حزب التحرير يرسل وفدا لتسليم رسالة إلى رئيس الجمهورية الفرنسية جاك

الكاتب : kaser119   المشاهدات : 997   الردود : 7    ‏2004-01-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-08
  1. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    إعلام للصحافة
    حزب التحرير يرسل وفدا لتسليم رسالة إلى رئيس الجمهورية الفرنسية جاك شيراك

    باريس- فرنسا 7 كانون الثاني 2004

    سيقوم وفد يمثل قيادة حزب التحرير بتسليم رسالة للرئيس الفرنسي جاك شيراك يوم الخميس في 8 كانون الثاني الجاري.

    تتضمن الرسالة موقف حزب التحرير من قرار الرئيس الفرنسي بقبول الاقتراحات الداعية إلى سن قانون يمنع النساء المسلمات من ارتداء الحجاب في المدارس والدوائر العامة في فرنسا.

    حزب التحرير هو حزب سياسي مبدؤه الإسلام يعمل لاستئناف الحياة الإسلامية عن طريق إقامة دولة الخلافة.

    سيقوم الوفد ، بعون الله، بتسليم الرسالة في الساعة 11:00 صباح يوم الخميس عند القصر الرئاسي في الإليزية في 55 شارع فوبورغ سانت هونوريه باريس

    Elysee Palace,55 rue du faubourg Saint Honore, Paris

    وسيجيب على أسئلة الصحافيين على أثرها.

    ملاحظات للمحررين:

    1- يمكن توجيه الأسئلة إلى الوفد باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية

    2- حزب التحرير حزب سياسي يلتزم بأحكام الشريعة في كافة أعماله، و لا يتبنى الأعمال المادية كطريقة لإقامة دولة الخلافة. و يركز نشاطه في الغرب لشرح أحكام الإسلام للمسلمين للحفاظ على هويتهم الإسلامية، ويعمل على إقامة حوار جاد مع المفكرين الغربيين يدعوهم فيه إلى تبني الإسلام كالحل الصحيح للبشرية للتخلص من فساد الرأسمالية وبطلانها

    3- لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال ب:

    د. عمران وحيد

    ت: 4407074192400

    بريد الكتروني: info@hizb-ut-tahrir.info

    http://www.hizb-ut-tahrir.org/arabic/arabic.htm
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-08
  3. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    بيان صحفي


    وفد حزب التحرير يقدم رسالة إلى الرئيس الفرنسي بشأن قضية الحجاب

    باريس- فرنسا 8 كانون الثاني 2004
    قام وفد ممثل لقيادة حزب التحرير صباح اليوم الخميس بتسليم رسالة إلى مكتب الرئيس الفرنسي جاك شيراك في الشانزليزية.

    تضمنت الرسالة عرضاً لموقف الحزب بشأن قرار الرئيس الفرنسي بالمضي قدماً في سن قانون يحظر على النساء المسلمات ارتداء الحجاب في المدارس والمؤسسات العامة.

    ذكّر الحزب في رسالته الرئيس الفرنسي بالمعروف الذي قدمه خليفة المسلمين سليمان القانوني حينما استجاب لطلب المساعدة من فرنسا في إنقاذ ملكها الأسير فرانسوا الأول.

    وختمت الرسالة بالقول:
    هذا هو الجميل الذي صنعته دولتنا، الدولة الإسلامية دولة الخـلافة العثمانية، (لفرنسا الأمس)، فهل تردّ (فرنسا اليوم) هذا الجميل للمسلمين، فتقررون إلغاء قرار منع الحجاب للنساء المسلمات في فرنسا؟
    إننا ننتظر ونرى. فإن ردّت (فرنسا اليوم) الجميل، فإن هذه ستكون بادرةً طيبةً مع دولة الخـلافة الإسلامية عندما نعيدها، بإذن الله من جديد.

    ملاحظات للمحررين:

    1- يمكن عقد لقاءات مع الوفد باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية.
    2- حزب التحرير حزب سياسي يلتزم بأحكام الشريعة في كافة أعماله، و لا يتبنى الأعمال المادية كطريقة لإقامة دولة الخلافة. و يركز نشاطه في الغرب لشرح أحكام الإسلام للمسلمين للحفاظ على هويتهم الاسلامية، ويعمل على إقامة حوار جاد مع المفكرين الغربيين يدعوهم فيه إلى تبني الإسلام كالحل الصحيح للبشرية للتخلص من فساد الرأسمالية وبطلانها.
    3- لمزيد من المعلومات وللحصول على صور وصور فيديو يرجى الاتصال ب:
    د. عمران وحيد
    ت: 447074192400
    info@hizb-ut-tahrir.infoبريد الكتروني:


    ----------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كتاب مفتوح من حـزب التحـريـر
    إلى الرئيس شيراك، رئيس الجمهورية الفرنسية

    فخامة الرئيس
    لقد تردَّدنا بعض الوقت في إرسال هذا الكتاب إليكم، وكان سبب تردُّدِنا أمرين:

    الأول: إننا لسنا دولةً، فنحن حزب سياسي مبدؤه الإسلام يعمل لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الدولة الإسلامية، دولة الخـلافة الراشدة، في بلاد المسلمين. وهكذا فلأننا لسنا دولةً، فقد خشينا أن يكون من غير المناسب لديكم أن يرسل حزب، وليس دولة، كتاباً لدولة كبرى مثل فرنسا.

    أما الثاني: فإننا لا نرسل كتاباً لأي حاكم إذا علمنا أنَّ قبول الكتاب او الاستجابة له غير ممكنة. ونحن قد استمعنا إلى خطابكم بتاريخ 17/12/2003 حول (حجاب) النساء المسلمات في فرنسا، وسمعناك تقول بصراحة ووضوح إنّ فرنسا تتبنّى العلمانية، نظاماً وأيديولوجيةً، وإنكم لا تسمحون بأن يظهر رمز ديني في مؤسساتكم. وكذلك سمعناكم تقولون، بصراحة ووضوح أيضاً، إنّ (الحجاب) أي غطاء رأس المرأة المسلمة هو رمز ديني مثل علامة الصليب أو نحوها، في الوقت الذي يُعَدُّ فيه غطاء الرأس للمرأة في الإسلام فريضةً مثل الصلاة والصيام. وهكذا فإننا فهمنا من خطابكم أن الأمر محسوم عندكم، وأنكم لا ترجعون عن توصيتكم بتشريع قانون منع الحجاب. أي أننا لو وجهنا إليكم كتاباً فإن الاستجابة إليه لا تكون واردةً عندكم.
    لهذين الأمرين تردّدنا في إرسال كتاب إليكم في موضوع (الحجاب).
    إلا أننا تذكّرنا أمرين آخرين جعلانا نعدل عن التردُّد، ونقرر توجيه هذا الكتاب إلى فخامتكم:

    الأمر الأول: لقد تذكَّرنا أننا قدَّمنا معروفاً، وصنعنا جميلاً لفرنسا قبل نحو أربعمائة وثمانين سنةً في القرن السادس عشر الميلادي.

    والأمر الثاني: أن فرنسا في سابق عهدها قد نشأت عندها ثقافة الفرسان أي المروءة ورد الجميل.
    ولذلك فإننا توقعنا إن قدَّمنا الكتاب أن تردَّ (فرنسا اليوم) لنا الجميل الذي صنعناه مع (فرنسا الأمس).
    أما هذا الجميل الذي صنعناه لفرنسا قبل نحو أربعمائة وثمانين سنة فهو أن فرنسا تلك الأيام قد أُسِر مليكها فرانسوا الأول في بعض حروبها في أوروبا (معركة بافيا Pavia). وشعرت فرنسا أنها أهينت بأسر مليكها، ولَم يكن بمقدور جيشها أن ينقذ مليكها المأسور، فلجأت إلى دولة الخـلافة الإسلامية، الدولة العثمانية آنذاك، وأرسلت رسولاً باسم ملك فرنسا في 6/12/1525م يستغيث بالدولة الإسلامية، فقابل الرسولُ الخليفةَ العثماني سليمان القانوني، فأجاب الخليفة استغاثته، وأرسل إليه مع الرسول كتاباً جاء فيه (... وصلنا رسولكم بكتابكم الذي تقولون فيه إن عدوكم استولى على بلادكم وإنكم الآن محبوسون وتستدعون منا مدد العناية بخصوص خلاصكم، لقد أجبنا طلبك، فكن منشرح الصدر، ولا تكن مشغول الخاطر ...)، وهكذا كان، فقد استعملت دولة الخـلافة ثقلها الدولي، وقوتها العسكرية في إغاثة ملك فرنسا والمساهمة الفاعلة في فك أسره.

    لقد قام خليفة المسلمين بإغاثة فرنسا دون مقابل. فلم يحتل جزءاً من فرنسا، أو يستعمر منطقةً في فرنسا بدل ذلك، بل كان فعله من باب عمل الخير وصنع الجميل. ليس ذلك فحسب بل أعطى فرنسا امتيازاتٍ في الدولة الإسلامية لَم يعطها لدولة أخرى، حيث عقدت اتفاقية الآستانة في الشهر الثاني من عام 1536م بين خليفة المسلمين السلطان سليمان القانوني وبين ملك فرنسا فرانسوا الأول.

    فخامة الرئيس
    هذا هو الجميل الذي صنعته دولتنا، الدولة الإسلامية دولة الخـلافة العثمانية، (لفرنسا الأمس)، فهل تردّ (فرنسا اليوم) هذا الجميل للمسلمين، فتقررون إلغاء قرار منع الحجاب للنساء المسلمات في فرنسا؟
    إننا ننتظر ونرى. فإن ردّت (فرنسا اليوم) الجميل، فإن هذه ستكون بادرةً طيبةً مع دولة الخـلافة الإسلامية عندما نعيدها، بإذن الله من جديد.

    وتقبلوا تحياتنا.

    9 من ذي القعدة 1424هـ الموافق 01/01/2004م
    حــزب التحــرير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-09
  5. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الذي أعزنا بالإسلام، والصلاة والسلام على رسولنا خير الأنام، الذي زرع العزة في صحبه الكرام، فحملوا الإسلام بعزته فاعتزوا به.

    وبعد،

    فقد شعرت أن ثمة حاجة لمعرفة تفاصيل ما حصل بين السلطان العثماني خليفة المسلمين وبين ملك فرنسا فرانسوا الأول، ووجدتني منتشيا بعزة الإسلام وأنا أجمع هذه المعلومات، وبخاصة بعد زيارة الوفد التي كان لها عظيم الأثر في شعورنا بعزتنا كمسلمين.

    وإليكم التفاصيل والمعذرة للإطالة:

    ذلك أن شارلكان أو شارل كونت ملك النمسا كان في آن واحد ملكا لأسبانيا والبلاد المنخفضة هولندا وإمبراطورا لألمانيا وحاكما لجزء عظيم من إيطاليا الجنوبية وكانت جمهوريتا جنوا وفلورنسا تابعتين إليه وجمهورية البنادقة طوع أمره ومدينة وهران بإقليم جزائر الغرب تابعة له وكذلك جزيرة مينورقة وجزيرة صقلية فكانت أملاكه محيطة بمملكة فرنسا من جميع الجهات إلا من جهة البحر، ولذلك سعى فرنسيس الأول ملك فرانسا في التحالف مع دولة آل عثمان والاتحاد معها على محاربة شارلكان لتحاربه الدولة العلية من جهة المجر والنمسا وتشغله عن جيوش فرنسا من جهة الغرب فيتمكن ملك فرنسا بذلك من الأخذ بثأر واقعة بافيا بإيطاليا التي أخذ فيها فرنسيس الأول أسيرا.

    وأول سفير أرسل من قبل فرنسا إلى الباب العالي أرسلته الملكة لويز زوجة فرنسيس الأول حالة وجوده مأسوراً في بلاد أسبانيا (وكان قد سجن في قصر من مخلفات المسلمين في مدريد وأجبر على توقيع معاهدة مدريد ذات الشروط الصعبة) ، لكن لم يصل هذا السفير إلى الباب العالي بل قبض عليه حاكم بوسنه أثناء مروره قاصدا القسطنطينية وقتله هو وأتباعه.

    وفي أواخر سنة 1525 أرسل سفير آخر وهو جان فرنجباني ووصل القسطنطينية ومعه جواب من ملك فرنسا إلى جلالة السلطان الأعظم يطلب منه بكل تواضع أن يهاجم ملك المجر أحد حلفاء شارلكان حتى يمنعه من مساعدته ويمكن فرنسا بذلك أن تنتصر على شارلكان وتسترد ما سلبه منها من الشرف في واقعة بافيا.

    وقابل السلطان سليمان السفير الفرانساوي في 6 ديسمبر سنة 1525 باحتفال زائد وأجزل له العطايا، وبعد أن عرض عليه السفير مطالب ملكه وعده السلطان بمحاربة المجر لكن لم تمض بينهما معاهدة بل اكتفى السلطان بأن كتب لملك فرنسا بتاريخ أوائل ربيع الثاني سنة 932هـ جواباً يظهر له فيه استعداده لمساعدته وهذه صورته نقلا عن ترجمة الجزء الأول من تاريخ جودت باشا

    [[[الله العلي المعطي المغني المعين بعناية حضرة عزة الله جلت قدرته وعلت كلمته وبمعجزات سيد زمرة الانبياء وقدوة فرقة الأصفياء محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم الكثيرة البركات وبمؤازرة قدس أرواح حماية الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضوان الله تعالى عليهم أجمعين وجميع أولياء الله.

    أنا سلطان السلاطين وبرهان الخواقين متوج الملوك ظل الله في الأرضين سلطان البحر الأبيض والبحر الأسود والأناضول والروملي وقرمان الروم وولاية ذي القدرية وديار بكر وكردستان وأذربيجان والعجم والشام وحلب ومصر ومكة والمدينة والقدس وجميع ديار العرب واليمن وممالك كثيرة أيضا التي فتحها آبائي الكرام وأجدادي العظام بقوتهم القاهرة أنار الله براهينهم. وبلاد أخرى كثيرة افتتحتها بسيف الظفر.

    أنا السلطان سليمان خان بن السلطان سليم خان بن السلطان بايزيد خان إلى فرنسيس ملك ولاية فرنسا: وصل إلى أعتاب ملجأ السلاطين المكتوب الذي أرسلتموه مع تابعكم فرانقبان النشيط مع بعض الأخبار التي أوصيتموه بها شفاهيا وأعلمنا أن عدوكم استولى على بلادكم وأنكم الآن محبوسون وتستدعون من هذا الجانب مدد العناية بخصوص خلاصكم وكل ما قلتموه عرض على أعتاب سرير سدتنا الملوكانية وأحاط به علمي الشريف على وجه التفصيل فصار بتمامه معلوما.

    فلا عجب من حبس الملوك وضيقهم فكن منشرح الصدر ولا تكن مشغول الخاطر فإن آبائي الكرام وأجدادي العظام نور الله مراقدهم لم يكونوا خالين من الحرب لأجل فتح البلاد ورد العدو ونحن أيضا سالكون على طريقتهم وفي كل وقت نفتح البلاد الصعبة والقلاع الحصينة وخيولنا ليلا ونهارا مسروجة وسيوفنا مسلولة فالحق سبحانه وتعالى ييسر الخير بإرادته ومشيئته وأما باقي الأحوال والأخبار تفهمونها من تابعكم المذكور فليكن معلومكم هذا.

    تحريرا في اوائل شهر آخر الربيعين سنة اثنتين وثلاثين وتسعمائة بمقام دار السلطنة العلية القسطنطينية المحروسة المحمية]]]

    وفي 25 ابريل سنة 1526 سافر السلطان سليمان من القسطنطينية لمحاربة المجر الذين كانت الحرب غير منقطعة بينهم وبين العثمانيين على التخوم وكان الجيش العثماني مؤلفا من نحو مائة الف جندي و 300 مدفع و 800 سفينة في نهر الطونة لنقل الجيوش من بر إلى آخر فسار الجيش تحت قيادة السلطان ووزرائه الثلاثة إلى بلاد المجر من طريق الصرب مارين بقلعة بلغراد التي جعلت قاعدة لأعمالهم الحربية وبعد أن افتتح الجيش عدة قلاع ذات أهمية حربية على نهر الطونة وصل بأجمعه إلى وادي موهاكس في 20 ذي القعدة سنة 932 28 اغسطس سنة 1526 وفي اليوم الثاني اصطفت الجنود العثمانية على ثلاثة صفوف وكان السلطان ومعه كافة المدافع وفرقة الانكشارية في الصف الثالث فهجم فرسان المجر المشهورون بالبسالة والإقدام تحت قيادة السلطان لويس على صفوف العساكر العثمانية الأول فتقهقر أمامهم العثمانيون خلف المدافع ولما وصلت فرسان المجر بالقرب من المدافع أمر السلطان بإطلاقها عليهم فأطلقت تباعا وتوالى إطلاقها بسرعة غريبة أوقعت الرعب في قلوب المجر فأخذوا في التقهقر تتبعهم العساكر المظفرة حتى قتل اغلب الفرسان المجرية وقتل ملكهم ولم يعثر على جثته فكانت هذه الواقعة سبب ضياع استقلال بلاد المجر بأسرها لعدم وجود جيش آخر يقاوم العثمانيين في مسيرهم ولحصول الفوضى في البلاد بسبب موت سلطانهم ولذلك أرسل أهالي مدينة بود عاصمة المجر مفاتيح المدينة إلى السلطان فاستلمها وسار يحف به النصر ويحدوه الجلال حتى وصل إلى مدينة بود ودخلها في 3 ذي الحجة سنة 932 10 سبتمبر سنة 1526 مشددا الاوامر على الجنود بعدم التعرض للاهالي والمحافظة على النظام.

    وبعد دخول السلطان إلى مدينة بود جمع اعيان القوم وامراءهم ووعدهم بان يعين جان زابولي امير ترانسلفانيا ملكا عليهم ثم غادر رحمه الله إلى مقر خلافته مستصحبا معه كثيرا من نفائس البلاد واهمها الكتب التي كانت موجودة في خزائن متياس كورفن.

    وفي اثناء عودته اقام اسبوعا في مدينة ادرنه ووصل إلى مدينة القسطنطينية المحمية في 17 صفر سنة 933 23 نوفمبر سنة 1526 .

    وفي اواخر سنة 1527 ادعى فردينان ملك النمسا وهو اخو شارلكان الشهير الاحقية في ان يكون ملكا على بلاد المجر بسبب قرابته مع الملك لويس الذي قتل في واقعة موهاكس وسار بجنوده لمحاربة جان زابولي امير ترنسلفانيا الذي عينه السلطان سليمان ملكا على بلاد المجر وهزمه فارسل زابولي إلى السلطان سليمان يستنجده على منازعه في الملك ووصل رسوله إلى الباب العالي وقابل السلطان في 3 فبراير سنة 1568 فوعده السلطان بمساعدته وامضيت معاهدة بذلك بتاريخ 29 فبراير سنة 1528 وبناء على هذا الاتفاق اصدر السلطان الاوامر إلى جميع الجهات بالاستعداد للحرب وجمع الجيوش والذخائر وعين وزيره الاول ابراهيم باشا سر عسكر للجيش أي قائدا عاما له مكافأة له على خدماته الجليلة في مصر حين ارسل اليها لترتيب احوالها ولما اظهره من المعلومات العسكرية في واقعة موهاكس الاخيرة وبعد ذلك بسنة تقريبا سافر السلطان سليمان من الاستانة قاصدا محاربة المجر في 10 مايو سنة 1529 يقود جيشا مؤلفا من مائتين وخمسين الف جندي ونحو ثلاثمائة مدفع ووصل إلى مدينة فيليبه في 12 شوال سنة 936 9 يونيه سنة 1529 ومنها إلى مدينة موهاكس حيث اتى زابولي لمقابلة السلطان فقابله في 16 ذي الحجة سنة 936 20 يوليه سنة 1529 محاطا بوزرائه الثلاثة ابراهيم باشا واياس باشا وقاسم باشا وبكافة القواد وبعد ان مكث زابولي ملك المجر بحضرته العلية وقتا قليلا اذن له السلطان بالانصراف بعد ان اعطاه ثلاثة من الخيول المطهمة وثلاث خلع سنية ابتداء الحروب مع النمسا وحصار ويانه عاصمتها اول دفعة.

    ثم سار الخليفة الاعظم إلى مدينة بود عاصمة المجر التي كان فردينان ملك النمسا محتلا لها فوصلها في 3 سبتمبر وابتدأ الحصار لكن لم يلبث فردينان ان فر هاربا من بود قاصدا مدينة ويانه عاصمة النمسا وفي 8 منه طلب قائد الحامية النمساوية بمدينة بود تسليم المدينة وقلاعها إذا وعدهم السلطان بالسماح لهم بالخروج بدون تعرض لحياتهم ولما اجابهم السلطان لذلك اخلوا المدينة.

    وبعد ذلك بسبعة ايام أي في يوم 15 منه ارسل السلطان احد قواد الانكشارية ليرافق زابولي إلى القصر الملوكي ويقلده تاج الملوكية وبعد اعادة زابولي إلى عرش ملك بلاد المجر بمساعدة الجيوش العثمانية قام السلطان بجيوشه قاصدا مدينة ويانه لغزوها مستصحبا معه الملك زابولي تاركا في مدينة بود حامية عثمانية تحت قيادة احد أغاوات ضباط الانكشارية لحفظ الامن بها وتوطيده في جميع انحائها إلى ان يعود الملك زابولي اليها وفي 27 سبتمبر من السنة المذكورة وصل السلطان سليمان بجيوشه امام عاصمة بلاد النمسا ووضع الحصار حولها وسلط مدافعه على اسوارها فهدم جزءا منها وفتح بها ثلما صار توسيعه بألغام البارود حتى صار يمكن الجيوش الهجوم منه بكل سهولة ثم امر الجنود بالهجوم فهجمت كالاسود في ايام 10 و 11 و 12 اكتوبر واخيرا في يوم 20 صفر سنة 937 ه 13 اكتوبر سنة 1539 وبعد ان استمر القتال طول يومه عادت الجنود العثمانية إلى معسكرها بدون ان تقوى على الدخول في المدينة ولما رأى السلطان ان ذخيرة الطوبجية التي عليها المعول في الحصار قد نفدت والشتاء قد اقبل بشدته وثلوجه المعهودة في هذه الجهات الشديدة البرودة اصدر اوامره بالرجوع عن ويانه هذه السنة واعداد الجيوش لمعاودة الكرة عليها في اقرب وقت وكانت هذه هي المرة الاولى التي لم يفز السلطان سليمان بالنصر فيها ومر في عودته على مدينة بود عاصمة المجر وبعد ان ودع ملكها زابولي عاد إلى القسطنطينية من طريق بلغراد.

    وفى ربيع سنه 1531 ارسل ملك النمسا جيشا لمحاصرة مدينة بود واستخلاصها من قبضة زابولي خليفة العثمانيين وحليفهم فصدوا عنها بقوة الحامية الاسلامية المعسكرة فيها وفي 19 رمضان سنة 938 25 ابريل سنة 1532 سار السلطان سليمان قاصدا مدينة ويانه ثانية لفتحها ومحو ما لحقه من الفشل امامها في المرة الاولى بعد ان رفض ما عرضه عليه فردينان ارشيدوق النمسا من الصلح ولما وصل إلى مدينة نيش ببلاد الصرب وجد في انتظاره سفراء من قبل ارشيدوق النمسا ووجد بمدينة بلغراد سفيرا جديدا من قبل ملك فرنسا فرانسوا الاول وهو المسيو رنسون فقابله السلطان في اول ذي الحجة سنة 938 5 يولو سنة 1532 باحتفال فائق لم يسبق مثله لاي سفير غيره وذلك انه صف لاستقباله عدد عظيم من الجنود واطلقت المدافع تحية لقدومه وقابله السلطان مقابلة خصوصية محاطا بوزرائه وقواد جيوشه على ضد ما حصل لمراسلي فردينان الذين قوبلوا بكل تحقير وامتهان وبعد المقابلة وتبادل عبارات السلام بين السفير الفرنساوي وجلالة الخليفة الاعظم عاد السفير لملكه حاملا خطابا لمرسله يؤكد السلطان فيه اتحادهما على محاربة شارلكان ووعده بامداده بالعمارة العثمانية إذا مست الحاجة ثم سار السلطان بجيوشه التي كان يبلغ عددهم مائتي الف مقاتل وانضم اليهم بعد مزاولتهم مدينة بلغراد خمسة عشر الف فارس من تتر القرم تحت قيادة صاحب كراي اخي خان القرم وفي اثناء المسير نحو مدينة ويانه فتح الجيش عدة قلاع وحصون بدون مقاومة تذكر الا ان مدينة جانز ابدت من الدفاع اكثر مما كان يتوقع منها لقلة حاميتها لكن لم تجد مدافعتها شيئا بل سلم قائدها القلعة في 26 محرم سنة 939 28 اغسطس سنة 1532 بشرط عدم دخول الجنود العثمانية المدينة فقبل السلطان هذا الشرط مكافأة لاهاليها على ما ابدوه من حب الوطن والشهامة والاقدام في الدفاع عنه ثم سار الجيش الهوينا إلى عاصمة النمسا ولما اقترب منها مال إلى جهة اليسار قاصدا اقليم استيريا ومنها عاد إلى بلغراد ثانيا بدون ان يحاصر مدينة ويانه لما بلغه من استعداد شارلكان للدفاع عنها وجمع الجيوش فيها بين نمساويين والمان واسبانيول وغيرهم وعدم وجود مدافع حصار معه ولاقتراب فصل الشتاء بزمهريره وجليده اللذين لا يمكن معهما استمرار الحصار بكيفية ضامنة لفتحها وادخالها في حوزة الاسلام كما فتحت بلاد المجر وعاصمتها من قبلها ولما وصل السلطان في ايابه إلى مدينة فيليبه عين صاحب كراي التتري خانا لبلاد القرم بدل اخيه مكافأة له على خدماته اثناء مرور الجيش باراضي النمسا ورتب لاخيه سعادت كراي معاشا سنويا يليق بمقامه وفي 19 ربيع آخر سنة 939 18 نوفمبر سنة 1532 عاد السلطان إلى مدينة القسطنطينية وزينت المدينة وضواحيها عدة ليال متواليات احتفالا بعودة جلالته وفي اثناء انتشاب هذه الحروب من جهة البر اتت تحت امرة الاميرال اندري دوريا عمارة بحرية مؤلفة من سفن شارلكان الحربية ومعها عدة من سفن البابا بقصد محاربة العثمانيين من جهة البحر فاحتل اندرى دوريا المذكور مينائي كورون وباتراس ببلاد موره بعد قتل من كان بها من الجنود الانكشارية وتدمير القلعتين اللتين اقامهما السلطان بايزيد الثاني على ضفتي خليج ليبالت ببلاد اليونان وتهديد جزائر الروم الخاضعة لسلطان الدولة العلية وفي اوائل سنة 1523 ارسل فردينان ارشيدوق النمسا سفيرا من قبله يدعى جيروم دي زار إلى الاستانة يعرض طلب الصلح على جلالة السلطان فقابل الصدر الاعظم ابراهيم باشا وتباحثا في شروط الصلح وفي يوم 14 يناير سنة 1533 قابل السلطان السفير ولم يقبل السلطان الصلح بل قبل المهادنة مؤقتا حتى تسلم اليه مفاتيح مدينة جران وبعدها تحول الهدنة إلى صلح فارسل السفير ابنه فسبازيان دي زارا في اول فبراير إلى ويانه يصحبه رسول من قبل السلطان لعرض هذه الشروط على فردينان فعرضها فردينان على اكابر الدولة واعيانها فقبلوها وارسل إلى الاستانة خطابا بذلك على يد الرسول العثماني في 29 مايو سنة 1533 وبعد ذلك تحررت بين الطرفين معاهدة الصلح في 22 يونيو سنة 1533 28 ذي القعدة سنة 939 واهم ما فيها ان يرد النمساويون مدينة كورون للدولة العلية ولا يردوا شيئا مما فتحوه من بلاد المجر وان ما تتفق عليه النمسا مع زابولي صاحب بلاد المجر لا ينفذ ما لم يعتمده جلالة السلطان العثماني وهي اول معاهدة صلح بين النمسا والباب العالي.

    وفي اوائل شهر فبراير سنة 1536 تم الاتفاق بين المسيو لافوري سفير فرنسا والباب العالي وصدر به خط شريف يمنح بعض امتيازات لرعايا ملك فرنسا النازلين باراضي الممالك المحروسة. وهي ما تعرف باتفاقية الآستانة.

    هذا غيض من فيض عزة الإسلام التي عاش برحبها المسملون وغير المسلمين، فهل نراها قريبا.

    اللهم استجب.

    ---------------------------------
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-01-09
  7. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    حزب التحرير" في الاليزيه للمرّة الأولى لتسليم رسالة احتجاج على حظر الحجاب

    "حزب التحرير" في الاليزيه للمرّة الأولى لتسليم رسالة احتجاج على حظر الحجاب
    باريس - آرليت خوري الحياة 2004/01/9

    سلّم وفد من "حزب التحرير" قصر الاليزيه الرئاسي أمس, رسالة الى جاك شيراك, ضمنها موقفه الرافض للقانون الذي يجرى العمل على إعداده لحظر الحجاب في المدارس والدوائر العامة الفرنسية, فيما حذّر رئيس الوفد عثمان محمد بخاش من ان اصرار فرنسا على خطوتها سيحمل الحزب على تعبئة الأمة الإسلامية لمقاطعتها والضغط عليها بكل السبل.

    وقال مصدر في الاليزيه لـ"الحياة" ان الحزب لم يجر أي اتصال بالرئاسة الفرنسية في السابق, لكنه أجرى اتصالاً هاتفياً أمس, مبدياً رغبته تسليم رسالة الى شيراك. وحضر الوفد المؤلف من ستة أشخاص, يرافقهم فريق تلفزيوني الى الاليزيه, وقام احد اعضائه بتسليم الرسالة عند رواق القصر الرئاسي.

    وقال بخاش ان "حزب التحرير" قرر القيام بهذه المبادرة "لأن جزءاً من عمله هو رعاية شؤون المسلمين أينما كانوا باعتبارهم امة واحدة ومن الواجب نصرتهم". وأضاف ان الرسالة صيغت بالعربية وأرفقت بترجمة باللغتين الفرنسية والانكليزية "لتذكير الرئيس الفرنسي بتاريخ فرنسا مع الخلافة الإسلامية, عندما استعانت بالخليفة سليمان لدى اسر الملك الفرنسي فرانسوا الأول, فوجه القوات العثمانية وانقذ الملك من الأسر".

    وتابع ان الحزب ناشد في رسالته القيادة الفرنسية وعدم المضي في مسألة الغاء الحجاب, مؤكداً انها "مسألة مبدئية" وأن الحجاب بالنسبة الى المرأة المسلمة "ليس أمراً قابلاً للنقاش ولا للبحث ولا للتأكيد والمعارضة, فهو مفروض عليها أسوة بأحكام الشريعة الأخرى".

    وحذّر من ان "الحزب ماض في حشد وتحريك جمهور وطاقات الأمة الإسلامية شرقاً وغرباً للخروج بموقف موحّد ورافض لهذا القانون الظالم". واذا أصرّت فرنسا على خطوتها "فإننا سنحض الأمة الإسلامية على اتخاذ موقف عملي بمقاطعتها والضغط عليها بكل السبل الديبلوماسية والاقتصادية, لتدرك ان تصرفها غير مقبول ولن نرضى به ولن نسكت عنه".

    وكانت الرئاسة الفرنسية تلقت أيضاً رسالة من مجلس العلاقات الأميركي - الإسلامي, الذي اعتبر ان مشروع القانون يشكل "انتهاكاً" للاتفاق الأوروبي لحقوق الانسان في شأن الحرية الدينية, وأن منع الحجاب يمكن ان ينظر اليه على انه منع غير مباشر للإسلام في فرنسا.

    في غضون ذلك, أبدى شيراك تمسكه بقانون صون العلمانية. وأكد في كلمة ألقاها خلال استقباله لكبار موظفي الدولة الفرنسية لمناسبة العام الجديد, ان "الرموز التي تعبر عن الانتماء الديني يجب ان تمنع, بحسب مشروع القانون الذي أعدته الحكومة". وقال شيراك انه لذلك رغب في تأكيد مبدأ العلمانية اعتباراً من بداية العام الدراسي المقبل, من خلال قانون يحظّر الرموز التي تعبر في شكل ظاهر عن الانتماء الديني, التي لا مكان لها في المدارس العامة.

    ويثير مشروع القانون الذي سيطرح للمناقشة على البرلمان الفرنسي في شباط (فبراير) المقبل, انقسامات علنية بين اعضاء المجلس الفرنسي للجالية المسلمة. ونصح رئيس المجلس دليل بو بكر المسلمين بعدم المشاركة في التظاهرة الوطنية التي تمت الدعوة اليها في 17 الشهر الجاري, في باريس والمدن الفرنسية الأخرى, احتجاجاً على مشروع القانون.

    وفي المقابل اعتبر "اتحاد المنظمات المسلمة الفرنسية" و"الفيديرالية العامة لمسلمي فرنسا" ان هذه التظاهرة مشروعة, كون الجالية المسلمة تنظر الى مشروع القانون باعتباره مسعى لإبعادها وتهميشها. كما يثير مشروع القانون انقسامات داخل البرلمان الفرنسي حيث يدعو بعض النواب الى تجديد مضمونه حيث لا يقتصر على "العلامات الدينية" بل يشمل ايضاً المظاهر والرموز السياسية.


    مسيرة لـ"حزب الله"

    وفي بيروت (الحياة), نظمت الهيئات النسائية في "حزب الله" مسيرة في اتجاه السفارة الفرنسية, استنكاراً لخطة حظر الحجاب في فرنسا. ورفعت المتظاهرات يافطات من بينها "منع الحجاب وحرمان الطالبات من التعلم أحدث ابتكارات العلمانية" و"الحجاب اختبار للحرية في فرنسا". وألقيت في ختام المسيرة كلمات اعتبرت منع الحجـاب "خـطأ تـاريخيـاً" و"حملـة جديـدة ضدّ الإسلام والمسلمين".

    http://www.daralhayat.com/world_news/europ....txt/story.html

    ---------------------------------
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-01-10
  9. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    تنبّه يا شراكُ فقد نَزعنـا### زعيما للفرنجة من شِراكِ
    ألا اعلم أننا أهل المعالـي### نقيم الحق ذا فوق الّسماكِ
    فلا يغررك حكـام نعـالٌ### ولا عُلَما المهانة كالشراكِ
    فإنا قد ورثنا عرش كسرى### وقيصر والمدائن بالعراكِ
    أقمنا الحق أزمانا طـوالا### وإنا سوف نرجع بالهلاكِ
    لنهلك من تجبر في فجور### فيصبحَ جيفة دون الحِراك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-01-16
  11. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم



    تعليق

    عندما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رسله إلى ملوك الأرض كان يقول من محمد بن عبد الله إلى كسرى

    فلما وصل كتابه لكسرى استشاط غضبا كيف يقدم اسمه على اسم كسرى

    وهنا في هذا الكتاب رأينا عزة الاسلام مرات ومرات

    كتاب مفتوح من حزب التحرير إلى الرئيس الفرنسي

    وليس: إلى الرئيس الفرنسي من حزب التحرير

    هذا ونحن ما زلنا حزبا

    فإذا كان هذا خطاب الحزب فكيف يكون خطاب الخليفة؟

    الأمر الثاني: أن الخطاب طلب من فرنسا رد الجميل للمسلمين مذكرين بأن للمسلمين أيادي بيضاء على فرنسا

    فإن فعلت فهو خير لها في مستقبل الأيام

    وإن لم تفعل فقد أنذر الأخ الكريم عثمان بخاش وحذّر من ان "الحزب ماض في حشد وتحريك جمهور وطاقات الأمة الإسلامية شرقاً وغرباً للخروج بموقف موحّد ورافض لهذا القانون الظالم". واذا أصرّت فرنسا على خطوتها "فإننا سنحض الأمة الإسلامية على اتخاذ موقف عملي بمقاطعتها والضغط عليها بكل السبل الديبلوماسية والاقتصادية, لتدرك ان تصرفها غير مقبول ولن نرضى به ولن نسكت عنه".

    والأمر الثالث الملاحظ أن الرسالة صيغت بالعربية وأرفقت الترجمة إلى الانجليزية

    فهذا هو عمل رجال الدولة الذين يعلمون أهمية العربية وأنها لغة الدولة

    حتى في خطابهم لدول الكفر

    والأمر الرابع: أن حزب التحرير بهذه الخطوة يمارس عمليا قيادة الأمة

    القيادات كما نعلم ثلاث: وحزب التحرير على قمتها يستشرف المستقبل ويمارس السياسة صانعا حدثا يخدم رعاية شئون الأمة في زمن علماء السلطان الذين يخضعون للحكام وفي زمن الحكام السفهاء الذين لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة ولا يهمهم رعاية شأن أية أمة مسلمة

    وفي زمن فقد فيه العلماء دورهم القيادي فإذ بحزب التحرير بهذه الخطوة العظيمة يقول لهم الدرب من ها هنا

    لذا كان طبيعيا أن يتفاجأ المسلمون بخطوة كهذه وإلا لكان القول أن الحزب يقود الأمة ادعاءا

    الأمر الخامس: تعلمنا من السياسة أن التحليل السياسي ورعاية شئون الأمة فيما يخص الأمم الأخرى لا تقوم فقط على قراءة الحدث ولكن أيضا على ربطه بالخصال التي تتمتع بها الشعوب والأمم

    وها هو حزب التحرير يذكر شيراك بأن فرنسا لم تكن قادرة على حماية ملكها وأن دولة الخلافة هي دولة القتال والعتاد

    ونحن نعلم أن الفرنسيين لا يصمدون أمام أول هجمة ألمانية وبالتالي فكيف بجند الخلافة

    ولم يترك الحزب الأمر لكي يقرأ من بين السطور ولكنه بينه مباشرة بأن دولة الخلافة قادمة وأنها ستنظر في تصرف شيراك الحالي وعلى أساسه سنتصرف

    الأمر السادس: أن الحزب لم يتحاكم إلى العلمانية ولم يذكر بأنها تضمن الحريات ولا راهن على شيء من ذلك في خطابه

    كما أنه يفهم جوهر العلمانية القائم على فصل الدين عن الحياة وبالتالي أعلمه أننا نعلم أنكم لا ترتضون بأي متعلق بالدين إذ تعتبرونه رمزا

    إلى جانب ذلك بين له أن ديننا يخلو من هذه الرموز إذ أن عقيدتنا تحتلف فهذه أحكام شرعية عملية واجبة التنفيذ وليست شعارات ولا رموزا

    الأمر السابع:

    قال الحزب في أول خطابه:

    الأول: إننا لسنا دولةً، فنحن حزب سياسي مبدؤه الإسلام يعمل لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الدولة الإسلامية، دولة الخـلافة الراشدة، في بلاد المسلمين. وهكذا فلأننا لسنا دولةً، فقد خشينا أن يكون من غير المناسب لديكم أن يرسل حزب، وليس دولة، كتاباً لدولة كبرى مثل فرنسا.

    وهذه لعمري إشارة للمسلمين بالدرجة الأولى أن دولهم لا ترعى مصالحهم، فالصحيح أن رعاية الشئون يجب أن تمارس من قبل الدولة

    الأمر الثامن:

    قال الحزب: الأمر الأول: لقد تذكَّرنا أننا قدَّمنا معروفاً، وصنعنا جميلاً لفرنسا قبل نحو أربعمائة وثمانين سنةً في القرن السادس عشر الميلادي.

    فهو يخاطب بضمير المتكلم: نحن من قدم المعروف لكم ولم يقل أسلافنا في الزمن الغابر وهذا خطاب له وقع سياسي مهم

    فنحن أمة واحدة ما ولنا على نفس العقيدة وإن هي إلا سويعات ونعود لتلك المكانة

    الأمر التاسع: أن قصر الأليزيه بين وقال أنه تلقى اتصالا تلفونيا بالأمس وفي اليوم التالي تسلم الرسالة

    هذا لأنهم يعلمون أن حزب التحرير ليس جمعية تعاونية ولكنه حزب يقود أمة وهم أعلم بثقله من كثير من الذين يقيسون الأمور قياسا خاطئا خاصة بإغفال أهمية السياسة وأعمالها

    الأمر العاشر:

    بين الأخ بخاش بارك الله به أمرا مهما وهو: وتابع ان الحزب ناشد في رسالته القيادة الفرنسية وعدم المضي في مسألة الغاء الحجاب, مؤكداً انها "مسألة مبدئية" وأن الحجاب بالنسبة الى المرأة المسلمة "ليس أمراً قابلاً للنقاش ولا للبحث ولا للتأكيد والمعارضة, فهو مفروض عليها أسوة بأحكام الشريعة الأخرى".

    فأحكامنا غير قابلة للنقاش فنحن لا نتفاوض ولكننا نطالب

    كما أن هذا يعني أننا لا نحتكم إلا الى الشرع!! فلسنا نتحاكم إلى الديمقراطية ولا إلى إعلان حقوق الانسان ولا ,,,,

    الأمر الحادي عشر: قارنوا بين الاحتكام إلى الشرع وبين ما أرسلته منظمة كير:

    وكانت الرئاسة الفرنسية تلقت أيضاً رسالة من مجلس العلاقات الأميركي - الإسلامي, الذي اعتبر ان مشروع القانون يشكل "انتهاكاً" للاتفاق الأوروبي لحقوق الانسان في شأن الحرية الدينية, وأن منع الحجاب يمكن ان ينظر اليه على انه منع غير مباشر للإسلام في فرنسا.

    هذه المنظمة يقوم عليها محامون مسلمون ليرعوا شئون مسلمي أمريكا وغالبا ما تصدر عنهم أمثال هذه التصريحات

    فكير تتحاكم إلى الاتفاق الأوروبي

    ونحن نتحاكم ونجعل شرع ربنا هو مستندنا الوحيد

    وكير مجلس العلاقات الامريكي الاسلامي وليس الاسلامي الامريكي

    الأمر الثاني عشر:

    في غضون ذلك, أبدى شيراك تمسكه بقانون صون العلمانية. وأكد في كلمة ألقاها خلال استقباله لكبار موظفي الدولة الفرنسية لمناسبة العام الجديد, ان "الرموز التي تعبر عن الانتماء الديني يجب ان تمنع, بحسب مشروع القانون الذي أعدته الحكومة". وقال شيراك انه لذلك رغب في تأكيد مبدأ العلمانية اعتباراً من بداية العام الدراسي المقبل, من خلال قانون يحظّر الرموز التي تعبر في شكل ظاهر عن الانتماء الديني, التي لا مكان لها في المدارس العامة.

    فرنسا تفهم أنه صراع حضارات وهذا أساس المشكلة

    وحزب التحرير يفهم أنه صراع حضارات

    لذا احتكم حزب التحرير إلى الشرع وبين أن أحكامه غير قابلة للتفاوض ولا التنازل

    وشيراك يفهما صراع حضارات



    --------------------------------------------------------------------------------

    دولة الخـلافة الراشدة على منهاج النبوة قادمة قريباً بعون الله وتوفيقه.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-01-16
  13. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم



    تعليق

    عندما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رسله إلى ملوك الأرض كان يقول من محمد بن عبد الله إلى كسرى

    فلما وصل كتابه لكسرى استشاط غضبا كيف يقدم اسمه على اسم كسرى

    وهنا في هذا الكتاب رأينا عزة الاسلام مرات ومرات

    كتاب مفتوح من حزب التحرير إلى الرئيس الفرنسي

    وليس: إلى الرئيس الفرنسي من حزب التحرير

    هذا ونحن ما زلنا حزبا

    فإذا كان هذا خطاب الحزب فكيف يكون خطاب الخليفة؟

    الأمر الثاني: أن الخطاب طلب من فرنسا رد الجميل للمسلمين مذكرين بأن للمسلمين أيادي بيضاء على فرنسا

    فإن فعلت فهو خير لها في مستقبل الأيام

    وإن لم تفعل فقد أنذر الأخ الكريم عثمان بخاش وحذّر من ان "الحزب ماض في حشد وتحريك جمهور وطاقات الأمة الإسلامية شرقاً وغرباً للخروج بموقف موحّد ورافض لهذا القانون الظالم". واذا أصرّت فرنسا على خطوتها "فإننا سنحض الأمة الإسلامية على اتخاذ موقف عملي بمقاطعتها والضغط عليها بكل السبل الديبلوماسية والاقتصادية, لتدرك ان تصرفها غير مقبول ولن نرضى به ولن نسكت عنه".

    والأمر الثالث الملاحظ أن الرسالة صيغت بالعربية وأرفقت الترجمة إلى الانجليزية

    فهذا هو عمل رجال الدولة الذين يعلمون أهمية العربية وأنها لغة الدولة

    حتى في خطابهم لدول الكفر

    والأمر الرابع: أن حزب التحرير بهذه الخطوة يمارس عمليا قيادة الأمة

    القيادات كما نعلم ثلاث: وحزب التحرير على قمتها يستشرف المستقبل ويمارس السياسة صانعا حدثا يخدم رعاية شئون الأمة في زمن علماء السلطان الذين يخضعون للحكام وفي زمن الحكام السفهاء الذين لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة ولا يهمهم رعاية شأن أية أمة مسلمة

    وفي زمن فقد فيه العلماء دورهم القيادي فإذ بحزب التحرير بهذه الخطوة العظيمة يقول لهم الدرب من ها هنا

    لذا كان طبيعيا أن يتفاجأ المسلمون بخطوة كهذه وإلا لكان القول أن الحزب يقود الأمة ادعاءا

    الأمر الخامس: تعلمنا من السياسة أن التحليل السياسي ورعاية شئون الأمة فيما يخص الأمم الأخرى لا تقوم فقط على قراءة الحدث ولكن أيضا على ربطه بالخصال التي تتمتع بها الشعوب والأمم

    وها هو حزب التحرير يذكر شيراك بأن فرنسا لم تكن قادرة على حماية ملكها وأن دولة الخلافة هي دولة القتال والعتاد

    ونحن نعلم أن الفرنسيين لا يصمدون أمام أول هجمة ألمانية وبالتالي فكيف بجند الخلافة

    ولم يترك الحزب الأمر لكي يقرأ من بين السطور ولكنه بينه مباشرة بأن دولة الخلافة قادمة وأنها ستنظر في تصرف شيراك الحالي وعلى أساسه سنتصرف

    الأمر السادس: أن الحزب لم يتحاكم إلى العلمانية ولم يذكر بأنها تضمن الحريات ولا راهن على شيء من ذلك في خطابه

    كما أنه يفهم جوهر العلمانية القائم على فصل الدين عن الحياة وبالتالي أعلمه أننا نعلم أنكم لا ترتضون بأي متعلق بالدين إذ تعتبرونه رمزا

    إلى جانب ذلك بين له أن ديننا يخلو من هذه الرموز إذ أن عقيدتنا تحتلف فهذه أحكام شرعية عملية واجبة التنفيذ وليست شعارات ولا رموزا

    الأمر السابع:

    قال الحزب في أول خطابه:

    الأول: إننا لسنا دولةً، فنحن حزب سياسي مبدؤه الإسلام يعمل لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الدولة الإسلامية، دولة الخـلافة الراشدة، في بلاد المسلمين. وهكذا فلأننا لسنا دولةً، فقد خشينا أن يكون من غير المناسب لديكم أن يرسل حزب، وليس دولة، كتاباً لدولة كبرى مثل فرنسا.

    وهذه لعمري إشارة للمسلمين بالدرجة الأولى أن دولهم لا ترعى مصالحهم، فالصحيح أن رعاية الشئون يجب أن تمارس من قبل الدولة

    الأمر الثامن:

    قال الحزب: الأمر الأول: لقد تذكَّرنا أننا قدَّمنا معروفاً، وصنعنا جميلاً لفرنسا قبل نحو أربعمائة وثمانين سنةً في القرن السادس عشر الميلادي.

    فهو يخاطب بضمير المتكلم: نحن من قدم المعروف لكم ولم يقل أسلافنا في الزمن الغابر وهذا خطاب له وقع سياسي مهم

    فنحن أمة واحدة ما ولنا على نفس العقيدة وإن هي إلا سويعات ونعود لتلك المكانة

    الأمر التاسع: أن قصر الأليزيه بين وقال أنه تلقى اتصالا تلفونيا بالأمس وفي اليوم التالي تسلم الرسالة

    هذا لأنهم يعلمون أن حزب التحرير ليس جمعية تعاونية ولكنه حزب يقود أمة وهم أعلم بثقله من كثير من الذين يقيسون الأمور قياسا خاطئا خاصة بإغفال أهمية السياسة وأعمالها

    الأمر العاشر:

    بين الأخ بخاش بارك الله به أمرا مهما وهو: وتابع ان الحزب ناشد في رسالته القيادة الفرنسية وعدم المضي في مسألة الغاء الحجاب, مؤكداً انها "مسألة مبدئية" وأن الحجاب بالنسبة الى المرأة المسلمة "ليس أمراً قابلاً للنقاش ولا للبحث ولا للتأكيد والمعارضة, فهو مفروض عليها أسوة بأحكام الشريعة الأخرى".

    فأحكامنا غير قابلة للنقاش فنحن لا نتفاوض ولكننا نطالب

    كما أن هذا يعني أننا لا نحتكم إلا الى الشرع!! فلسنا نتحاكم إلى الديمقراطية ولا إلى إعلان حقوق الانسان ولا ,,,,

    الأمر الحادي عشر: قارنوا بين الاحتكام إلى الشرع وبين ما أرسلته منظمة كير:

    وكانت الرئاسة الفرنسية تلقت أيضاً رسالة من مجلس العلاقات الأميركي - الإسلامي, الذي اعتبر ان مشروع القانون يشكل "انتهاكاً" للاتفاق الأوروبي لحقوق الانسان في شأن الحرية الدينية, وأن منع الحجاب يمكن ان ينظر اليه على انه منع غير مباشر للإسلام في فرنسا.

    هذه المنظمة يقوم عليها محامون مسلمون ليرعوا شئون مسلمي أمريكا وغالبا ما تصدر عنهم أمثال هذه التصريحات

    فكير تتحاكم إلى الاتفاق الأوروبي

    ونحن نتحاكم ونجعل شرع ربنا هو مستندنا الوحيد

    وكير مجلس العلاقات الامريكي الاسلامي وليس الاسلامي الامريكي

    الأمر الثاني عشر:

    في غضون ذلك, أبدى شيراك تمسكه بقانون صون العلمانية. وأكد في كلمة ألقاها خلال استقباله لكبار موظفي الدولة الفرنسية لمناسبة العام الجديد, ان "الرموز التي تعبر عن الانتماء الديني يجب ان تمنع, بحسب مشروع القانون الذي أعدته الحكومة". وقال شيراك انه لذلك رغب في تأكيد مبدأ العلمانية اعتباراً من بداية العام الدراسي المقبل, من خلال قانون يحظّر الرموز التي تعبر في شكل ظاهر عن الانتماء الديني, التي لا مكان لها في المدارس العامة.

    فرنسا تفهم أنه صراع حضارات وهذا أساس المشكلة

    وحزب التحرير يفهم أنه صراع حضارات

    لذا احتكم حزب التحرير إلى الشرع وبين أن أحكامه غير قابلة للتفاوض ولا التنازل

    وشيراك يفهما صراع حضارات



    --------------------------------------------------------------------------------

    دولة الخـلافة الراشدة على منهاج النبوة قادمة قريباً بعون الله وتوفيقه.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-01-22
  15. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    مقابلة مع رئيس وفد حزب التحرير الى شيراك, في مجلة المشاهد السياسي الأسبوعية

    عثمان محمد بخش رئيس وفد حزب التحرير الى شيراك



    بعد الحجاب، نخشى ان يُلزم المسلمون بقبول زواج الرجل من الرجل



    في الثامن من كانون الثاني (يناير) قام وفد من حزب التحرير الإسلامي برئاسة عثمان محمد بخاش بتسليم رسالة إلى مكتب الرئيس الفرنسي جاك شيراك في الشانزليزيه. وحزب التحرير حزب سياسي يعمل على طريق استئناف الحياة السياسية عن طريق إقامة دولة الخلافة وهو يعمل مع الأمة الإسلامية جميعا ورسالته الى الرئيس جاك شيراك تدخل في إطار رعاية شؤون المسلمين في فرنسا. ورسالة حزب التحرير لا تقف عند رقعة جغرافية محددة بل مع الأمة الإسلامية كلها شرقا وغربا من كازاخستان وأوزبكستان الى إندونيسيا وماليزيا واليمن وإفريقيا. وقال بخش أن الرسالة تضمنت عرضاً لموقف الحزب بشأن قرار الرئيس الفرنسي بالمضي قدماً في سن قانون يحظر على النساء المسلمات ارتداء الحجاب في المدارس والمؤسسات العامة. وذكّر الحزب في رسالته الرئيس الفرنسي بالمعروف الذي قدمه خليفة المسلمين سليمان القانوني حينما استجاب لطلب المساعدة من فرنسا في إنقاذ ملكها الأسير فرانسوا الأول. <هذا هو الجميل الذي صنعته دولتنا، الدولة الإسلامية دولة الخـلافة العثمانية، (لفرنسا الأمس)، فهل تردّ (فرنسا اليوم) هذا الجميل للمسلمين، فتقررون إلغاء قرار منع الحجاب للنساء المسلمات في فرنسا؟ إننا ننتظر ونرى. فإن ردّت (فرنسا اليوم) الجميل، فإن هذه ستكون بادرةً طيبةً مع دولة الخـلافة الإسلامية عندما نعيدها، بإذن الله من جديد>. <المشاهد السياسي> حاورت عثمان بخش حول موقف حزب التحرير من المرأة وقضية الحجاب وأوضاع المسلمين:

    < بتقديركم، لماذا ردة الفعل الفرنسية هذه حول الحجاب وفي دولة العلمانية وحقوق الإنسان وثورة مفاهيم جان جاك روسو حول الحرية وحقوق الإنسان؟ لماذا هذا الخوف من الحجاب؟

    > بداية لا بد من وضع مسألة الحجاب في الاطار الصحيح. إذ ان معركة الحجاب ليست سوى إحدى ساحات المواجهة الحضارية الكبرى بين الاسلام وبين الحضارة الغربية. يعني ان الحجاب عند الفرنسيين الذين يتحججون بذرائع العلمانية، أما حقيقة وما وراء ذلك فهم يريدون للمسلمين الموجودين في أوروبا أن يذوبوا في المجتمع الاوروبي بما في ذلك ان يتخلوا عن دينهم. إذن معركة الحجاب ليست أكثر من مظهر. الحجاب ليس القضية وانما هو مظهر من مظاهر الصراع الحضاري القائم اليوم بين الاسلام وبين الحضارة الرأسمالية العلمانية.

    < فهل يخشى المسلمون من أن عدم ارتداء المرأة المسلمة للحجاب في الغرب يُعتبر انهم قدموا تنازلات أو خسروا معركة أمام الفكر الغربي، أو بتلخيص أفضل: هل الإسلام حجاب فقط؟

    > لا الاسلام ليس حجاباً فقط. لكن المسلم ليس مخيراً في طاعة الله سبحانه وتعالى: >وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إلا قضى الله ورسوله أمراً ان يكون لهم الخيرة من أمرهم< وبغض النظر عن الموضوع سواء تعلق بالحجاب او بغير الحجاب، الخطر في المسألة يأتي من ان قضية الحجاب مسألة مبدئية بمعنى اليوم حجاب وغداً ستحاول القوانين في هولندا والمانيا وبريطانيا وغيرها من الدول الاوروبية والغرب عموما باجبار الامام في المسجد على توثيق عقد نكاح زواج بين رجل مسلم ورجل آخر مسلم بدعوى ان هذا قانون البلد ويجب على المسلم طاعته. وقد يخرجون غداً بفرمانات جديدة تلزم المرأة المسلمة بالزواج من الرجل غير المسلم وهكذا. وبغض النظر عن قضية مسألة معينة كالحجاب، السؤال هو هل الاسلام هو حجاب والجواب لا بالطبع فالاسلام ليس قضية حجاب وانما الاسلام دور حضاري كبير وشامل والحجاب واحد من قضاياه المتعلقة بحرمة المرأة. لكن نحن نرى ان قضية الحجاب أشبه بمفتاح او مدخل تتلوه معارك اخرى تهدف الى ازالة الاسلام من نفوس المسلمين في الغرب بل حتى المسلمين في بلاد الاسلام.


    المرأة

    < المرأة مظلومة في العالم العربي عموما ولا تتمتع لا بالمكانة اللائقة ولا بنصف حقوقها التي أقرها لها الشرع فلماذا ننقل معركتنا الى الغرب بادئين بالحجاب وليس بتصحيح نظرة العالم غير المسلم للإسلام؟

    > هذا صحيح. المرأة محرومة في العالم العربي من حقوقها لكن المشكلة ان الرجل ايضا محروم من هذه الحقوق. فالرجل المسلم لا يتمتع في مصر او الاردن او السعودية او اي من الدول العربية الاخرى بالحقوق التي منحها له الشرع. الرجل المسلم لا يستطيع ان يتنفس وإن تنفس سياسيا او فكريا فبالكاد او في غفلة من النظام. بل انه لا يستطيع ان يسطع بدينه في أي بلد. فالموضوع اذن ليس موضوع رجل وامرأة بل موضوع اسلام.

    < ما سبب ذلك؟ هل هو الجهل أم الخوف من الدين أم مصادرة للحقوق بما فيها حرية الرأي والاعتقاد أم أنه ظلم أم ماذا؟

    > انها هيمنة امبريالية غربية تهدف الى منع عودة وحدة وقوة المسلمين. هذا هو اطار الصراع القائم الان بين الاسلام والغرب. الموضوع ليس قضية حقوق او رجل وامرأة وحجاب وغير حجاب او قضية حقوق المرأة. البحث حقيقة يتمثل في ان الدول الغربية ونقصد أميركا وبريطانيا وبقية دول الغرب لا تريد للاسلام ان يعود ككيان حضاري يشكل مدا منافسا للحضارة الرأسمالية العلمانية. هم تخلصوا سابقا من المبدأ الشيوعي الروسي الذي نافسهم لبعض الوقت خلال فترة الحرب الباردة من خلال تقاسم النفوذ مع الاتحاد السوفياتي السابق. لكن الاتحاد السوفياتي سقط وانتهى وخوفهم الحقيقي الآن وهذا موجود في كتابات الرئيس الاميركي الاسبق ريتشارد نيكسون ومفكرين غربيين يرون ان من شأن الاسلام ان يمثل خطرا ومنافسا للحضارة الغربية وهم لا يريدون بالتالي عودة الاسلام الى الحياة كطريقة حياة.


    الإسلام في الغرب

    < كيف والإسلام اليوم أكثر انتشارا من أي وقت في الولايات المتحدة وفي أوروبا نفسها؟ فكيف يحارب الإسلام الغرب بينما يسمح بانتشاره في مجتمعاتهم وهو الآن في أفضل أحوال انتشاره في أميركا؟

    > هذا صحيح وهم الان قد صرحوا به ولم يخفوه وهم يجاهرون بانه ووفقا للنظرة العلمانية القائمة في الغرب فان لا مشكلة لديها فيما اذا كان الفرد يعبد الله ام محمد ام يعبد بوذا او ان يكون هندوسيا وما الى ذلك طالما ان دينه لا يهدد نظام الحياة عندهم. هذا هو ما يريدونه من الاسلام. يريدون ان يمسخوا الاسلام ويريدون ان يفرضوا على الاسلام نمطاً جديداً يرضخ لقوانينهم العلمانية القائمة على الفساد والضلال والبطلان وهذا أمر لا يستطيع اي مسلم ان يقبل به. اذن ظاهرة انتشار الاسلام وازدياد عدد الغربيين الداخلين في دين الله والحمد لله إن دل على شيء فانما يدل على عظمة هذا الدين وعلى فساد وافلاس النظم المعادية للاسلام. كما يدل على الخواء الروحي للغرب. لانهم كفروا بعقائدهم وفلسفتهم ودينهم ووجدوا الحل في الاسلام لذلك فهم يقبلون عليه. لكن الاسلام لا ينحصر بمجرد انتشار المساجد او بقيام الناس كأفراد بشعائر الدين . الاسلام نظام الحياة وهو كيان يطبق في الاقتصاد والحكم والسياسة والاجتماع وفي العلاقات الداخلية والخارجية. الاسلام حضارة متكاملة.


    العالم

    < أليس من باب أولى التركيز على العلم والتنمية والتثقيف بحقوق الإنسان واحترام القانون وبدور الاقتصاد القوي والتنمية في تطور الدول ومناعتها أمام الغير، وإلا كيف يمكن أن يكون الإسلام قويا أمام ما تسمونه بالهجمة الغربية والمسلمون اقوياء قادرون على تسويق فكر رباني مكفول في شموله وتكامله وانسانيته وعدالته، بدلا من أن يتصدى لهذا الأمر ناس مشوهون للإسلام مبتورو الفكر يكفّرون أقرب الناس إليهم؟

    > هذا الذي تقوله صحيح وإلا كيف يمكن ان نفهم السر وراء قدرة مستوطنين مهاجرين من اصقاع الارض الى فلسطين ونجاحهم في بناء قوة باسم اسرائيل قائمة على العلم والقوة الصناعية بما يوازي بقية الدول العربية وربما يتفوق عليها. نحن نعتقد ان تخلفنا العلمي والصناعي والثقافي هو نتيجة وليس سببا وهو ناتج من الكبت السياسي بسبب الانظمة القمعية الموجودة لدينا. من هنا فان الواجب الشرعي على المسلمين اذا ما ارادوا لانفسهم النهضة والعزة والكرامة، ان يجمعوا انفسهم تحت راية الخلافة الاسلامية التي تسخر كل طاقات الامة لمصلحة الامة وليس لمصلحة اعداء الامة. الان الحكام العرب كل همهم هو ان يحافظوا على كراسيهم مقابل ان يعملوا على ارضاء الغرب بكل طريقة ممكنة. ان امتنا والحمد لله فيها الخير الكثير من الرجال والعقول. ولعل هجرة الادمغة هي التي تقود الى اسباب الخلاف الحالي حول قضية الحجاب.

    < كيف؟ هل يمكن إيضاح ذلك؟

    > نعم لأن السؤال هو لماذا هناك خمسة ملايين مسلم في فرنسا وحدها هم في مجملهم ليسوا فرنسيين وانما مهاجرون؟

    > أنا أعرف الإجابة لكني أريد أن أسمع وجهة نظرك حول هذا الموضوع أو إجابتك على السؤال، كيف ترون أنتم في حزب التحرير الإسلامي أسباب هجرة العرب والمسلمين الى الغرب؟

    > هؤلاء هاجروا من دولهم بسبب فساد نظم الحكم في دولهم بالدرجة الاولى. فكلهم علماء واطباء ومهندسون وغير ذلك. لدينا كل عوامل القوة لكنها تنهب وتسخر بكل أسف لمصلحة الاسياد في الغرب وتحرم منها شعوبنا. وهذا هو أهم عائق امام اي مشروع لاعادة بناء اقتصاد صناعي صحيح للأمة.


    دولة الخلافة

    < أشرت الى موضوع الخلافة باعتباره الحل الوحيد او الأمثل لمشاكلنا، هل هذا ممكن في هذا الزمن؟ هل يمكن أن يسمح العالم بدولة الخلافة وهل بالإمكان لهذه الدولة أن تعيش إذا قاطعها الغرب أو العالم برمته؟ وهل بإمكان العرب والمسلمين وهم بما فيه من ضعف سيكونون قادرين على فرض مثل هذا الأمر على العالم؟

    > سمحوا أم لم يسمحوا نحن لا يجب ان نستأذن منهم. يجب على المسلمين ان يأخذوا قراراتهم بايديهم وليس بأيدي الاخرين او الدول الكبرى. الانظمة القائمة في العالم العربي والاسلامي تفتقر الى الشرعية وهي انظمة متسلطة بحكم الدكتاتورية وليس بيننا وبين تغيير مثل هذا الوضع إلا في حال ان تجتمع الامة على كلمتها وان تأخذ قرارها إذا اردنا ان نعيش حياة كريمة. لم يعد الامر يحتمل اكثر من هذا.

    < فهل معنى ذلك أنكم تسعون الى تغيير نظم الحكم في الدول العربية؟

    > نعم بلا شك نحن نسعى الى إقامة دولة الخلافة على أنقاض الدول القائمة الان. هذا ما نسعى اليه،

    < مثل هذا الأمر، كم سيستغرق أو يتطلب من الوقت لتنفيذه؟

    > الرسول عليه الصلاة والسلام وعشية الهجرة عندما هاجر من مكة الى المدينة المنورة. نحن نعلم من كتب السيرة ان قريش اجتمعت واتفقت على ارسال فريق من قبائلها لقتل الرسول اي ان الرسول عشيتها كان شريدا مختفيا ثم من الله عليه سبحانه وتعالى بالنصر والتمكين بالمدينة. ما اريد قوله ان النصر ليس بيدي او بيدك وانما هو بيد الله. ولكن نحن كمسلمين مكلفون بان ننصر الله وبان نصدح بالحق وننهى عن المنكر. على الامة ان تعي بان الحل بايدينا نحن. سننتصر وهذا وعد الله لنا بالتمكين في الارض وهذا سيتم. متى واين؟ علم ذلك عند الله لكن علينا ان نسعى بالطريقة الشرعية إلى إيجاد رأي عام ضاغط عند الامة يقف في وجه الحكام ويقول لهم انتم يجب ان ترحلوا وان يتم الحكم بكتاب الله وسنة نبيه.


    النقص

    < ما هي حدود حق المرأة في كل المسائل؟ خصوصا وأن هناك من يظهر الإسلام بثوب المنتقص للمرأة أكثر من بقية الأديان او النظم والمجتمعات؟

    > الاسلام لا يميز بين المرأة والرجل فالرجل انسان والمرأة انسان وهما متساويان وكلاهما من الناحية الاهلية ومن الناحية الشرعية مخاطب ومكلف بالحكم الشرعي.

    < لماذا يحرمها علماء المسلمين من حقوقها السياسية؟

    > نعم هذا الامر واقع عند البعض ونحن حزب التحرير في مشروع دستوره المقدم للامة الاسلامية من قرابة خمسين سنة وضعنا تفاصيل لمجلس الحكم بما في ذلك مجلس الشورى وذكرنا من حينها ان بوسع المرأة ان تكون عضوا في مجلس الشورى تنتخب وتُنتخب وأخذنا هذا بناء على فهمنا للشرعية مما جاء في كلام رسول الله وما ورد في القرآن الكريم لكن للاسف بعض الناس تجمد فهمهم للاسلام وللنصوص الشرعية فتحجروا امام بعض القضايا ومنها قضية حقوق المرأة. نحن نرى ان فهم هؤلاء خاطئ. وكلام الشيخ القرني الذي اجاز مؤخرا للمرأة قيادة السيارة نحن نقول له (صح النوم) يعني الان صحيت على هذا بفتوى من بوش بينما القرآن الكريم واضح والسنة واضحة ولم تمنع المرأة من حق لها. هذا أمر لا يليق بل عار وعيب. الاسلام لا يميز بين الرجل والمرأة ولا يرضى ان تقل المرأة عن الرجل او ان تكون اقل شأنا منه. بالعكس نحن نعرف ان للمرأة ومن يوم الرسالة الاول كان لها الدور الابرز مثل خديجة ام المؤمنين ومن تلاها كما ان اول شهيد في الاسلام كان امرأة وهي سمية.

    http://www.almushahidassiyasi.com/Cover Story1.htm
     

مشاركة هذه الصفحة