العمل لا يتوقف في مستودع الجثث الامريكي بسبب قتلى حرب العراق

الكاتب : كتائب شهداء الاقصى   المشاهدات : 407   الردود : 1    ‏2004-01-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-11
  1. كتائب شهداء الاقصى

    كتائب شهداء الاقصى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-28
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    العمل لا يتوقف في مستودع الجثث الامريكي بسبب قتلى حرب العراق
    رويترز : : GMT 05.00 ساعة + 2004-01-11 - 14:41:33






    العمل لا يتوقف في مستودع الجثث الامريكي بسبب قتلى حرب العراق

    دوفر (ديلاوير) (رويترز) - بعد شهر تقريبا من اعتقال الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين لا يزال قتلى الحرب الامريكيون يعودون للوطن بمعدل منتظم وسط اجواء من الكابة في قاعدة سلاح الجو بولاية ديلاوير التي يوجد بها أكبر مستودع جثث في العالم.

    وتهبط جثث القتلى الملفوفة في اكياس داخل صناديق نقل معدنية تغلفها الثلوج على متن طائرات عسكرية رمادية اللون او طائرات مدنية بيضاء اللون من طراز بوينج 747. ويكون في استقبال الجثث على المدرج حرس الشرف ورجل دين وموكب صغير من سيارات زرقاء اللون.

    ويصلي رجل الدين على القتلى بينما يلف جنود حرس الشرف علما حول كل نعش ويرافقونه الى السيارات التي تنقل النعوش مسافة 3.2 كيلومتر الى مستودع جثث ميناء قاعدة دوفر الجوية التي تبلغ مساحتها 6500 متر مربع.

    وهناك في مستودع الجثث الوحيد للجيش الامريكي بالبلاد يتم التعرف على هوية اشلاء وجثث القتلى وتخضع لعمليات الطب الشرعي وتكفن وتوضع في نعوش وتشحن الى ذويهم في رفقة عسكريين.

    ومن المتوقع ان تصل يوم الاحد جثث تسعة جنود قتلوا يوم الخميس الماضي في تحطم طائرة بلاك هوك قرب الفلوجة.

    وقالت اللفتنانت كولونيل كارين جيليس وهي من قوات الاحتياط بسلاح الجو وترأس فريقا دائما من ثمانية افراد يدعمه خبراء بصمات من مكتب التحقيقات الاتحادي والطب الشرعي وفي تخصصات اخرى "وبهذا يزيد عدد قتلانا في العراق على 500."

    وأضافت "من المرجح ان يكون هناك ما بين 50 و60 فردا يعملون هنا في عطلة نهاية الاسبوع."

    وأفادت احصائيات للبنتاجون نشرت يوم الجمعة ان 494 عسكريا قتلوا في العراق. ويتعامل مستودع الجثث ايضا مع القتلى من المدنيين الامريكيين ومنهم مقاولون.

    وبدأت خدمات مستودع الجثث في دوفر عام 1955 لكن المنشأة الحالية التي بنيت بمبلغ 30 مليون دولار بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 وافتتحت في اكتوبر تشرين الاول تتسع لمئات الجثث.

    وخلا المستودع من جثث مرتين فقط منذ ان غزت القوات الامريكية العراق في مارس اذار. وقالت جيليس لرويترز اثناء جولة لتفقد المنشأة "المرة الاخيرة كانت في اكتوبر" تشرين الاول.

    وكان اعتقال صدام يوم 13 ديسمبر كانون الاول عزز الامال في تراجع الهجمات على القوات الامريكية مع تعقب السلطات الامريكية معلومات مخابرات جديدة وتشديد تكتيكات مواجهة المقاومين.

    لكن خبراء السياسة يقولون ان معدل القتلى لم يتغير رغم نجاح الولايات المتحدة على ما يبدو في تقليص الهجمات اليومية.

    وقال مسؤول في البنتاجون ان 30 امريكيا قتلوا في اعمال عدائية خلال 27 يوما هي الفترة من اعتقال صدام وحتى يوم الجمعة الماضي. وفي المقابل قتل 41 خلال 30 يوما من 13 نوفمبر تشرين الثاني وحتى اعتقال صدام يوم 13 ديسمبر.

    وقال مايكل اوهانلون من مؤسسة بروكينجز للابحاث "نرى منذ منتصف فترة الصيف معدلا ثابتا يتراوح من 30 الى 40 قتيلا امريكيا كل شهر.. ولا اتوقع ان يتغير هذا الرقم سريعا."

    وأظهر تحليل اجرته رويترز على احصائيات البنتاجون ان عدد قتلى الولايات المتحدة في نوفمبر الماضي تجاوز عدد الامريكيين الذين قتلوا خلال الاعوام الثلاثة الاولى من حرب فيتنام.

    وتزايد عدد القتلى يهدد شعبية الرئيس الامريكي جورج بوش مع سعيه لاعادة انتخابه رئيسا ووسط مخاوف من ان العراق قد يتحول الى مستنقع للقوات الامريكية.

    لكن شعبية بوش قفزت بعد اعتقال صدام ولا تزال عند مستويات مرتفعة.

    وقال محلل السياسة جيمس كرافانو من مؤسسة هريتيج فاونديشن انه يبدو ان اهمية سقوط قتلى تراجعت عند الراي العام ووسائل الاعلام منذ اعتقال صدام.

    وأضاف "سيتقبل الشعب الامريكي الضحايا ما داموا يرون تقدما نحو اقامة حكومة شرعية في العراق."

    وتابع "انظر الى العناوين الرئيسية.. اخبار الضحايا كانت في الصفحة الاولى يوميا. والان تراجعت الى الصفحة الرابعة او الخامسة."

    ولا تسمح السلطات الامريكية لوسائل الاعلام برؤية الصناديق الفضية التي تصل الى مدرج قاعدة دوفر الجوية بسبب رقابة كان البنتاجون فرضها لاول مرة عام 1991 واعادها مرة ثانية في مارس الماضي.

    ويقول مسؤولو البنتاجون ان السياسة تستهدف حماية خصوصية عائلات الجنود القتلى.

    لكن خبراء السياسة يقولون إن المسؤولين العسكريين يخشون ايضا من ان صور النعوش ستقوض التاييد الشعبي للسياسة الامريكية.

    وقال الكولونيل المتقاعد بالقوات الجوية سام جاردنر وهو من اشد منتقدي ادارة بوش "الافتراض العام هو انه اذا شاهد الناس الخسائر راي العين فسينتهي تاييدهم للحرب."

    وأضاف "الخوف من الصور هو من تداعيات مسالة فيتنام."







     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-12
  3. ابوخلدون العربي

    ابوخلدون العربي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-03
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    نصر الله المقاومة من القدس الى بغداد

    الموت للصهيونية والامبريالية
     

مشاركة هذه الصفحة