حتى الفئران.. "تصطاد" الجنود الإسرائيليين!

الكاتب : الحُسام اليماني   المشاهدات : 395   الردود : 1    ‏2003-12-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-30
  1. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    حتى الفئران.. "تصطاد" الجنود الإسرائيليين!

    محمد زيادة- إسلام أون لاين.نت /29-12-2003


    حتى الفئران لم يقدر عليها جيش إسرائيل!!

    "الفئران أصبحت ترعبنا في الأسابيع الأخيرة أكثر من الفلسطينيين، عندما أقف في دورية الحراسة قد أشاهد أحد المُخرّبين (وصف إسرائيلي لمقاومي الاحتلال) فأقوم بإطلاق النيران عليه، أما الفئران فإنها لا تعطيني الفرصة، تنقض على قدمي لتقرضها، وقد تنقض على أي جزء آخر من جسمي ولا أستطيع التمكن منها".. وردت هذه الأقوال في ملحق "جيش وأمن" الصادر عن صحيفة "معاريف" الإسرائيلية الإثنين 29-12-2003 على لسان أحد الجنود الإسرائيليين التابعين لوحدة "الناحال" بالخليل، وكان يعبر عن مخاوفه -هو وزملائه- من هجمات هذا "العدو الجديد" الذي لم يتمكن الجيش الإسرائيلي من القضاء عليه!.

    [​IMG]
    وقالت معاريف: إن "ضحايا" هذه الفئران كبيرة الحجم من جنود وحدة "الناحال" (الشباب الإسرائيلي المقاتل) في مدينة الخليل وحدها بلغ حتى الآن 3 جنود في أسبوعين، حيث تعرض الأول لهجوم أحد الفئران الضخمة الذي عضه في قدميه؛ مما اضطره إلى الذهاب للمستشفى لتناول العلاج الخاص "بمرض الكلب" (السعار).

    وبعد أسبوع واحد، تعرض جنديان آخران لهجومين أشد عنفا؛ أحدهما قرضه الفأر في إحدى أذنيه، والآخر في شفتيه ونقلا إلى المستشفى مثل زميلهما الأول لتلقي مضادات السعار.

    الفلسطينيون السبب!


    أحد المواقع التي تتواجد بها الفئران بكثرة

    وكعادتها في إلقاء اللوم دائما على الفلسطينيين في أي أذى يصيب الإسرائيليين، اتهمت قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي السكان الفلسطينيين في مدينة الخليل بالمسئولية عن هذه الهجمات!!.

    وأوضحت "معاريف" أن الجيش الإسرائيلي يتهم سكان الخليل بتعمد إلقاء مخلفات طعامهم والمخلفات الأخرى على قارعة الطريق بالقرب من الوحدة؛ مما مهد الطريق لتعايش الفئران كبيرة الحجم داخلها، ومن ثم وجدت طريقها إلى داخل الوحدة.

    زحف فئراني

    وأعرب عدد من جنود الوحدة عن مخاوفهم من هذا الهجوم الجديد، الذي فشلت كل المحاولات الإسرائيلية -طوال أكثر من 3 أسابيع- في وقف زحفه.

    ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن أحد الجنود قوله: "أنام أنا وزملائي -وعددنا نحو 15 فردا- في غرفة صغيرة للغاية، وبالطبع فإنها ستكون غير نظيفة مما يجعلها مرتعا للفئران".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-30
  3. نبض اليمن 2003

    نبض اليمن 2003 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    1,116
    الإعجاب :
    0
    سبحان الله ، حتى الفئران لا تطيق هؤلاء الكلاب
     

مشاركة هذه الصفحة