حرب الأحقاد

الكاتب : kaser119   المشاهدات : 421   الردود : 1    ‏2003-12-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-26
  1. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    حرب الأحقاد


    جمعوا الحشود من البلاد بأسرها *** مثل الذئاب تدافعت من جوعها
    واستنفروا من كل قوم فرقـة *** متعطشين الى الدماء وسفكها
    وتألَّبوا رغم العداوة بينهم *** لكن على الإسلام يسقط دورها
    زحفوا كما زحف المغول بجيشهم *** وكلابهم قد كشرت أنيابها
    جلبوا العتاد وأنفقوا لم يبخلوا *** وتحملوا الأعباء لاستجلابها
    واستكرهوا كل الشعوب تسلطا *** رغم الأنوف تعسكروا في أرضها
    مستهترين وحق أن يستهتروا *** من أمة حكامها أعداؤها
    صالوا وجالوا في البلاد وزينوا *** شجر الكرسمس يحفلون بظلها
    رفعوا الصليب على ديار رسولنا *** وهي الحرام على النصارى وطؤها
    وتهيأوا وتمركزوا وتمكنوا *** وتقدموا والحرب تقرع طبلها
    والناس سكرى في سبات مزمن *** قرعت كؤوس الخمر في حاناتها
    سكروا على نخب الأرامل واليتا *** مى والثكالى لم تداوي جرحها
    يتطلعون كأنهم في مشهد *** من حفلة قد أتقنت أدوارها
    ----------------

    بعد انتصاف الليل شنوا حقدهم *** في ليلة سوداء غاب هلالها
    وأتوا على أرض العراق بنارهم *** حرقوا الزروع وقطعوا اشجارها
    ضربوا المدائن والقرى لم يتركوا *** جسرا ولا سدا على أنهارها
    بقنابل العنقود والنابلم قد *** قصفوا البيوت وأحرقوا سكانها
    حتى الملاجئ والمشافي حطموا *** قد دمروها فوق من كانوا بها
    سفكوا الدماء ويتموا أطفالها *** نشروا الخراب بطولها وبعرضها
    قتلوا الشيوخ وشردوا أحفادهم *** من هول أيام يشيب شبابها
    قد سلطوا فيها الهجوم تتابعا *** من طائرات أثقلت أحمالها
    ترمي القذائف من علو شاهق *** حمما تدك الآمنين بنارها
    لم يثنهم صوت الرضيع وأمه *** تأويه من فزع عليه بحضنها
    تلهيه عن جوع بثدي فارغ *** وصراخه بلغ السماء وربها
    منعوا المعونة والمياه تلوثت *** جعلوا البلاد تنوح من ويلاتها

    -----------------
    اين المدافع للمعارض تشترى *** فيها تباهي الناس باستعراضها
    أين الحسين به افتخرت أمامنا *** وزعمت أنك قادر أشعالها
    اين الأشاوس في المعارك تبتلى *** يوم النزال ولا تلين قناتها
    خانوا البلاد وكان أكبر خائن *** رأس المصيبة والبلاء حمارها
    تلك الصواريخ التي كانت لنا *** صارت علينا نصطلي نيرانها
    وأذا بهم بعد الهزيمة وجهوا *** حرس الرئيس الى البلاد وأهلها
    أم المعارك ليتها ما أنجبت *** من بعد حمل قتّـلت أولادها
    وأبو المعارك لم يزل من قصره *** يروي انتصارات يطيب سماعها
    يا للمهازل كيف تصبح نكبة *** حلت على أرض العراق فخارها
    لكننا اعتدنا الهزائم قلبها *** نصرا ونشرب في المحافل نخبها
    ديست كرامتكم بنعلي كافر *** وجباهكم في الوحل يدفن عزها
    وتصفقون لأرعن قد خانكم *** باسم العروبة صار من أمجادها
    بئس الرئيس وبئس ما يدعو له *** قومية قد أزكمتنا ريحها

    ---------------
    وعجبت من أهل الكويت وجهلهم *** كيف ارتضوا للعلج أن يحتلها
    ظنوا البلاد تحررت من فعلهم *** وإذا بها بيد العدو زمامها
    هانت عليكم أرضكم الفيتها *** ملئت بغاة أصبحوا أصحابها
    قد بعتم العرض الثمين بدرهم *** وبلادكم صارت الى أعدائها
    أسفي عليكم أنكم أضحوكة *** بين الشعوب ويسخرون بذكرها

    ------------
    وهناك من حكم الجزيرة عنوة *** ورث الخيانة مبدعا في فنها
    من قال أنك خام الحرمين أو *** حامي الديار خسئت ما استأهلتها
    بل خادم الخنزيرتين وضاعة *** واعتدت مثل الكلب تجري خلفها
    ولهثت من خوف على الكرسي لم *** يكفيك غصبك للديار وخيرها
    حتى قبلت الكفر يصبح حارسا *** وسمحت للأعلاج أن تحتلها
    ممن سيحرسها وأنتم كلكم *** أبناء أم أسفرت عن فرجها
    قد أرضعتكم من حليب فاسد *** وتسممت أذواقكم من كفرها

    --------------
    سارت عساكركم بأمرة مشرك *** لتكون كبشا يفتدي من خلفها
    متحمسين الى النزال وليتهم *** عند اليهود تحمسوا من ربعها
    في القدس والجولان في سيناء قد *** تركوا السلاح وأدبروا أياخها
    والآن مجتمعين متفقين في *** الأهداف والغايات وحد صفها
    أُمروا كما أُمر العبيد لطاعة *** والعبد يؤمر بالعصا ويهابها
    فيطيع من ذل أوامر ربه *** والنير يخفض رأسه ويهينها
    لكن أمام الشعب يظهر غدره *** بالنار يحكم أمة ويذلها
    متسلطين على الرقاب بظلمهم *** جبروتهم تبدو على أبنائنها
    هانت كرامتهم وباعوا دينهم *** بدراهم في البنك زاد رصيدها
    والناس من خوف تقلب كفها *** والجبن داء قد أصاب رجالها
    وسألت في نفسي على ما تأسّفوا *** أعلى حياة كالكلاب نعيشها
    ونموت كالأنعام بئس معيشة *** جريا وراء لقيمة تقضونها
    لا خير فيكم ان تركتم أمركم *** بيد اللصوص تكيلكم من بطشها

    -------------
    يا أمة كانت منارا للعلا *** ومحط أنظار الشعوب وتاجها
    أين الأساطيل التي كانت لكم *** ملأت بحار الأرض من أرجائها
    أين الرجال بعزهم قد أذعروا *** روما وباريز تحاول فتحها
    وقفوا على أبواب فينا لم يزل *** يروي لنا التاريخ عن أسوارها
    ناشدتكم بالله بالثارات إن *** ظلت بقية نخوة أو ريحها
    قوموا بعون الله نحيي دينه *** ونرد ثأرا للعراق وأختها

    --------------
    يا بوش مهلك أن قهرت عراقنا *** بتهاون وتواطئ من عربها
    ان كنت واجهت العروبة كلها *** ثم انتصرت ، فمن خيانة أهلها
    لا تحسبن المسلمين سيتركوا *** أعوانكم وجنودكم في أرضها
    سيكون يوما لا محالة قادم *** أبشر بحرب سوف نشعل نارها
    باسم العظيم وراية الأسلام تخفق *** في السماء وفي القلوب جذورها
    تشفي الغليل اذا رآها جندكم *** فزعوا وصار نهارهم من لونها
    سوداء رمزا للعقاب يحفها *** تكبير من باعوا الحياة لحملها
    سيصم آذان البغاة مدويا *** الله أكبر لا يموت شهيدها
    وهناك تعلم واليهود ومن نسي *** أن الخلافة لا يضام جنودها
    ونعيد لليرموك مجدا خالدا *** والقادسية تستعيد فخارها
    لملم جنودك وارتحل لا تنتظر *** غضب الشعوب اذا استبانت أمرها

    ---------------
    بغداد صبرا لن يطول حدادنا *** ستقر عينك بعد طول سهادها
    بخليفة في أمة هي أهله يحمي *** الحمى ويذب عن أعراضها
    ويقود جيشا للفتوح معرجا *** بالقدس بالأسلام يفتح بابها
    ويحقق الوعد الذي في متنه *** طرد اليهود وقلعها من جذرها




    هذي طبول الحرب تقرع من جديد ...
    وانا أشم النصر للأسلام يدنو من بعيد
    فلنرفع الظلم الرهيب ولا نظل كما العبيد
    ولنمض في درب الهدى ولنرجع العز التليد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-26
  3. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    أيها الراقدون كفاكم رقاد
    كفانا عذاب، كفانا اضطهاد
    أين الحياة وأين البلاد
    أين الوليد وأين زياد
    يموت منا مئاتُ المئات
    وبالخوف منه سيبقى السواد
    ليل أطال بقاء الظلام
    فضاع الأمان وضاعت بلاد
    ولن يبزغ فجر جديد
    بدون سواعد كل العباد
    رضيتم مذلة كل ****
    فداسوا عليكم دون اتئاد
    هيا فهبوا نعيد الحياة
    فإما الكرامة وإما الممات
    وإما النصر وإما الجنان
    وإما الخلافة وإما الرقاد
     

مشاركة هذه الصفحة