دعوات للتحقيق مع مذيع تلفزيوني بريطاني هاجم العرب وطالبهم بالركوع وشكر الله علي وجود

الكاتب : kaser119   المشاهدات : 374   الردود : 0    ‏2004-01-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-09
  1. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    طلبت لجنة المساواة العرقية في بريطانيا من الشرطة التحقيق في مقال يسيء الي العرب كتبه مقدم برنامج الحوارات المعروف روبرت كيلروي سيلك في القناة التلفزيونية البريطانية (بي بي سي 1) ويحمل اسمه.
    وفي مقال صحافي كتبه تحت عنوان لا ندين للعرب بأي شيء في صحيفة الصنداي اكسبريس ، اتهم كيلروي العرب بأنهم لم يقدموا للحضارة اي شيء ، ووصفهم بأنهم مفجرون انتحاريون وقاطعو الاوصال البشرية وقامعون للنساء . وقال كيلروي هل يعتقد العرب بأننا نجلّهم علي الطريقة التي قتلوا فيها أكثر من 3000 مدني في الحادي عشر من ايلول (سبتمبر) 2001 في الولايات المتحدة وقيامهم بالرقص في الشوارع الحارة والمغبرة للاحتفال بهذه الجريمة، او اننا نحترمهم علي عمليات القتل بدم بارد في مومباسا واليمن واماكن اخري؟ .
    ودعا كيلروي الي الاطاحة بما سماها الانظمة القمعية الفاسدة في العالم العربي واستبدالها بأنظمة ديمقراطية ، واعتبر ان الدول العربية لا تعد امثلة ساطعة للحضارة ولا تقدم اي مساهمات علي صعيد خير وسعادة العالم باستثناء النفط علما بان الغرب هو الذي اكتشفه وهو الذي ينتجه ويدفع ثمنه، ومع ذلك قام العرب بتحييد الغرب مع انه يقدم لهم العلم والطب والتقنيات ، علي حد تعبيره.
    وقال كيلروي يتعين علي العرب ان يركعوا ويشكروا الله علي كرم وجود الولايات المتحدة .
    ويأتي هجوم كيلروي ضد العرب في وقت تشهد فيه العلاقات بين الجاليات الاسلامية في المملكة المتحدة والمجتمع البريطاني توترا متزايدا علي خلفية احداث الحادي عشر من ايلول (سبتمبر) 2001 ودعا المجلس الاسلامي في بريطانيا الادعاء العام والنائب العام اللورد غولدسميث الي فتح تحقيق في الموضوع، فيما وجه آلاف العرب والمسلمين رسائل احتجاج الي هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) التي تعرض برنامج كيلروي والي لجنة المساواة العرقية ولجنة شكاوي الاعلام. وارسل المجلس الاسلامي في بريطانيا شكوي الي لجنة الصحافة ولجنة عدم التمييز العنصري التابعة لـ البي بي سي معتبرا ان هذا المقال يشجع علي العنصرية ضد العرب في بريطانيا. ووصف تريفور فيليبس رئيس لجنة المساواة العرقية المقال بـ الغباء وانه ربما يشجع اخرين علي مهاجمة العرب فعليا، وقال ان المقال مقال كره وتعصب .
    واضاف ان المحامين ما زالوا يدرسون المقال بعناية وانه قد تمت احالة المقال الي الشرطة للتحقيق. وصرح متحدث باسم الـ بي بي سي ان كيلروي ربما يفقد وظيفته في الـ بي بي سي اذا تمت ادانته بعد الانتهاء من التحقيقات.
    وقالت الدكتورة هالة افشار المتخصصة في شؤون الشرق الاوسط بجامعة يورك: ان تاريخ العرب عند كيلروي يبدأ منذ 11 ايلول (سبتمبر) ولكني اريد ان اوضح له ان تاريخ العرب يعود الي اكثر من ثلاثة الاف عام . ولم يعقب كيلروي علي اي من هذه التعليقات. واستنكرت صحف بريطانية رصينة مقال كيلروي، مذكرة اياه بحضارة شرقية عريقة تعود لآلاف السنين قبل الميلاد. وعددت صحيفة الاندبندنت بعض اشراقات العرب والمسلمين في عصور كانت تغرق فيها اوروبا بالظلام والجهل. وقالت ان المنطقة العربية شهدت نشوء اول حكومة، وفيها ظهرت اول كلمة مكتوبة، عدا عن علوم الرياضيات، في وقت كان يخشي فيه الغرب المعرفة والاكتشافات العلمية.
    ونقلت الصحيفة عن خبراء مختصين بدراسات الاسلام والمشرق قولهم ان اول مدينة ظهرت في الشرق الاوسط، وكذلك تشكلت المجتمعات المتعددة الثقافات، وللعرب يرجع الفضل في انتشار علوم الطب والرياضيات والفلسفة والتجارة، مشيرة الي ان الحضارة الغربية جاءت متأخرة عن الحضارة العربية بنحو 2500 سنة.
    يشار الي ان كيلروي كان عضوا في البرلمان البريــــطاني عن حزب العمال، وكان من المتوقــــع ان يصبح مرشح الحزب لرئاسة الوزراء لكنه ترك حزب العمال في منتصف الثمانينات وتحول الي المجال الاعلامي.

    المصدر: القدس العربي 8/1/2004م



    تعليق:
    ﴿قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ﴾
     

مشاركة هذه الصفحة