في ذكر إستشهاد جار الله عمر !!

الكاتب : عبدالرشيدالفقيه   المشاهدات : 489   الردود : 1    ‏2003-12-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-29
  1. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    [color=00FF00][align=justify]جدد مطالبة الإصلاح بالتحقيق النزيه والعادل والالتزام بالقانون في محاربة الإرهاب وعدم المتاجرة بالوطن وقواه الحية.. قحطان: روح الشهيد استعصت على الغياب والتغييب، ومازالت تدفعنا لاستكمال مشوار العمل الوطني [/color]

    [color=00FF00][align=right]خاص:نقلاً عن الصحوة نت [/color]

    [color=0000FF]بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي لايحمد على مكروه سواه
    والصلاة والسلام على رسول الله الصادق الأمين




    الأخوة والأخوات الحاضرون جميعا:
    ها نحن وبعد مضي عام كامل على امتداد يد الغدر والإرهاب إلى صدر شهيدنا الحي الأستاذ المناضل جار الله عمر- الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني ندرك ويدرك معنا الجميع وبما لايدع مجالا للتردد أن تلك الرصاصات إنما استهدفت اغتيال القيم النبيلة واغتيال دعائم العمل الجماعي المشترك واغتيال وطن بأسره، لقد تم استهداف التجمع اليمني للإصلاح من خلال مؤتمره العام في كيانه التنظيمي والحزب الاشتراكي اليمني من خلال أهم شخصية قيادية فيه.
    واليوم وبعد عام من تلك الفاجعة في وسعنا القول أن روح الشهيد جار الله عمر استعصت على الغياب والتغييب، ومازالت تدفعنا في كل لحظة لاستكمال مشوار العمل الوطني الذي أسهم الشهيد في شق طريقه وحفر قنواته لتمضي الأجيال سائرة في الطريق الصحيح مرتوية بماء الحقيقة كي يشاد البناء ويعلو مستقيماً شامخاً، بناء يمن ديمقراطي شوروي موحد ومزدهر يعلو فيه سلطان القانون وتصان فيه الحقوق والحريات وتنتهي فيه نوازع الغلبة والاستعلاء العصبوي، حيث يكون الناس جميعا مواطنين أحراراً متساوين في الحقوق والواجبات، لايستقوي فيه أحد على أحد بمال أو جاه أو منطقة أو قبيلة أو عشيرة.
    إننا مدعوون اليوم ونحن نتذكر تلك الجريمة الإرهابية الآثمة إلى الوقوف بصدق ومسؤولية أمام الواجبات الوطنية أو قولوا إن شئتم أمام التحديات الوطنية التي أخلص الشهيد حياته لها وفي مقدمة هذه التحديات تحقيق التوازن السياسي الذي يشكل المدخل الصحيح لترسيخ الحريات وصيانة الحقوق وإشاعة الحوار ومكافحة كل أشكال التعصب والتطرف والإرهاب والاستبداد والفساد ،ولاسبيل لتحقيق ذلك سوى بذل المزيد من العمل والنضال السلمي والعمل الجماهيري وتنسيق الخطى في إطار من العمل المشترك حتى تصبح الآلية الديمقراطية عملية ضابطة لأدائنا سلطة ومعارضة على حد سواء، فيقبل الجميع ودونما تردد بحكم الصندوق ونتائجه ويتحقق مبدأ التداول السلمي للسلطة ويختفي خطاب التخوين والتكفير والاستئثار بالسلطة من قاموس حياتنا السياسية والثقافية.

    الأخوة والأخوات الحاضرون جميعا:
    إن الإرهاب صنو الفساد وكلاهما ابنان غير شرعيان للاستبداد وإنه لمن المؤسف أن تتزامن هذه الذكرى الأليمة مع تجدد عبث الحكومة بأمن المجتمع وسيادة القانون فيه عبر إصرارها على توسيع رقعة الفقر والقمع وسحق المجتمع المدني أو تأميمه ومصادرته، وهو ماتجلى بوضوح في موقف السلطة تجاه بعض الفعاليات الطلابية في جامعة صنعاء وما أعقب ذلك من تصريحات لأعلى القيادات الحكومية ترمي بالكلام على عواهنه، وتوزع تهم (الإرهاب) الخطيرة وتلقي بها جزافا في محاولة بائسة للإضرار بالتجمع اليمني للإصلاح وأحزاب اللقاء المشترك.وما تلا ذلك من اعتقالات وملاحقات تعسفية ظالمة طالت العشرات من أبنائنا الطلاب.
    ولهؤلاء نقول: "الإرهابي هو من ينهب طعام المساكين ومن يعبث بالمال العام، الإرهابي من ياخذ اللقمة من أفواه الجياع ويكتنزها أرصدة خاصة في البنوك التجارية العالمية، الإرهابي من يدوس على سيادة القانون فينتهك الدستور والقانون صباح مساء"
    يا هؤلاء إن التكسب بالإرهاب أمر أضر بالبلاد والعباد وأساء لسمعة اليمن فالحرة تموت ولا تأكل من ثدييها .. فكفوا عن تكريس استثمار الإرهاب لأن الوطن وقواه السياسية الحية ليست بضاعة في دكانكم للتاجروا بها في سوق النخاسة الدولية تحت غطاء الإرهاب، فإننا نطالبكم بالعمل على محاربة الإرهاب عبر إجراءات قانونية، وسيكون الجميع حينها عونا لكم ومساندا لمواقفكم وإجراءاتكم.

    الإخوة والأخوات:
    إنه لمن المحزن أن نلتقي هنا اليوم ولا تزال قضية التحقيق العادل والنزيه في جريمة الشهيد جار الله عمر مطلبا لم يتحقق، وإنني باسم التجمع اليمني للإصلاح أجدد التأكيد على الاستمرار في مطالبة السلطات المختصة بالتحقيق النزيه والعادل والكشف عن كافة الجناه وخلفياتهم ودوافعهم باعتبار أن الجريمة تندرج في إطار الاغتيال السياسي الناجم عن فعل إرهابي منظم وأن مثل هذه الإجراءات التي نطالب بها سوف لن تحقق فقط الإنصاف والعدل لأولياء دم الشهيد ولكنها ستوفر الحمالية لأمن وحرية وكرامة المواطنين جميعاً.
    وأخيراً فسأختم كلمتي هذه بترداد تلك الكلمات الخالدة والمفعمة بالكثير من المحبة والحرص التي ختم بها الشهيد جار الله عمر خطابه وحياته وأراد أن تصل إلى كل يمني وخاطب أعضاء المؤتمر العام الثالث للإصلاح حيث قال: (إن أنظار كل أبناء اليمن متجهة إلى هذه القاعة وهي تتطلع إليكم واثقين كل الثقة أنكم ستخرجون في مؤتمركم هذا بكل ما ينفع الناس ويمكث في الأرض وبمزيد من التجديد والتأصيل النظري الشرعي للحرية والديمقراطية ومناهضة الاستبداد)
    وهي كما ترون دعوة من شهيدنا نجدد أمانة تحملها وواجب أدائها ..
    رحمك الله يا جار الله وأسكنك فسيح جناته ...

    والله أكبر ولله الحمد
    ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-29
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0033FF]وإني لعلى يقين أن جار الله عمر لم يٌغتل لمجرد كونه إشتراكيا
    ولا لمجرد رأي أعتمل في صدره او نطق به لسانه
    بل لأنه كان مهندس اللقاء المشترك
    الذي أقض مضاجع المتسلطين

    نسأل الله أن يتغمد جار الله عمر بواسع رحمته
    وأن يقيض لبلادنا من السياسيين أمثاله من يقفون عند ارائهم مجاهدين

    ولك عبد الرشيد الفقيه
    وللجميع خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة