وغنى شادي عالباله والدان في شباك عمان وغنى شادي عالباله والدان في شباك عمان

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 552   الردود : 3    ‏2003-12-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-29
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    حقق منتخبنا الوطني لكرة القدم في مشاركته الأولى وحضوره الخليجي الأول نتيجة سارة وتعادل بطعم الفوز والانتصار.. وكاد أن يحقق المفاجأة من أول مباراة يلعبها بفوزه على الفريق العماني.. لكن رياح المباراة ارادت ان تكون متعادلة..
    واختلف الاداء الكروي لفريقنا اختلافاً جوهرياً بين شوطي المباراة واتضح ان رهبة المشاركة الأولى والتواجد الافتتاحي جعل اداء وعرض فريقنا في الشوط الأول تسوده العشوائية وتطفيش الكرات ومتابعة المنافسين.. وظل نجوم كرتنا اليمنية طوال الـ45 دقيقة الأولى يجارون الاشقاء ويدفعون بالكرة تجاه المرمى المنافس.. وفي هذا الشوط تحسن حظنا ونجومية الحارس العملاق الذي يعتبر بطل اللقاء الحقيقي وحامي عرين وشباك المرمى وصد ضربة جزاء واخرج كرات خطيرة واحبط كل الهجمات واللعبات الطولية العالية التي امتاز بها الهجوم العماني الشقيق لما يتمتع به مهاجموه من طول قامة وقدرة عالية على الالتحام لكن الحارس سالم عبد الله عوض كان يمثل سد مأرب الذي تحطمت على يديه كل الهجمات العمانية .
    وبرز جلياً ثقة الحارس بنفسه .. وقدرته على امتصاص وتخفيف حدة اللعب اذا ما تسارعت وتيرة الاشقاء .
    على ان منتخبنا البطل غير من جلده.. ولبس ثوب ورداء الندية المناسبة في الشوط الثاني من المباراة.. واعتمد على الكرات والهجمات المرتدة.. ولعل الدفع المبكر بلاعب منظم مثل انور السروري ساعد في تنظيم هجمة بينية ارتدت من الدفاع العماني لتجد المتألق ونجم المباراة شادي علي جمال فيودعها بثقة وبطريقة جميلة رائعة على يسار الحارس العماني في الدقيقة العاشرة من الشوط الثاني محرزاً أول اهداف المباراة وأول اهداف اليمن في دورات الخليج ووضع بصمة البداية وسيناريو المشاركة الخليجية بهدف من ذهب.. وهدف من نور اضاء فيه الأمل وجدد الثقة .. ورسم لوحة تفاؤل بأن اليمن جاءت ليكون حضورها فاعلاً ومؤثراً ولو أستمر الاداء اليمني على تنظيم خطوطه واعتماده على الكرات المرتدة بنوع من الترتيب واحكام نقل الكرة لوفر لمدافعي بلادنا كثيراً من العبء والضغط الذي استمر عليهم طوال شوطي المباراة.. ولاستطاع أن يقتنص فرصة أخرى يطيح بها بالأمل والطموح القادم من مواطن الجوار.. حتى جاءت الدقيقة الثامنة عشرة وفي غفلة دفاعية وعيب في التغطية عند مشارف المرمى احرز فوزي بشير هدف التعادل من كرة عكسية مرت على خط الدفاع بأكمله ووجدت اقدام مهاجم عمان خالي المراقبة.
    لعب عشوائي
    اعتمد الفريق الوطني على التكتلات الدفاعية الحصينة والعشوائية في تشتيت الكرات في الشوط الأول مع تحسن كبير في اداء الفريق في الشوط الثاني.. وبعد هدفي التقدم والتعادل للعمانيين .. لاندري لماذا شبع فريقنا واكتفى جهازه الفني بالفوز بنقطة التعادل علماً بأننا لو استثمرنا ارتباك العمانيين بعد هدف السبق وانكسارهم النفسي قبل ذلك باضافة ضربة الجزاء واحساسهم بصعوبة الوصول لمرمانا في حين لعبوا على انهم سوف يشبعون من اصطياد شباك فريقنا والواقع ان الضغط النفسي ظل ملازماً للعمانيين من خلال التسرع في الهجوم والكرات غير المتقنة مع صلابة دفاعية وتنظيم دفاعي باسناد من خط الوسط عابه فقط الاقتناع بالتعادل والتعامل مع الكرات بعشوائية تعود للفريق المنافس.
    ولعب فريقنا الوطني بخطة دفاعية من ثلاثة مدافعين مع اسناد خماسي من خط الوسط .. ولعبوا بطريقة واحد على واحد دون مرونة في هذه الطريقة مما أفسح المجال للاعب العماني التوغل في منطقة دفاعنا واحتساب ضربة جزاء.. ظالمة.. ظالمة.. ظالمة.. فيما كانت للأشقاء العمانيين سيطرة واستحواذ كبير لكنه غير فاعل.. وبالرغم من تنويع أساليب الهجوم العمانية.. لكن لم يكن لدينا سد واحد وانما سدود وحصون.. وحارس عملاق حمل اعباء نصف الفريق.
    قف .. تمهل
    حكم المباراة الكويتي منصور أبل.. والواقع أنه كان منحازاً ضد فريقنا .. وتعامل مع الكرات المشتركة والأخطاء بعين واحدة.. خاصة ضربة الجزاء علينا.. واعتداءات بعض لاعبي عمان على فريقنا بعد انفلات اعصابهم .. وسجل في ورقة مخالفاته ثلاث بطاقات صفراء.. كان يستحق المنافسون مثلها ولكن..!
    عند سؤالنا لمصدر مسؤول في لجنة الحكام العليا للبطولة قال.. شو تريدون يا ابو يمن .. كنا اخترنا لكم حكم سعودي.. لكن "وآه من كلمة لكن" قالوا هذا الحكم سوف يدير مباراة اليوم ..
    النجم عادل السالمي.. قائد فريقنا الوطني.. لو تفرغ للعب واستلام الكرات من زملائه وبناء هجمات مضادة لكان أداؤه أفضل وحضوره أجمل واستحقاقه للشارة على ساعده اجدر.. الكابتن عادل تفرغ للاعتراض على الحكم والمناوشة ووضع صورته في كل اشكالية علماً بأنه يعتبر أملنا في المشاركة ومفتاح انتصاراتنا في خليجي 16.
    ظل سامي النعاش طوال شوطي المباراة على خط التماس واكتفى ميلان بالوقت بدل الضائع ليكون بديلاً له.
    الدكتور هاني مسؤول دائرة الشباب والرياضة قال في تصريح خص به الصحيفة أن الفريق اليمني يوجد فيه لاعبون جيدون لكن اذا استمر على تكتيكه الدفاعي المحض فما كل مرة تسلم الجرة.. واضاف ان اليمن في مشاركتها الأولى كان يجب أن تحضر جيداً.. وان تدخل منافسة للبطولة ، وأكد أن مباريات الدور الأول من خليجي 16 مستواها ضعيف .. والفريق السعودي هو الأفضل في الدور الأول.
    وعن احتياجات اليمن كروياً قال الكابتن هاني مصطفى اليمن بحاجة للثقة الزائدة.. لاعبيكم جيدون لكنهم يفتقدون للثقة في النفس.. ومن خلال هجمتين فقط أحرزتم هدفاً جميلاً ومرسوماً .. فلماذا السعي للتعادل أو الدفاع ولديكم الإمكانية والقدرة على تقديم مستوى افضل واداء أرقى .
    الكابتن عزام خليفة فقد وقاره بإحرازنا الهدف الأول وقفز مع لحظة تسجيل الكرة وفي هدف التعادل رفس الكرسي الذي أمامه ولم نجد أمامنا إلا الاعتذار للأشقاء.. وعفواً يا كابتن.
    جماهيرنا هنا!!
    أحد منظمي البطولة قال.. نعم بدايتكم موفقة ولعبتم بطريقة دفاعية وساعدكم حضوركم الأول وعدم معرفة الفرق المنافسة لاسلوب لعبكم.
    واتمنى بل ارجو ان يتغير اسلوب لعبكم وطريقة الاداء لان اليمن نحن نضعها ضمن الفرق التي تحدد مسار واتجاه كأس البطولة.
    ما أعظم اليمانيين.. الذين كانوا صوتاً واحداً من قبل احداث المباراة وحتى صافرة الحكم.. ومن الجميل ان لاعبي منتخبنا الوطني ذهبوا قبل المباراة لتحية جماهير اليمن وبعد المباراة حملوا على الأعناق النجم شادي الذي شدى أغاني الدان والباله على الشباك العمانية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-29
  3. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    أكد اليوغسلافي ميلان زيفانوفيتش » مدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم في رده على سؤال « رياضة الثورة» أنه لم يفكر إطلاقاً قبل المباراة بأي نتيجة سواء في أفضل الاحتمالات أو في أسوأها وأن تفكيره الوحيد كان مركزاً حول تقديم اداء كروي جيداً يؤكد أن المنتخب اليمني تغير في مستواه وظهر بشكل مختلف عن السابق .. وخطف أول نقطة تاريخية له في أول ظهور خليجي .
    وأشار إلى أنه وجد اللاعبين قبل المباراة يملأهم الخوف ولا حظ عليهم ذلك في تمارين الاحماء وحاول أن يشجعهم وأن يقنعهم بأنهم ليسوا أقل من غيرهم فقدموا مستوى جيداً وأحرجوا الفريق العماني وكادوا يفوزون بالمباراة .
    وعن نتيجة المباراة قال ميلان : أنا سعيد جداً بالنتيجة واعتبرها مفاجأة جداً سارة لقد شاهدتم فريقاً عمره الاستعدادي شهر ونصف واستطاع أن يكون نداً قوياً أمام المنتخب العماني صاحب الافضلية الإعدادية والذي يمتلك خطوط قوية..
    وتمنى ميلان .. أن يكون كل من شاهد المباراة قد استمتع بها وباداء الفريقين .
    وحول سبب التراجع بعد تسجيل الهدف .. وتسجيل العمانيين لهدف التعادل من خطأ دفاعي رغم الحذر والتكتل الدفاعي .. أجاب ميلان بالقول : يجب أن تتذكروا أن المنتخب اليمني خسر أمام السعودية صفر / 7 واليوم يتعادل مع المنتخب العماني الذي احرج مستضيف البطولة والمرشح الأقوى لها وتعادل معه .. أنا أعرف الأخطاء ولاداعي لتسليط الضوء على السلبيات دون الإيجابيات !
    وفي رده على سؤال حول خطته الدفاعية .. وكيف كان سيتعامل لو كان هدف البداية في مرمى منتخبنا قال ميلان !
    الوضع كان سيتغير حسب النتيجة .. لو دخل أول هدف في مرمانا كنت محتفظاً بمهاجمين وكان التكتيك سيتغير .. وبالنسبة للتغييرين الأخيرين اللذين اجريتهما بخروج السالمي وشادي فهما تغييران تكتيكيان للحفاظ على التعادل في آخر الدقائق!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-29
  5. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,905
    الإعجاب :
    702
    ما قصرت اخي الهيال على نقلك الموفق هذا متمنيين للمنتخب التقدم باذن الله في مبارياته القادمة وان تكون الرهبة والحاجز النفسي لديه قد انقشعا وان يعرف ان من هم امامه ليسو بتلك الصورة التي مرسومة في محيلته؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-30
  7. أبوغريب

    أبوغريب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    560
    الإعجاب :
    0
    [grade="008000 008000 008000 2E8B57"]مشكور اخي الهيال
    تحليل شامل

    نتمنا ان يقدم منتخبنا مستويات جيده في المباريات القادمه[/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة