ما الفرق بين الاحتلال الأميركي والإسرائيلي؟

الكاتب : وليد محمد عشال   المشاهدات : 348   الردود : 0    ‏2004-01-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-18
  1. وليد محمد عشال

    وليد محمد عشال عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-25
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    طرح موقف الكثير من الأحزاب السياسية الوطنية في العراق وقبولها التعامل مع الاحتلال الأميركي سؤالا مشروعا عن شرعية المقاومة العسكرية في العراق مقارنة بالمثالين اللبناني والفلسطيني.
    فقد سعت أحزاب كثيرة لتنفيذ خطط الاحتلال ولعل أبرزها انضمامها لمجلس الحكم في العراق المعين من قبل الإدارة الأميركية وتشكيل حكومة عراقية رُوعيت فيها التقسيمات العرقية والطائفية بمباركة أميركية.

    واستغرب الكثيرون في العالم العربي موقف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إذ احتفى بالزعيم الشيعي العراقي محمد باقر الحكيم الذي لقي مصرعه مؤخرا في حادث تفجير، فقد وصفه بالمجاهد والمناضل والشهيد في الوقت الذي كان البعض يدعو لإدانة الخط الذي اختطه عندما قبل حزب المجلس الأعلى للثورة الإسلامية الذي يتزعمه الانضمام لمجلس الحكم العراقي وانتقد المقاومة العسكرية للاحتلال الأميركي واتهم هذه المقاومة بأنها من فلول النظام السابق. ويأتي هذا الموقف من الأمين العام لحزب الله في الوقت الذي نهج فيه طريق المقاومة العسكرية لتخليص الجنوب اللبناني من الاحتلال الإسرائيلي ونجح في تحقيق ذلك عام 2000 كما أنه يرى أن هذا هو الحل الوحيد لتحرير فلسطين.

    وفي هذا السياق يحق للجميع أن يسأل: ما الفرق بين الاحتلال الأميركي للعراق والاحتلال الإسرائيلي للبنان وفلسطين؟ وهل تُعد الإدارات التي أنشأها الاحتلال الإسرائيلي في كل من جنوب لبنان وفلسطين مختلفة عن تلك التي أنشأها الاحتلال الأميركي في العراق؟ وهل يعد المنهج الذي يتخذه المجلس الأعلى للثورة في العراق وغيره من الأحزاب المنضوية تحت مجلس الحكم الانتقالي هو الأفضل للتخلص من الاحتلال؟ وما هو مدى التأييد الشعبي العراقي للمقاومة السلمية للاحتلال التي كان يدعو إليها باقر الحكيم وغيره؟ وما حقيقة تأثر حزب الله اللبناني بالأوضاع الإقليمية والعالمية التي برزت في العراق؟ وهل يبني حزب الله مواقفه على أساس طائفي؟

    اخوكم الكاسر
     

مشاركة هذه الصفحة