الرئيس علي عبدالله صالح: التعاون مع واشنطن لم ينجم عن خوفنا منها

الكاتب : kaser119   المشاهدات : 562   الردود : 5    ‏2004-01-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-16
  1. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    الرئيس صالح: التعاون مع واشنطن لم ينجم عن خوفنا منها


    قال الرئيس اليمني علي عبدالله صالح ان تعاون صنعاء مع واشنطن في قضية مكافحة الارهاب، لم ينجم عن خوفها من الولايات المتحدة، وانما عن تعرض اليمن للارهاب.وقال على صالح في حديث صحفي نشر في موسكو،ان صنعاء وجدت نفسها مضطرة للتعاون ليس مع امريكا فقط، وانما مع المجتمع الدولي برمته، بما في ذلك مع روسيا، التي تتبادل معها المعلومات المهمة، التي تتعلق باوكار وبؤر الارهاب.واكد على ان من حق امريكا اتهام بعض المنظمات الاسلامية المتطرفة، نظرا لان تفجيرات سبتمبر كات ضربة موجعة، للولايات المتحدة.

    واوضح بان قرار صنعاء بالسماح للولايات المتحدة الامريكية، بانزال ضربات صاروخية بمواقع الارهاب في الاراضي اليمنية، لذلك فان صنعاء اتفقت مع واشنطن، باستخدام الوسائل الامريكية المتطورة، في الحالات التي تعجز فيها عن تنفيذ عمليات ناجحة ضد الارهاب في اراضيها.

    وقال ان مسلسل الاعتقالات التي جرت في اليمن، شملت عناصر مطلوبة للعدالة، وكان بينهم رئيس خلية ارهابية، وجرى استجواب البعض واطلاق سراحهم، واعتقال من ثبتت ادانته.وفسر صالح رفض تسليم صنعاء المتهم محمد الهدل للمملكة العربية التي تطالب بتسليمه لها، بكونه مواطنا يمنيا رغم انه من مواليد المملكة، وانه الحق اضرارا بالمصالح اليمنية. وقال ان اليمن نقلت للاستخبارات السعودية المعلومات التي تهمها، والتي جرى الحصول عليها خلال استجواب الهدل.

    وافاد الرئيس صالح بان اغلبية المتطرفين من اليمن هم من العناصر التي حاربت في افغانستان في الثمانينيات، وقدر عددهم ب 200 ـ 300 شخصا. واشار الى انضمام عناصر يمنية ايضا الى الحركة الانفصالية المسلحة في الشيشان، ولذلك فان صنعاء تتعاون مع الاستخبارات الروسية في هذا المجال. ونفى ان يكون فرع للقاعدة او اية منظمة تمارس الارهاب، في بلاده.

    المصدر: إيلاف 15/1/2004م



    --------------------------------------------------------------------------------

    تعليق:
    لقد أضاع علي عبد الله صالح ما بقي من سيادة لليمن على اراضيه وسمح لأميركا أن تدخل البلاد وتضرب المسلمين وتقتلهم بحجة ملاحقة الارهابيين.
    إن الجبن هو شيمة هؤلاء علاوة على العمالة والخيانة، فإلى متى سيبقى هؤلاء الجبناء يملكون زمام أمور المسلمين؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-16
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    سيادة مين يا أخي

    كل العالم بما فيه امريكا اصبح مستباح ولم تبقى سوى المصالح

    الرئيس صالح تعاون مع أمريكا ولكن كان الثمن بسيط وهزيل وهو حصر ذلك التعاون بين حزبه المؤتمر وتحريمه على غيره من الأحزاب على الرغم من أن سفير بوش في صنعاء شغال على ودنه وهات يا اجتماعات مع قادة الأحزاب الأخرى في بادرة استهتار بالحزب الحاكم0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-16
  5. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    ماأكثر الحكام حين تعدّهم ولكن في النائبات سراب

    حياك الله اخي الكريم... سرحان
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-01-17
  7. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ ﴾

    هذا هو تصرف هؤلاء الحكام تجاه عربدة و تغطرس الكافر الأمريكي على المسلمين، ذل و خنوع.
    فعسى أن يأتي الله بالخلافة التي تري أمثال هؤلاء موضعهم و تجابه بالحق أسيادهم.
    فإلى العمل الجاد لرفع الذل عن المسلمين و إعادة سيادة شرع رب العالمين.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-01-26
  9. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    محلل إسرائيلي: العالم العربي يتسابق لإرضاء أمريكا خوفاً على كراسي الحكم

    محلل إسرائيلي: العالم العربي يتسابق لإرضاء أمريكا خوفاً على كراسي الحكم


    لندن - خدمة قدس برس

    اعتبر محلل إسرائيلي أن ما يحصل الآن في العالم العربي من تحركات سياسية يأتي في

    سياق إرضاء الشرطي الأمريكي، الذي أصحب في المنطقة العربية، وذلك في إطار

    المحافظة على كراسي الحكم، لا سيما عقب اعتقال الرئيس العراقي صدام حسين من قبل

    القوات الأمريكية.

    وقال مردخاي كيدار الأستاذ في جامعة بار إيلان الإسرائيلية، في مقابلة مع هيئة الإذاعة

    البريطانية أمس الخميس، معقباً على الأنباء بشأن وجود اتصالات بين تل أبيب وطرابلس

    "ربما تجري محادثات بين ليبيا وإسرائيل، وهي تعبير آخر للتغير الجذري الذي يطرأ في

    هذه الأيام على قواعد اللعبة السياسية في العالم كله وفي الشرق الأوسط خاصة، وعلى

    رأسه ضرورة إزالة الأنظمة التي لا تنضبط بالوسائل السلمية في الساحة الدولية وفي

    الساحة الداخلية على حد سواء، كنظام طالبان، ونظام الطاغية العراقي، وهناك بعد الحكام

    العرب الذين يعتبرون نفسهم مرشحين لنفس المصير، وكل واحد يحاول أن يحسن صورته

    أمام الشرطي العالمي الكبير(أمريكا) الذي لم يعد يقع وراء البحار وحسب فهو أصبح

    مؤخراً في الشرق الأوسط، على حد تعبيره.

    ورأي كيدار، خلال حديثه عن التغيرات في المنطقة، أن "الجامعة العربية فقدت دورها

    تماماً، وإيران غيرت النغمات و(الرئيس السوري) بشار الأسد يشعر بأن عرشه يتزلزل

    والأسرة الحاكمة في السعودية تحاول أن تدخل بعض التغيرات على الساحة الداخلية، و

    (الرئيس الليبي معمر) القذافي دفع فاتورة الدخول إلى النادي الدولي من خلال التعويضات

    عن تفجير طائرة لوكربي في السنوات الماضية .. الهدف اليوم هو الأنظمة غير المنضبطة

    بالقواعد الأمريكية الجديدة في العالم، وهذا أدركه الرئيس الليبي معمر القذافي".

    وفي ما يتعلق بسورية قال كيدار "إن حيازة أسلحة الدمار الشامل بحد ذاتها لا تشكل خطراً

    على أي واحد، والخطر هو الدمج بين أسلحة الدمار الشامل والنظام الذي لا ينضبط بأي

    قاعدة أو بأي جودة السلوك السليم بينه وبين الآخرين". مشيراً إلى أن "سورية عندها الكثير

    من أسلحة الدمار الشامل وخاصة الكيماوية وعندها صواريخ سكود أربعة اشترتها من

    شمال كوريا، وأنا لا أعرف ما هو العدو الذي يحدق بسورية لأن النظام السوري دائماً

    اختلق العدو الإسرائيلي مراراً"، كما قال.


    هكذا صار قول اضعف خلق الله!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-01-26
  11. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0


    كلام منظقي بس المؤتمرليس الدوله التعاون بين اليمن وامريكاءوهذ التعاون سيتم في كل الحالات لانه زمن امريكاء وقد رئينا النبطاح القذافي وكذلك مشرف
    ومن لم يتعاون سيكون مصيره مصير صدام
     

مشاركة هذه الصفحة