من حرر بيت المقدس وعلى يد من يعود

الكاتب : ابن السلف   المشاهدات : 1,267   الردود : 0    ‏2001-08-16
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-16
  1. ابن السلف

    ابن السلف عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-05
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    نقلا عن الساحة العربية كتب أحد الإخوة هذا الموضوع :

    من حرر بيت المقدس ان بيت المقدس وارض الإسراء هي دوما أرض إسلامية مرت عليها فترات كان يغلب عليها القتلة وسافكو الدماء. والذين قدر الله سبحانه وتعالى أن يتحرر بيت المقدس على أيديهم وسلطانهم وإقامة حكم الله عليها هم المسلمون ومن هؤلاء 1- المسلمون بقيادة يوشع بن نون قال تعالى : ( وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا ) سورة البقرة ايه 58 يقول الإمام القرطبي القرية قيل إنها بيت المقدس.

    2- المسلمون المجاهدون الذين من بينهم داود عليه السلام. قال تعالى ( فهزموهم بإذن الله وقتل داود جالوت وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه مما يشاء ) سورة البقرة ايه 251. وجاء بعد داود عليه السلام ابنه سليمان عليه السلام قال تعالى ( وورث سليمان داود ) سورة النمل اية 16 وعلى عهده كان بيت المقدس عاصمة للدولة الإسلامية وليست عاصمة لليهود كما يزعمون.

    3- رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام رضوان الله عليهم فعلى أيديهم بدأت معارك التحرير بما في ذلك بيت المقدس وشاء الله أن يتحرر ويقوم عليه حكم الإسلام على عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه فى عام {15هـ} بعد أن ظل أهل الروم مغتصبين لها لمدة سبعة قرون تقريبا واستمرت تنعم بالخير في ظل الحكم الإسلامي إلى أن استطاعت أوروبا اغتصابها مرة أخرى مع نهاية القرن الخامس الهجري.

    4- نور الدين محمود زنكي وصلاح الدين الأيوبي وغيرهم من الحكام المسلمين هم الذين قادوا المجاهدين المسلمين حتى تحقق على ايديهم تحرير بيت المقدس بعد 93 عاما من اغتصابها.

    5- قطز وبيبرس ومحمد بن قلاوون وابنه الأشرف خليل هم الذين استمرو رافعين لراية الجهاد حتى تحررت على أيديهم سوريا وفلسطين من غزوات التتار والصليبين.

    واخيرا على يد من يعود المسجد الأقصى

    لقد وعد الله تعالى المؤمنين بأن ينصرهم على أعداء دينه اليهود وقد ربط الرسول صلى الله عليه وسلم الأرض المقدسة بأصلها الأصيل وهو الإسلام ولن يتم لها أمر أو يعلو لها شأن إلا من خلال هذا الدين وأهله الموحدين المؤدين فرائضه والمجتنبين معاصيه فالنصر موعود الله سبحانه وتعالى للجباه الساجدة والقلوب الموحدة والأيدي المتوضئة قال تعالى ( وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لايشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون ) سورة النور ايه 55.

    واخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن الله سبحانه وتعالى سيحقق النصر على أيدي المؤمنين أتباع هذا الدين ( لاتزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة .

    والنصر لايكون بالتمني والأماني والركون الى الدنيا إنما النصر باالتوحيد الخالص والطاعة والجهاد قال تعالى (يعبدونني لا يشركون بي شيئا ) فلايتنزل النصر مع الإشراك بالله تعالى فالعودة إلى الإسلام هو الطريق لإنقاذ فلسطين والمسجد الأقصى السليب قال تعالى ( الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتو الزكاة وأمروا بالمعروف ونهو عن المنكر ولله عاقبة الأمور )سورة الحج ايه 41 .
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة