الرقابة على الحاكم و تسديده

الكاتب : الحُسام اليماني   المشاهدات : 601   الردود : 4    ‏2004-01-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-18
  1. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    الرقابة على الحاكم وتسديده

    رقابة الحاكم وتسديده:

    الحاكم في الإسلام ليس حاكماً مطلقاً ولكنه مقيد بدستور الشرع ونصوص الكتاب والسنة.

    وقد أعطى الله سبحانه وتعالى لكل مسلم حق الإنكار للمنكَر سواء صدر المنكَر من عامة الناس أو خاصتهم، فالقائد والإمام في الإسلام معرض للنقد والإنكار عليه متى خالف نصاً من كتاب الله أو سنة رسوله r، وهو ما يُعبر عنه بحرية الفكر والتعبير.

    لقد امتاز الإسلام عن جميع مذاهب الأرض أنه جعل كلمة الحق والصدع بها حقاً لكل مسلم بل واجباً على كل مسلم بل كان مما أخذ رسول الله r به العهد على بعض أصحابه [أن يقولوا الحق لا يخافون في الله لومة لائم].

    ولقد دعا عمر t الناس إلى قول الحق له وذلك عندما قيل له: اتق الله.. قال: لا خير فيكم إن لم تقولوها ولا خير فينا إن لم نسمعها.

    وقال أبو بكر t: [أطيعوني ما أطعت الله فيكم فإن عصيته فلا طاعة لي عليكم]، فنبذ الطاعة حال معصية الإمام حق للأمة.

    وقال عمر t: [إن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوموني].

    أما عن الأسلوب والكيفية فهذا أمر يعود للعرف وحال الحاكم، وحال الأمة؛ بين أن يكون النصح جهراً أو سراً.

    وإذا كان التقويم والتسديد للحاكم حقاً بل واجباً على كل مسلم: كان وجوبه على أهل الشورى ألزم وأحرى فهو المفوضون من الأمة المؤتمنون من الحاكم.

    وإذا كانت الدول التي تدعي الديمقراطية قد أعطت النائب في البرلمان أو مجالس الأمة حقاً خاصاً سمي بالحصانة أي براءة الذمة والحماية لقول كلمة الحق؛ فإن الإسلام قد أعطاها لكل مسلم، فكل مسلم في ظل نظام إسلامي صحيح يحمل هذه الحصانة وهي براءة ذمته من كل دخيلة أو تهمة حتى يثبت عكس ذلك، وحمايته ليقول كلمة الحق.

    وعلى الحاكم المسلم أن يُؤَمِّن الحصانة والحماية وبراءة الذمة لكل مسلم ليقول كلمة الحق.

    فعلى الحاكم أن يعي بأن نصحه علناً، وتحت الشمس، وفي وضح النهار خير من قيام تنظيمات سرية، ونشوء فكر متطرف، ولو وجدت تربية سليمة على الصدع بكلمة الحق وعلى النقد البناء لتجنب الحكام مزالق التبدد والضياع.

    وليل المسلمين سيطول حتى تنشأ أجيال تتعلم الصراحة والوضوح وكلمة الحق لا تخاف في الله لومة لائم.

    وعلى هذا فأي مجلس شورى في ظل نظام إسلامي صحيح ستكون إحدى مهامه الرئيسية تقويم الحاكم ونصحه وإرشاده، كما كان لها من قبل توليته وعزله وإلغاؤه.

    فالحاكم نائب عن الأمة في تنفيذ حكم الله سبحانه وتعالى فيها، وليس نائباً عن الله، والأمة هي التي اختارته وهي التي تملك عزله، وهي التي وكل إليها تقويمه إذا حاد، وتسدده إذا أخطأ.


    [color=FF3366]تعليق[/color]

    [color=FF3399]أنا أستغرب من يستنكر الإنتقاد و يعتبر المنتقد للوضع أو للحزب الحاكم انه غير وطني و يعتبر النقد و التقويم إسأة للوطن و هو يجهل بذلك أن مبدأ الرقابة على الحاكم أو الحزب الحاكم مبدأ إسلامي أصيل ليس للحاكم غني عنه فنرجو أن يفهم ذلك المتحزبين حتى النخاع [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-18
  3. نشوااان

    نشوااان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-04
    المشاركات:
    652
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخي العزيز
    هذا اجمل ماقرأت 00بعيداً عن التعصبات والمهاترات التي لاتجدي0
    00000000000000000000000000000
    أما عن الأسلوب والكيفية فهذا أمر يعود للعرف وحال الحاكم، وحال الأمة؛ بين أن يكون النصح جهراً أو سراً.


    شكراً لك اخي الكريم على هذا المقال
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-19
  5. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي العزيز نشواااان لمرورك الكريم و تعليقك الرائع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-01-19
  7. جنوبي

    جنوبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    691
    الإعجاب :
    0
    عندما تكون البطانه فاسده

    الاخ / الحُسام اليماني
    جزاك الله خير وبارك الله فيك
    ولكن اليوم من قال كلمة حق ودوه بيت خالته لا ديمقراطية ولا أختها ..
    رجال ألامن السياسي والمحافظة على الامن حتى من الانتقاد ولي الامر تعد جريمة في حق الدولة ..
    هكذا عندما تكون البطانه فاسده لا شريعة تظبطهم ولا دستور الدوله الوضعي ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-01-19
  9. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لا فض فوك اخانا...فالتناصح واجب بين كل الفئات..ولعل اعظمها اثرا واشدها منفعه ما اسدي لولي الامر وما كانت خالصه لوجه الله...دون التسبب في فتنه ..ودون التفريط في حدود الله...واسداء النصيحه كما اسلفت اخي في طرحك تستوجب الحكمه من الناصح..واختيار الوقت المناسب...والاجتهاد في وضع الحلول...اذ لا يكفي القول "انا اعترض"..دون بيان الصواب...
    سلمت فكرا نيرا اخي...والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة