الصحافةاليمنية تتجاهل دورها الهام تصحيح الأخطاء الفادحة للأتحاد اليمني و محاسبتة!!!

الكاتب : مثنى   المشاهدات : 633   الردود : 5    ‏2004-01-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-03
  1. مثنى

    مثنى عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-05
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    تتعامل الصحافة اليمنية بأقسامها الرياضية مع الحدث الرياضي الهام في كأس الخليج بتجاهل و بتعالي فريد من نوعة و تحاول جاهدة بأن لا تلامس الجرح الذي تسبب فية الأتحاد اليمني لكرة القدم و تكتفي برمي اللوم كلة على الاعبين الذين كما تقول بأنهم لم يقدموا مستوا ولا نتيجة.
    اتحدى كل صحفي تهجم على الفريق بأنة يفهم أبجديات اللعبة, هؤلاء الاعبين بالأصل تخرجوا من الدوري اليمني الهزيل جدا ولا تستطيع ان تطالبهم الآن بأن يحصلوا على النتائج من البطولات الخارجية ومقارعة فرق قوية كدول الخليج و أؤكد لكم بأن الاعبين في الكويت يبذلون فوق طاقتهم ويكافحون و يقاتلون بطريقة لم تعرفها كرة القدم من قبل (العنف الشديد جدا جدا) ليس الا من أجل رفع اسم اليمن في المحافل الدولية بقدراتهم المتواضعة ولانهم لايملكون المهارات الفنية التي تساعدهم للحصول على الحد الأدنى من النتائج أو مسايرت الفرق الأخرى.

    لقد ارتكب الأتحاد اليمني جريمتة و رمى بهؤلاء الشباب في كأس الخليج و هو يعرف جيدا مستواهم المتواضع و الذي ظهر قبل البطولة بشهر في تصفيات أسيا و حملهم حمل ثقيل جدا و للأسف بدلا من محاسبة الصحافة للأتحاد اليمني الذي لم يعطي فرصة لشباب الأمل للأحتكاك و تكوين نواة قوية قد تمكن هذا الفريق مستقبلا ان يصل الى كأس العالم في 96 حاولت الصحافة الغير رياضية نهائيا ان تلقي اللوم على الاعبين في الكويت و تطالبهم بمزيد من الحماس !!!

    هل هي صحافة جاهلة بالأمور الرياضية ام تحاول ان تتهرب من الحقيقية ومن محاسبة المسؤلين عن النكبة الكروية في الكويت؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-03
  3. نبض اليمن

    نبض اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-02
    المشاركات:
    1,232
    الإعجاب :
    0
    نعم
    هذه هي الصحافه اليمنيه واهم شي يتواجدون في الكويت ولو احد انتقد الاتحاد لن يجد اسمه في السفريات القادمه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-03
  5. مثنى

    مثنى عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-05
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم توفيق
    الصحافة الكويتية أسقطت ( بدون قصد) الأتحاد الكويتي لكرة القدم في 24 ساعة بسبب الأنتقادات, اما الصحافة اليمنية أعطت للأتحاد اليمني المبررات و الحجج الواهية لأخراجهم من هذا الموقف الحرج.

    توجد فعلا علامة استفهام كبيرة لهذة الصحافة, هل يحابون فعلا المسؤلين لمصالحهم الشخصية؟

    شكرا أخي توفيق على تعليقك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-01-03
  7. الامبراطور2003

    الامبراطور2003 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-11
    المشاركات:
    515
    الإعجاب :
    11
    الصحافه تنتقد لاكن انتقادها لا يتعدى الحدود , للاسف لم اسمع اي صحيفه تدعي لاستقالة ادارة الاتحاد

    الصحافه تتحمل المسئوليه في الحال الذي وصلنا اليه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-01-03
  9. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,906
    الإعجاب :
    702
    الصحافة هي السلطة الربعة ويجب ان تقوم بدورهال المنوط بها كي تعري مواقع الخلل اينما كان ولها تاثير كبير على القرار الساسي وبها يعتلي المسؤولون هرم السلطة وبها يسقط ذلك المتربع وهنا نتمنى ان تعار اهمية لكل ما يقال في وسائل الاعلام كافة ومنها المنتديات في الانترنت.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-01-04
  11. الامبراطور2003

    الامبراطور2003 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-11
    المشاركات:
    515
    الإعجاب :
    11
    في الحدث
    أوقفوا هذه المهازل!!


    "الأحد, 04-يناير-2004" - قاسم عامر
    < من المعروف أن الإنسان والمجتمعات والدول تسعى للتطور والنهوض من واقع تعيس إلى مستقبل مشرق وأفضل وتلك سنة من سنن الحياة ونادراً ما يظل الواقع تعيساً بفعل عوامل داخلية.. وخارجية تكبل التطلع والطموح لصناعة غدٍ مشرق ومتطور..!!
    هذه المقولة تدفعنا للتذكير بأننا وفي أول مشاركة لنا في تصفيات كأس العالم لكرة القدم خضنا مواجهتين ضد المنتخب الكويتي الشقيق في الثمانينات ذهاباً وإياباً في الكويت وصنعاء، وكانت النتيجة 5/صفر في أرض الخصم و3/1 على أرضنا وبين جماهيرنا وهي -النتيجة- ذهاباً وإياباً لصالح الكويت وفي تلك السنوات كان المنتخب الكويتي في قمة قوته بوجود عمالقة كرة المنتخب الكويتي الدخيل. فليطح حمد بو حمد.. يعقوب ، العنبري.. وغيرهم من النجوم الكبار.
    وكانت إمكانياتنا المادية والفنية والإدارية والبنى التحتية متواضعة قياساً بالأشقاء..
    ومع مرور السنوات تنامى الاهتمام بالشباب والرياضة في بلادنا في مختلف الجوانب ويفترض أن يتبع هذا تطور وتنامي وتقدم في المستوى والنتائج ولكن للأسف الشديد لم يحدث هذا والدليل على هذا أن المنتخبات التي كانت ملطشة في خليجي .. تتقدم وتتطور مثل عمان والبحرين ومن خلال أول مشاركة لنا في "خليجي 16" يتأكد هذا القول لأن حتى الكويت ومنتخبها الذي يعتبر.. الآن أتعس منتخبات الخليج نتائجاً حتى الآن يعيد تلك السنوات ويهز شباكنا بالأربعة النظيفة في أول مشاركة يمنية في خليجي "16"..
    وأتذكر بأننا كنا نواجه منتخبات دول خليجية شقيقة في بطولات ومنافسات مختلفة أو حتى ودية فنفوز عليها ونتعادل أو حتى نخسر ولكن ليس بهذا الكم المخزي والمخجل من الأهداف.. كما يحدث في خليجي "16".. وأتحدى من يقول بأن الدعم ورعاية الدولة في الثمانينيات كان في حجم خمس أو حتى ربع الدعم الكبير الذي تحظى به الرياضة اليمنية حالياً..!!
    وتفسير الواقع بسيط جداً ففي ما مضى كنا نشارك بامكانيات أقل ولكن بروح وتدبير وتخطيط أفضل وحالياً الامكانيات أفضل بكثير مليون مرة ولكن بعقلية الأرتجال والعشوائية وتغليب المصالح الشخصية الضيقة الأنانية على حساب مصلحة وسمعة الوطن..!!
    وتصل المصيبة إلى ذروتها عندما يتهم المدرب الصربي الأقلام الرياضية اليمنية المشاركة في خليجي "16" بأنهم لا يحبون اليمن وهي نغمة ليست جديدة ولكنها مسبوقة من قبل لـ لوسيانو وزوران..!!
    وهذا الأمر يعكس حقيقة بأن الإعلام الرياضي والكلمة الصحفية تحديداً تعاني من بعض الدخلاء على المهنة الذين بتصرفاتهم يدفعون الغير لمثل هذه المقولات.
    > وصدقوني.. صدقوني إن ما يحدث للصحافة الرياضية من تدني وسقوط مرجعه بدرجة أساسية القلة الذين حولوا هذه المهنة السامية إلى تطبيل وتزمير وكذب وضحك على الذقون فهم يتسترون على السلبيات والتجاوزات ويساهموا في تكريس الأعوجاج والأخطاء..
    وحتى لا يلعننا جيل المستقبل لأننا نساهم في تكريس الواقع التعيس فإننا نرجو من وزير الإعلام وبحق العيش والملح لانك كنت وماتزال عملاقاً في كتاباتك الرياضية أن يوقف هذه المهازل التي تساهم في تراجع الرياضة اليمنية لأن الاقلام العملاقة في تناقص وأقلام التطبيل والكذب والضحك على الذقون في تزايد.
    > باختصار شديد نريد إعلاماً رياضياً صادقاً يعري الأخطاء لنقضي عليها ويبرز جوانب الإشراق والأجادة لننميها وإذا تحقق هذا بالفعل فحينها سيكون الإعلام الرياضي صاحب الدور الرائع والعملاق في الخروج من هذه المهازل الرياضية التي تحدث في خليجي "16" وحدثت في بوسان وكأس العرب وتصفيات آسيا.
    وضربتان في الرأس توجع الجماهير والشباب والرياضيين والدولة.. فما بالنا بأربع ضربات متتالية شديدة ومؤلمة .. والآخرون يتقدمون ونحن نتراجع حتى في العمل الإعلامي الرياضي والذي لا يحتاج إلى إمكانيات بل أن يمارس دوره بكل صدق وأمانة وحياد وشجاعة!!


    منقول من الثوره
     

مشاركة هذه الصفحة