في الأسبوع الرابع:شياطين القلعة الحمراء بين رغبة الفوز على اليرموك والمنافسة وإهداء الصدارة للشعب

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 816   الردود : 0    ‏2003-12-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-25
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    فيما يخوض منتخبنا الوطني مشواره الأول في خليجي 16 وسط تطلعاتنا لأن يكون لليمن تواجد رياضي فاعل فإن مسيرة الدوري العام لن تتوقف وستدخل الفرق الممتازة مشوار تنافسهما في الأسبوع الرابع من الصراع الساخن للبحث عن النقاط ولزيادة حصيلة الفرق المشاركة منها إما من أجل المنافسة على البطولة والتي مازال الحديث عنها مبكراً أو من أجل تأمين البقاء في دوري النخبة سيما وأن معظم الفرق المشاركة فيه تدرك جيدا معنى السقوط إلى دوري الدرجة الأولى وما يحمله لها من معاناة.
    وإذا كانت نتائج مباريات الأسبوع الثالث قد جاءت كما كان متوقعاً لها فإن الفرق التي تعثرت تطمح في أن يكون الأسبوع الرابع والذي تنطلق مبارياته اليوم بداية صحوة ومراجعة مبكرة لها في المشوار الطويل...
    بداية الأسبوع سيشهد مباراتين هامتين ففي الوقت الذي سيخوض شعب إب المتصدر للدوري مباراته الرابعة في رحاب عروس البحر الأحمر مع الزرانيق الذين يعانون من الترنح فإن أهلي صنعاء والذي عاد له بعض من لاعبيه من المنتخب يطمح في أن يواصل مسيرة الدوري من أجل استعادة عرش البطولة الذي يجلس عليه عنيد اللواء الأخضر ولو على حساب جاره 22 مايو القابع في ذيل القائمة..
    هل يوقف الأهلي انطلاقة الشعب؟
    على ملعب الشهيد العلفي بالحديدة يحل شعب إب ضيفا على الأهلي الساحلي في مباراة يسعى من خلالها الفريقان لتحقيق الفوز فالأهلي تطلعه لانتزاع النقاط الثلاث ينصب في رغبته لتأمين موقعه في خارطة الترتيب العام للدوري والذي يجلس فيه في المركز العاشر بنقطتين حصدهما من تعادله بمباراتين قبل أن يسقط في موقعة يرموك الروضة فيما يتطلع شعب إب للفوز حتى يحافظ على تفوقه و صدارته التي يزاحمه عليها اليرموك من أجل أن يحافظ على لقبه كبطل متوج على عرش الكرة اليمنية بالثنائية التي حققها في الموسم الماضي.
    الفريقان سبق لهما أن تقابلا في ثمان مباريات انتصر الشعب بنصفها بينما تساوت الكفة للفريقين في ثلاث مباريات وسجل الأهلي الساحلي فوزه الوحيد على شعب اب في ذهاب آخر موسم القرن العشرين بهدفين سجلهما لـه موسى بخيت ففي موسم 97/98 تعادلا ذهابا بهدف لمثله حيث سجل للأهلي محمد قاسم وسجل للشعب أنور عاشور فيما فاز الشعب اياباً بقرار اتحادي بثلاثة أهداف نظيفة بعد أن كان إيهاب النزيلي قد سجل هدفين.. وفي موسم 1999/2000م تعادلا في الإياب بهدف لآخر حيث سجل للأهلي جلال سالم وللشعب اليافعي عبد الله وكرر الشعب تفوقه في موسم 2000/2001م بالفوز ذهابا بهدف فكري الحبيشي ولكنهما تعادلا في الإياب بهدف لمثله وسجل رضوان عبد الجبار للشعب وسجل هدف الأهلي عمار محسن فيما أعلن الشعب تفوقاًَ خالصاً في الموسم الماضي ففاز ذهاباً بهدفي فكري الحبيشي وعبد السلام الغرباني مقابل هدف للأهلي للسوداني طلال محمد احمد وفي الإياب فاز بالأربعة النظيفة والتي سجل فكري نصفها فيما سجل النصف الآخر إيهاب النزيلي ومحمد إبراهيم.
    لقاء الجيران
    وفي ملعب الفقيد علي محسن مريسي يلتقي الجاران أهلي صنعاء و22 مايو في مباراة ترجح كل المؤشرات تفوقاً اهلاوياً واضحاً بعد أن فاز في 14 مباراة على منافسه الذي لم يسجل على الأهلي سوى فوز يتيم مع تعادله في ثلاث مباريات إلى جانب إن 22 مايو يحتل المركز الأخير بنقطة واحدة..
    ففي موسم 90/91م فاز الأهلي على المجد بسته أهداف مقابل نصفها حيث سجل له عصام دريبان(هدفين) وصادق شاجرة وجمال سعيد وطاهر محسن وعبد الله الثريا فيما سجل للمجد محمد الخولاني(هدفين) وعلى الريدي وفاز في الإياب بهدفي يحيى جعرة وعصام دريبان وفي موسم 91/92م فاز الأهلي على الزهرة بهدفي عبد الله الصنعاني ثم بهدفي عبد الكريم النونو وعصام دريبان مقابل هدف للزهرة سجله بهاء عبد الحفيظ وبذات النتيجة فاز في ذهاب موسم 93/94م حيث سجل هدفيه العصامين القصوص ودريبان وسجل للزهرة وليد الغنوشي بينما فاز الأهلي في الإياب بثلاثة أهداف سجل عصام دريبان هدفين منها وسجل الهدف الثالث مختار اليريمي بينما سجل هدف الزهرة الوحيد حافظ الشوافي.
    وفي موسم 96/97م فاز الأهلي ذهاباً وإيابا بهدفين لهدف حيث سجل له في الذهاب عصام دريبان وسامي الحيمي وفي الإياب أنور الحيمي وعبد الرحمن الجلال وسجل للزهرة في الذهاب حسين جباري وفي الإياب مدربه الحالي عمر عبد الحفيظ.
    تقاسم الفريقان موسم 97/98م ففاز الأهلي ذهاباً بهدف عادل السالمي وفاز الزهرة اياباً بهدف عمر عبد الحفيظ بينما عاود الأهلي تفوقه في موسم 98/99م ليفوز ذهابا بهدفين لجمال القديمي وعادل السالمي لقاء هدف سجله للزهرة عمر عبد الحفيظ أيضا وإياباً بهدفين نظيفين لأحمد السنيدار وعلي النونو وفي موسم 1999م/ 2000م فاز الأهلي بهدف عبد الكريم النونو بعد ان فاز ذهاباً برباعية جمال القديمي/ هاني جعرة/ طلال محمد/ وعبد الرحمن سعيد مقابل هدف للزهرة سجله عمر عبد الحفيظ وفي بداية القرن الحادي والعشرين خرج الأهلي اياباً بهدف على النونو.
    الموسم الماضي شهد لقاءين بين الأهلي والنادي الوليد 22 مايو ففاز الأهلي ذهاباً بهدف سالم سعيد الذي سجل في الوقت بدل الضائع للشوط الأول فيما تقدم الأهلي في الإياب بهدف أحمد حسنين ولكن سعيد علي الحميقاني سجل لمايو هدف التعادل بعد أربع دقائق فقط من هدف التقدم ليخرج الفريقان متعادلين بهدف لمثله.
    هل تعاود الطيور التحليق؟
    الطيور المهاجرة ستحاول أن تعاود التحليق بعد أن طارت منها الكثير من النقاط في الأسابيع الثلاثة الأولى ولو كان ذلك التحليق على حساب الزعيم الذي يحاول أن يستعيد زعامته التي طارت منه حيث سيواجه وحدة صنعاء ضيفه شعب حضرموت في ملعب الفقيد علي محسن المريسي عصر يوم غد الجمعة في اللقاء التاسع عشر الذي يجمع بينهما والذي أظهر من خلالها صقور صنعاء تفوقاً حين سجلوا انتصاراتهم في نصف تلك اللقاءات بينما فاز الشعب بست مباريات مقابل تعادلهما بنصفها.
    ففي الدوري التصنيفي كان التعادل سيد الموقف بين الفريقين فتعادلا ذهاباً وإياباً بهدف لكل منهما فسجل للوحدة في الذهاب عبد الله الخوربي وفي الإياب عادل التام فيما سجل للشعب عبد الله باحاج ثم طارق معنوز ولكن الوحدة تفوق في موسم 91/92م ليفوز الوحدة في الذهاب بهدفين وفي الإياب بهدف لأحمد عبد الرحيم.
    وتكررت نفس النتيجة في الموسم الذي يليه 94/95م فواصل أحمد عبد الرحيم أهدافه ولكن بصورة معكوسة ففاز الوحدة ذهاباً بهدف وإيابا بهدفين ولكن الفريقين تقاسما موسم 96/97م ففاز الشعب ذهاباً بهدفين سجلهما خالد العكبري وصالح بن ربيعة فيما فاز الوحدة بهدف لميثاق الاصبحي.
    وفي موسم 97 / 98 م فاز الوحدة ذهابا بهدفين لهدف وإيابا بثلاثة أهداف لهدف حيث سجل هدفي الذهاب عبد الصمد عزيز وميثاق الأصبحي وسجل ثلاثية الإياب سعيد علي وسعيد الخليدي وداود عبد الله بينما سجل للشعب مطيع العليي ثم أحمد معنوز.
    موسم 98 / 99 م جاء مناصفة ففاز الشعب ذهاباً بهدف عكسي سجله مدافع الوحدة إبراهيم عوض وفاز الوحدة في الإياب بثلاثة أهداف نظيفة لسعيد الخليدي ونبيل مفلح وناصر غازي وفي موسم 1999/ 2000م فاز الشعب بثلاثية خالد العكبري وخالد بن بريك ومطيع العليي لقاء هدف لناصر غازي فيما تعادلا إياباً بهدف لمثله فسجل للوحدة سعيد الخليدي ولشعب حضرموت مطيع العليي .
    وجاء موسم 2000 ، 2001م شعباويا ففاز في الذهاب بهدفين للعكبري وبن بريك لقاء هدف لأنور السروري وفاز إياباً بأربعة أهداف سجل مؤيد جودي نصفها وسجل الهدفين الآخرين قصي هاشم وفائز باثلاث فيما سجل هدفي الوحدة هيثم عبد الواحد وشهاب الكهالي .
    وفي الموسم قبل الماضي تقاسما الفوز ففاز الوحدة بهدف محسن عبد الرقيب ثم فاز الشعب بثلاثة أهداف سجلها على العمقي (هدفين ) وخالد العكبري ثم كرر في الموسم الماضي تفوقه ففاز الشعب ذهاباً بهدفي أنور عاشور وأنيس اليافعي مقابل هدف سجله فؤاد عنقاد ثم فاز الشعب إيابا بهدف أنيس اليافعي.
    هل يواصل التلال انطلاقته؟
    وعلى ملعب الشهيد الحبيشي بعدن تقام مباراة قمة دوري الموسم الحالي والتي ستجمع بين اليرموك المتصدر والطامح للمنافسة على اللقب ومستضيفه التلال والذي تأمل جماهيره في أن يواصل انطلاقته التي بدأها من ملعب بارادم من أجل المنافسة على اللقب والعودة إلى الأيام الخوالي وإلى زمان المجد والبطولات .
    اللقاء هو الخامس بين الفريقين حيث سبق أن تقابل التلال مع اليرموك في أربع مباريات فاز التلال بنصفها بينما فاز اليرموك بمباراة وانتهت مباراة إلى التعادل ..ففي موسم 91/ 92 م تقاسم الفريقان الفوز ففاز التلال ذهابا بهدفي عمر البارك وشرف محفوظ مقابل هدف سجله لليرموك محمد الدولة فيما فاز يرموك الروضة في الإياب بهدف لاعب التلال السابق إبراهيم الماس فيما تعادل الفريقان سلباً في ذهاب موسم 93/ 94 م وكسب التلال مباراة الإياب بثلاثة أهداف سجل شرف محفوظ (هدفين) بعد أن سجل كامل صلاح الهدف الأول مقابل هدف لمحمد الدولة.
    الرهيب والحصان الجامح
    الحصان الجامح حسان سيحل ضيفا على رهيب البيضاء في لقاء تحديد الأفضلية في صراع الدوري بعد أن جمع كل منهما أربع نقاط لا تكفي أي منهما في مشوار التنافس حيث سيلعب كل منهما للفوز .. فحسان يطمح في أن يعزز من تفوقه على شباب البيضاء الذي كان قد فاز عليه في موسم قبل الماضي بثلاثة أهداف لجمال العولقي (هدفين ) وراجي بامطروح مقابل هدفين سجلهما لشباب البيضاء أمجد محمد وأحمد صالح فيما تعادل في الإياب بهدفين لكل منهما فتقدم للشباب أحمد القبالي وعزز الفوز عبد الغني الغرابي ولكن جمال العولقي قلص الفارق قبل أن يسجل وسيم القعر هدف التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع .
    بين الصقر والهلال يفتح الله
    آخر مباريات الأسبوع الرابع ستجمع بين الهلال الساحلي وضيفه الصقر التعزي وسط تطلعات الفريقين للفوز بعد أن كدس كل منهما نجوما في صفوفه ولم يتمكن كل منهما من الاستفادة المثلى منهم بما يحقق رغبة قيادتي الفريقين وعلى رأسهما شوقي هائل وأحمد صالح العيسي في تحقيق البطولة ومعانقة درع الدوري.
    الفريقان سبق أن تواجها ثمان مرات فاز الهلال بنصفها فيما انتهت الأربع المباريات الأخرى بفوز الصقر والتعادل مناصفة ففي موسم 98/99م تقاسم الفريقان الفوز ففاز الهلال ذهاباً بثلاثية علي المعلم ومجدي سعيد وعمر خادم مقابل هدفين سجلهما للصقر اشرف محسن ولكن الصقر ثأر في الإياب بثلاثية منير عبد اللطيف وعصام عبده ورامي عبد الجواد.
    وفي موسم 2000/2001م فاز الهلال ذهاباً بثلاثية مهند راجح( هدفين) وعمر خادم فيما تعادلا في الإياب بهدفين لكل منهما حيث سجل للهلال ياسر باصهي وعلي المعلم فيما سجل للصقر شاكر نجيب وعصام عبده.
    وفي موسم 2001/2002م تعادلا في الذهاب سلباً دون أهداف ثم وازن الصقر الكفة بفوزه في الإياب بهدفين لمازن عبد الرقيب ومحمد حمادة فيما أعلن الهلال تفوقه ففاز في ذهاب الموسم الماضي بثلاثة أهداف سجل ياسر باصهي( هدفين) وصالح الشهري مقابل هدفين سجلهما للصقر سعد هاشم فيما فاز في الإياب بهدفين سجلهما جلال سالم وعادل السالمي الذي لعب للهلال في الموسم الماضي فيما سجل للصقر هدفه الوحيد فهد رائد.

    منقول من الثورة
     

مشاركة هذه الصفحة