ماذا بعد

الكاتب : نبض اليمن   المشاهدات : 345   الردود : 0    ‏2004-01-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-04
  1. نبض اليمن

    نبض اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-02
    المشاركات:
    1,232
    الإعجاب :
    0
    كثر الحديث عن مشاركة منتخبنا الوطني في منافسات بطولة كأس الخليج السادسة عشرة التي تتواصل مبارياتها هذه الأيام بدولة الكويت الشقيقة فبعد تجاوز منتخبنا لعقبة المباراة الأولى في البطولة- أمام المنتخب العماني وخروجه بالتعادل الايجابي 1/1..
    استبشرنا خيراً - بتلك النتيجة- وقلنا بداية طيبة (لكن وآه من لكن هذه) فقد ظهر المكشوف وبان المستخبي .. ففي المباراة الثانية مع البحرين طارت كل البشارات والاماني المتفائلة..
    وزاد من ذلك النتيجة التي خرج بها المنتخب في المباراة الثالثة أمام نظيره الكويتي .. فبعد الخماسية البحرينية جاءت الرباعية الكويتية .. والبقية قد تأتي!!
    { وبعيدا عن جلد الذات .. فإن السؤال الذي يبرز جليا: ما جدوى المشاركة اليمنية في كاس الخليج الـ16 ؟؟ في ظل المستوى الذي ظهر به المنتخب في البطولة حتى الآن!!
    { التفاؤل وحده /لم يكن كافيا/ قبل الدخول في مهمة البطولة .. في ظل عدم وجود مؤشرات حقيقية تشير إلى حدوث ما يمكن أن يعزز ذلك التفاؤل.
    { تصريحات المدرب/العالمي/ ميلان زيفانوفيتش/ بأن الفترة - التي سبقت المشاركة - كانت كافية .. لم تكن دقيقة بما فيه الكفاية .. ذلك أن /ميلان/ جاء على واقع غير منطقي /حيث وجد تشكيلة جاهزة / لم يكن له فيها لا ناقة ولاجمل من جهة عملية اختيار الاسماء ويؤكد ذلك عملية الابدال والاحلال والاستبعاد (بين يوم واخر) حيث تابعنا دخول هذا اللاعب واستبعاد آخر من الموجودين...
    ويضاف إلى ذلك أن المعسكر الخارجي الذي قام المدرب/ ميلان/ بنفسه بترتيبه والتنسيق له وتم بمعرفته في مسقط رأسه في يوغسلافيا .. بعد أن فشلت كل محاولات اتحاد الكرة في اقامة معسكر خارجي مناسب وفشله في ترتيب أي مباراة ودية مع منتخبات عربية فالمعسكر هذا اقيم في صربيا لم نعرف الجدوى التي تحققت منه.. ثم بعد ذلك خرجت علينا تصريحات تشير الى ان الاتحاد تفاءل (هو الآخر) بامكانية الظهور بثوب جديد ومشرف في خليجي 16..
    وهذا التفاؤل (بدوره) لم يكن مبنيا على أي أساس واقعي أو منطقي...
    { واجمالا يمكن القول بأن هذه المشاركة تمت في ظروف غير صحية (أو مهيئة) فكان التخبط هو السائد (لدى الاطراف كلها) على أن التفاؤل غير المبني على المنطق لم يكن كافيا ابدا للدخول في غمار مثل هذه البطولات .. ولماذا لم يطرح موضوع الاعتذار (هذه المرة) ومن ثم الاعداد السليم بتأني وهدوء للمشاركة في البطولة الـ17 المقررة بدولة قطر الشقيقة العام القادم ..
    { لاشك أن المسؤولية عن هذه المشاركة المتواضعة يتحملها الاتحاد العام لكرة القدم والمدرب الصربي /ميلان/ لكن هل سنرى من يعلن ذلك بوضوح بعد البطولة؟
    ثم وهو الاهم هل سنعمل وفق تخطيط سليم للاستحقاقات القادمة ..؟ وأولها المشاركة في تصفيات كاس العالم 2006م بالمانيا هل سنعد منتخبنا للتصفيات بصورة مغايرة لكل ما سبق من مشاركات!!
    { تصفيات كاس العالم /2006م/ ستبدأ خلال الشهرين القادمين .. ومنتخبنا وقع في مجموعة (ليست صعبة ولاسهلة) مع الامارات وتايلاند وكوريا الشمالية ... وحتى اللحظة.. فإن الترشيحات تصب في صالح الامارات وتايلاندا ليس ذلك وحسب .. بل ان اكثر من خبير وناقد ذهب في تأكيده على ذلك .. كان آخرهم/ رئيس القسم الرياضي في وكالة الصحافة الفرنسية/ الصحفي/زياد رعد/ الذي استبعد تماما أي حضور لليمن في المنافسة على بطاقة المجموعة الخامسة .. مؤكدا ان التنافس سينحصر على تايلاند والامارات وربما كوريا الشمالية فهل نأمل بمنتخب يمني جديد ينسف كل هذه التأكيدات؟؟!!

    نقلا عن صحيفة الثوره
     

مشاركة هذه الصفحة