نقد ما جاء طعن سفر حوالي للسادة الأشاعرة

الكاتب : المؤيد الأشعري   المشاهدات : 1,081   الردود : 5    ‏2001-08-10
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-08-10
  1. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبعد

    مما يقول سفر عبدالرحمن حوالي:

    روى حافظ المغرب وعلمها الفذ ابن عبد البر بسنده عن فقيه المالكية بالمشرق ابن خويز منداذ أنه قال في كتاب الشهادات شرحاً لقول مالك : لا تجوز شهادة أهل البدع والأهواء ، وقال : ه

    (( أهل الأهواء عند مالك وسائر أصحابنا هم أهل الكلام ، فكل متكلم فهو من أهل الأهواء والبدع أشعرياً كان أو غير أشعري ، ولا تقبل له شهادة في الإسلام أبداً ، ويهجر ويؤدب على بدعته ، فإن تمادى عليها استتيب منها.ه

    الرد:

    إن أئمة المذاهب الأربعة قد توفاهم الله تعالى قبل أن يخرج بل قبل أن يولد الإمام أبو الحسن الأشعري سنة ( 260 ) هـ

    وكان آخر الأئمة الأربعة وهو الإمام أحمد بن حنبل قد توفي سنة ( 241 ) هـ

    فكيف يحكمون على الاشعري الذي ولد بعد وفاتهم ؟ ! أم هم يعرفون الغيب بنظر( المتخصخص )!!

    وإن تقول يا سفر حوالي أنت إنما قصدنا أتباع الأئمة الأربعة وليس هم بالضبط !!!
    نقول: نقلك يكّذبك الكلام المنقول أعلاه عن الإمام مالك يرحمه الله فكيف تذكره وتقصد بقولك أتباعه؟!!

    وليس هذا فقط بل ونقل الكلام إليه عن طريق ابن خويزمنداد الذي هو متهم عند السادة المالكية وعند علماء الجرح والتعديل وإليك ما يلي:

    قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في ( لسان الميزان ) ( 5 / 291 من الطبعة الهند ية ) و( 5 / 329 من طبعة دار الفكر ) ما نصه :

    ( عنده شواذ عن مالك ، واختيارات وتأويلات لم يعرج عليهاحذاق المذهب كقوله إن العبيد لا يدخلون في خطاب الاحرار وأن خبرالواحد مفيد العلم . وقد تكلم فيه أبوالوليد الباجي ولم يكن بالجيد النظر ولا بالقوي في الفقه وكان يزعم أن مذهب مالك أنه لا يشهد جنازة متكلم ولا يجوز شهادتهم ولا منا كحتهم ولا أماناتهم ، وطعن ابن عبد البر فيه أيضا ) انتهى كلام الحافظ ابن حجر .
    فتأمل!!

    فتبين صريحا أن ابن خويز منداد **** عند علماء الجرح والتعديل الذي يمثلهم كتاب ( لسان الميزان ) للامام الحافظ ابن حجر العسقلاني ، وساقط أيضا عند علماء المالكية الذين طعنوا فيه كالامام الباجي والحافظ ابن عبد البرا لما لكيين !!!

    فما موقف سفر عبدالرحمن حوالي من هذا التدليس؟؟!!!
    الذي نقل من هذا الكلام الرائع وممن يستشهد بواحد **** عند علماء الجرح والتعديل؟!!!

    أم إنه من شدة فرطه حقده على السادة الأشاعرة يأتي بكلام هش أو أي شيء ضد السادة الأشاعرة؟!!

    يأتي بإنسان **** عند المالكية وتجعله ممثلا لهم وكذلك عند العلماء الجرح والتعديل!! فهل هذا مقبول شرعا ؟ !! أم عرفا ؟ !! أم منطقا ؟ !! أو عندالعقلاء ؟ !!
    فليتب إلى الله ويقلع عما كان فيه!!!

    أنظر إلى رأي المالكية الحقيقي في السادة الاشاعرة :
    سئل الامام ابن رشد الجد المالكي رحمه الله تعالى الملقب عندالمالكية بشيخ المذهب عن رأي المالكية في السادة الاشاعرة وحكم من ينتقصهم كما في فتاواه ( 2 / 802 ) واليكم نص السؤال والجواب :

    ما يقول الفقيه القاضي الاجل . أبوالوليد وصل الله توفيقه وتسديده ونهج إلى كل صالحة طريقه في أبي الحسن الاشعري وأبي إسحاق الاسفراييني وأبي بكر الباقلاني وأبي بكربن فورك وأبي المعالي .ونظرائهم ممن ينتحل علم الكلام ويتكلم في أصول الديانات ويصنف للرد على أهل الاهواء ؟ أهم أئمة رشاد وهداية أم هم قادة حيرة وعماية ؟ وما تقول في قوم يسبونهم وينتقصونهم ويسبون كل من ينتمي إلى علم الاشعرية ويكفرونهم ويتبرأون منهم وينحرفون بالولاية عنهم ويعتقدون أنهم على ضلالة وخائضون في جهالة فماذا يقال لهم ويصنع بهم ويعتقد فيهم ؟ أيتركون على اهوائهم أم يكف عن غلوائهم .؟ !

    فأجاب:
    : تصفحت عصمنا الله واياك سؤالك هذا ووقفت ع الذين سميت من العلماء أئمة خيروهدى وممن يجب بهم الاقتداء لانهم قاموا بنصر الشريعة وأبطلوا شبه أهل الزيغ والضلالة وأوضحوا المشكلات وبينوا ما يجب أن يدان به من المعتقدات فهم بمعرفتهم باصول الديانات العلماء على الحقيقة لعلمهم بالله عزوجل وما يجب له وما يجوز عليه وما ينتفي عنه إذ لا تعلم الفروع إلا بعد معرفة الاصول ، فمن الواجب أن يعترف بفضائلهم ويقر لهم بسوابقهم فهم الذين عنى رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله ( يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحرف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين )

    فلايعتقد أنهم على ضلالة وجهالة إلا غبي جاهل أو مبتدع زائغ عن الحق مائل ، ولا يسبهم وينسب إليهم خلاف ما هم عليه إلا فاسق وقد قال الله عز وجل ( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوافقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا )

    فيجب أن يبصر الجاهل منهم ويؤدب الفاسق ويستتاب المبتدع الزائغ عن الحق إذا كان مستسهلا ببدعة ،فان تاب وإلا ضرب أبدا حتى يتوب كما فعل عمربن الخطاب رضي الله عنه بصبيغ المتهم في اعتقاده من ضربه إياه حتى قال يا أمير المؤمنين إن كنت تريد دوائي فقد بلغت مني موضع الداء وإن كنت تريد قتلي فاجهز علي فخلى سبيله ، والله أسأل العصمة والتوفيق برحمته . قاله محمدبن رشد ) .

    فهذا نص كلام المالكية في الاشاعرة ، علما بان هناك كلاما كثيرا!! فاعتبروا يا ذوي القلوب والابصار !!!!

    ==========================

    ويقول سفر عبدافلرحمن حوالي
    قال الإمام أبو العباس بن سريج الملقب بالشافعي الثاني ، وقد كان معاصراً للأشعري : (( لا نقول بتأويل المعتزلة والأشعرية والجهمية والملحدة والمجسمة والمشبهة والكرامية والمكيفة بل نقبلها بلا تأويل ونؤمن بها بلا تمثيل )) .هـ

    فالرد بعد الاستعانة بالله عز وجل:
    هذا كلام باطل وانظر الآن كيف ينهدم !! لأنه كلام مبني على التقليد والتعصب الفارغ!! ونقل بلا علم وعقل!!

    أن ابن سريج لم يقل هذا وذلك لان ابن سريج مات قبل الاشعري ب ( 21 ) سنة ، وأبوالحسن الاشعري عاش ( 64 ) سنة ولمامات ابن سريج كان عمره ( 43 ) سنة، ولم يظهر إذ ذاك مذهب الاشعرية بعد ، لانه كما تواتر عنه أنه صحب الجبائي يدرس عليه ويتعلم ويأخذ عنه ( 40 ) سنة، ، وهو خاله .

    وكم كان عمره لما بدأبالاخذ عنه ؟ ربما كان عشر سنوات أو ثمانية مثلا فيستحيل إذ ذاك أن يدرك ابن سريج الاشاعرة حتى يقول ما نقله سفر عنه بواسطة ابن قيم الجوزية !!!

    فعلى سفر أن يعلم بأنه مفلس من معرفة علم الجرح والتعديل إفلاسا تاما ! ! وأنه في ذلك مقلد لا غير يردد قول ابن القيم ني " اجتماع الجيوش الاسلامية " ص ( 101 ) وابن القيم مخطئ في ذلك ! ! بل مدلس وقليل نظر وتحقق ! !
    فإنه بعد أن ذكر تلك العبارة المكذوبة عن ابن سريج ( في اجتماع جيوشه )قال - هذا - ) آخر كلام أبي العباس بن سريج الذي حكاه أبوالقاسم سعد بن علي الزنجاني في جيوشه .

    يقول العلامة ملجم أفواه المجسمة الحافظ/ السيد حسن السقاف ما نصه :
    قلت : وهذا سند منقطع عن ابن سريج زيادة على كونه كذبا مخالفا للواقع لوجهين
    ( الاول ) : أن هذا الكلام محكي حكاية عن ابن سريج ولفظا لحكاية من ألفاظ التضعيف والتمريض كما هو مقرر عند أهل الفن . انظر المجموع ( 1 / 63 ) . فهو غير ثابت والذي يؤكد ذلك الوجه :

    ( الثاني ) : وهو أن الزنجاني هذا الذي يحكي هذا الكلام عن ابن سريج ولد بعد وفاة ابن سريج بنحو ( 80 ) سنة تقريبا فالإسناد منقطع ." هذا كان كلامه .

    فقد توفي ابن سريج كما قدمنا نقلا عن ( سير أعلام النبلاء ) سنة ( 303 ) هـ والزنجاني ولد سنة ( 380 ) هـ كما في ( سير أعلام النبلاء )( 18 / 385 )
    ================================

    ومن نقولات سفر حوالي:
    قال الإمام أبو الحسن الكرجي من علماء القرن الخامس الشافعية ما نصه :
    (( لم يزل الأئمة الشافعية يأنفون ويستنكفون أن ينسبوا إلى الأشعري ويتبرأون مما بنى الأشعري مذهبه عليه وينهون أصحابهم وأحبابهم عن الحوم حواليه على ما سمعت من عدة من المشايخ والأئمة )) ، وضرب مثالاً بشيخ الشافعية في عصره الإمام أبو حامد الإسفرائيني (( الملقب الشافعي )) الثالث .

    فالرد بعد الاستعانة بالله عز وجل.
    من اعتمد على الشيخ الحراني وتلميذه في نقل أقوال الناس ومذاهبهم فقد بنى بناءه على جرف هار ! ! وذلك لان هذا الكلام مكذوب على الكرجي كما نص على ذلك الحافظ عبد الوهاب السبكي رحمه الله تعالى في ( طبقات الشافعية الكبرى ) 6 / 140 - 146 )

    والكرجي هذا شبه مجهول عند الشافعية وليس هو من أئمتهم البتة ! كيف يأتي هذا الناقل برجل مجهول فيجعل كلامه ممثلا للسادة الشافعية في ذم الأشاعرة لاسيما والكلام الذي نقل عنه مكذوب مدسوس عليه أيضا ؟!

    لقد ترك الأئمة الذين يعول عليهم ويرجع إليهم حقا وصدقا عند الشافعية كالحافظ البيهقي والشيخ أبي إسحاق الشيرازي وأبو محمد الجويني وإمام الحرمين والغزالي وأبوبكر الشاشي والإمام النووي وابن عساكر والخطيب البغدادي والعراقي والحافظ ابن حجر وغيرهم كثير ، فهؤلاء أئمة الشافعية !!!

    قال الشيخ أبواسحق الشيرازي امام الشافعية في وقته وصاحب كتاب المهذب الذي عليه وعلى شرحه للإمام النووي رحمه الله تعويل الشافعية ما نصه:

    فمن اعتقد غير ما أشرنا إليه من اعتقاد أهل الحق المنتسبين إلى الإمام أبي الحسن الاشعري رضي الله عنه فهو كافر . ومن نسب إليهم غير ذلك فقد كفرهم فيكون كافرا بتكفيره لهم لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( ما كفر رجل رجلا إلا باء به أحدهما . ))
    انظر شرح اللمع للإمام الشيرازي طبع دار الغرب/ الطبعة الاولى 408 1 ه ( 1 / 111 ) .

    شيخ الإسلام تاج الدين السبكي حيث قال في كتابه " معيد النعم ومبيدالنقم " ص ( 62 ) :
    ( وهؤلاء الحنفية والشافعية والمالكية وفضلاء الحنابلة ولله الحمد في العقائد يد واحدة كلهم على رأي أهل السنة والجماعة يدينون الله تعالى بطريق شيخ السنة أبي الحسن الاشعري رحمه الله ، لا يحيد عنها إلارعاع من الحنفية والشافعية لحقوا بأهل الاعتزال ، ورعاع من الحنابلة لحقوا بأهل التجسيم . ) .
    ==============================

    ومن نقولات سفر عبدالرحمن حوالي:

    معلوم أن واضع الطحاوية وشارحها كلاهما حنفيان ، وكان الإمام الطحاوي معاصراً للأشعري وكتب هذه العقيدة لبيان معتقد الإمام أبي حنيفة وأصحابه ، وهي مشابهة لما في الفقه الأكبر عنه وقد نقلوا عن الإمام أنه صرح بكفر من قال إن الله ليس على العرش أو توقف فيه ، وتلميذه أبو يوسف كفر بشراً المريسي ، ومعلوم أن الأشاعرة ينفون العلو وينكرون كونه تعالى على العرش ومعلوم أيضاً أن أصولهم مستمدة من بشر المريسي .

    فالرد:
    يتضمن هذا الكلام سلسلة من أخطاء ومغالطات لا بدمن سردها وتفنيدها واحدة واحدة :

    الأول:
    ( معلوم أن واضع الطحاوية وشارحها كلاهما حنفيان )
    المراد منه إثبات أن الطحاوي ضد الاشاعرة ، وأن شارح الطحاوية ابن أبي العز ضد الاشاعرة أيضا ، وهذا الكلام يتضمن مغالطتين :

    أ) إدعاء أن متن الطحاوية يخالف عقيدة الاشاعرة ! !وليس كذلك !! بل الواقع أن متن الطحاوية هو عين عقيدة الاشاعرة وهو مخالف لعقيدة المتمسلفين الوهابية وأذنابهم كسفر المتخصخص!!!

    ب) إدعاء بان ا أبي العز - المنسوب للحنفية خطأ - يمثل السادة الحنفية !! وليس كذلك !! بل هو مبتدع في عين أئمة الحنفية وعلى رأسهم الشيخ ملا علي القاري الحنفي ، فإنه وصفه بالابتداع كماسيأتي إن شاء الله تعالى عما قريب .

    ج) ادعاء - مغالطا - ! أن الفقه الاكبر موافق لعقيدة المتمسلفين ،وليس كذلك !

    د) إدعاء بالغلط بأن الامام أبا حنيفة صرح بكفر من قال إن الله ليس على العرش أو توقف فيه ، وليس كذلك ! ! بل هذا كذب محض على الامام أبي حنيفة لان راوي هذه العبارة عنه كذاب مشهورالكذب عند علماء الجرح والتعديل ! !

    هـ) إدعاء بأن أبايوسف تلميذ الامام أبي حنيفة رحمهما الله تعالى كفر بشرا المريسي ! ! وزعمه بأن أصول الاشعرية مستمدة من المريسي ! !
    وهذا يتضمن مغالطتين :

    ( الاولى ) : إيهامه بأن بشرا المريسي ليس حنفيا مع أنه من تلاميذأبي يوسف وكبار الفقهاء .

    قال الذهبي في ( سير اعلام النبلاء ) ( 10 / 199 ) :" كان بشر من كبار الفقهاء ، أخذ عن القاضي أبي يوسف وروى عن حمادبن سلمة وسفيان بن عيينة .1هـ ! !ثم ذمه بعد ذلك ! !

    ( الثانية ) : نقله بأن أصول الاشعرية مستمدة من المريسي فكذب محض لا دليل له عليه البتة ! !وكان الواجب عليه أن يقول بأن أصول ابن تيمية وحمود التويجري مستمدة من اليهود المجسمة المشبهة ! ! والدليل على ذلك أن حمودالتويجري ينقل في كتابه " عقيدة أهل الايمان في خلق آدم على صورة الرحمن " ! ! ص ( 76 ) ( من الطبعة الثانية 409 1 ه طبع دار اللواء / الرياض ) من التوراة المحرفة التي قال الله في شأنها ( قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين ) .

    فيقول التويجري - شيخ سفر - ناقلا عن الشيخ - الحراني ابن تيمية - ما نصه :

    " وأيضا فهذا المعنى عند أهل الكتاب من الكتب المأثورة عن الانبياء كالتوراة فإن في السفر الاول منها : ( سنخلق بشرا على صورتنا يشبهها ) .

    فتأمل يا صاحب العقل من أين ينقل شيوخ سفر وأئمته !! وكيف أن أصول أئمته مستمدة من اليهود المجسمة !! ويكفي ما ذكرناه يدحض ويعني عن التكلم فيه .

    وأما نقل سفر حوالي
    ( الأشاعرة ينفون العلو وينكرون كونه تعالى على العرش ) .

    فجوابه :أن الاشاعرة لا ينكرون العلو المعنوي وإنما ينكرون العلو الحسي وهو علو الاجسام ، قال الحافظ ابن حجر العسقلاني الاشعري - الذي وصفه سفر في كتابه بأنه متذبذب في عقيدته ص ( 28 ) - في " فتح ا لبا ري " ( 6 / 136 ) :

    " ولا يلزم من كون جهتي العلو والسفل محال على الله أن لا يوصف بالعلو لان وصفه بالعلو من جهة المعنى والمستحيل كون ذلك من جهة الحس " اهـ .

    وأما كونه سبحانه وتعالى على العرش بذاته فهذا ينكره السادة الأشاعرة أشد الانكار لانه لا دليل عليه وتعالى الله عزوجل أن يكون جالسا أو قاعدا على العرش ، لانه سبحانه ليس جسما ولا هو على شكل إنسان أو صورة مخلوق حتى يكون على العرش كما يزعم هذا الدكتور( المتخصخص ) ! ! المجسم ! ! هو وسادته وأئمة مذهبه وطريقته ! !

    فإن قال : لم أقصد أنه جالس على العرش وإنما أردت أنه على العرش بلا كيف .

    قلنا له : كلا لم تصدق أيها الأ لمعي !! فإن أئمة مذهبك نصوا بأنه جالس على العرش وقد أبقى مكانا مقدرا عندهم بأربع أصابع يقعد فيه يوم القيامة سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم وهذا هو المقام المحمود بزعمهم وحسب تصورهم !!

    فإن لم تصدّق فإليك الدليل القاطع والبرهان الساطع.
    أ - روى الخلال الحنبلي المجسم في كتابه ( السنة " ( 1 / 215 ) من طريق ليث بن أبي سليم عن مجاهد ( عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا )قال: يقعده معه على العرش ، قال أبوبكر بن أبي طالب : من رده فقد رد على الله عز وجل .ومن كذب بفضيلة النبي صلى الله عليه وسلم فقد كفر بالله العظيم .
    وأخبرني أحمد بن أصرم بهذا الحديث ، وقال : من رد هذا فهومتهم على الله ورسوله ، وهو عندنا كافر ، وزعم أن من قال بهذا فهوثنوي ، فقد زعم أن العلماء والتابعين ثنوية ، ومن قال بهذا فهو زنديق يقتل " انتهى كلام الخلال .

    ب - ابن زفيل المعروف بابن قيم الجوزية ذكر هذا الجلوس وزعم أنه قول السلف في كتابه ( بدائع الفوائد ) ( 4 / 39 - 40 ) وزعم أيضا أ نه قول الامام الدارقطني ، وقد ردّ على هذا وبان بأنه مكذوب على الدارقطني في رسالتي ( البيان الكافي بغلط نسبة كتاب الرؤية للدارقطني .
    بالدليل الوافي " المطبوع في ذيل كتاب (دفع شبه التشبيه) انظر ص (216) من " دفع الشبه " للعلامة المحدث/ حسن ين علي السقاف حفظه الله .

    وكتب الدارقطني في هذه المواضيع التي ينشرها المتمسلفون هناوهناك كمثل كتاب " الرؤيا " وكتاب ( الصفات ) مكذوبة عليه فإن الرجل كان منزها عن تصنيف مثل تلك الكتب الواهية السقيمة وخصوصا أن الذين رووها عنه مجسمة مشبهة معروفون بالكذب والغفلة والوضع كما أوضحه ملجم أفواه المجسمة العلامة المحدث السيد/ حسن بن علي السقاف في كتاب "دفع شبه التشبيه" .
    ========================

    نتكلم عن عقيدة الإمام أبو جعفر الطحاوي وأنظر كيف أن متن العقيدة الطحاوية هي عين عقيدة الأشاعرة

    : أن هناك عبارات وجمل في عقيدة الطحاوي تهدم عقائد المتمسلفة تماما . وإليك شيء منها هدية مني لك.

    قول الطحاوي ( تعالى عن الحدود والغايات والاركان والاعضاءوالادوات لا تحويه الجهات الست كسائر المبتدعات ) .

    ومعلوم أن المتمسلفة تقولون بالجهة الفوقية الأعلي كما ينص على ذلك الكثير من علماء نجد وغيرهم من المجسمة في العالم .
    تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا ، فهذا ابن تيمية الحراني يقول في " منهاج سنته " ( 1 / 264 ) .
    " فثبت أنه في الجهة على التقديرين ".

    وقال الطحاوي رحمه الله تعالى في عقيدته : " له معنى الربوبية ولامربوب ، ومعنى الخالق ولا مخلوق " .

    وفي هذا رد صريح على ابن تيمية الحراني الذي يزعم بأن العالم قديم بالنوع ، وكذلك فيه أيضا رد صريح على ابن أبي العز الذي يدعي في شرح الطحاوية " محرفا لها !! " بان قول أئمة أهل الحديث هو " أن نوع الحوادث . يمكن دوامها في الماضي والمستقبل ".

    ويقول شيخ هذا الطائفة الحراني الملقب لديهم بشيخ الاسلام في " موافقه صريح معقوله لصحيح منقوله " المطبوع عى هامش ( منهاج سنته ) ( 1 / 245 ) .
    ( قلت : هذا من نمط الذي قبله ، فإن الازلي اللازم هو نوع الحادث لا عين الحادث ) .

    مع ان متناقض عصرنا الألباني خالفه في هذه الإعتقاد .

    ومن أعتراضات شيوخ المجسمة على متن الإمام الطحاوي نذكر ومنهم:
    عبدالعزيز بن باز
    اعترض ابن باز ! ! على قول الطحاوي في عقيدته " قديم بلا ابتداء "فقال في تعليقه عليها : " هذا اللفظ لم يرد في أسماء الله الحسنى كما نبه عليه الشارح . وغيره ، وإنما ذكره كثيرمن علماء الكلام . " .

    وقال عقيدته وهو مستغن عن العرش وما دونه محيط بكل شئ وبما فوقه " هكذا ثبت لفظ ( وبما فوقه ) وخاصة في نسخة الشيخ العلامة الغنيمي الحنفي شارح الطحاوية المتوفى سنة 1298 ه ، وقد قام المتمسلفون بحذف لفظة ( بما ) ليثبتوا أن الفوقية عائدة على الله لتوافق العبارة معتقدهم مع أن السياق لا يساعد ذلك ، لان الكلام هنا واقع عن استغنناء الله سبحانه عما دون العرش وما فوقه ،وأنه بكل شئ محيط .

    وقد ثبت تلاعب المجسمة في كتب ونصوص العلماء السابقين من تلاعب بالألفاظ وتزوير الكلمات والتحريف النص وغيره .

    لا أدري اين ذهب عقل هؤلاء عن قوله صلى الله عليه وسلم في حديث الصحيحين ( إن الله كتب كتابا قبل أن يخلق الخلق إن رحمتي سبقت غضبي فهو مكتوب عنده فوق العرش ) . قال الحافظ ابن حجر في شرحه ( فتح الباري ) ( / 526 ) والغرض منه الاشارة إلى أن اللوح المحفوظ فوق العرش ) .

    فهذا هو المراد بقول الطحاوي ( وبما فوقه ) فهم حذفوا لفظة ( بما )ليتم لهم مرادهم من أن الله سبحانه عما يقولون ( بذاته ) كما يتخيلون فوق العرش ، ولكن هيهات !! لا سيما والطحاوي ينزه الله عن الجهات الست .
    =======================

    لنرى ابن أبي العز شارح الطحاوية الذي يحتج بكلامه المتمسلفون، بأنه ليس حنفيا في اعتقاده وإنما هو مبتدع بنظر أئمة الحنفية :

    وزعم سفر بأن ابن أبي العز شارح الطحاوية الذي هو في الحقيقة محرف لعقيدة الطحاوي ، ومخالف لمذهب أهل الحق في مسائل التوحيد ، يمثل رأي الحنفية في الاشاعرة ، وهذا استدلال فاسد ، وهوتمويه وخداع ! لان أئمة الحنفية وخاصة الشيخ علي القاري الحنفي ذكر ابن أبي العز في ( شرح الفقه الاكبر ) في عدة مواضع وبين أنه غيرتابع للحنفية في العقيدة ، وانما هو تابع للمبتدعة ولمذهب باطل .

    فإذا كانت هذه هي منزلة ابن أبي العز عند الساد ة الحنفية ، فإنني أعجب جدا كيف يأتي به سفر ويجعله ممثلا لاراء الحنفية ، وهذا مثل تمويهه في قضية ابن خويزمنداد الذي أتى بقوله الذي يوافق هواه وجعله ممثلا لرأي السادة المالكية مع أنه مطعون فيه عندهم وعند أهل الجرح التعديل كما قدمنا .

    اعلموا أن سفرا رجل ناقل ويدعي بالتخصص في علم العقيدة والجرح والتعديل وهو في الحقيقة مفلس منهما تماما.

    قال الشيخ القاري في ( شرح الفقه الاكبر ص 172)" والحاصل ان الشارح يقول بعلو المكان مع نفي التشبيه وتبع فيه طائفة من أهل البدعة " اهـ .

    وقال أيضا ص (172) ما نصه : " ومن الغريب أنه استدل على مذهبه الباطل برفع الايدي في الدعاء إلى السماء . " اهـ

    أبي العز هذا مطعون في عقيدته عند علماء عصره ، لانه قال أقوالا مستشنعه منها أنه قدح في عصمة النبي صلى الله عليه وسلم قال الحافظ ابن حجرفي ( إنباء الغمر ) ( 2 / 96 ) وأن العلماء بالديار المصرية خصوصا أهل مذهبة من الحنفية أنكروا ذلك عليه ) .

    يتضح أن استدلال سفر بكلام مثل ابن أبي العز لاثبات ضلال الاشاعرة بنظر الحنفية استدلال فاسد جدا ! !وهو يدل على إفلاس سفر العلمي ! ! أو على تدليسه المشين ! ! وقد أعرض سفر عن كلام مثل ابن الهمام والقاري والمحدث الزبيدي وغيرهم لإن جميعهم أشاعرة أو ماتريد يه يقولون بعكس مايدعيه سفر . فانظروا كيف يبنى ادعاءاته وحججه على شفا جرف هار لاتثبت أمام التمحيص العلمي .

    استغفر الله العظيم لي ولكم
    والحمد لله رب العالمين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-08-11
  3. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    يا الله!!!

    للرفع والتذكير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-08-11
  5. فارس عولقي

    فارس عولقي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-02-16
    المشاركات:
    144
    الإعجاب :
    0
    ألا بذكر الله تطمئن القلوب

    عن أبي هريرة قال ، سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أيّ الصّلاة أفضل بعد المكتوبة ؟ قال : ( الصّلاة في جوف الليل . قيل : ثمّ أيّ الصّيام أفضل بعد رمضان ؟ قال : شهر الله الذي تدعونه المحرّم ) . فلا ينسى المسلم قيام الليل الذي له حديث خاصّ في نفس المؤمن ، فليس أعظم من أنْ يطلع المولى على عبده في وقت السَّحَر، حيث ينزل المولى إلى السّماء الدّنيا وينادي جلّ وعلا ، هل من سائل فأعطيه ، هل من مستغفر فأغفر له ، فيجد عبده ساجداً أو راكعاً أو واقفاً يتلو آياته ، وقد نامت العيون ، وهدأت جفون الأنام ، وبقي الحيّ القيّوم الذي لا ينام، فما أجمله من منظر تتجلى فيه العبوديّة للواحد الأحد ... فيجزل الله العطاء لهذا العبد القائم على قيامه وعلى تلاوته كتاب الله الكريم ، الذي تلاه طامعاً بأنْ يشفع له ، و أملاً بما عند الله من الثواب.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-08-11
  7. فارس عولقي

    فارس عولقي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-02-16
    المشاركات:
    144
    الإعجاب :
    0
    قال صلى الله عليه وسلم : ( اقرؤا القرآن فإنّ كلّ حرف بحسنة ، والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول آلم حرف ولكن ألفٌ حرفٌ ، ولامٌ حرفٌ ، وميمٌ حرفٌ ) . وكذلك من أبواب الخير تلاوة القرآن الكريم في غير الصّلاة ، وحفظ آياته التي ما إنْ يقرؤها يوم القيامة حتى يُقال له : اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدّنيا ، فتكون منزلة صاحب القرآن عند آخر آية يقرؤها ، وقد قال سبحانه وتعالى : ( ولقد يَسَّرنا القرءَانَ للذكر فهل من مدَّكِر).
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-08-12
  9. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك

    فتح الله تعالى لك أبواب الخير.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-15
  11. المؤيد الأشعري

    المؤيد الأشعري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    للرفع والتذكير
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة