متى يعتــذر الفاعل من المفعول به ... ؟!!؟

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 589   الردود : 4    ‏2004-01-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-06
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    [color=000066]ضابط إسرائيلي يسلم أوسمته إلى رئاسة الأركان إحتجاجا على سلوك قواته في الآراضي المحتلة ..!![/color]
    سلم الفتنانت كولونيل إحتياطي سابق يدعى إيتان رونيل أوسمته ألى رئيس الأركان الإسرائيلي موسى يعلون إحتجاجا على سلوك القوات الإسرائيلية بالأرض الفلسطينية المحتلة .. وقال الظابط المذكور في تصريح للإذاعة أن الجيش لم يعد يحترم القيم الأخلاقية ... وأن تجاوزات وعمليات إذلال تمارس بشكل عادي ..
    هذا الخبر أوردته وكالات الأنباء العالمية ونشرته صحيفة الشرق الأوسط بالعدد 9169 بتاريخ 1-5-2004م ص 2 .. وقبل الضابط رونيل سمعنا بمجموعات من القوات الإسرائيلية من مختلف الفرق ترفض أوامر الخدمة بالأراضي ا لفلسطينية لنفس الأسباب ... وقبلهم سمعنا عن دعاة السلام ولاشك أن أعرقهم وأقدمهم هو الصحفي المرموق والسياسي المخضرم أفانيري .. ولعلنا نعرف يوسف بيلين وزير العدل السابق بحكومة إيهود باراك وهو من دعاة السلام المتحمسين ويجيد اللغة العربية بل ويكتب شعرا بالعربية الفصحى ..
    ربما صحت ضمائر البعض ممن دخلوا تحت ضمير الفاعل .. لكن الايجب علينا ونحن المفعول به أ ن نراجع ضمائرنا ليس من ناحية تعاملنا مع إسرائيل فنحن كنا وعلى الدوام المفعول الذي لاحول ولاقوة له .. دائما ضرب زيد عمرا .. وترأست تجمعنا الغير منتظم أرض الكنانة فتحملت عنا ثلاثة حروب وصل إقتصادها تحت الصفر ودمرت بنيتها التحتية مرات عديدة وصفقنا لها وناضلنا معها دون الجود بالروح . . فياروحي ما بعدك روح ، لكن بالتصفيق و التهليل والتكبير والدعاء ... وبالتالي كنا بوضع واو المعية .. فاستطعنا القول حاربنا ومصر .. إستيقضت مصر على وقع الوضع المزري لإقتصادها، بنيتها المهدمة المدمرة ووجدت أن كل ما حل بها لأنها نذرت نفسها وتطوعت لتبارز عدوا بالإمكان تطويعه والتودد له ، ثمنت دورها مع ا لأشقاء فوجدت أنها وضعت في خانة المفعول من أجله ... ووجدت أن الترسانات المملوئة بكل ما لذ وطاب من آليات الموت المتواجدة بمستودعات الإشقاء ما هي في الحقيقة سوى قصورا من رمال ثم رأت أن الأشقاء لهم رؤسا من حديد وقوائم من قصب ... فجعمت ما يمكن إعادته من ممتلكاتها الخاصة .. ولم تعتذر لمن أعترض فهي تعرفهم مقدما ..
    عودة للظابط الإسرائيلي وصحوة الضمير فلاشك أن لضباطنا أو للبعض منهم ضميرا ولعلنا نذكر بقضية إنتحار المشير عامر عقب هزيمة حرب الأيام الستة ( نكسة حزيران ) وإن يكن المشير عامر حالة فردية ، وبسبب هزيمة حربية محرجة .. لكن هناك الكثير من الهزائم بعالمنا العربي لم يهتز للمتسببن بها شعرة أو يساورهم أي شعور بالذنب ... والأكثر عمقا من الهزائم الحربية مع العدو هو هزيمة المجتمع وتطويعه للبطش وإدخاله حياة الرعب والمذلة .. ترى متى نرى المسئولين عنها يعتذرون لشعوبهم ومجتمعاتهم عن ما ألحقوه .. وبالطبع هولاء الساديين يملكون الكثير من الأوسمة والأنواط ما تنؤ به صدورهم المملؤة حقدا وسادية وأنانية ، لن نذهب بعيدا بأحلامنا فنتخيل ضابط أمن الدولة يعتذر لمن جلدهم وأذلهم وأرعبهم وللأسر التي شتتها وتسبب بضياعها ،، ومحليا باليمن لن نحلم بموضف جمارك أو مسئول أمن يعيد للمغترب ما أختلسه منه بإسم الضرائب ،، أو يعتذر للوطن عن ما ألحقه به من خسائر بالسماح بدخول بضائع منتهية الصلاحية مقابل دريهمات رشوة ، أو لماسببه لإقتصاد الوطن من خسائر بالسماح بدخول سلع منافسة وبواسطة الرشوة .. ولن نحلم أيظا بالقاضي يعتذر لصاحب الأرض التي نهبت وحكم بها لغيره .. ولا للمسئول الذي سجن رجل أعمال بتهمة تخريب ليسلبه وكالة تجارية محاباة لأحد أصدقائه أ و شركائه .... بالطبع نحلم أن يعتذر الفاعل عن فعلته - ويعوض المفعول به ولو أدبيا ....
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-07
  3. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    عزيزي الهاشمي

    بالفعل كلما وجدت جريمة وجدت صحوة ضمير لكنها لالا تتعدى كونها حالة فردية لصحوة ضمير لا تعكس حالة وموقف مجتمع تجاها
    ما فعل الكولنيل الاسرائيلي لا يتعدى كونة حالة فردية لا تعكس مدى بشاعه المجتمع الاسرائليي القائم على الدين التلمودي والاساطير التوراتية المتعصبة وسيطرة الاحزاب الدينية المتطرفة كشاس وغيرها والذي هي المدى الفعلية لشارون والليكود

    ايضا بهزيمة حزيران لم تكن حالة الراحل البطل عبد الحكيم عامر الا صحوة شعور بالذنب تجاة الهزيمة والذي كان شعور كل مواطن مصري عربي شعب وقيادة ما عدى من كانوا يجاهدون باسيوط والمعادي والاسكندرية اثناء قصف الطيران الاسرائيلي للقاهرة وسيناء لم نجد حتى الان صحوة ضمير واعتراف بان الهزيمة كانت ضدنا جميعا وليس ضد ناصر ورفاقة

    موضوع يحتاج الى الكثير والكثير من الحديث حولة ما تعجبت علية هو ان لا يستحق مقال مثل هذا اهتمام والذي يستحث التثبيت اطول مدة ممكنة بدل من الانتقاء

    تحية للقلم البارز والكاتب الكبير الهاشمي اليماني
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-24
  5. العريقى

    العريقى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    431
    الإعجاب :
    0
    تحياتى لك هاشمى

    وتشكر ما اسمعتنا اياة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-01-24
  7. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    أخي الكريم سد مأرب : إعجابي بك لايوصف .. فما من مداخلة رأيت بها قلمك الرائع إلا زادت محاسنها وعظم شأنها وأظفت لها لونا وطعما ... أشكرك وتحياتي

    أخي الكريم العريقي : أشكرك على مرورك الكريم بالمقال ، وكان بودي لوأضفت لنا شيئا مما تكنه عن الموضوع .. أشكرك ثانية ولك تحياتي .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-01-26
  9. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    هل ان الاوان ان نستيقظ ؛ ام ما يزال هناك ايضا من يعارض اي صوت لايقاظنا تحت حجج ماتت .
    تكلمت عما في النفس فلا عدمت اشراقه حرفك الممتع دائما
    فائق تحياتي لك
     

مشاركة هذه الصفحة