محلل إسرائيلي: العالم العربي يتسابق لإرضاء أمريكا خوفاً على كراسي الحكم

الكاتب : kaser119   المشاهدات : 377   الردود : 0    ‏2004-01-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-15
  1. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    محلل إسرائيلي: العالم العربي يتسابق لإرضاء أمريكا خوفاً على كراسي الحكم


    لندن - خدمة قدس برس

    اعتبر محلل إسرائيلي أن ما يحصل الآن في العالم العربي من تحركات سياسية يأتي في

    سياق إرضاء الشرطي الأمريكي، الذي أصحب في المنطقة العربية، وذلك في إطار

    المحافظة على كراسي الحكم، لا سيما عقب اعتقال الرئيس العراقي صدام حسين من قبل

    القوات الأمريكية.

    وقال مردخاي كيدار الأستاذ في جامعة بار إيلان الإسرائيلية، في مقابلة مع هيئة الإذاعة

    البريطانية أمس الخميس، معقباً على الأنباء بشأن وجود اتصالات بين تل أبيب وطرابلس

    "ربما تجري محادثات بين ليبيا وإسرائيل، وهي تعبير آخر للتغير الجذري الذي يطرأ في

    هذه الأيام على قواعد اللعبة السياسية في العالم كله وفي الشرق الأوسط خاصة، وعلى

    رأسه ضرورة إزالة الأنظمة التي لا تنضبط بالوسائل السلمية في الساحة الدولية وفي

    الساحة الداخلية على حد سواء، كنظام طالبان، ونظام الطاغية العراقي، وهناك بعد الحكام

    العرب الذين يعتبرون نفسهم مرشحين لنفس المصير، وكل واحد يحاول أن يحسن صورته

    أمام الشرطي العالمي الكبير(أمريكا) الذي لم يعد يقع وراء البحار وحسب فهو أصبح

    مؤخراً في الشرق الأوسط، على حد تعبيره.

    ورأي كيدار، خلال حديثه عن التغيرات في المنطقة، أن "الجامعة العربية فقدت دورها

    تماماً، وإيران غيرت النغمات و(الرئيس السوري) بشار الأسد يشعر بأن عرشه يتزلزل

    والأسرة الحاكمة في السعودية تحاول أن تدخل بعض التغيرات على الساحة الداخلية، و

    (الرئيس الليبي معمر) القذافي دفع فاتورة الدخول إلى النادي الدولي من خلال التعويضات

    عن تفجير طائرة لوكربي في السنوات الماضية .. الهدف اليوم هو الأنظمة غير المنضبطة

    بالقواعد الأمريكية الجديدة في العالم، وهذا أدركه الرئيس الليبي معمر القذافي".

    وفي ما يتعلق بسورية قال كيدار "إن حيازة أسلحة الدمار الشامل بحد ذاتها لا تشكل خطراً

    على أي واحد، والخطر هو الدمج بين أسلحة الدمار الشامل والنظام الذي لا ينضبط بأي

    قاعدة أو بأي جودة السلوك السليم بينه وبين الآخرين". مشيراً إلى أن "سورية عندها الكثير

    من أسلحة الدمار الشامل وخاصة الكيماوية وعندها صواريخ سكود أربعة اشترتها من

    شمال كوريا، وأنا لا أعرف ما هو العدو الذي يحدق بسورية لأن النظام السوري دائماً

    اختلق العدو الإسرائيلي مراراً"، كما قال.


    هكذا صار قول اضعف خلق الله!
     

مشاركة هذه الصفحة