تجفيف لمنابع الدين ... بوحي من قوي الكفر العالمي

الكاتب : Faris   المشاهدات : 445   الردود : 0    ‏2004-01-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-06
  1. Faris

    Faris عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-09-28
    المشاركات:
    1,155
    الإعجاب :
    0
    التغييرات في المناهج الدراسية

    وقع نحو 150 سعوديا بينهم قضاة واساتذة جامعة ورجال دين علي وثيقة تحذر المملكة من تغيير المناهج التعليمية بالمدارس والتي تستند الي الدين الاسلامي. والتحذير الذي حصلت القدس العربي علي نسخة منه وتم توقيعه في الاول من كانون الثاني (يناير) جاء بعد يوم واحد من توصية قدمها مثقفون ورجال دين وشخصيات بارزة سعودية تطالب باجراء اصلاحات في التعليم في نهاية مؤتمر عقد لمعالجة جذور التشدد.

    وفي تشرين الاول (اكتوبر) بدأ مسؤولو وزارة التعليم السعودية حذف اشارات في المناهج يرون انها تشجع علي التشدد. واتفقت السعودية وخمس دول خليجية اخري الشهر الماضي علي اصلاح الكتب المدرسية للمساعدة في القضاء علي التشدد. وانتقد البيان التغييرات المقترحة في المناهج الدراسية باعتبارها رضوخا لضغط امريكي وشروعا في سياسة تجفيف منابع الدين ... بوحي من قوي الكفر العالمي .

    وقال البيان ان حذف أو تشويه ما كتبه علماء الاسلام وأئمة الدعوة من كتب ظهرت بركتها وعم نفعها لاجيال متعاقبة يأتي عكس التوجه الذي تنادي اليه الدولة وتحتاجه أشد الحاجة وهو تثبيت الولاء بمقتضي العقيدة .
    ومن بين الموقعين علي البيان الشيخ سفر الحوالي وناصر العمر وهو استاذ بجامعة اسلامية والمرجع الديني السابق عبد الله بن جبرين. وفي كانون الاول (ديسمبر) بعثت مجموعة من الاصلاحيين السعوديين التماسا الي ولي العهد الامير عبد الله تطالب فيه بأن تصبح السعودية مملكة دستورية وان يكون للمواطنين دور أكبر في شؤون الدولة.

    وقد جاء البيان علي خلاف البيانات التي صدرت سابقا فهو غير موجه للحكومة بل للشعب فقط. ثم انها المرة الاولي التي يتخطي فيها الحكومة بشكل مباشر ويخاطب الجمهور وهو ما يشجع علي فتح الباب علي تخطي الدولة حسب ما ذكر مراقبون لـ القدس العربي ، واضاف المراقبون ان ظهور ثلاثة من المشايخ واصحاب الثقل في الميدان ممن تتلمذ عليهم كثير من الشباب امثال الشيخ عبد الرحمن البراك والشيخ عبد الله الجبرين والشيخ عبد الله الغنيمان وهم من المشايخ المخضرمين ووجودهم مع الدكتور العمر وخالد العجيمي من رموز التيارات التربوية ـ الحركية يعطي ثقلا للبيان، ويلاحظ المراقبون وجود عدد كبير من القضاة من الموقعين علي البيان، مؤكدين ان وجود القضاة يعطي دلالة انهم من داخل المؤسسة الدينية، ولوحظ غياب اسماء من هيئة كبار العلماء وأي عالم من علماء دار الافتاء. واضاف المراقبون ان البيان يعطي مقدمة تأصيلية في الحديث عن اليهود والنصاري والولاء والبراء والحرص الحثيث للحكومة الصليبية في امريكا علي اجتثاث المناهج وليس تغييرها والبيان مباشر في خطابه. وقال الدكتور سعد الفقيه المتحدث الرسمي باسم الحركة الاسلامية للاصلاح في لندن في اتصال هاتفي لـ القدس العربي انه يلاحظ جرأة البيان. وهي جرأة لم يعهدها من قبل الاصلاحيين. واضاف انه لاحظ عدة نقاط في البيان من اهمها ان تغيير المناهج لم يحدث استجابة للتطور والارتقاء بالمناهج بل هو استجابة مباشرة لطلب امريكي. وان هذا اعتداء علي سيادة الدولة واستقلالها وتعتبر الاستجابة له استسلاما مثل الاستسلام في المعركة .

    ثم ان الحكومة الامريكية لم تجرؤ علي مطالبة ايران ولا الهند ولا الكوريين لتغيير مناهجهم لانها تعرف انهم اقوياء ورأوا فينا تهاونا في العقيدة. واضاف ان البيان نص علي استنكار واستهجان عبارات مثل وضعها بين قوسين (الصداقة التاريخية) و(التحالف الاستراتيجي) وانتقد البيان بشكل شديد الغاء الجمعيات الخيرية والتضييق علي العمل الخيري.

    وقال الدكتور سعد ايضا ان زعم الاصلاح الشامل هو من التلبيس والمغالاة فهذا افساد تحت مسمي اصلاح ومن المغالطات ايضا اننا اذا غيرنا المناهج جرمنا انفسنا وبرأنا العدو، حيث ان العدو هو المخطئ وشاركت الحكومة العدو في القبض علي الشباب وزجهم في السجون. وذكر البيان بشكل غير مباشر ان تغيير المناهج عبارة عن تغيير لشرعية الدولة حين اعتبر ذلك (هزة عنيفة للكيان الذي قامت عليه الدولة .. وكل ما قام علي باطل فهو باطل).

    ونص البيان ان القضية ليست قضية تغيير بل (تغيير من اجل التعايش مع الاخرين والانفتاح) والمراد بذلك كما يقول البيان حذف الولاء والبراء ومتعلقاته، واشار الدكتور سعد انه من العبارات الجريئة في البيان ان اعتبر عملية تغيير المناهج فقدانا للثقة في وعود المسؤولين الذين تعهدوا بعدم تغيير المناهج وان هذا سيؤدي الي الفرقة وعدم الاستقرار داخل البلاد. وخاطب البيان المعلمين وأولياء الامور والآباء والامهات والعلماء والمربين في كل منطقة ولم يعتبر الخطاب مقصورا علي مسؤولين بل نص علي مخاطبة الناس.

    ويلاحض مراقبون ان من ناحية تغيير المناهج فقد غيرت المناهج بالكامل وحذف منها ما يشير الي الولاء والبراء منذ بداية العام الدراسي وحذفت نواقض الاسلام والتكفير وكل ما له علاقة بتحديد مفهوم اهل السنة والجماعة وتمكن بعض المعارضين لتغيير المناهج من الحصول علي تفاصيل دقيقة لعملية تغيير المناهج وهي موجودة علي الانترنيت.

    ومن الجدير بالذكر ان موظفين موجودون في السفارة الامريكية وظيفتهم تقوم علي تغيير المناهج الدراسية وابداء استشارات للحكومة السعودية بخصوص المناهج.

    واضاف المراقبون ان هذا البيان متأخر، ولكن رغم تأخره الا انه بيان خطير سياسيا اولا لكونه يخاطب الشعب مباشرة ويحدد موقفا شرعيا من قضية حساسة ثم انه يتجنب المجاملة ويتخذ مواقف صريحة ومباشرة يفهم منها عدم شرعية الدولة وتكذيب مزاعم الاصلاح ويحمل الدولة وامريكا مسؤولية العنف المندلع في المملكة حاليا.


    2004/01/05

    الرياض ـ لندن القدس العربي
     

مشاركة هذه الصفحة