مطلوب وبشكل عاجل رأيك الشخصي وتحليلك لهذا الحدث الكبير. تفضل

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 452   الردود : 1    ‏2004-01-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-03
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبه نستعين ، ولا عدوان الا على الظالمين ... والصلاة والسلام على خير الأنام وسيد المرسلين ... سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبة افضل السلام واتم التسليم ... أما بعد

    ‏حدثنا ‏ ‏مسدد ‏ ‏وهناد ‏ ‏المعنى ‏ ‏قال ‏ ‏مسدد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو الأحوص ‏ ‏حدثنا ‏ ‏فرات القزاز ‏ ‏عن ‏ ‏عامر بن واثلة ‏ ‏وقال ‏ ‏هناد ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الطفيل ‏ ‏عن ‏ ‏حذيفة بن أسيد الغفاري ‏ ‏قال ‏
    ‏كنا قعودا نتحدث في ظل غرفة لرسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فذكرنا الساعة فارتفعت أصواتنا فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لن تكون ‏ ‏أو لن تقوم ‏ ‏الساعة حتى يكون قبلها عشر آيات طلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة وخروج ‏ ‏يأجوج ‏ ‏ومأجوج ‏ ‏والدجال ‏ ‏وعيسى ابن مريم ‏ ‏والدخان وثلاثة خسوف خسف بالمغرب وخسف بالمشرق وخسف بجزيرة ‏ ‏العرب ‏ ‏وآخر ذلك تخرج نار من ‏ ‏اليمن ‏ ‏من ‏ ‏قعر ‏ ‏عدن ‏ ‏تسوق الناس إلى ‏ ‏المحشر ‏

    عون المعبود شرح سنن أبي داود


    ‏حدثنا ‏ ‏أبو كريب ‏ ‏حدثنا ‏ ‏صيفي بن ربعي ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏عن ‏ ‏عبيد الله بن عمر ‏ ‏عن ‏ ‏القاسم بن محمد ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏
    ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يكون في آخر الأمة خسف ‏ ‏ومسخ ‏ ‏وقذف ‏ ‏قالت قلت يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون قال نعم إذا ظهر ‏ ‏الخبث ‏
    ‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث غريب ‏ ‏من حديث ‏ ‏عائشة ‏ ‏لا نعرفه إلا من هذا الوجه ‏ ‏وعبد الله بن عمر ‏ ‏تكلم فيه ‏ ‏يحيى بن سعيد ‏ ‏من قبل حفظه ‏

    تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي

    ( إذا ظهر الخبث ) ‏
    ‏هو بفتح الخاء والباء وفسره الجمهور بالفسوق والفجور , وقيل المراد الزنا خاصة , وقيل أولاد الزنا . والظاهر أنه المعاصي مطلقا , ومعنى الحديث أن الخبث إذا كثر فقد يحصل الهلاك العام , وإن كان هناك صالحون . قاله النووي .

    ‏حدثنا ‏ ‏صالح بن عبد الله الترمذي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الفرج بن فضالة أبو فضالة الشامي ‏ ‏عن ‏ ‏يحيى بن سعيد ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن عمرو بن علي ‏ ‏عن ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏قال ‏
    ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إذا فعلت أمتي خمس عشرة خصلة حل بها البلاء فقيل وما هن يا رسول الله قال إذا كان المغنم ‏ ‏دولا ‏ ‏والأمانة مغنما والزكاة ‏ ‏مغرما ‏ ‏وأطاع الرجل زوجته ‏ ‏وعق ‏ ‏أمه ‏ ‏وبر ‏ ‏صديقه ‏ ‏وجفا ‏ ‏أباه وارتفعت الأصوات في المساجد وكان زعيم القوم أرذلهم وأكرم الرجل مخافة شره وشربت الخمور ولبس الحرير واتخذت ‏ ‏القينات ‏ ‏والمعازف ولعن آخر هذه الأمة أولها ‏ ‏فليرتقبوا ‏ ‏عند ذلك ريحا حمراء أو خسفا ‏ ‏ومسخا ‏
    ‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث غريب ‏ ‏لا نعرفه من حديث ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏إلا من هذا الوجه ‏ ‏ولا نعلم أحدا رواه عن ‏ ‏يحيى بن سعيد الأنصاري ‏ ‏غير ‏ ‏الفرج بن فضالة ‏ ‏والفرج بن فضالة ‏ ‏قد تكلم فيه بعض أهل الحديث وضعفه من قبل حفظه ‏ ‏وقد رواه عنه ‏ ‏وكيع ‏ ‏وغير واحد من الأئمة ‏



    تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي

    ( دولا ) ‏
    ‏بكسر الدال وفتح الواو ويضم أوله جمع دولة بالضم والفتح وهو ما يتداول من المال فيكون لقوم دون قوم . قال التوربشتي : أي إذا كان الأغنياء وأصحاب المناصب يستأثرون بحقوق الفقراء أو يكون المراد منه أن أموال الفيء تؤخذ غلبة وأثرة صنيع أهل الجاهلية وذوي العدوان ‏

    ( والأمانة مغنما ) ‏
    ‏أي بأن يذهب الناس بودائع بعضهم وأماناتهم , فيتخذونها كالمغانم يغنمونها

    ( والزكاة مغرما ) ‏
    ‏أي بأن يشق عليهم أداؤها بحيث يعدون إخراجها غرامة

    ( وأطاع الرجل زوجته ) ‏
    ‏أي فيما تأمره وتهواه مخالفا لأمر الله

    ( وعق أمه ) ‏
    ‏أي خالفها فيما تأمره وتنهاه ‏
    ‏( وبر صديقه ) ‏
    ‏أي أحسن إليه وأدناه وحباه ‏
    ‏( وجفا أباه ) ‏
    ‏أي أبعده وأقصاه . وفي حديث أبي هريرة الآتي : وأدنى صديقه وأقصى أباه . قال ابن الملك : خص عقوق الأم بالذكر وإن كان عقوق كل واحد من الأبوين معدودا من الكبائر لتأكد حقها , أو لكون قوله : وأقصى أباه بمنزلة وعق أباه فيكون عقوقهما مذكورا ‏
    ‏( وارتفعت الأصوات ) ‏
    ‏أي علت أصوات الناس ‏
    ‏( في المساجد ) ‏
    ‏بنحو الخصومات والمبايعات واللهو واللعب . قال القاري وهذا مما كثر في هذا الزمان , وقد نص بعض علمائنا يعني العلماء الحنفية , بأن رفع الصوت في المسجد ولو بالذكر حرام انتهى . ‏

    ‏( وكان زعيم القوم ) ‏
    ‏أي المتكفل بأمرهم . قال في القاموس : الزعيم الكفيل وسيد القوم ورئيسهم والمتكلم عنهم انتهى . ‏
    ‏( أرذلهم ) ‏
    ‏في القاموس : الرذل والرذال والرذيل والأرذال . ‏
    ‏الدون الخسيس أو الرديء من كل شيء ‏
    ‏( وأكرم الرجل ) ‏
    ‏بالبناء للمفعول أي عظم الناس الإنسان ‏
    ‏( مخافة شره ) ‏
    ‏أي خشية من تعدي شره إليهم ‏
    ‏( وشربت ) ‏
    ‏بصيغة المجهول ‏
    ‏( الخمور ) ‏
    ‏جميعها لاختلاف أنواعها , إذ كل مسكر خمر أي أكثر الناس من شربها أو تجاهروا به ‏
    ‏( ولبس الحرير ) ‏
    ‏أي لبسه الرجال بلا ضرورة ‏
    ‏( واتخذت القيان ) ‏
    ‏أي الإماء المغنيات جمع القينة ‏
    ‏( المعازف ) ‏
    ‏بفتح الميم وكسر الزاي وهي الدفوف وغيرها مما يضرب كذا في النهاية . وقال في القاموس : المعازف الملاهي كالعود والطنبور الواحد عزف أو معزف كمنبر ومكنسة انتهى . ‏
    ‏( ولعن آخر هذه الأمة أولها ) ‏
    ‏أي اشتغل الخلف بالطعن في السلف الصالحين والأئمة المهديين . قال الطيبي أي طعن الخلف في السلف وذكروهم بالسوء ولم يقتدوا بهم في الأعمال الصالحة فكأنه لعنهم . قال القاري : إذا كانت الحقيقة متحققة فما المحوج إلى العدول عنها إلى المعنى المجازي ؟ وقد كثرت كثرة لا تخفى في العالم . قال وقد ظهرت طائفة لاعنة ملعونة إما كافرة أو مجنونة , حيث لم يكتفوا باللعن والطعن في حقهم بل نسبوهم إلى الكفر بمجرد أوهامهم الفاسدة وأفهامهم الكاسدة , من أن أبا بكر وعمر وعثمان رضي الله تعالى عنهم أخذوا الخلافة وهي حق علي بغير حق . والحال أن هذا باطل بالإجماع سلفا وخلفا ولا اعتبار بإنكار المنكرين . وأي دليل لهم من الكتاب والسنة يكون نصا على خلافة علي انتهى ‏
    ‏( فليرتقبوا ) ‏
    ‏جواب إذا أي فلينتظروا ‏
    ‏( عند ذلك ) ‏
    ‏أي عند وجود ما ذكر ‏
    ‏( ريحا حمراء ) ‏
    ‏أي حدوث هبوب ريح حمراء ‏
    ‏( وخسفا ) ‏
    ‏أي ذهابا في الأرض وغورا بهم فيها ‏
    ‏( ومسخا ) ‏
    ‏أي قلب خلقة من صورة إلى أخرى . ‏

    ‏قوله : ( وقد تكلم فيه بعض أهل الحديث وضعفه من قبل حفظه ) ‏
    ‏قال الحافظ في تهذيب التهذيب في ترجمته : قال أبو داود عن أحمد إذا حدث عن شاميين فليس به بأس ولكنه حدث عن يحيى بن سعيد مناكير : وقال أيضا عنه يحدث عن ثقات أحاديث مناكير انتهى . ‏
    ‏قلت : وفي الحديث انقطاع ; لأن رواية محمد بن عمر بن علي عن جده علي , مرسلة كما عرفت .

    -----------------------------------------------------------

    على ما سبق ذكره يا اخوتي من احاديث

    السؤال المهم والذي اريد من كل انسان عاقل ذو فطنه ان يتفكر به.


    هل الزلزال الذي حدث في ايران هو خسف المشرق ؟

    ارجوا من الجميع التعليق على الموضوع والجواب عليه لنتفكر سوية فيه وبشكل صريح وبالأدلة العلمية ومن الكتاب والسنة.

    ولا يخفى على احدكم ايضا قبل البت في رأيه ان زلازال ولاية كاليفورنيا الأمريكية الأخير وحسب المصادر العلمية المؤكدة والتي أكدت بما لا يدع مجالاً للشك ان الزلزال وقع نتيجة تحرك ضخم تحت سفح فوه البركان العظيم فيها والذي يعتبر من اكبر البراكين على وجهه الأرض حيث يصل طول الى 25 كلم وعرضه الى 15 كلم ومن لم يقتنع بذلك فبضغطة صغيرة على محرك البحث Google ليضع احدكم كلمة ( Super Volcano ) ليرى بنفسه هذا البركان في ولاية كاليفورنيا الأمريكية ويقرأ بنفسه آراء المحللين الجيولوجيين عن هذا الحدث الأخير.

    وبعد ذلك ليكتب كل منكم رأيه بصراحة ( وبـــعـــلـــم ) وليس بجهالة ... ولنناقش الموضوع بعقلانية ونحاول ان نحلل الوضع الحالي ونربطه بقول النبي عليه الصلاة والسلام اذا امكن ذلك .

    وستكون الأيام دليللاً قاطعاً على صحته او عدمها .

    وانا هنا لا ادعي العلم بشيء إطلاقاً ...فقط هي دعوة للتدبر.

    ولكم جزيل شكري وتحياتي ...


    الموضوع من منتدى القلعة للكاتب ابو غيث
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-03
  3. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    اخي الهيال :

    اشياء كثيرة من التي ذكرها الرسول عليه افضل الصلاة وأزكى التسليم وقعت , وهذه هي علامات الساعة التي تسبق وقوع العلامات الكبرى .. والرسول قال في معنى الحديث جعلت أنا والساعة كهاتين وأشار إلى السبابة والوسطى ,, هذا قبل ألف وأربعمائة سنة ونيف فكيف بالآن ..

    نسأل الله العافية والخير


    ودمت بكل الود والتقدير ..
     

مشاركة هذه الصفحة