النفير العام: إلى كل أعضاء المجلس نرجوا تلبية النداء

الكاتب : فارس عولقي   المشاهدات : 1,305   الردود : 11    ‏2001-08-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-13
  1. فارس عولقي

    فارس عولقي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-02-16
    المشاركات:
    144
    الإعجاب :
    0
    نعم ياأبوالفتوح،هذه المواضيع التي نحتاجها،بدلا من الجدل والتعصب لمسميات لم تكن أساسا موجودة أيام الرسول صلوات الله عليه،جزاك الله خير الجزاء،ووفقك لقيادة دفة هذه السفينة بعيدا عن التيارات الجارفة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-13
  3. الامير الضالعي

    الامير الضالعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-02
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    لبيك وسعديك اخي ابو الفتوح .
    سابدل قصار جهدي تجاه هدا الموضوع وان لم يكن لدي الالمام الكافي لكن رب مساهمة يدمى لها جرح العدو واسال الله ان يلم شملنا ويغفر لنا ولاخواننا . .

    اخوكم ....
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-13
  5. فارس عولقي

    فارس عولقي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-02-16
    المشاركات:
    144
    الإعجاب :
    0
    السؤال :
    هل يعتبر الجهاد فرض عين علينا الآن وقد انتهكت حقوق المسلمين عن طريق الغزو الأجنبي أو غيره ؟ وما هو الحكم في القاعدين الذين لا يملكون حيلة ، غير أنهم لو استنفروا لأجابوا ، ولجاهدوا في سبيل الله ، وإنما حبستهم تلك الظروف التي تعانيها الأمة الإسلامية ، من أن الحكم فيها لغير الله ، مع الأدلة ؟.

    الجواب:

    الجواب :
    الحمد لله

    الجهاد لإعلاء كلمة الله ، وحماية دين الإسلام ، والتمكين من إبلاغه ونشره ، وحفظ حرماته فريضة على من تمكن من ذلك وقدر عليه ، ولكنه لا بد له من بعث الجيوش ، وتنظيمها ؛ خوفا من الفوضى ، وحدوث ما لا تحمد عقباه ؛ ولذلك كان بدؤه ، والدخول فيه من شأن ولي أمر المسلمين ، فعلى العلماء أن يستنهضوه لذلك ، فإذا ما بدأ واستنفر المسلمين ، فعلى من قدر عليه أن يستجيب للداعي إليه ، مخلصا وجهه لله ، راجيا نصرة الحق ، وحماية الإسلام ، ومن تخلف عن ذلك مع وجود الداعي ، وعدم العذر ؛ فهو آثم .

    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .



    فتاوى اللجنة الدائمة 12/12. المنجد.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-08-13
  7. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    اكرم وأنعم لهكذا تلبية

    أخي فارس عولقي والأمير الضالعي أن هناك مواقف تكون هي سبر الر جال ومحك إختبار يظهر أهل الأهواء وعشاق الجدل والدنيا ويتميز الرجال الذين صدقوا الله ما عاهدوه عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتضر وما بدلوا تبديلا.
    أخي فارس إن الأمر قد خرج عن كونه فرض كفاية فالعدو يدوس ليس بلاد المسلمين فحسب بل مقدساتهم ولا يعذر أحد منا إن لم يستعد للجهاد ويهيئ نفسه وأهله واولاده لذالك فالنفير النفير . نرجو المساهمة في إجابة التساؤلات أعلاه.
    الأخ الأمير الضالعي أر جو أن تتولى جمع بعض أخبار المجاهدين الذين يعطونا دروسا في التضحية والفداء حتى نتعلم منهم كيف نكون رجال.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-08-13
  9. فارس عولقي

    فارس عولقي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-02-16
    المشاركات:
    144
    الإعجاب :
    0
    أحسنت أخي أبوالفتوح وجزاك الله خيرا،ماتفضلت به صحيحا،وأصبح النفير هو المطلب الآن،ولا أدري ماذا ينتظرون العلماء،لتحريك مايسمون بولاة الأمر،حسبنا الله ونعم الوكيل،أخي أبوالفتوح،ذكرت الآية:
    قال تعالى: (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً) الأحزاب.

    حين وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم عند رأس مصعب بن عمير وهو مضرج بدماء الشهادة تلا هذه الآية الكريمة .. بينما كانت روحه الطاهرة تلف أنحاء أحد بالشهادة ، وبكل ما جرى فيها من تضحيات وبطولات فذة .. ابتداءً من عند مصعب رضي الله عنه وأرضاه وإلى آخر شهيد وقف يذود عن حياض الإسلام ويحمي رسول الله صلى الله عليه وسلم بجسده وروحه وما يملك من عزم وقوة وصدق وثبات على العهد .. لقد بادل رسول الله صلى الله عليه وسلم الشهداء الأوفياء عهداً بعهد ، إذ فاضت الكلمات الكريمة على شفتيه الطاهرتين شاهدة بالحق والنور والوعد الكريم لهؤلاء البررة بقوله صلى الله عليه وسلم: (إن رسول الله يشهد أنكم الشهداء عند الله يوم القيامة) .. ثم أقبل على الصحابة وكل الأحياء من حوله قائلاً: (أيها الناس ، زوروهم ، وأتوهم ، وسلموا عليهم ، فو الذي نفسي بيده لا يسلم عليهم مسلم إلى يوم القيامة إلا وردوا عليه السلام).

    إنها تجربة إيمانية فذة ، تلك التي مر بها مصعب بن عمير رضي الله عنه حاديها وشعارها (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً) ، وستبقى هذه التجربة على مر الزمان صورة تربوية عملية لا تنقضي عجائبها وفعلها المؤثر في سلوك المسلمين إلى أن يرث الله سبحانه وتعالى الأرض ومن عليها .. إن ثباته يوم أحد عجيب ، فحين جال المسلمون يوم أحد ، أقبل عليه ابن قميئة - من فرسان قريش - وضربه على يده اليمنى فقطعها ، ومصعب يردد بكل عزم (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل)، وحمل اللواء بيده اليسرى وحنا عليه ، فضرب ابن قميئة يده اليسرى فقطعها فحنا على اللواء بعضده إلى صدره وهو يردد (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل) فحمل عليه المشرك بالرمح فأنفذه إلى صدره حتى دق الرمح ووقع مصعب وسقط اللواء وهو مصر على عزمه وولائه وعهده إصراراً جعله يسترخص كل شئ في سبيله ، إنه سليل تلك التربية النبوية العظيمة ، التي أصبحت نبراساً وعهداً جعله كل مؤمن قضيته الأولى ، يمضي بها على مر الزمان ، حاملاً من خلالها الرسالة وصدق الولاء والثبات على العهد ، مهما ادلهمت الخطوب ، وأحاطت الحوادث ، وقل النصير، وتكالبت قوى الشر ، إذ أن المؤمن ينظر بنور الله عز وجل فيرى النصر والتمكين ، من بين كل تلك السحب والعتمة التي تنشرها .. أو ليس رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوته في ذلك؟! فهو حين راح يعرض نفسه على القبائل بعد أن خذله الأقربون ، وجد الصد ، وكانت الطائف إحدى محطاته التي عرض نفسه عليها ، فرددته بشدة وقوة ، جلس يناجي ربه بكلمات تفل الحديد بعزمها وثباتها وشدة احتمالها للموقف، اسمعه يقول في مناجاته: (اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي وهواني على الناس ، يا أرحم الراحمين ، أنت رب المستضعفين ، وأنت ربي ، إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني؟ أم إلى عدوٍ وكلته أمري؟ إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ، ولكن عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، من أن ينزل بي غضبك ، أو يحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك).
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-08-14
  11. فارس عولقي

    فارس عولقي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-02-16
    المشاركات:
    144
    الإعجاب :
    0
    فضيلة الشيخ سليمان بن ناصر العلوان حفظه الله تعالى تعلمون ما يحصل للفلسطينيين في هذا الوقت من الإجرام اليهودي والسكوت العربي المخزي . فهل في العمليات الفدائية ضد اليهود مخالفة شرعية ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الجواب : اليهود المرذولون مجمع النقائص والعيوب ومرتع الرذائل والشرور وهم أشد أعداء الله على الإسلام وأهله .

    قال تعالى { لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ ءَامَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ....} المائدة .

    وقد أوجب الله قتالهم وجهادهم لتكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى .

    وهذا حين يقبع أعداء الله في ديارهم ولا ينقضون العهد والميثاق ولا يسلبون أموال المسلمين و يغتصبون ديارهم قال تعالى { قَاتِلُوا الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآْخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29) } التوبة.

    فأما حين يضع أعداء الله سيوفهم في نحور المسلمين ويرعبون الصغير والكبير ويغتصبون الديار وينتهكون الأعراض ففرض على أهل القدرة من المسلمين قتالهم وسفك دمائهم والجهاد الدائم حتى التحرير الشامل لفلسطين وعامة بلاد المسلمين .

    ولا يجوز شرعاً التنازل لليهود عن أيّ جزء من أراضي المسلمين ولا الصلح معهم فهم أهل خديعة ومكر ونقض للعهود .

    وأرى في وقت تخاذل المسلمين عن قتال اليهود والتنكيل بهم وإخراجهم عن الأرض المقدسة أن خير علاج وأفضل دواء نداوي به إخوان القردة والخنازير القيام بالعمليات الاستشهادية وتقديم النفس فداءً لدوافع إيمانية وغايات محمودة من زرع الرعب في قلوب الذين كفروا وإلحاق الأضرار بأبدانهم والخسائر في أموالهم .

    وأدلة جواز هذه العمليات الاستشهادية كثيرة وقد ذكرت في غير هذا الموضع بضعة عشر دليلاً علىمشروعية الإقدام على هذه العمليات وذكرت ثمارها والإيجابيات في تطبيقها .

    قال تعالى { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) } البقرة .

    وفي المنقول عن الصحابة وأئمة التابعين في معنى هذه الآية دليل قوي على أن من باع نفسه لله وانغمس في صفوف العدو مقبلاً غير مدبر ولو تيقن أنهم سيقتلونه أنه محسن في ذلك مدرك أجر ربه في الصابرين والشهداء المحتسبين وفي صحيح مسلم ( 3005 ) من طريق حماد بن سلمة حدثنا ثابت البناني عن عبد الرحمن ابن أبي ليلى عن صهيب عن النبي صلى الله عليه وسلم في قصة ( الملك والساحر والراهب والغلام ... الحديث وفيه فقال الغلام الموّحد للملك الكافر ( إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به قال وماهو ؟ قال تجمع الناس في صعيد واحد . وتصلبني على جذع ثم خذ سهماً من كنانتي ثم ضع السهم في كبد القوس ثم قل باسم الله رب الغلام ثم ارمني فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني فجمع الناس في صعيد واحد وصلبه على جذع ثم أخذ سهماً من كنانته ثم وضع السهم في كبد القوس ثم قال باسم الله رب الغلام ثم رماه فوقع السهم في صُدْغه فوضع يده في صُدْغه في موضع السهم فمات فقال الناس : آمنا برب الغلام آمنا برب الغلام آمنا برب الغلام .

    فأتي الملك فقيل له أرأيت ما كنت تحذر ؟ قد والله نزل بك حذرُك . قد آمن الناس .

    فأمر بالأخدود في أفواه السكك فخُدّت وأضرم النيران وقال من لم يرجع عن دينه فأقحموه فيها أو قيل له اقتحم ففعلوا حتى جاءت امرأة ومعها صبي لها فتقاعست أن تقع فيها فقال لها الغلام : يا أمه اصبري فإنك على الحق .

    ففي هذا دليل على صحة هذه العمليات الاستشهادية اللتي يقوم بها المجاهدون في سبيل الله القائمون على حرب اليهود والنصارى والمفسدين في الأرض .

    فإن الغلام قد دل الملك على كيفية قتله حين عجز الملك عن ذلك بعد المحاولات والاستعانة بالجنود والأعوان .

    ففعلُ الغلام فيه تسبب في قتل النفس والمشاركة في ذلك والجامع بين عمل الغلام والعمليات الاستشهادية واضح فإن التسبب في قتل النفس والمشاركة في ذلك حكمه حكم المباشرة لقتلها .

    والغاية من الأمرين ظهور الحق ونصرته والنكاية باليهود والنصارى والمشركين وأعوانهم وإضعاف قوتهم وزرع الخوف في نفوسهم .

    والمصلحة تقتضي تضحية المسلمين المجاهدين برجل منهم أو رجالات في سبيل النكاية في الكفار وإرهابهم وإضعاف قوتهم قال تعالى { وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَءَاخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ...} الأنفال .

    وقد رخص أكثر أهل العلم أن ينغمس المسلم في صفوف الكفار ولو تيقن أنهم يقتلونه والأدلة على ذلك كثيرة .

    وأجاز أكثر العلماء قتل أسارى المسلمين إذا تترس بهم العدو الكافر ولم يندفع شر الكفرة وضررهم إلا بقتل الأسارى المسلمين فيصبح القاتل مجاهداً مأجوراً والمقتول شهيداً . والله أعلم .



    أخوكم

    سليمان بن ناصر العلوان

    10 / 7 / 1421هـ
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-08-14
  13. فارس عولقي

    فارس عولقي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-02-16
    المشاركات:
    144
    الإعجاب :
    0
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-08-15
  15. الهلالي

    الهلالي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-09-17
    المشاركات:
    414
    الإعجاب :
    0
    اخواني الكرام الكلام جميل على صفحات الانترنت وكل واحد مننا بيقدم نفسه على انه عنده الاستعداد لتقديم التضحيه السؤال هل هناك فعلا من يود ان يضحي من اجل ا لمقدسات ماهي الطريق الى هذه التضحيه ام نكتفي باضعف الايمان ونكتب على صفحات الانترنت وندعي على اليهود من خلف الشاشات تحياتي للجميع.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-08-16
  17. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    أخي فارس قد أحسنت بنقللك

    لفتوى العلوان
    وهناك بقيت التساؤلات في أعلى القائمة نتمنى أن نجد الرد عليها
    أخي الهلالي إننا بلا شك لم نكتب ليقال عنا فنحن في غنا عن ذالك وماذا عسى يجدي أن يقال ولكن أنت تعلم يا أخي أننا لم نستطع الآن تأدية هذه العبادة في ساحة الجهاد وأن الذين حالوا بيننا وبينها هم أبناء جلدتنا وولاة الأمر من خونة وعملاء ومرتزقة والمطلوب الآن في هذا الظرف من كل مسلم لديه إحساس بالمسؤلية هو أن يعد نفسه ومن يستطيع من أهله كأولاده وإخوانه وأصدقاءه على الجهاد وحب الجهاد وانت تعلم أنه لا يكون مستعد للجهاد مثلا من لم يلتزم بأداء الصوات الخمس في أوقاتها ولا يكون مستعد للجهاد من لم يقهر نفسه على ترك المحرمات والشهوات الملهية عن طاعة الله .
    ولا يكون مستعد للجهاد من لم يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر في أقرب الأشيء إليه وهكذا نجد أنه لا بد من الإستعداد بمثل هذه الأشياء حتى إذا جاء يوم النفير نفر المؤمنون ثقالا وخفافا في سبيل الله.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-08-17
  19. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    شكرا لك اخي ابو الفتوح
    وشكرا لكل من شارك في موضوعك هذا

    وما اسلفتموه يغني عن اي مشاركة ولكن من باب الاعجباب بهذا الموضوع ومن باب كلنا فداء للقدس ابت اناملنا إلا ان تقرع ازر الكيبورد مع اصحاب خط النار الاول في النت. وحتى يتسنى لنا المشاركه مع خط النار الاول في ارض الواقع.

    ولا اظنه يختلف اثنان او تنتطح نعجتان في الفرضية العينية للجهاد في ارض فلسطين المحتلة. ومن يرى غير ذلك فلا وجود له بيننا..ولن نحترم رأيه فمثل هذه الارآء ليس لها في قاموس الاحترام. وليذهب الى الجحيم هو ورأيه.

    كمااحب ان انوه ان المشاركة العاطفية في مثل هكذا امر لا تأتي بالنتائج المرجوة.

    يجب ان تتعدى مشاركاتنا العواطف. وكما نشاهد الشعوب العربية كيف تثور حين يقتل طفل فلسطيني او تضرب البيوت الفلسطينية..وبمرور اسبوع او اسبوعين على مثل هذا الحادث وكأن شي لم يحصل. وكأن فلسطين ليست محتلة من عام 1948
    وكأنها لم تكن هناك مجازر صبرى وشاتلا,.ودير ياسين وو وو.

    واقصد بالمشاركة التي تتعدى العواطف . ان تكون مشاركة يومية بالدعاء وبالمال وان قل. بالمقاطعة بتذكير كل من نعرفة. بتوطين انفسنا للقتال بشحنها يوميا لمثل هذا الامر.
    بتذكير اصحاب المشاركات العاطفية ان ما يكنوه في نفوسهم لليهود يجب ان يكون على استمرار حتى سحق دولة كان اسمها اسرائيل.

    وتحياتي للجميع
     

مشاركة هذه الصفحة