خبر عاجل ... في أزمة غير معلنة .. تـفــاقم الوضع السياسي بين السعودية واليمن

الكاتب : ولد يام   المشاهدات : 1,060   الردود : 12    ‏2004-01-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-09
  1. ولد يام

    ولد يام عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-19
    المشاركات:
    113
    الإعجاب :
    0
    أصيبت العلاقات اليمنية السعودية أمس بأزمة مفاجئة إثر اتخاذ صنعاء قرارا صارما بمنع دخول كافة المنتجات السعودية إلي الأسواق اليمنية، معاملة بالمثل، والتي بلغت ذروتها ووصلت إلي حد الاتهام العلني بين الطرفين، وأرجعها مراقبون إلي أزمة سياسية غير معلنة.
    وعلمت مصادر أن توجيهات يمنية عليا صدرت قبل يومين بالحظر الكلي لجميع المنتجات السعودية من الدخول إلي الأراضي اليمنية.
    وذكرت أن هذا الإجراء اليمني اتخذ كرد فعل علي تعنّت السلطات السعودية حيال المنتجات الزراعية اليمنية التي تعيق دخولها بسلاسة إلي الأسواق السعودية، بذرائع متعددة آخرها احتمال إصابتها بفيروسات معدية.
    وذكرت أن القرار اليمني اعتمد علي توجيه رئاسي والذي كان مشددا، بدرجة غير مسبوقة، صعب معه جميع المحاولات للتراجع عن القرار أو التخفيف من حدته.
    وأكد مصدر يمني مسئول في منفذ حرض الحدودي مع السعودية أن سلطة الجمارك اليمنية منعت دخول الكثير من القاطرات المحملة بالمنتجات السعودية إلي الأراضي اليمنية منذ نحو خمسة أيام.
    ونسبت صحيفة (الصحوة نت) المعارضة إلي نائب مدير إدارة الصادرات الزراعية في منفذ حرض منصور وهبان قوله "إن هذا الإجراء يأتي تنفيذاً لتوجيهات من رئاسة الجمهورية في إطار المعاملة بالمثل".
    ونفي المسئول اليمني التبريرات السعودية حيال المنتجات الزراعية اليمنية وقال "إن المنتجات الزراعية اليمنية المصدرة تخضع للفحوصات المخبرية في مدينة الحديدة من قبل مختبرات متخصصة في هذا الصدد ولا يتم تصدير أي منتجات إلا بموجب ذلك".
    وعبر عن مفاجأة سلطات المنافذ اليمنية بعودة الشاحنات والبرادات اليمنية قبل ثلاثة أشهر من المنافذ السعودية، بدون مبررات موضوعية، "رغم أنها كانت تحمل شهادة الجودة لبلد المنشأ والمطابقة لمواصفات الجودة السعودية والخليجية والدولية والتي تؤكد سلامتها".
    إلي ذلك وصف مصدر رسمي يمني الإجراء السعودي بشأن المنتجات الزراعية اليمنية بالتعنت السياسي ويندرج ضمن (المسألة السياسية) التي تحل عبر الطرق الدبلوماسية.
    وقالت مصادر عليمة "إن العديد من كبار التجار اليمنيين حاولوا استجداء السلطات اليمنية في محاولة لإقناعها بالتراجع عن التوجيهات المتعلقة بحظر دخول المنتجات السعودية، إلا أن السلطة كانت مصممة علي هذا القرار ورفضت أي تدخل في هذا الشأن، حتي تتوقف السلطات السعودية من تكرارها لعرقلة دخول المنتجات الزراعية اليمنية".
    وأشارت هذه المصادر إلي أن حجم التبادل التجاري بين السعودية واليمن هو الأكبر من نوعه، حيث تصدر العربية السعودية الكثير من المنتجات الصناعية الغذائية والاستهلاكية، وتعتبر السوق اليمنية أكبر لمنتجاتها لقربها الجغرافي، فيما تصدر اليمن إليها المنتجات الزراعية بمختلف أنواعها.
    وطالب العديد من التجار اليمنيين مضاعفة الإجراءات اليمنية في محاولة للضغط علي السلطات السعودية لوقف إجراءاتها التي وصفوها بالمتعنتة والتي عرضت الكثير منهم لخسائر فادحة.
    ووصف رئيس الغرفة التجارية والصناعية بصنعاء عبد الوهاب سنان الإجراء اليمني بأنه معاملة بالمثل للمنتجات السعودية، إثر معاملة السلطات السعودية للمنتجات الزراعية اليمنية بشكل (متعنت)، بذريعة أنها ربما تحمل فيروسات معدية.
    وكان مصدر مسئول في وزارة الزراعة والري بصنعاء نفي صحة الأنباء التي نسبت إلي مصادر مسئولة في السعودية "التي زعمت بتلوث المنتجات الزراعية اليمنية بفيروسات وبكتيريا معدية".
    وقال "إن تلك الأنباء لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلي أي أساس أو حقيقة علمية، وان المصدرين اليمنيين يلتزمون بتطبيق المواصفات الزراعية لدول مجلس التعاون الخليجي للمنتجات الزراعية". مشيرا إلي أن "قرارات الحظر السعودية سواءً في الفترة الماضية أو الحالية لا تقوم علي معطيات علمية دقيقة".
    ونسبت إليه وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الرسمية قوله "إن فريقا سعوديا قام ـ قبل 3 أشهر ـ بزيارات ميدانية لمناطق الإنتاج ومراكز التصدير الزراعي ومختبرات الجودة والصحة والزراعة للتأكد من سلامة الإجراءات، وعلي الرغم من قناعة الفريق بسلامة الإجراءات اليمنية، إلا أننا فوجئنا بقرار منع دخول المنتجات الزراعية اليمنية للأسواق السعودية وبمبررات غير مقنعة علميا وعمليا".
    وأكد أن اليمن تصدر منتجاتها الزراعية إلي العديد من الدول العربية والأوروبية وتحظي بقبول وترحيب واسعين لجودتها وأسعارها المناسبة. مشيرا إلي أنها اتخذت سلسلة من الإجراءات والضوابط الرامية إلي رفع مستوي الجودة للمنتجات الزراعية حماية للمستهلك في اليمن أو خارجها.
    وذكر مراقبون سياسيون أن الأزمة التجارية بين اليمن والسعودية كشفت أزمة سياسية طرأت مؤخرا بين البلدين، بسبب عدم وفاء السعودية بوعودها الداعمة لليمن من أجل حصولها علي عضوية مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي كانت صنعاء تطمح إلي أن تكون القمة الخليجية المنعقدة في الكويت آخر محطة لاتخاذ قرار منح اليمن العضوية الكاملة في المجلس إلا أن شيئا من ذلك لم يتحقق.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-09
  3. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    الله يستر..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-09
  5. سهيل اليماني

    سهيل اليماني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2000-10-12
    المشاركات:
    5,779
    الإعجاب :
    1
    لو كان صحيح أن هناك خيبة أمل من الموقف السعودي
    لكانت اليمن هي من بدا بالحضرعلى المنتوجات والبضائع السعودية لكن العكس صحيح يا ولد يام .

    ملحوظة :
    معظم دول العالم قاطعت لحم الابقار الامريكية !!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-01-09
  7. ابــــــو علي

    ابــــــو علي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-01-25
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    ندعم الموقف الرئاسي بشرط ان يثبت

    ندعم الموقف الرئاسي بشرط ان يثبت وبحزم في جميع القضايا اللتي تمس الانسان اليمني وبذلك اعتقد اننا سوف نرى إزدهار لليمن بسبب إحترام حكامها لابنائها وعدم تعرضهم لاي استبزاز وسوف تزدهر البلد ومانراة اليوم من إعمار في عدن وصنعاء والمكلا وشبوة وجميع المدن اليمنية سوف يزداد ولكن زي ماقلنا على الرئاسة التشبت بالقضايا اللتي تهم المواطن وإبعا المفسدين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-01-09
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    نص مقتبس من رسالة : سهيل اليماني

    هذا كلام سليم والمسألة وما فيها إن منع الصادرات اليمنية وارد وكذا السعودية وكما تفعل الدول الكبرى فقبل عدة أشهر منعت امريكا دخول حديد الصلب الأوربي إلى أراضيهم وقامت أوروبا بمنع الموز واللحوم الأمريكية (قبل جنون البقر ) الموضوع لايرتقى إلى أزمة سياسية ولكن أزمة تجارية وممكن حلها ومما لا شك فيه بان السعودية هي الخاسر الأكبر حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين اليمن والسعودية في نهاية عام 2002 إلى 2.2 مليار ريال كان نصيب الميزان التجاري السعودي منها 1.5 مليار ريال واليمن 700 مليون إي بنسة 1 :3 للسعودية 0

    ودول لبنان وسوريا والأردن لن تفيد الشركات السعودية مثل السوق اليمنية

    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-01-09
  11. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    اعتقد الموضوع مثل ما ذكر الاخ سهيل ازمة تجاريه واعتقد ان المعامله بالمثل لا تزعل احد لكن المنتجات اليمنيه ليست بعيده عن الشبهات للاسف لان ليس هناك زراعه في اليمن على اسس علميه بل بطريقه بدائيه
    ومنع المنتجات السعودية المتضرر الاول هو المواطن اليمني الذي يفتقد الى جودة منتجات بلده
    ارجو ان لا تطول هذه الازمه وان تحل بالطرق الدبلوماسية كما حلو اصعب منها
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-01-09
  13. القلم العربي

    القلم العربي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-25
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0
    يا اخي الخلاف
    والحوار لحل الخلافات ظاهره صحيه يمكن علاجها
    لكن اذا قلنا كل شيء تمام وتوجد خلافات
    بعدين يجب ان نرتفع عن امور بسيطه ممكن ان تحل
    وعلى فكره الاخوه في البيت الواحد يختلفو هم واباهم فكيف بالدول
    اتمنى ان يكون المنتدى في محله وان يرتقي عن الرسائل غير الهادفه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-01-10
  15. الحوثري 2004

    الحوثري 2004 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-21
    المشاركات:
    55
    الإعجاب :
    0
    لو اليمن تتمسك برايها كان حلو ويكفي مماطله ياخواني صار البنغالي والهندي والفلبيني احسن من بو يمن في السعوديه والخليج خلوا الطبق مستور بس كلام في الهواء
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-01-10
  17. ولد يام

    ولد يام عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-19
    المشاركات:
    113
    الإعجاب :
    0
    يرفع لأهميته
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-01-10
  19. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1
    موقف المملكة من ذالك لة أهداف مترامية الاطراف
    القرار اليمني بالمعاملة بالمثل كان صائباً
    يكفي استهتار بنا من الاشقاء
     

مشاركة هذه الصفحة