أحمد الفهد: من سره زمنٌساءته أزمانُ

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 365   الردود : 0    ‏2003-12-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-31
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    استقالة الشيخ أحمد الفهد من رئاسة الاتحاد الكويتي لكرة القدم لم تكن في محلها على الإطلاق فلربما ستؤثر على نجاح خليجي 16 وتعطي فرصة للغط كبير مفاده بأن الشيخ احمد الفهد ليس لديه روح رياضية ولم يتحمل الهزيمة الثقيلة لمنتخب الكويت من منتخب الإمارات 0

    الأيام متداولة بين الناس والزمان لم يحلف لأحد ومن سره زمنٌ ساءته أزمانُ فهزيمة الكويت على أرضه ووسط جمهوره ثقيلة ولكن لايجب أن تكون لها إنعكاسات وحساسيات بهذا الحجم الذي نشاهده ، فالشيخ أحمد يحاول ان يبرهن على ديمقراطية الوسط الرياضي الكويتي وهذا شيء معروف لكن الحقيقة تقول بأن مثل هذه الخطوة ليست سوى ردة فعل غير محسوبة بشكل دقيق وتعطي مجالا واسعا على إعطاء دورة الخليج بعدا سياسيا أكبر منه رياضيا 0


    منتخب الإمارات لعب مباراة كبيرة وأدى دور مميز واستحق الفوز بجداره وكما يقول خالد الحربان الكرة مدورة لكننا يجب أن لانظل خاضعين لهاجس بقاء القوي قوي والضعيف ضعيف في دورات الخليج وعدم تقبل الهزيمة بروح رياضية 0


    ربما أن ماأقدم عليه مذيع قناة الإمارات " محمد نجيب" من توجيه كلمة مركزةوخطيرة وحوت على معاني ذات مغزى عميق ولكنها كانت جواب طال انتظاره بالنسبة للإمارات 000 محمد نجيب قال : في إحدى دورات الخليج وبينما لم تنتهي دورة الخليج قال أحمد الفهد بأن منتخب الإمارات خارج المنافسة والان نقول للشيخ احمد الفهد " منتخب الكويت خارج المنافسة 000 هارد لك سمو الشيخ أحمد "


    مسئول قطري قال بان دورات الخليج أصبحت سياسية وتنافس بين كبار المسئولين وبالتالي فانها دورة تختلف كثيرا عن أي دورة اخرى وحساسية التنافس بتلك الدورة مفرطة جدا 0


    وفعلا ممكن ان تتقبل الكويت الهزيمة من اي فريق خارج الخليج ولكنها لا تتقبل الهزيمة من فريق خليجي ربما لتربع الكرة الكويتية على عرش الكرة الخليجية لزمن طويل لكن الزمان لا يحلف لأحد وضعيف الأمس اصبح قوي اليوم وكما تخطط انت فان غيرك يسير على نفس الخطى بل أفضل لانه شعر بمرارة الهزيمة والمحافظة على البقاء في القمة أصعب من الوصول إليها 0


    منتخب الإمارات يقف ورائه شخصيات كبيرة للغاية ويدعمونه بشتى السبل وهم على حق في قطف ثمار جهودهم 0000

    مبروك للإمارات 0000 ومن يقف وراء تطوره
     

مشاركة هذه الصفحة