حوارية حلم اسطوري(؟)

الكاتب : سد مارب   المشاهدات : 519   الردود : 2    ‏2004-01-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-01-02
  1. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    [color=330033]......حوارية حلم اسطوري.


    حلما ليس إلا… وتتوه الحقائق بصلب الأمنيات لتصبح واقعاً او حلماً لا غير ..كخطف الذكرى كوميض شعاع نور غارق بليل من زمن الاسطورة!
    ...فليكن حلماً اذا كان لا مناص من ذلك ! فالحلم هو اله الحب المستحيل والمستحيل قد يخُلق تحت هذه الشمس الحارقة بضيائها آية من آيات الواقع البعيد!
    وقد يكون محالاً كطبيعه المستحيلات !
    قد يكون الحب ليلاً اكتسى بدُجى تخفي همس العاشقون, اكدتها بتردد, ربما… بزمن ما يعود هذا الحلم…. فجرا صادقاً يلملم بعثرات هنا… وهناك… ويفضح نجوى لم تعانق السحر!
    فمن أهراصات الدُجى يثور الصباح لاول مرة واخر مرة… ومن لغة السكون تكونت الكلمات الاولى للوجود!
    كان حلماً رتلناه بخشوع الأتقياء معاً وصحونا قسراً من فصولهُ سوية فلا ضير إن يكون هذا اليوم حلما وغدا حلما قلت ما اجملة طقساً بالوجود … أحلام سعيدة تظللنا اليوم وغدا كغيمه شتاء باردة!
    * * *
    قلت لها هامساً الحياة حلما كبير يفسر الوقائع جمالاً او تعاسه…… قيمة مطلقة تختفي وراء واقع ثقيل الظل! كما قالها ديوجين يوما للاسكندر العظيم طالبا منة ان يزيح جانبا ليرى الشمس ويستمتع بدفئها قبل ان تغيب…
    ويصبح ذلك الدفء الذي تهبة الشمس لجسده النحيل ماضيً في عرف الليل وبردة القارس!
    جِهلَ بل تجاهل ان الواقف أمامه إسكندر الشرق والغرب .. شي واحدة يعرفة ديوجين جيدا ان الواقف امام عينية بعظمه تاجه يحجب الشمس عن جسدة الهارب من برودة الظل!
    وراء كل واقع عظيم حقيقة اعظم منها ..... هكذا نقش على بوابة معبد دلفي الهه العرافات باثينا
    ...معنى اخر لايروس اثينا عبارة منقوشة بالذهب على عمود المعبد "وراء كل حلم جميل المسكن الحقيق للروح"
    هذه الرغبة المسكونة بارواحنا هي الحب الطوباوي .... الحب الملائكي النقي فعلى اجنحتة تعود النفس الى مسكنها الحقيقي
    * * *
    (المحبة) شمساً والبعد والكرهه غولاً جهنمي يجب ان نزيحها جانبا لنحضن نورها ودفئها…..
    رددها والتر سكوت بإحدى قصائده..
    اضفت ايضا ...أيضا كيوبيد ملاك من صنع الأساطير لازال يشحذ سهمة ليشك بها قلبين لم يتعانقا!
    عندما يتعانق قلبان… لا يهم كيوبيد وأسطورته البائسة!
    ***
    رسالة اليها محملة بالالق متلألة باجمل ما يجود بة عشقا مثاليا, بسيطة كبساطة الدنيا في عيناها لا تكلف ولا اعتصار كاذب للكلمات…
    في الطريق الى ايثاكا نغني للحب انغام بسيطة, للقلب قداديس لا يرتلها سواء قلبان وعينان وشفتان
    تنشدان العشق قبلا وهمسا ونجوى … وحلماً …..ليس الا!

    اليها ومن الحب ما يتجاوز الاوطان والاديان ليحلق عاليا بسماء المحبة الابدية


    ********************
    كنا…
    كنا نحلم ان نجمع النجوم
    المتناثرة كلؤلو البحر
    نحتضن البدر بين ايدينا
    نقلبة كالصبية الملتهون
    بشقاؤة العمر..
    و نبني من شعاعه الذهبي
    مملكتتنا
    "المسكونة باقاصيص سرمدية
    بحكايا نسج الزمن عليها
    فصول القدر
    كنا نحلم ان نسافر وحيدين
    كطيور مهاجرة..
    نغرد اجمل الالحان
    تدثرنا السماء وتقودنا نجيمات
    الشمال…
    نستعير اطياف الخريف
    نسائم الربيع….
    زمهرير الصيف
    وثلوج الشتاء
    ونرسم اجمل لوحات الهوى
    في الطرقات…
    وفي الممرات …
    وعلى رمل ألشطــآن…..
    كنا نحلم!
    ان نزرع الصحاري حقولا
    وبيادرا…
    "ان" نصنع السراب انهارا
    وجداولا….
    و نتوة في خيالات الغد
    احلاما وشعرا…
    كنت احلم وتحلمين
    ان نعانق
    كتل الغمام…
    نستمطر السحب رذاذا
    وثلوجا…
    و يعانق نبضك الخفوق
    نبض الوجد
    بروحي…..
    ورعشات الحب
    بأضلعي…
    و تحتضن عيناك
    صمت الخوف بدفاتري
    غيوم الضجر بعيناي
    و ذبول احرفي….
    ***
    كنت اردد!
    اصداء صوتا سحيق
    تاة في صحراء كثير وعزة…
    لتموت الدنيا يا حبيبتي !
    ويبقى خقك المترح باحزاني
    وجودا ابديا…
    لتذوي الاوراق ليحتضر الربيع
    وينتصر نشيد الأنواء في مسمعي
    ولتعش…
    قصائدنا الساكنة بعينيك
    وحدها…
    زهرا ..وأقحوانا
    وربيعا ندي الشرفات!
    وحدها ….
    غيماً وثلوجا وامطارا
    و" عبير صباحي النسامات "
    ……
    ***
    كنا نردد ة معاً..!
    لتغادر…!
    كل فلسفات الكون
    كتبنا….
    كل كلمات الخوف اوراقنا….
    كل همهمات العذال
    أسماعنا….
    و بذور الشك
    حقولنا…
    وليدم العشق الملحمي
    وحدة…
    أشعارنا...
    قصائدنا…...
    أساطير العابرون على حكايانا
    و الحان النوارس
    بمحطات إبحارنا الطويل…الطويل
    وترحالنا…
    ***
    كنا نحلم …
    أن نغتال الظنون
    و نرتشف حتى الثمالة
    من رحيق الشوق
    المسكون بنجوانا
    أنا وأنتِ
    "
    وحيدين…
    نسافر صوب الغروب
    نصنع الأصيل
    نغماً أسطوري التراتيل!
    ونرسم الأمنيات على جبين الشمس
    لحناً شرقيا المواويل !
    بصوت ملائكي
    رددت الانواء صداه!
    لتموت الدنيا"
    من حوالينا
    لترحل الفصول
    من دروبنا.."
    وليبقى….
    نبضك …
    همسك الخجول..
    حرفي …وقدأديس الشوق
    بتراتيلي…احلام دنيا!
    ***
    حلما يا حبيبتي كان..
    كغيم صيف مر من هناك
    كطيف ظللنا لحظات…..
    ثم انسل مغادرا!
    مع الصبح المختال بالاسى
    بعد موت الدجى
    بعد غياب النجوم
    التي أعارتني إياها الفضاءات
    حتى ازين عنقك
    عقيقا ولؤلؤاً
    وانُثر منها على دروبك
    حدائق وازاهيرا……
    كي اجري ضياءها بعينيك
    بحارا تعانق بحارا…"
    "وارسمها على خديك!
    تمائماًونقشاً غجريا….
    **
    "لحظات لم تكن..
    ثم رحلت…
    كوميض الرؤى…
    كصفير الأنواء
    غادرتنا مجلجلة
    بضحكات الكهان…
    و شماتة المارون..
    تسخر من حماقات دنياناا
    ***
    لحظات كانت ثم..
    لا صدى …ولا مكان
    ولا ذكرى تناغي جرح
    الأمسيات..
    كان وهماً
    أدركناه…
    بعد رحيل الليل
    بعد سكون الريح..
    وانبلاج الفجر الكاذب
    أدركنا أن حكاياينا لحنا!
    لم يكتمل….
    طقسا احترقت تمائمه عند السَحَر
    والتقطت رماده المتبقي
    طيور القفارآت..
    تغٌرد بعواصف كانون!
    وضجيج الطواحين!
    زاعقة …
    أن ليلكما….
    .كان حلماً أحمق
    الخطوات…
    كان همساً زائف
    الكلمات..
    وسراباً يطاردة المسافرون
    يغترفون (الوهم ) من سواقية
    "ومن جداوله الاسنة..
    "(أسفاراً و متاهات")
    ثم "تعود….
    صادحةً..
    بمسمعي…
    "تنشد للرجوع عزف
    النهايات…
    مرددة نعيق الضحى…
    أن حلمكما الآفل..؟
    الحاناً سُكارى
    ان رؤاكم نغماً.؟
    :
    كان
    :
    :
    محالاً ....محالاً….محال


    ******
    قلم -سد مأرب

    الثلاثاء 31-12 -2002

    راس السنة الميلادية الفائتة 2002م




    مع الود والمحبة للجميع

    * * * * *

    [​IMG]

    احلام الجورنيكا بريشة بيكاسو

    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-01-03
  3. جلنار

    جلنار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-02-28
    المشاركات:
    13,030
    الإعجاب :
    3
    أخي الكريم / تركي القاضي


    قرأت واستمتعت كثيراً بما كان هنا ! فهل هو لك ! وهل القلم الذي كتب هذا النزف هو قلم تركي القاضي !؟

    كل الأمنيات الطيبة لك ، وهنئياً لك ماخطته أناملك هنا فهو بحق رائع !


    كل التوفيق
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-01-03
  5. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    الكريمة جلنار

    نعم هي لي وبقلم تركي ... ويوجد غيرها الكثير من المحاولات النثرية والشعرية حتى القصصية غالبا لاانشرها بالمنتديات لعدم قناعتي باجادتي لهذا النوع من الادب وربما لان اغلبها موجه بطريقة الرسالة ...
    وهذه المقطوعة النثرية كتبتها قبل عام وتذكرتها مع رأس السنة الجديدة ولان الذكرى تفرض نفسها :) وتبعث بفصولها مع احداث تتكرر امام العين
    ما دام نالت ولو جزء يسير من الاستحسان فهذا بمثابة حافز اكثر وتشجيع للنشر بعضاً من المحاولات المتواضعه .......

    اشكر وامتن لحضورك جلنار
     

مشاركة هذه الصفحة