محللون وسياسيون: مؤتمر صنعاء موجه ضد أميركا

الكاتب : البرقُ اليماني   المشاهدات : 422   الردود : 2    ‏2004-01-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-13
  1. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    [color=0000FF]غياب المشاركة الأميركية في فعاليات المؤتمر الأقليمي حول الديمقراطية وحقوق الانسان ودور المحكمة الجنائية الدولية والتي اختتمت امس في صنعاء بمشاركة نحو 800 شخصية دولية من 49 دولة في العالم كانت محورا لتساؤلات الوسط السياسي اليمني والعربي والأوروبي المشارك في المؤتمر خاصة وان الولايات المتحدة اكتفت بتمثيل سفيرها لدي اليمن ادموند هول في هذا المؤتمر الذي شهد حضورا اوروبيا ودوليا كبيرا.

    حيث اعتبر الكاتب والسياسي اليمني محمد الصبري ان الموقف الأميركي من المؤتمر يأتي في اطار اعتبار الادارة الأميركية ان المؤتمر موجه ضد سياسات الولايات المتحدة الأميركية ومعارض لتوجهات الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش.

    واشار الصبري الي ان القضايا التي طرحت في المؤتمر كانت من ابرز الدوافع التي دفعت بالادارة الأميركية الي اتخاذ قرار تحديد تمثيلها الرسمي فيه. وقال لـ الراية ان القضايا الثلاث الرئيسية والتي كانت سبباً لاعتراض أميركا علي حضور المؤتمر الديمقراطي تتمثل في ان غالبية دول العالم تقف الي جانب موضوع التوقيع علي الاتفاقية الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية في الوقت الذي تبذل الولايات المتحدة الأميركية قصاري جهدها لمنع حصول هذه الاتفاقية علي الاجماع الدولي بشأنها من خلال التوقيع ومصادقة الدول علي مضامينها.

    مضيفا ان السبب الثاني وراء محدودية التمثيل الأميركي في المؤتمر يعود الي ان الديمقراطية تأتي من قناعة الشعوب بمسألة الديمقراطية وليس عن طريق فرض القوة والغزو والاحتلال وذلك في اشارة الي الغزو الأميركي للعراق ويشير الصبري الي ان قضية حقوق الانسان في فلسطين والعراق وأفغانستان وغيرها من البلدان التي تخضع للهيمنة الأميركية يضع أميركا وحليفها الكيان الصهيوني اسرائيل في مأزق كونهما أكبر منتهكين لحقوق الانسان في المنطقة العربية والاسلامية تحت ما يسمي بمكافحة الارهاب.

    واكد الكاتب السياسي اليمني محمد الصبري علي أن مؤتمر صنعاء الاقليمي للديمقراطية وحقوق الانسان ودور محكمة الجنايات الدولية هو ضد السياسة الأميركية العالمية والاقليمية داعياً المسؤولين في اليمن الي ادراك هذه الحقيقة مشيرا الي التصريحات التي كان ادلي بها الدكتور أبوبكر القربي وزير الخارجية اليمني والتي قال فيها ان واشنطن اكتفت بمشاركة سفيرها لدي صنعاء ادموند هول لتمثيلها في هذا المؤتمر.

    وقال ان مؤتمر الحوار الاسلامي الأميركي الذي يعقد في الدوحة ويشارك فيه 130 مفكراً من أميركا والعالمين العربي والإسلامي يكشف الموقف الحقيقي للولايات المتحدة الأميركية تجاه مؤتمر صنعاء.

    ودعا السياسي الصبري الدول العربية والاسلامية للتوقيع علي ميثاق هذا المؤتمر الذي سيكون انجازاً محلياً وعالمياً.

    وقال ان الولايات المتحدة الأميركية تسعي الآن من وراء الكواليس الي عقد اتفاقيات منفردة وجماعية مع الدول العربية بمعزل عن علم المجتمع الدولي تعطي بموجبها لجنودها ومسؤوليها الحصانة من ان يقعوا تحت طائل المساءلة الدولية جراء الجرائم التي يرتكبونها في العراق وافغانستان، مشيرا الي ان 6 دول عربية وقعت مع واشنطن اتفاقيات بهذا الخصوص بشكل سري وغير معلن. من جانبه اكد المحلل السياسي اليمني محمد المقالح بان وقوف الولايات المتحدة الأميركية ضد المؤتمر يأتي من كون المؤتمر يناقش قضية المحكمة الجنائية الدولية التي تعارضها أميركا واشار المقالح في حديثه لـ الراية الي ان تصريحات وزير الخارجية اليمني الدكتور أبوبكر القربي بشأن مشاركة الولايات المتحدة الأميركية في المؤتمر بسفيرها في صنعاء بأنها كانت تصريحات حكومية رسمية الهدف منها ان لا تظهر الحكومة اليمنية بمظهر المعادي لسياسة وتوجهات واشنطن واكد المقالح ان احزاب المعارضة اليمنية هي المستفيد الاول من هذا المؤتمر حتي ولو راوغت السلطة حسب وصفه في تحجيم مشاركتها فيه وقال ان المؤتمر سيحمل الحكومة اليمنية التزامات امام دول العالم تتعلق بالديمقراطية وحقوق الانسان داعياً المعارضة الي طرح قضايا ديمقراطية واضحة ومفهومة خاصة بالشأن اليمن الوطني امام المشاركين في هذا المؤتمر ومن اهمها حسب قوله ما يتعلق بقضيتي تمديد فترة مجلس النواب البرلمان في اليمن من أربع الي ست سنوات والتي قال عنها ان اليمن تعرضت بسببها لانتقادات دولية اصبحت بموجبها عضواً مراقباً بدلاً من كونها عضواً فاعلاً في مؤتمر الديمقراطيات الناشئة الذي عقد في اليمن واشرفت عليها الولايات المتحدة الأميركية في وقت سابق في حين اعتبر ان القضية الثانية تتصل بما وصفه بعدم وجود ديمقراطية حقيقية في اليمن مشيرا الي ان هذه القضية تتعلق ببقاء وسيطرة الحكومة علي وسائل الاعلام والتي لا تستطيع القوي الحزبية والاجتماعية والأهلية امتلاكها علي الرغم من انتهاج اليمن لخيار التعددية السياسية والحزبية منذ نحو 13 عاما عقب تحقيق الوحدة اليمنية بين ما كان يعرف بشطري اليمن في 22 مايو 1990
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-13
  3. الشبامي

    الشبامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,440
    الإعجاب :
    0
    .

    :D :D :D :D :D

    [frame="10 80"]

    كالحمار الذي يحمل على ظهره اسفارا



    .
    [/frame]

    وأظن ان كاتب هذا الموضوع كالحمار الذي يحمل على ظهره الكمبيوتر أنظروا الصورة المرفقه وعليكم الحكم.



    .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-13
  5. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    [color=0000FF]
    إن أردت أن ترى الحمار على حقيقته ما عليك سوى الوقوف أمام المرآة لبضع ثوان.. وسوف ترى أمامك أغبى حمار ( هجين ) على وجه الأرض.
    [/color]
    :D :D :D :D :D :D :D
     

مشاركة هذه الصفحة