلة من اجل الحرية ضحت بنفسها كأنتحارية", وبالقرب منها صورة صغيرة اخرى للفدائية معلقة على شراع زورق صغير يعوم على بركة ماء صغيرة مملؤة باللون الاحمر الذي يرمز الى الدم. فانقض تسفي, وهو سفير مكروه في السويد, على الصورة الكبيرة وحطمها بواسطة قضيب حديدي, ثم القى مصباحاً كبيراً كان يستخدم في اضاءة المعرض في بركة المياه فتسبب بحرق شبكة الكهرباء المغذية وعرض حياة المشاركين للخطر. وقال مدير المتحف كريستيان برغ لـ"الحياة" ان "هذا التصرف غير مقبول, تقدمنا بتقرير الى الشرطة السويدية, وفي حال كان هناك من يريد التقدم بدعوى ضد السفير فلا مانع عندي". وأشار برغ الى ان المعرض يضم اعمالاً فنية لفنانين الاسرائيليين من اصل سويدي غونيللا شولد ودرور فريلر, وقال: "فريلر عسكري سابق في الجيش الاسرائيلي ويريد ان يعبر من خلال المعرض ان العنف لا يؤدي الى نتيجة. وانا اتصلت بممثل الحكومة السويدية واكد لنا ان ايدينا مطلقة في هذا الموضوع ويمكننا عرض ما نشاء ولا يحق لسفير اسرائيل التدخل في هذا". وقال الفنان والموسيقي درور فريلر ان السفير "تصرف كمخرب".

    واثار تصرف السفير الاسرائيلي استياء 350 مشاركاً في افتتاح المعرض فأطلقوا صيحات توبيخ وطالبوا بطرده خارج القاعة. وكان مقرراً ان يعزف الفنان فريلر في افتتاح المعرض معزوفة "حتى الدم يجب ان يهجع" إلا انه رفض الصعود الى المسرح إلا بعد طرد السفير الاسرائيلي. وقال مدير المتحف كريستيان برغ "في نهاية المطاف اجبرنا على "مرافقة" السفير الى خارج المتحف".

    وشرح السفير الاسرائيلي فيما بعد انه لا يرضى بإقامة معارض من هذا النوع وطلب على الفور ان يلغى المعرض الذي ازعجه. الا ان السفير الذي نسي انه ليس في تل ابيب, لم يلق ما يعجبه من القيمين على المعرض اذ اكد مدير المتحف كريستيان برغ لـ "الحياة" ان الصورة (هنادي) اعيدت الى مكانها "وتم اصلاح الاضرار كافة وسيستمر المعرض كما كان مقرراً له" حتى نهاية الشهر المقبل.

    جدير بالذكر ان السويد اطلقت منذ سنوات مؤتمراً دورياً عن المحارق الجماعية التي ارتكبت بحق اليهود وبعض الاقليات الاخرى في اوروبا في الحرب العالمية الثانية. ومنذ انطلاق المؤتمر الذي كرم اسرائيل بشكل كبير تحاول الحكومة السويدية عدم اشراك ممثلين عن دول عربية فيه بسبب طابعه الحساس. وفي كل المرات شاركت اسرائيل في المؤتمر على مستوى رفيع وابعدت عنه الفنانين مركزة على راسمي السياسة الدولية في مكتب رئيس وزراء السويد يوران برشون. وهذه المرة ارادت الحكومة اعطاء بعد فني للمؤتمر الدوري ما لم يلق اعجاب السفير مازئيل. وقال مدير المتحف: "معرضنا ليس استفزازاً لأحد بل هو دعوى للتفكير في أسباب الصراع الاسرائيلي - الفلسطيني. انا سأدعو السفير الاسرائيلي للاشتراك بحوار مفتوح امام الجميع لتفسير ما حدث. لن نوقف المعرض وسنجعل الدخول اليه مجاناً للجميع".

    تقدم مدير المتحف بشكوى الى الشرطة السويدية, ولكن الحصانة الديبلوماسية التي يتمتع بها السفير تسفي تجنبه المحاسبة ولا تجنبه دفع فاتورة ستصله في الايام القليلة المقبلة من ادارة المتحف لتعويض الاضرار التي تسبب بها.

    ويوم امس اقدم شخص يهودي على وضع صورة قاتل وزيرة الخارجية السويدية السابقة آنا ليند الى جانب صورة الاستشهادية الفلسطينية, فبادرت ادارة المعرض الى رفعها وطرد من وضعها. وعلق الفنان فريلر بالقول: "لولا ان السفير الاسرائيلي تصرف بشكل يشجع على العنف لما اقدم هذا الشخص على ما فعله".
    :D:D:D
     

مشاركة هذه الصفحة