الوداع

الكاتب : محسن اليماني   المشاهدات : 432   الردود : 5    ‏2003-12-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-25
  1. محسن اليماني

    محسن اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-06
    المشاركات:
    463
    الإعجاب :
    0
    [color=990000] قال ابن إسحاق : ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم على حجه فأرى الناس مناسكهم وأعلمهم سنن حجهم وخطب الناس خطبته التي بين فيها ما بين فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها الناس اسمعوا قولي ، فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا بهذا الموقف أبدا ; أيها الناس إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا ، وكحرمة شهركم هذا ، وإنكم ستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم وقد بلغت ، فمن كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها ، وإن كل ربا موضوع ولكن لكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون . قضى الله أنه لا ربا ، وإن ربا عباس بن عبد المطلب موضوع كله وأن كل دم كان في الجاهلية موضوع وإن أول دمائكم أضع دم ابن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب ، وكان مسترضعا في بني ليث فقتلته هذيل فهو أول ما أبدأ به من دماء الجاهلية . أما بعد أيها الناس فإن الشيطان قد يئس من أن يعبد بأرضكم هذه أبدا ، ولكنه إن يطع فيما سوى ذلك فقد رضي به مما تحقرون من أعمالكم فاحذروه على دينكم أيها الناس إن النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا ، يحلونه عاما ويحرمونه عاما ، ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله ويحرموا ما أحل الله وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا ، منها أربعة حرم ثلاثة متوالية ورجب مضر ، الذي بين جمادى وشعبان . أما بعد أيها الناس فإن لكم على نسائكم حقا ، ولهن عليكم حقا ، لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه وعليهن أن لا يأتين بفاحشة مبينة فإن فعلن فإن الله قد أذن لكم أن تهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربا غير مبرح فإن انتهين فلهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف واستوصوا بالنساء خيرا ، فإنهن عندكم عوان لا يملكن لأنفسهن شيئا ، وإنكم إنما أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمات الله فاعقلوا أيها الناس قولي ، فإني قد بلغت ، وقد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبدا ، أمرا بينا ، كتاب الله وسنة نبيه . أيها الناس اسمعوا قولي واعقلوه تعلمن أن كل مسلم أخ للمسلم وأن المسلمين إخوة فلا يحل لامرئ من أخيه إلا ما أعطاه عن طيب نفس منه فلا تظلمن أنفسكم اللهم هل بلغت ؟ فذكر لي أن الناس قالوا : اللهم نعم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم اشهد [/color]



    هذه وصايا النبي صلى الله عليه وسلم لأمته في آخر أيام حياته، حري بكل مؤمن أن يتأمل فيها وينعم النظر، فهي توجيهات لعموم المسلمين .. أولهم وآخرهم، ذكرهم وأنثاهم، حكامهم ومحكوميهم، وليبلغ الحاضر الغائب.

    وهذه بعض الوقفات في هذه التوجيهات النبوية الشريفة :



    الوقفة الأولى : العلاقة بين المسلمين

    إن أشد المحارم عند الله تعالى هي حرمة المسلم، ولبيان عظمة حرمته عند الله تعالى شبهها بحرمة يوم عرفة في شهر ذي الحجة الحرام في مكة المكرمة (البلدة الحرام)، فالعلاقة بين المسلمين يجب أن تقوم على احترام حقوق بعضهم بعضا، ففي الحديث: "كل المسلم على المسلم حرام ماله وعرضه ودمه" و " المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله " .

    إن العلاقات بين المسلمين ينبغي أن تكون مبنية على وحدة المصير ، والتعاون والتكامل ، والتناصر والتكافل، وقد ضرب لنا صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أروع الأمثلة في ذلك، ففي المهاجرين والأنصار نموذج العلاقة الوثيقة، والأخوة الصادقة، التي أسسها النبي صلى الله عليه وسلم منذ بداية تأسيس الدولة، لتكون الجبهة الداخلية متينة قوية، قادرة على مجابهة أعدائها الخارجيين والمندسين .

    أيها المسلمون …

    أين نحن من تطبيق هذه الوصية النبوية ؟

    ها هم إخواننا في فلسطين المباركة المحتلة، يسومهم اليهود المجرمون أشد العذاب، في ظل مباركة أمريكية أوروبية، وأحيانا عربية وإسلامية (فالساكت عن الحق شيطان أخرس)، أين نحن من نصرتهم وتأييدهم ؟ أين حقوق أخوّتنا الإسلامية ؟

    إن سفك دم المسلم لأخيه المسلم حرمته عند الله بهذه الشدة (كما جاء في خطبة الوداع)، فكيف إذا كان القاتل من الكفار، بل من أشد الكفار عداوة لله تعالى وللمؤمنين؟ وماذا ستكون حجتنا عند الله يوم القيامة إذا بقينا متفرجين صامتين؟ إن المسلم إذا ظلم أخاه المسلم وجب علينا الأخذ على يديه لمنعه من الظلم، فمنع الكافر من ظلم المسلم والأخذ على يديه أوجب من باب أولى، فماذا نحن فاعلون لرفع الظلم والجرائم الصهيونية الإرهابية البشعة بحق إخواننا في فلسطين المحتلة والتي نراها صباح مساء؟!! إن لم نهب –نحن المسلمين- لنجدتهم فمن يفعل ؟

    إن لسان حال إخواننا في فلسطين يصرخ فينا :

    أخي هل تراك سئمت الكفاح وألقيت عن كاهليك السلاح

    فمن للضحايا يواسي الجراح ويرفع راياتها من جديد ؟



    أخي إنني ما سئمت الكفاح ولا أنا ألقيت عني السلاح

    فإن أنا مت فإني شهيد وأنت ستمضي بنصر مجيد (فهل نحن فاعلون ؟)



    أيها المسلمون … ينبغي أن يكون خيارنا الآن هو إحدى الحسنيين : النصر أو الشهادة، وإذا طلبنا الموت في سبيل الله وُهبت لنا الحياة الكريمة العزيزة ، ولنا في تاريخ المسلمين العظيم القدوة الحسنة والمثال ، فلنردد جميعنا :

    فإما إلى النصر فوق الأنام وإما إلى الله في الخالدين



    الوقفة الثانية : وجوب الوحدة الإسلامية

    قوله صلى الله عليه وسلم "ويحكم (أو ويلكم) لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض" تحذير للمؤمنين من الفرقة والتنافر والاقتتال الداخلي بينهم، وشبه الفرقة بالكفر تنفيرا منها، أي لا ترجعوا بعد وحدتكم متفرقين مختلفين مقتتلين.

    وليعلم قادة الدول العربية وهم على أعتاب قمتهم بأهمية الوحدة، فإن تعذرت الوحدة الجغرافية الآن فلا أقل من اتحاد المواقف والرؤى، فكل الدول اليوم تسعى للتكتلات والتحالفات كي يقوى شأنها ويعظم، والله سبحانه وتعالى يقول (إن هذه أمتكم أمة واحدة). ومن على منابر المساجد -بيوت الله- فإننا ندعو قادة الدول العربية :

    لتوحيد الكلمة والموقف ضد العدو الصهيوني المتغطرس، الذي يمارس أشد أشكال الإذلال والمهانة للأمة العربية والإسلامية.

    وندعوهم لإعادة حساباتهم وعلاقاتهم مع أمريكا (الراعي الرسمي للإرهاب الصهيوني)، فهي تهددنا بمناسبة وبدون مناسبة بوضع الدول والحركات الإسلامية المجاهدة بما يسمى بقائمة الإرهاب الأمريكية !! كذريعة بعد ذلك لضربها كما يحلو لها !!



    أيها القادة …

    إن أصوات شعوبكم تدعوكم للعمل قبل الكلام قائلة :

    طلقوا الكلام ودعوا القرطاس فكلامهم قذائف وأقلامهم رصاص



    الوقفة الثالثة : وجوب تحكيم الشريعة الإسلامية ونبذ الأحكام الجاهلية

    في يوم عرفة (أعظم الأيام) نزلت آية من أعظم الآيات (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) فبكمال الدين تمت نعمة الله على المؤمنين، وإن الاستمساك بالكتاب والسنة هو وحده طريق النجاة والهداية، وإن الرضى بقوانين الجاهلية (مهما كانت) هو طريق الضلال والغواية، إن أحكام الشريعة كاملة شاملة، لكل زمان ومكان صالحة، فكيف نستبدلها بقوانين بشرية قاصرة ؟!

    إن على المسلمين اليوم واجب الانقياد والطاعة لشريعة الله تعالى، فمن حكّمها من القادة وجبت طاعته، ولو كان عبدا مجدع الأنف، " إن أُمّر عليكم عبد مجدع يقودكم بكتاب الله فاسمعوا له وأطيعوا "، أما من استجاب لأوامر اليهود والنصارى ونبذ أحكام الدين، فلا سمع له ولا طاعة.

    إن طريق العزة والرفعة من هنا يبدأ، فلنصلح أنفسنا، ولنعلن توبتنا الصادقة النصوح، ولننبذ كل أمر جاهلي يغضب الله ورسوله، ولو غضب علينا بذلك العالم بأسره، ولنعلن بكل قوة ووضوح، أن صلحنا يجب أن يكون مع الله ومع أنفسنا، لا مع أعداء الله وأعدائنا؛ اليهود الغاصبين المعتدين ومن والهم من قوى البغي والاستكبار. (ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز) (يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم) .



    الوقفة الرابعة : الوصية بالنساء خيرا

    مكانة المرأة في الإسلام معروفة مشهورة، فهو الذي أعطاها حقوقها بعد منع، وأنصفها في كل الأمور بعد ظلم، وها هو الرسول صلى الله عليه وسلم يأمر المؤمنين في يوم الحج الأكبر باتقاء الله في النساء .

    وها هن نساء فلسطين نرى فيهن أم الشهيد وأخت الشهيد وزوجة الشهيد وابنة الشهيد وجدة الشهيد، وفوق ذلك نرى فيهن الشهيدات البطلات، نراهن صابرات محتسبات، يهدم بيتها ولا يهدم إيمانها، يستشهد ابنها فترسل باقي أولادها للميدان، وهي أمامهن حاثة مشجعة.



    يا معشر المتقين …

    استوصوا بالنساء خيرا كما قال نبيكم صلى الله عليه وسلم، وإلا فمن لهذه الثكلى، ومن لهذه الأسيرة ؟؟

    إن لم تحرّكنا هذه الحرمات المنتهكة فأي شيء يحركنا !!

    إن لم تهزنا هذه الصور المؤلمة فما الذي يهزنا !!



    أم نكون كما قال الشاعر :

    رب وا معتصماه انطلقت ملء أفواه الثكالى اليتم

    لامست أسماعهم لكنها لم تلامس نخوة المعتصم



    توصيات :

    1- حث الأسر القادرة على مؤاخاة أسرة شهيد أو معتقل أو عاجز لنحقق بذلك مشروع المهاجرين والأنصار الذي شرعه المصطفى صلى الله عليه وسلم كركن متين في بناء الدولة الإسلامية الراشدة.

    2- تجديد الحث على مقاطعة البضائع الأمريكية واليهودية التي بدأت تتسرب أخيرا في بعض البلدان الإسلامية، وبيان أهمية ذلك كنوع من الجهاد الذي يستطيع ممارسته كل مسلم بشكل فاعل.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-12-25
  3. يمانية

    يمانية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-12-12
    المشاركات:
    9,477
    الإعجاب :
    0
    مشكورين

    بارك الله فيك وجزاك الله خيرا على النقل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-12-25
  5. النـــــجم

    النـــــجم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-16
    المشاركات:
    179
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا اخي محسن اليماني
    على مثل هذه المواضيع المفيده 0


    تحياتي / النــــــــــــــجم000
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-12-25
  7. محسن اليماني

    محسن اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-06
    المشاركات:
    463
    الإعجاب :
    0
    جزانا الله واياكم كل خير ونفع بكم وبنا الجميع .

    واشكركم من كل قلبي .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-12-26
  9. ][ ابو رحال ][

    ][ ابو رحال ][ عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-07
    المشاركات:
    75
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا اخي محسن اليماني
    على مثل هذه المواضيع المفيده
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-12-26
  11. محسن اليماني

    محسن اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-06
    المشاركات:
    463
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    واياك اخي الكريم ابو رحال .
     

مشاركة هذه الصفحة