شيخ الإسلام

الكاتب : ابن السلف   المشاهدات : 869   الردود : 9    ‏2001-08-10
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-10
  1. ابن السلف

    ابن السلف عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-05
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    الذين لقبوا بن تيمية بشيخ الإسلام
    قد جاء عن جماعة من العلماء وصف بن تيمية رحمه الله بشيخ الإسلام وهم كما يلي :
    السيوطي : فقد جاء في كلام السيوطي عن بن تيمية (( شيخ الإسلام الحافظ الفقيه المجتهد المفسر البارع ، شيخ الإسلام نادرة العصر علم الزهاد )) طبقات الحفاظ ترجمة رقم ( 1144 )
    الزبيدي صاحب تاج العروس واتحاف السادة وصفه بشيخ الإسلام )) اتحاف السادة المتقين
    التاج السبكي الذي كان يفخر بأن الحافظ المزي لم يكتب بخطه لفظ (( شيخ الإسلام )) إلا لاثنين : لأبيه تقي الدين السبكي ولتقي الدين بن تيمية . طبقات الشافعية 10 / 195
    الحافظ العلائي اعترف بأن المزي لم يكن يثبت لفظ شيخ الإسلام إلا للتقي السبكي ولا بن تيمية )) نقد الطالب لزغل العلم المناصب
    الشيخ ملا على القاري الحنفي الذي كان كثير الذب عن بن تيمية وتلميذه بن القيم كما في شرح الشمائل ووصفهما بأنهما شيخا الإسلام ومن أولياء هذه الأمة وأكابرها .
    عبد الوهاب الشعراني الذي كان يصفه شيخ الإسلام )) لطائف المنن والأخلاق في التحدث بنعمة الله على الإطلاق
    شمس الدين محمد بن صفي الدين الحنفي الذي قال (( إن لم يكن بن تيمية شيخ الإسلام فمن ؟ وقالها قاضي القضاة بن الحريري الحنفي الذي لقي الأذى بسبب وقفته المنصفة تجاهه ))
    بن طولون الذي يصفه (( التقي شيخ الإسلام )) ويشهد له بأنه (( علامة زمانه )) القلائد الجوهرية في تأريخ الصالحية
    الحافظ الذهبي قال في كتاب دول الإسلام : (( وفي ذي القعدة توفي بالقلعة شيخ الإسلام تقي الدين أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني ، عن سبع وستين سنة وأشهر ، وشيعه خلق أقل ما حزروا بستين الفا ، ولم يخلف بعده من يقاربه في العلم والفضل ))
    وانظر كذلك سير أعلام النبلاء 7/373 و 11/350 و 21/156 و 21/161 .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-10
  3. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    نعم صحيح إنه شيخ الإسلام

    تفضل وانظر!!!
    إلى الأمور التي جعلته شيخ للإسلام!!!

    - قال بأن الله لم يخلق أصل العالم، وذكر ذلك في أكثر من خمسه من كتبه وهي: موافقة صريح معقوله لصحيح منقوله، منهاج سنته، شرح حديث عمران بن حصين، نقد مراتب الإجماع، وشرح حديث النزول.

    قال في "منهاج سنتة" ج1 ص 176( والقول الثالث قول من يقول يمكن دوامها – أي أنواع الحوادث – في الماضي والمستقبل كما يقوله أئمة الحديث وأئمة الفلاسفة وغيرهم)

    وقال في مجموعة الرسائل والمسائل ?4-5 ?356 (وإنما سمعوا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (كان الله ولا شئ معه) فظنوه لفظا ثابتا مع مجرده عن سائر الكلام الصادر عن النبي صلى الله عليه وسلم وظنوا ان معناه الإخبار بتقدمه تعالى على كل شئ، وبنوا هذين الظنين نسبة ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم وليس لهم بواحده من المقدمتين علم) اهـ

    فهو هنا يرد على الأمه التي اتفقت على أن الله كان ولم يكن شئ معه في الأزل ويقول متخرصا أن الأمه بنت اعتقادها على الظن والفهم الخطأ للنص!!?

    وقال في نقد مراتب الإجماع على هامش مراتب الإجماع لإبن حزم ?33-36 (والأعجب من ذلك حكاية الإجماع على كفر من نازع في أنه سبحانه لم يزل وحده لا شيء معه..)

    ونسب ابن تيميه قدم العالم إلى اكثر أهل الحديث ومن وافقهم حيث قال في موافقة صحيح المنقول لصريح المعقول المطبوع على هامش منهاج سنته ?2?75 (وأما أكثر أهل الحديث ومن وافقهم فإنهم لا يجعلون النوع حادثا بل قديما، ويفرقون بين حدوث النوع وحدوث الفرد من افراده، كما يفرق جمهور العقلاء بين دوام النوع ودوام الواحد من أعيانه)اهـ

    فرد عليه الحافظ بن حجر في فتح الباري حيث قال (قال شيخنا – أي الإمام الحافظ العراقي – في شرح الترمذي (الصحيح في تكفير منكر الإجماع، تقييده بإنكار ما علم وجوبه بالتواتر) ومنه القول بحدوث العالم، وقد حكى القاضي عياض وغيره الإجماع على تكفير من يقول بقدم العالم) ...
    هذا ابن حجر يا من تستشهد به ضد الشيخ السقاف!!!!

    وقد رد الحديث الصحيح الثابت في البخاري رقم 3191 ورواه غيره وهو قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم (كان الله ولم يكن شئ غيره) فقال عنه ابن تيميه ((منكر)) لإن هذا الحديث يرد على مشربه العكر القائل بقدم أصل العالم.

    قال الألباني ! في ( صحيحته ) ( 1 / 208 ) عند الكلام على حديث " أول ما خلق الله القلم " ما نصه ولكنه - ابن تيمية - مع ذلك يقول :بتسلسل الحوادث إلى ما لا بداية له ، كما يقول هو وغيره بتسلسل الحوادث إلى ما لا نهاية ، فذلك القول منه غير مقبول ، بل هو مرفوض بهذا الحديث ، وكم كنا نود أن لا يلج ابن تيمية رحمه الله هذا المولج ،لان الكـــــــــلام فيه شبـــــــــــــيه بالفلـــــــــــــــسفة وعلـــــــــــــم الكلام الذي تعلمنا منه التحذيروالتنفير منه ، ولكن صدق الامام مالك رحمه الله حين قال ( ما منا من أحد إلا ورد عليه إلا صاحب هذا القبر صلى الله عليه وسلم (

    وقد امتدح تلميذه ابن القيم هذه العقيده ونسبها الى اليونان!! حيث قال في رد تعارض العقل والنقل 1/133
    (حتى الفلاسفة القائلين بقدم العالم كأرسطو وأتباعه ما يذكرونه من دليل صحيح عقلي فإنه لا يخالف ما أخبرت به الرسل بل يوافقه) فعجبا لهذا التوطئ العجيب على حرب الله وإشراك العالم معه في الأزليه!!!!!!

    وهذه العقيده كفر باتفاق الأمه ما عدا ابن تيميه واتباعه، يقول بدر الدين الزركشي (وضللهم المسلمون في ذلك وكفروهم) انظر غاية البيان في تنزيه الله عن الجهة والمكان ص49.
    قال الحافظ ابن حجر الهيتمي في الفتاوى الحديثيه ص116 ناقلا المسائل التي خالف فيها ابن تيميه اجماع المسلمين (وأن العالم قديم بالنوع، ولم يزل مع الله مخلوقا دائما، فجعله موجبا بالذات لا فاعلا بالاختيار تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا، وقوله بالجسميه والجهه والإنتقال وأنه بقدر العرش لا أصغر ولا أكبر، تعالى الله عن هذا الإفتراء الشنيع القبيح و الكفر البواح الصريح)أهـ

    يتبع إن شاء الله ---->
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-11
  5. ابن السلف

    ابن السلف عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-05
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    يلزمك القول بكفر كل هؤلاء الذين قالوا إنه شيخ الإسلام لأن من لم يكفر الكافر فهو كافر وهؤلاء قالوا عنه شيخ الإسلام أم أنت أعلم بحاله منهم ؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-08-11
  7. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة إلا بالله

    نترك الحكم له أو عليه لك وللقاريء يحكم بما شاء فيه.

    وبالنسبة هل هو كافر أم لا.... نقول لعله رجع عما كان يقوله ويكتبه قبل موته، ولكن كتبه هذه لا ولن تكون مرجع شرعي يستمد فيه الشريعة الإسلامية للأخطاء التي كان يقول بها، نبين الخطأه لا انتقاصا منه ولكن حتى يعلم الناس حقيقة أمره فقط.

    فما وافق الحق أخذنا به وإلا ألقينا به إلى البحر ولا نلتفت إليه

    وإليك ما يلي:

    - ونجده يعادي رسوله صلى الله عليه وسلم حيث يحرم التوسل به وزيارة قبره حيث قال في التوسل والوسيله ص65 (السؤال به (أي المخلوق) فهذا يجوزه طائفه من الناس، لكن ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك كله حديث ضعيف بل موضوع) اهـ، فرد عليه التقي السبكي في كتاب شفاء السقام في زيارة خير الأنام.

    وقد امتدحه كثير من جهابذة العلماء وأنشد فيه الصلاح الصفدي في ترجمة التقي السبكي في كتابه الوافي بالوفيات (21/256) في مدح شفاء السقام بهذه الأبيات:

    لقول ابن تيميه زخــــــــرف *** أتى في زيارة خير الأنام
    فجاءت نفوس الورى تشتكي *** إلى خير حبر وأزكى إمام
    فصنف هذا وداواهـــــــــــم *** فكان يقينا شفاء السقــــام

    وقد امتدح الحافظ الذهبي التقي السبكي وقال فيه:

    ليهن المنبر الأمــــــــــــــــوي *** علاه البحر العالم التقي
    شيوخ العصر أحفظهم جميعا *** وأخطبهم وأقضاهم عليّ

    وذكر ابن تيميه في الواسطه بين الحق والخلق ما يلي:

    ومن أثبتم وسائط بين الله وبين خلقه - كالحجاب الذين بين الملك ورعيته - فحيث يكونوا هم يرفعون إلى الله حوائج خلقه ، فالله إنما يهدى عباده ويرزقهم بتوسطهم ، فالخلق يسألونهم وهم يسألون الله ، كما أن الوسائط عند الملوك : يسألون الملوك الحوائج للناس لقربهم منهم ، والناس يسألونهم أدباً منهم إن يباشروا سؤال الملك ، أو لأن طلبهم من الوسائط أنفع لهم من طلبهم من الملك لكونهم أقرب الى الملك من الطالب للحوائج .

    فمن أثبتهم وسائط على هذا الوجه : فهو كافر مشرك يجب أن يستتاب فإن تاب وإلا قتل .
    وهؤلاء مشبهون لله . . . شبهوا المخلوق بالخالق وجعلوا لله أنداداً .) اهـ

    فماذا يقول ابن تيميه في الصحابه والرسول صلى الله عليه وسلم هل هو وهم مشركون!!!!!!!!!!!!؟ هل هو وهم كافرون يستتابون وإلا قتلوا؟؟؟!!!!!

    حديث الأعمى الذي من النبي الكريم أن يشفيه الله من العمى ، فأمره النبي صلى الله عليه و سلم أن يتوضأ ويحسن الوضوء ثم يدعو ويقول:
    (( اللهم إني أسألك و أتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمه ، يا محمد إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي فتقضى لي ))
    ثم قال النبي اللهم شفعه فيّ و شفعني في نفسي.

    الحديث رواه الأمام أحمد والنسائي والبيهقي في دلائل النبوه ،ابن السني في عمل اليوم والليله، و الترمذي في الدعوات ، والطبراني في الدعاء ، و الحاكم في المستدرك ، والمنذري في الترغيب والترهيب ، و الإمام النووي في الأذكار، وغيرهم.

    وقد اعترف به ابن تيميه في كتاب التوسل والوسيله لكنه حاول أن يصرف فكر القارئ عن معناه الجليّ.

    قال القاضي الشوكاني في تحفة الذاكرين ص 162 :- وفي هذا الحديث دليل على جواز التوسل برسول الله صلى الله عليه وسلم.

    و قد أعترف الألباني بصحة الحديث وان الأئمه يعملون به فقال في توسله ص 77 :- فمن رأى أن توسل الأعمى كان بذاته صلى الله عليه وسلم فعليه أن يقف عنده ولا يزيد، كما نقل عن الإمام أحمد و الشيخ العز بن عبد السلام.

    -دعاء أمير المؤمين عمر بن الخطاب في الإستسقاء المشهور بين المهاجرين والأنصار حيث قال (اللهم إنا إذا اجدبنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا ، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا) فقال العباس في دعائه وقد توجه القوم بي إليك لمكاني من نبيك)

    الحديث موجود في صحيح البخاري(3710)
    قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري في باب مناقب الصحابه
    ( ويستفاد من قصة العباس استحباب الأستشفاع بأهل الخير والصلاح ، وأهل بيت النبوه).

    وقد أنشد الصحابه أشعارهم فرحاً بهذا التوسل المبارك :
    قال حسان بن ثابت:

    سأل الأنام وقد تشايع جدبنا *** فسقا الغمام بغرة العبـــــاس
    عم النبي وصنو والده الذي *** ورث النبي بذاك دون الناس
    أحيا الإله به البلاد فأصبحت *** مخضرة الأجناب بعد اليآس

    وقال شاعر آخر هو عباس بن عتبه بن أبي لهب فقال:
    بعمي سقا الله الحجاز وأهلــــــه *** عشية يستسقي بشيبته عمـــر
    توجه بالعباس في الجدب راغبا *** إليه فما رام حتى أتى المطـر

    جاء في صحيح البخاري انضر الفتح (2:494):
    حدثنا عبد الرحمن بن دينار عن ابيه ،قال: سمعت ابن عمر يتمثل بشعر ابي طالب(يقصد الرسول صلى الله عليه وسلم)
    وأبيض يستسقى الغمام به *** ثمال اليتامى عصمة الأرامل

    رواه أيضا الإمام احمد(2/93)والبيهقي في دلائل النبوه
    (6/142)وابن ماجه(1/405)، وذكره ابن هشام في السيره
    (1/281).

    حديث وفاة فاطمه بنت اسد أم الإمام علي حيث دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم حين احتضارها فدعا لها، ثم ذهب في قبرها و اضطجع فيه وقال (اللهم الذي يحي ويميت وهو حي لا يموت، اغفر لأمي فاطمه بنت أسد ولقنها حجتها ووسع عليها مدخلها بحق نبيك والأنبياء من الذين من قبلي بأنك أرحم الراحمين)

    رواه الطبراني في المعجم الكبير (24/352)رقم871 وأبو نعيم في الحليه(3/121) وابن الجوزي في العلل المتناهيه
    (1/121) .

    فالرسول يتوسل هنا بنفسه وبالأنبياء الذين هم أموات، فماذا يقول ابن تيميه واتباعه؟؟؟!!!

    كما أنه حرم الزياره إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم:
    قال الحافظ ابن حجر في الفتح 5/66 (والحاصل انهم الزموا بتحريم زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال الحافظ: وهي ابشع المسائل المنقوله عن ابن تيميه)

    انتبه يقول هي أبشع المسائل المنقولة عن ابن تيمية!!!
    إن دل على شيء فإنه يدل على أن هناك مسائل بشعة نقلت عن ابن تيمية وهذه من أبشعها
    نتبه لهذا!!!!

    وقال الحافظ أبو زرعه العراقي في طرح التثريب 6/43 (وللشيخ تقي الدين ابن تيميه كلام بشع عجيب يتضمن منع شدّ الرحل للزيارة، وأنه ليس من القرب بل بضد ذلك، ورد عليه الشيخ تقي الدين السبكي في شفاء السقام فشفى صدور قوم مؤمنين)

    وقال علي القاري في شرح الشفاء بهامش نسيم الرياض 2/514 (وقد فرط ابن تيميه من الحنابله حيث حرم السفر لزيارة النبي صلى الله عليه وسلم)

    قال الإمام النووي في المجموع 8/204 (واعلم أن زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهم القربات، وأنجح المساعي)

    وقال ابن قدامه الحنبلي في الشرح الكبير 3/494 (فإذا فرغ من الحج استحب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبر صاحبيه)

    وقال منصور البهوتي الحنبلي في كشّاف القناع 2/514 (واذا فرغ من الحج استحب له زيارة النبي صلى الله عليه وسلم، وقبر صاحبيه ابو بكر وعمر رضي الله عليه وسلم)

    يتبع------>
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-08-11
  9. ابن السلف

    ابن السلف عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-05
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    لو رجع لعرف عنه ذلك ولكن هؤلاء يمدحونه على كلامه هذا الذي مسطر في كتبه رحمه الله فما أنت قائل
    وأما تحريم زيارة قبر المصطفى صلى الله عليه وسلم فهذا كذب عليه فانظر إلى كتاب ( الصارم المنكي في الرد على السبكي )) لابن عبد الهادي ففيه ما يكفي ويشفي على بطلان دعوى السبكي
    وإنما الذي حرمه شيخ الإسلام هو شد الرحال إلى القبر وقد سبقه بتحريم ذلك الإمام الجويني انظر فتح الباري وتعلم
    وأما موضوع التوسل ما معنى التوسل أولا هل تقصد إنه دعاء الأموات والإستغاثة بغير فهذه ليست توسلا أو تقصد بالتوسل تقول اللهم إني أسآلك بفلان من الأموات أو بحق فلان وهذا محرم لأنه لم يرد عن أحد من السلف ذلك أقصد التوسل بالأموات وليس بالأحياء وأما الأحياء فنسألك هل التوسل بدعائهم أم بذواتهم فإن قلت بدعائهم وافقتنا على ذلك وإن قلت بذواتهم فلماذا قام يدعو العباس أما كان يكفي أن يدعو عمر بالتوسل بالعباس دون حتى أن يستدعيه أن يسقوا
    أما الوسائط فأسألك هل الله محتاج إلى وسيط حتى يبلغه حوائج الناس ليقضيها لهم فيلزم من ذلك أنه لا يعلم وإما أن تقول إن الله ظالم مثل الظلمة لا يتوصل إليهم إلا طريق أعوانهم تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا وإما أن تقول إنك لست أهلا لأن تدعو الله فتتخذ واسطة بينك وبينه وهذا باطل فهل أنت شر من إبليس عندما قال (( قال رب انظرني إلى يوم يبعثون قال فإنك من المنظرين )) فاستجاب الله لإبليس دعاءه وإما أن تقول إن الواسطة أقرب لك من الله فبماذا تجيب يا أشعري ؟
    ولا أريد أن أتعقبك في كل ما تقول لأنك لست أهلا لذلك وصدق الشاعر إذا يقول :
    تصدر للتدريس كل مهوس **** بليد ويدعى بالفقيه المدرس
    فحق لأهل العلم أن يتمثلو ا *** ببيت قديم شاع في كل مجلس
    لقد هزلت حتى بدا من هزالها * كلاها وحتى سامها كل مفلس
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-08-11
  11. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    سبحان الله!!

    لو أنه حرم شد الرحال إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فهذا تحريم مردود عليه وأنت تعرف أن أغلب المسلمون يزورون قبرة ويشدون الرحال إليه صلى الله عليه وآله وسلم فتحريمه من ابشع المسائل التي نقلت منه!!!

    أما التوسل
    فالمقصود منه هو الله تعالى لا كما يدعي وتقّول علينا سلفكم ابن تيمية باننا ندعوا الأموات لأن اعتقادنا أنهم يضرون وينفعون من تلقاء أنفسهم، هذا فهم خاطيء ينقله ابن تيمية لفهمه القاصر وأنتم يا من تتبعونه وتسبحون بحمده يقولون كما يقول ابن تيمية بلا وعي وعقل!!!

    وهل يعقل يا هذا أن واحد من المسلمين يعتقد النفع والضر لأحد سوى الله تعالى؟؟!!!

    إنما التوسل هو التقرب إلى الله تعالى وإليك بيانه:

    التوسل هي أحد طرق الدعاء والتوجه إلى الله تعالى ليس إلى غيره، فالدعاء خالص لله تعالى، فالمقصود الأصلي الحقيقي هو الله سبحانه وتعالى والمتوسّل به إنما هو واسطة ووسيلة للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى ومن اعتقد غير ذلك فقد أشرك .

    ثم إن التوسل بهذه الواسطة لها اعتقاده أن الله سبحانه وتعالى يحبها كالأنبياء والمرسلين وعموم عباد الله الصالحين.

    ثم التوسل ليس أمرا لازما أو ضروريا وليست الإجابة متوقفة عليه بل الأصل دعاء الله تعالى مطلقا كما قال تعالى: { وإذا سألك عبادي عني فإني قريب }.
    كما قال سبحانه : { قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أياما تدعوا فله الأسماء الحسنى } .

    ولكن لماذا الناس تتوسل إلى الله تعالى؟؟؟
    الجواب لأنها أرجى في القبول وبالإجابة.
    ============================

    ثم أن هناك لله واسطة بيننا وبينه؟؟!!
    أقول نعم ولكن ليس على المعنى الذي تفهمه.

    فيوم القيامة من يكون واسطتنا جميعا إلى الله تعالى؟؟ الجواب هو النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم فيرحمنا الله ويقبل شفاعته بواسطته هو، حتى في الدنيا هناك أمور بها يرحمنا الله تعالى بهم لحديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (( لولا أطفال رضع، وشيوخ ركع، وبهائم رتع لصب عليكم العذاب )).

    ولكن ليس هؤلاء وسائط على المعنى الذي يقوله سلفكم ابن تيمية!!!!!
    بأن الإستجابة محجوبة بيننا وبين الله تعالى حتى نأتي بهذه الوسائط، ومن توسل فقط أشرك بالله تعالى!!! وين جالس هذا الرجل؟؟!!!
    هذا لا يقوله عاقل مؤمن بالله تعالى، ولكن هؤلاء نقدمهم في الدعاء إلى الله رجاء للقبول وللإجابة فقط كما نتوسل إليه بأسمائه وصفاته كما نتوسل إليه تعالى بالأعمال الصالحة، كما نتوسل إليه بدعاء الصالحين من عباد الله وأوليائه، كما نتوسل إليه برسوله محمد صلى الله عليه وسلم وآله وأصحابه كذلك وبالأنبياء والمرسلين وأولياء الله الصالحين.

    وخذ من ضلالات ابن تيمية لعلك تفيق من سكرك في تسبحه وتمجيده!!!

    كما أنا نجد ابن تيمية سلفكم من أشد الناس عداوة لعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه وأليك الأدله:

    تكلم على الإمام علي بما لا يليق في كتابه منهاج سنته ج2ص(203و204) في سبعة عشر موضعا يرى أنه خالف فيها نص الكتاب، وقال عنه أنه كان مخذولا، وأنه قاتل للرئاسه لا للديانه.

    ومما قاله (وليس علينا أن نبايع عاجزا عن العدل عليا ولا تاركا له، فأئمة السنه يسمون أنه ما كان القتال مؤمورا به ولا واجبا ولا مستحبا ويقول لا أدري أعظم ذنبا من رأي أريق به ألوف مؤلفه من المسلمين، ولم يكن قتلهم مصلحه للمسلمين لا في دينهم ولا في دنياهم بل نقص الخير عما كان وزاد الشر عما كان) اهـ.

    رده وإنكاره للأحاديث الثابته في مدح علي و أل البيت حيث قال عن حديث (أنت ولي في كل مؤمن) أنه كــذب (الرد على الرافضي 4/104) علما بأن الحديث وهو على شرط مسلم أخرجه الإمام أحمد4/437، والطيالسي829، والترمذي5/269، وصححه ابن حبان6929، والحاكم 3/110. فانظر إلى هذا الحقد وإليك المزيد.
    قال عن حديث ابن عمر (ما كنا نعرف المنافقين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ببغضهم عليا) قال 3/228 :هذا الحديث لا يستريب أهل المعرفه بالحديث أنه موضوع مكذوب. اهـ

    وهوحديث صحيح ففي صحيح مسلم 78 وغيره : إنه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه وسلم ألا يحبني إلا مؤمن ولا يبغضني إلا منافق.

    وأخرجه الإمام أحمد في الفضائل 979 بإسناد على شرط البخاري عن أبي سعيد الخدري قال: إنما كنا نعرف منافقي الأنصار ببغضهم عليا.

    وفي مسند البزار (زوائده 3/169) بإسناد حسن عن جابر قال: ماكنا نعرف مناقينا معشر الأنصار إلا ببغضهم عليا.

    وقال رجل لسلمان ما أشد حبك لعلي، قال: سمعت نبي الله صلى الله عليه وسلم يقول (من أحبه فقد أحبني) قال ابن تيميه 3/9 :كذب

    بل هو صحيح لغيره فله طريق حسن في المستدرك 3/130، وآخر في المعجم الكبير للطبراني 23/380/901 عن أم سلمه قال عنه الهيثمي في المجمع 9/132 (إسناده حسن) )

    وحديث (يا علي حربي حربك، وسلمي سلمك) قال ابن تيميه في نفس المصدر 2/300 (هذا كذب موضوع على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس في شئ من كتب الحديث المعروفه، ولا روي بإسناد معروف)اهـ

    والحديث أخرجه إمامه الإمام أحمد في فضائل الصحابه 1350 ، وأخرجه الحاكم 3/149 من طريق الإمام أحمد وله شاهد حسن أخرجه الترمذي 5/699، والحاكم3/149، والطبراني 3/149. فأين ما يدعيه بن تيميه؟! لكنها الجرأه.

    حديث (إن الله أوحى إليّ أنه يحب أربعه من أصحابي وأمرني بحبهم، فقيل له من هم يا رسول الله ؟ قال علي سيدهم، وسلمان والمقداد وأبو ذر) قال ابن تيميه في نفس المصدر 3/173 (ضعيف بل موضوع وليس له إسناد يقوم به)اهـ

    بل أخرجه إمامه أحمد بن حنبل في المسند 5/351 والترمذي 3718، وابن ماجه 149 ، وحسنه الترمذي، وله شاهد.

    حيث أن الألباني مع تناقضاته يقول بأنه لا يعوّل على تصحيح ابن تيمية ولا على تضعيفه للأحاديث بل ينصح طلال العلم أن لا يعولوا عليه أيضا ويؤكد الألباني على ذلك في كتابه وهو
    - صحيح الكلم الطيب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-08-11
  13. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    مقولة أحد رواد الإنترنت

    هذه مقولة احد رواد الإنترنت الكرما حيث قال:

    إن تشبيه ابن تيمية للمتوسَّل بهم بأنهم كالحجاب عند باب الملك تشبيه غير سديد ، فالفرق كبير بين ملك يحتاج لمن يعلمه بحاجة رعيته وبين ملك يتوسط لديه وجيا من وجهاء القوم لقضاء حاجة أحد أفراد رعيته .

    فتمثيله للمتوسلين بالصورة الأولى فيه ما فيه من تأثيم القائلين بالتوسل وتشبيههم بالمشركين والعياذ بالله .

    فعلى من أراد أن يسلم له دينه أن لا يتبع هذا القول
    غير أننا نشاهد من يكررونه صباحا ومساء دون حياء من الله ولا من رسوله ولا من عباده الصالحين
    ===========================

    وبالنسبة لرأي العلماء عن ابن تيمية يقول الرجل الكريم:

    أن عشرات العلماء من المذاهب الأربعة منذ ظهور ابن تيمية إلى عصرنا هذا قد تكلموا فيه وحذروا منه وبينوا كيف خرق الإجماع في بضع وستين مسألة وكيف خالف فيها جموع المسلمين! هل هؤلاء منافقون وهم الذين فيهم من كبار علماء أهل السنة والجماعة من لا يخفى فضله، فما قولكم في هؤلاء.

    وحتى يكون الرد علميا موثقاً فإنني أعرض بعض هؤلاء العلماء الذين ردوا على ابن تيمية وتكلموا فيه بما هو أهله:

    1- القاضي محمد بن إبراهيم بن جماعة الشافعي.
    2- القاضي محمد بن الحريري الحنفي.
    3- القاضي محمد بن أبي بكر المالكي.
    4- القاضي أحمد بن عمر المقدسي.
    وقد حبس بفتوى موقعة منهم سنة 726هـ، انظر كتاب عيون التواريخ للكتبي، ونجم المهتدي للقرشي.
    5- الحافظ تقي الدين السبكي (ت 756هـ)
    · كتاب الاعتبار ببقاء الجنة والنار
    · كتاب الدرة المضية في الرد على ابن تيمية، وغيرهما.
    6- الفقيه ابن المرحل محمد بن عمر المكي (ت 716هـ).
    7- الحافظ صلاح الدين العلائي (ت 761هـ).
    8- المفسر بدر الدين بن جماعة (733هـ).
    9- الشيخ أحمد بن يحيى الكلبي (ت 733هـ).
    · في رسالته بنفي الجهة عن الله.
    10- الحافظ ابن دقيق العيد (ت 702هـ).
    11- القاضي كمال الدين بن الزملكاني (ت 727هـ).
    12- القاضي صفي الدين الهندي (ت 715هـ).
    13- المؤرخ فخر الدين بن المعلم القرشي (ت 725هـ).
    14- الفقيه المحدث علي بن محمد الباجي الشافعي (ت 714هـ).
    · كتاب نجم المهتدي ورجم المعتدي.
    15- الحافظ الذهبي (ت 748هـ).
    · كتاب بيان زغل العلم والطلب.
    · النصيحة الذهبية.
    16- المفسر ابن حيان الأندلسي (ت 745هـ).
    · تفسير النهر الماد من البحر المحيط.
    17- الفقيه الرحالة ابن بطوطة (ت 779هـ).
    · كتاب رحلة ابن بطوطة.
    18- الفقيه القاضي تاج الدين السبكي (ت 771هـ).
    · كتاب طبقلت الشافعية الكبرى.
    19- المؤرخ ابن شاكر الكتبي (ت 764 هـ).
    · كتاب عيون التواريخ.
    20- الشيخ عمر بن أبي اليمن الفاكهي المالكي (ت 734هـ).
    · كتاب التحفة المختارة في الرد على من ينكر الزيارة.
    21- القاضي محمد السعدي المصري (ت 750هـ).
    · كتاب المقالة المرضية في الرد على الزيارة المحمدية.
    22- الشيخ عيسى أبو الروح الزواوي (ت 743هـ).
    · رسالة في مسألة الطلاق.
    23- الشيخ أحمد بن عثمان الجوزجاني الحنفي (ت 744هـ).
    · كتاب الأبحاث الجلية في الرد على ابن تيمية.
    24- الحافظ ابن حجر العسقلاني (ت 852هـ).
    · كتاب الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة.
    · لسان الميزان.
    25- الحافظ ولي الدين العراقي (ت 826هـ).
    · كتاب الأجوبة المرضية في الرد على الأسئلة المكية.
    26- الفقيه المؤرخ ابن قاضي شهبة الشافعي (ت 851هـ).
    · كتاب تاريخ ابن قاضي شهبة.
    27- الفقيه أبو البكر الحصني (ت 829هـ).
    · كتاب دفع شبه من شبّه وتمرد ونسب ذلك للإمام أحمد.
    28- شيخ أفريقيا أبو عبد الله ن عرفة التونسي (ت 803هـ).
    29- العلامة علاء الدين البخاري الحنفي (ت 841هـ).
    30- الشيخ أحمد زروق الفاسي المالكي (ت 899هـ).
    · كتاب التحفة المختارة في الرد على من ينكر الزيارة.
    31- الحافظ السخاوي (ت 902هـ).
    · كتاب الإعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ.
    32- القاضي أحمد بن الحسن البياضي الحنفي (ت 1098هـ).
    · كتاب إشارات المرام من عبارات الإمام.
    33- الشيخ أحمد بن محمد الوتري (ت 980هـ).
    · كتاب روضة الناظرين وخلاصة مناقب الصالحين.
    34- الشيخ ابن حجر الهيتمي (ت 974هـ).
    · كتاب الفتاوى الحديثية.
    · كتاب الجوهر المنظم في زيارة القبر المعظم.
    35- الشيخ محمد بن علي بن عراق الدمشقي (ت 933هـ).
    36- الشيخ جلال الدين الدواني (ت 928هـ).
    · كتاب شرح العضدية.
    37- الشيخ علي القاري الحنفي (ت 1014هـ).
    · كتاب شرح الشفا للقاضي عياض.
    38- المحدث محمد بن علي بن علان الصديقي المكي (ت 1057هـ).
    · كتاب المبرد المبكي في رد الصارم المنكي.
    39- الشيخ عبد الرؤوف المناوي الشافعي (ت 1029هـ).
    · كتاب شرح شمائل الترمذي.
    40- الشيخ أحمد الخفاجي المصري الحنفي (ت 1069هـ).
    · كتاب شرح الشفا للقاضي عياض.
    41- الشيخ المؤرخ أحمد أبو العباس المقري (ت 1041هـ).
    · كتاب ازهار الرياض.
    42- الشيخ محمد الزرقاني المالكي (ت 1122هـ).
    · كتاب شرح المواهب اللدنية.
    43- الشيخ عبد الغني النابلسي (ت 1143هـ)، ذمه في أكثر من كتاب.
    44- الشيخ محمد أبو الهدى الصيادي (ت 1328هـ).
    · كتاب قلادة الجواهر.
    45- الفقيه الرواس محمد مهدي بن علي الصيادي (ت 1287هـ).
    · كتاب شرح الشفا للقاضي عياض.
    46- الشيخ سلامة العزامي الشافعي (ت 1376هـ).
    · كتاب البراهين الساطعة في رد بعض البدع الشائعة.
    · مقالات في جريدة المسلم المصرية.
    47- الشيخ محمود خطاب السبكي (ت 1352هـ).
    · كتاب إرشاد الخلق إلى دين الحق.
    48- وكيل المشيخة الإسلامية في دار الخلافة العثمانية الشيخ محمد زاهد الكوثري (ت 1371هـ).
    · كتاب مقالات الكوثري، وغيره من كتبه.
    49- الشيخ المفتي أحمد الشطي الحنبلي (ت 1348هـ).
    · كتاب النقول الشرعية.
    50- مفتي الديار المصرية الشيخ محمد بخيت المطيعي (ت 1354هـ).
    · كتاب تطهير الفؤاد من دنس الاعتقاد.
    51- الشيخ إبراهيم من عثمان السمنودي المصري، من أهل هذا العصر.
    · كتاب نصرة الإمام السبكي برد الصارم المنكي.
    52- عالم مكة محمد العربي التبان (ت 1390هـ).
    · كتاب براءة الأشعريين من عقائد المخالفين.
    53- الشيخ محمد يوسف البنوري الباكستاني.
    · كتاب معارف السنن شرح سنن الترمذي.
    54- الشيخ منصور محمد عويس ، من أهل هذا العصر.
    · كتاب ابن تيمية ليس سلفياً.
    55- الشيخ المحدث عبد الله الغماري المغربي (ت 1413هـ).
    · كتاب اتقان الصنعة في تحقيق معنى البدعة.
    · كتاب الصبح السافر في تحقيق صلاة المسافر.
    · كتاب الرسائل الغمارية، وغيرها من الكتب.
    56- المسند أبو الأشبال سالم بن جندان الأندونيسي.
    · كتاب الخلاصة الكافية في الأسانيد العالية.
    57- الشيخ حمد الله البراجوي، عالم سهارنبور.
    · كتاب البصائر.
    58- الشيخ مصطفى أبو سيف الحمامي.

    · كتاب غوث العباد ببيان الرشاد، وقد قرظ هذا الكتاب جماعة وهم: الشيخ محمد سعيد العرفي، والشيخ يوسف الدحوي، والشيخ محمود أبو دقيقة، والشيخ محمد البحيري، والشيخ محمد عبد الفتاح عناتي، والشيخ حبيب الله الجكني الشنقيطي، والشيخ دسوقي عبد الله المغربي، والشيخ محمد حفني بلال.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-08-12
  15. ابن السلف

    ابن السلف عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-05
    المشاركات:
    150
    الإعجاب :
    0
    والله يا أشعري أنت تهرف بما لا تعرف ولو كان كلامك علميا لرددت عليه ولكنك لا تفهم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-08-12
  17. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    سبحان الله!!!

    أهذا كل ما تستطيع أن تقوله؟؟!!!!
    تهرف بمالا أعرف ... سنرى أينا يتطبق عليه هذا القول.

    واعلم أن درء سيلك هذا سأقابله بدرء آخر يصدعه.

    فاعلم حقيقة شيكم وسلفكم يا من تسبحون بحمده وتقدسونه وهو ابن تيمية!!!!

    واعلم أن كتبه وأقواله ليست برمجع يستند إليه ويعتمد عليه أبدا!!!

    انه انفرد في مسائل تدل على ضلاله وجهله وقد ذكرها ابن طولون في ذخائر القصر ص96 مخطوط (فمنها ما خالف فيه الإجماع، ومنها ما خالف فيه الراجح من المذاهب، فمن ذلك يمين الطلاق، قال بأنه لا يقع عند وقوع المحلوف عليه بل عليه كفارة يمين، ولم يقل بالكفارة أحد من المسلمين البتة...، وأن طلاق الحائض لا يقع وكذلك الطلاق في طهر جامع فيه زوجته ... وأن الحائض تطوف بالبيت من غير كفارة وهو مباح لها... أفْراده أيضاً أنَّ التوراة والإنجيل لم تبدل ألفاظهما بل هي باقية على ما أنزلت وإنما وقع التحريف في تأويلها، وله فيه مصنَّف، هذا آخر ما رأيت، وأستغفر الله عن كتابته فضلاً عن اعتقاده)اهـ

    يقول الشيخ عبدالله القحطاني في كتابه الخوارج (هذه الشطحات تثير العجب! ولنضرب على ذلك بمثالين بسيطين من قوله؛ وهما طواف الحائض وتحريف التوراة والإنجيل؛ فكيف يؤتم بمن يخالف قوله صريح كلام رب العالمين بأن أهل الكتاب {يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله} فيأتي هذا الزائغ ليقول كلا إنَّ التوراة والإنجيل لم يحرفا؟! وكيف يؤتم بمن يخالف دلالة السنة ويخالف إجماع الأمة في قولهم بأن الحائض لا تطوف بالبيت لأن الطواف صلاة فيأتي هذا ليقول بجواز طواف الحائض بالبيت؟!)

    قال الحافظ العلائي كما في ذخائر القصر لأبن طولون ?32-33 عند ذكره المسائل التي خالف فيها ابن تيميه (وأما مقالاته في أصول الدين فمنها قوله –أن الله – سبحانه – محل للحوادث –تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا)

    فماذا بقي لأتباع بن تيميه، لماذا يصرون على الدفاع عنه وهو يصف رب العالمين بهذه الأوصاف المستقبحه.

    ثم قال العلائي ( وأنه مركب مفتقر إلى ذاته افتقار الكل إلى الجزء)

    أليس في الوهابيه رجل رشيد، هل ما يقوله ابن تيميه جائز في جنب الله تعالى عما يقول ابن تيميه واتباعه؟ نستغفر الله من الضلال بعد الهدى، هل الله مركب وهو يقول (قل هو الله احد، الله الصمد) هو الواحد في ذاته وفي صفاته فكيف يتجرأ ابن تيميه بوصفه بالتركيب والإفتقار وهو الغني الحميد؟؟

    ثم قال العلائي (وأن القرآن محدث في ذاته – تعالى - )

    وهذا تأكيد على الزيغ الذي غاص فيه ابن تيميه، وإلا فالأمه مجمعه على أن الله ليس محل للحوادث، كما أن القرآن هو كلام الله المنزل قديم في علم الله وليس محدثا لأن الحدوث يعني الخلق ومن قال بخلق القرآن قال أنه خلق بكتابته في اللوح ونزوله إلى السماء الدنيا.

    ثم قال العلائي ( وأن العالم قديم بالنوع ولم يزل مع الله مخلوقا دائما، فجعله موجبا بالذات لا فاعلا بالاختيار – سبحانه وتعالى ما أحلمه! -)

    ومنها قوله بالجسميه وبالجهه والإنتقال، وهو مردود. وصرح في بعض تصانيفه بأنه قدر العرش لا أكبر منه ولا أصغر – تعالى الله عن ذلك - )

    وقد قال ابن تيميه في مجموعة الرسائل والمسائل ?4-5? ?106 ( أن ذلك وإن اقتضى تحولا من حال إلى حال ومن شأن إلى شأن فهو مثل مجيئه وإتيانه ونزوله. وتكليمه لموسى وإتيانه يوم القيامه في صوره ونحو ذلك مما دلت عليه النصوص، وقال به أكثر اهل الحديث)

    وهذه عقيده يهوديه نشرها الحشويه بين صفوف المسلمين فانطلت على من أضله الله
    يقول القرطبي في الجامع لأحكام القرآن عنـد تفسير ءاية ( أو يأتي ربك أو يأتي بعض ءايات ربك) سورة الأنعام، آيه 158?7/145 ما نصـه (ليس مجيئه تعالى حركة ولا إنتقالا ولا زوالا لأن ذلك إنما يكون إذ ماً أو جوهراً)ا كان الجائي جسم

    وادعاء ابن تيميه ان هذا قول اكثر اهل الحديث فهو باطل لأن اهل الحديث انما اوردوا الروايات ولم يعلقوا عليها وإلا فحمل الألفاظ على ظاهرها هو ديدن الجهله الذين ينكرون المجاز في الكتاب والسنه

    وعقيدة أهل الحديث هي التنزيه لرب العالمين حيث قال الحافظ بن حجر في فتح الباري ?12 باب الدعوات ?414 حديث رقم 6321 حاكيا عن الدرقطني قوله (النزول محال على الله لأن حقيقة الحركه من جهة العلو إلى جهة السفل وقد دلت البراهين القاطعه على تنزيهه على ذلك فليتأول ذلك بأن المراد نزول الرحمه ونحوه أو يفوض مع اعتقاد التنزيه).

    وقال ابن حجر في الفتح ?15 ?491 باب التوحيد الحديث رقم 7536 (قال ابن بطال وصف الله سبحانه نفسه بأنه يتقرب إلى عبده ووصف العبد بالتقرب اليه ووصفه بالإتيان والهروله كل ذلك يحتمل الحقيقه والمجاز فحملها على الحقيقه يقتضي قطع المسافات وتداني الأجسام وذلك في حقه تعالى محال فلما استحالت الحقيقه تعين المجاز لشهرته في كلام العرب) اهـ

    وقال أيضا فتح الباري 7/124 ما نصه:-

    ((فمعتقد سلف الأئمه وعلماء السنة من الخلف إن الله منزه عن الحركه والتحول والحلول, ليس كمثله شيء))

    وقال البيهقي (485هـ) في السنن الكبرى 3/3 ما نصه (أخبرنا أبو عبدالله الحافظ ، قال : سمعت أبا محمــد أحمد بن عبدالله المزني يقول : حديث النزول قد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من وجوه صحيحة وورد في التنزيل ما يصدقه وهو قوله تعالـى (وجاء ربُك والملك صفا صفا) والنزول والمجــئ صفتان منفيتان عن الله تعالى من طريق الحركة والإنتقال من حال إلى حـال، بل هما صفتان من صفات الله تعالى بلا تشبيه ، جل الله تعالى عما تقـــول المعطلة لصفاته والمشبهة بها علواً كبيراً.

    قلت: وكان أبو سليمان الخطابـي رحمه الله يقول: إنما ينكرهذا وما أشبهه من الحديث من يقيس الأمور فـي ذلك بما يشاهده من النزول الذي هو تدل من أعلى إلى أسفل والإنتقال مـن فوق إلى تحت وهذه صفة الأجسام والأشباح، فأما نزول من لا تستولي عليه صفات الأجسام فإن هذه المعاني غير متوهمة فيه وإنما هو خبر عن قدرتــه ورأفته بعباده وعطفه عليهم وإستجابته دعاءهم ومغفرته لهم يفعل ما يشـاء لا يتوجه على صفاته كيفية ولا أفعاله كمية سبحانه (ليس كمثله شئ وهــو السميع البصير.

    وقد رد الشوكاني على هؤلاء الجهله الناكرين للمجاز حيث قال في ارشاد الفحول ?22
    (المجاز واقع في لغة العرب عند جمهور أهل العلم) ثم قال (فإن وقوع المجاز وكثرته في اللغه العربيه أشهر من نار على علم، وأوضح من شمس النهار، قال ابن جني: أكثر اللغه مجاز)

    ثم قال (وكما أن المجاز واقع في لغة العرب فهو واقع في الكتاب العزيز عند الجماهير وقوعا كثيرا بحيث لا يخفى الا على من لا يفرّق بين الحقيقه والمجاز)

    ثم قال (وكما أن المجاز واقع الكتاب العزيز وقوعا كثيرا فهو واقع في السنه وقوعا أكثر، والإنكار لهذا الوقوع مباهته لا يستحق المجاوبه).

    وهذه عقيده يهوديه نشرها الحشويه بين صفوف المسلمين فانطلت على من أضله الله، حيث أكد ذلك الشهرستاني (479هـ) في الملل والنحل حيث قال ?118:-

    ( المشبهه: جماعه من الشيعه الغاليه وجماعه من أهل الحديث الحشويه صرحوا بالتشبيه مثل: الهشاميين من الشيعه ومثل مضر وكهمس وأحمد الهجيمي وغيرهم من الحشويه، قالوا أن معبودهم على صوره ذات أعضاء وأبعاض إما روحانيه وإما جسمانيه ويجوز عليه الإنتقال والنزول والصعود والإستقرار والتمكن.

    وأما ما ورد في التنزيل من الإستواء والوجه واليدين والجنب والمجئ والإتيان والفوقيه وغير ذلك فأجروها على ظاهرها.

    وزادوا في الأخبار أكاذيب وضعوها ونسبوها إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وأكثرها مقتبسه من اليهود، فإن التشبيه فيهم طباع، حتى قالوا:...وإن العرش لتئط من تحته كأطيط الرحل الحديد، وإنه ليفضل من كل جنب أربع اصابع.)اهـ.

    الكراميه: الملل والنحل للشهرستاني ?124 :-

    (أصحاب أبي عبد الله بن كرام..ممن يثبت الصفات إلا أنه ينتهي فيها إلى التجسيم والتشبيه..نص أبو عبد الله إلى أن معبوده على العرش استقرارا وعلى أنه بجهة فوق ذاتا.. وجوز الإنتقال والتحول والنزول.. وقال بعضهم امتلأ العرش به، وصار المتأخرون منهم إلى أنه تعالى بجهة فوق، وأنه محاذ للعرش..وقال محمد بن الهيصم: إن بينه وبين العرش بعدا لا يتناهى، وإنه مباين للعالم بينونه أزليه، ونفى التحيز والمحاذاه، وأثبت الفوقيه والمباينه)

    وهي نفسها العقيده التي ينعق بها الوهابيه، فلماذا يستحون من تسميتهم بالكراميه!!?

    يتبع ---------------->
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-08-13
  19. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    تكملة الجزء الأخير مع غنه يوجد لدي المزيد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبعد

    قال العلائي (ومن افراده ايضا ان التوراه والأنجيل لم تبدل الفاظهما بل هي باقيه على ما انزلت بل وقع التحريف في تأويلها، وله فيه مصنف آخر ما رأيت واستغفر الله من كتابة مثل هذا فضلا عن اعتقاده) اهـ

    وقد ?ستدل بالتوراة المحرفة اليهودية في تأكيد وإثبات بعض العقائد
    ومن ذلك قوله في منهاج سنته ج1 ص361 ( وهكذا في التوراة ما يوافق خبر الله في القرآن).

    وقد احتج ابن تيميه بالإنجيل لبناء معتقده الضال حيث قال في مجموع الفتاوي ?5 ?406 (وفي الإنجيل أن المسيح عليه السلام قال: لا تحلفوا بالسماء فإنها كرسي الله. وقال للحواريين: إن أنتم غفرتم للناس فإن أباكم الذي في السماء يغفر لكم كلكم، انظروا إلى طير السماء فإنهن لا يزرعن ولا يحصدن ولا يجمعن في الأهواء وأبوكم الذي في السماء هو الذي يرزقهن، أفلستم أفضل منهن؟ ومثل هذا من الشواهد كثير يطول به الكتاب) اهـ

    وقال احد اتباعه وهو التويجري في عقيدة أهل الإيمان في خلق آدم على صورة الرحمن ?76 ( وأيضا هذا المعنى عند أهل الكتاب من الكتب المأثوره عن الأنبياء كالتوراه في السفر الأول منها (سنخلق بشرا على صورتنا يشبهها)) اهـ

    ونستغفر الله من قول ابن تيميه كيف تجرأ هذا المخلوق على رد كتاب الله الذي يؤكد تحريف التوراه والأنجيل حيث يقول تعالى (فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا) أليست هذه الآيه تكفي اتباع ابن تيميه ليعلموا ضلاله وزيغه.


    والحمد لله رب العالمين
    ورد الذهبي على معتقد ابن تيميه حيث قال في سير أعلام النبلاء ?3 ?494 (فمن الذي يستحل أن يورد اليوم من التوراه شيئا على وجه الإحتجاج معتقدا أنها التوراه المنزله كلا والله) اهـ

    والحم
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة