الإخوان والسلفية والصوفية يجتمعون في مجلس شورى السنة بالعراق

الكاتب : saqr   المشاهدات : 491   الردود : 2    ‏2003-12-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-27
  1. saqr

    saqr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-19
    المشاركات:
    832
    الإعجاب :
    1
    [color=006633][color=FF0033]انتخاب قادة مجلس شورى السنة بالعراق [/color][/color]

    بغداد- نمير الحجازي- [color=FF0000]إسلام أون لاين.نت[/color]/ 25-12-2003

    [color=006600]أفضت الجلسة المغلقة للهيئة التأسيسية "لمجلس الشورى لأهل السنة والجماعة في العراق" الخميس 25-12-2003 إلى انتخاب الشيخ الدكتور "حارث سليمان الضاري" أمينا عاما في العراق، والدكتور "محمد عبيد الكبيسي" نائبا للأمين العام، وبمعية كل من الشيخ الدكتور "محمد محروس المدرس" كمساعد أول والمسئول في الأمور الفقهية، والدكتور الداعية "محمد أحمد الراشد" كمساعد ثان والمسئول عن الأمور الإدارية للهيئة. وشارك بالجلسة أكثر من 70 شخصية قيادية دينية سنية بارزة تضم عربا وأكرادا وتركمانا في البلاد، والتي عقدت بجامع "أم القرى" غرب العاصمة بغداد.

    وأوضح الدكتور "عبد السلام الكبيسي" عضو هيئة علماء المسلمين (السنة) بالعراق أن كل ما يصدر عن الهيئة من مقررات غير ملزمة للآخرين، وقال في تصريحات خاصة لـ "إسلام أون لاين.نت": "نحن لا نُلزم أحدا بمقرراتنا، وإنما يتم عبر أناس معينين، وإنما على العكس تماما فإننا لا نرى الحجر على تعدد المنابر، وإنما تعددها؛ لأن أهل السنة والجماعة لا ينطلقون من منطلق العصمة لأحد؛ لأن النبي محمدا صلى الله عليه وسلم يؤكد أن الكل يمكن أن يصيب ويخطئ".

    وقال "الكبيسي" المشرف على إعداد جلسات الهيئة التأسيسية: "في الهيئة لا توجد هناك مدارس، الكل يأتي إلى الهيئة لخدمة أهداف الهيئة، وهي خدمة العراق من خلال الثوابت الشرعية والاجتماعية".

    جاء ذلك ردا على سؤال حول هل سيسمح بمشاركة تيارات أخرى إلى جانب التيارات الثلاثة المعروفة لدى أهل السنة والجماعة ينتمون إلى مدارس ثلاث مختلفة تتدرج بين "الإخوان المسلمين والسلفية والصوفية" في الاجتماع التأسيسي.

    وأضاف الكبيسي قائلاً: "إن المدارس الأخرى (الشيعية) تبقى خارج المجلس..." لكنه دعا بقية أطياف الشعب العراقي (السنة) إلى الانضمام إلى الهيئة.

    وحول رؤية المجلس لقوات الاحتلال الأنجلوأمريكي، وكيفية التعامل معها مستقبلا، قال الكبيسي: "نحن لا نعترف بقوات الاحتلال، وأصل تكوين الهيئة لكي تحصن الشعب العراقي من درن الاحتلال وتدرنه".

    وقال الكبيسي: إن الهيئة تشعر بالحزن على إراقة أي قطرة دم عراقية، وأضاف: "إننا نقول هذا عندما نستحضر أن أمريكا قوية وبالتالي فإن ضرباتها تكون قاصمة ومؤثرة وتكون مجرية للدم العراقي بقوة؛ ولذلك فنحن نتألم لذلك، ولكن ماذا نفعل لقوات الاحتلال وهي تضغط بهذا الجانب لكي تستفز الناس لكي يقاوموا؟".

    [color=FF0000]توحيد أهل السنة[/color]
    من جهته يرى الداعية الإسلامي الدكتور "محمد أحمد الراشد" أن تشكيل مجلس الشورى لأهل السنة والجماعة سيصب في مصلحة العراق والعراقيين جميعا في المستقبل، مشيرا إلى أن الهيئة ستعمل على إعادة الاستقرار إلى العراق، والبعد عن المخططات التي تستهدف تقسيمه وإثارة الفتنة بين طوائفه المتعددة.

    وقال "الراشد" الذي تم اختياره مسئولا عن الأمور الإدارية للهيئة، لـ "إسلام أون لاين.نت": كل الأطياف العاملة في الساحة العراقية اتفقت على تشكيل مجلس أهل السنة والجماعة، وقصدت بذلك الحفاظ على مصالح العراق العليا، سواء في الجوانب السياسية أو الأمنية أو الاقتصادية.

    وأضاف: "كلنا أهل وعي لخطورة هذه المسالك وسنأمر بالمعروف وننهى عن المنكر، ونحاول توحيد كلمة أهل السنة والحوار مع العقلاء من الشيعة من أجل الوصول إلى حياة إخائية وتعاونية بين أطراف الشعب العراقي جميعا، ومن أجل ذلك كنا أهل حرص على الاتصال بالإخوة الأكراد والتركمان ومثلوا بهذا المجلس".

    وأكد الراشد أن "المجلس سيجري اجتماعات عديدة لتصاغ الخطط للوصول إلى طموحاتنا المشتركة، التي تعبر عن ضمير كل عراقي أصيل حر ساءه الاحتلال الأمريكي ويسعى إلى الاستدراك وتحقيق حياة إسلامية شاملة في العراق".

    وشدد الراشد على القول بأن "المجلس سيكون له كلمة مسموعة وملزمة في الحاضر والمستقل، في كافة المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية"، وأوضح أنه "إذا حدثت انتخابات برلمانية فسيكون لنا موقف موحد، وإن حدث تشكيل لحكومة مقبلة فسيكون لنا قول، وإن صيغ الدستور فسيكون لنا قول، والدعوة والمناداة بالدستور الإسلامي بل وأكثر من ذلك حتى في رئاسة الجمهورية سيكون لنا موقف واضح ومحدد".

    يذكر أن المجلس الجديد يتكون من 130 عضوا، وتعتبر التيارات الثلاثة المعروفة في العراق، وهي "الإخوان المسلمون والسلفية والصوفية"، كأسس له، لكنه شمل أيضا الأحزاب الإسلامية السياسية ومن أبرزها "الحزب الإسلامي العراقي" (السني) الذي يتزعمه الدكتور "محسن عبد الحميد" وكذلك الحزب الإسلامي الكردستاني، اللذان لديهما تمثيل بمجلس الحكم العراقي المؤقت، ويضم المجلس أيضا الجمعيات الشرعية وهيئات الإفتاء.
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-27
  3. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    خبر سار جداً أن يجتمع أهل السنة في العراق و يكونوا تجمع للضغط حتى يأخذوا كامل حقوقهم نسال الله أن يوفقهم إلى كل خير ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-27
  5. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    [color=336600]الحمد لله .. كم كنت أنتظر بفارغ الصبر مثل هذا الخبر السار حين يتدارس إخواننا في العراق أمرهم في ظل هذه الأجواء الغائمة والمصير المجهول لبلادهم!!!
    أحيي مثل هذه الإجتماعات والأمل يحدوني من كل جانب أن الخير قادمٌ منها كما أحيي الأستاذ القدير محمد أحمد الراشد وكل أحبتنا في العراق.(عراق الحق والقوة والحرية)
    وكم أتمنى أن يبحثوا مسألة (نسبة غالبية سكان العراق)وأن لاينجرواوراء الفتن والمؤامرات التي تحاك ضدهم -على حين غفلة - وعاشت العراق إسلامية (لاسنية ولاشيعية)
    تحياتي لك أخي saqr.[/color]
    :cool:
     

مشاركة هذه الصفحة