قاطعوا هذه المنتجات حالا

الكاتب : محسن اليماني   المشاهدات : 423   الردود : 0    ‏2003-12-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-23
  1. محسن اليماني

    محسن اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-06
    المشاركات:
    463
    الإعجاب :
    0
    القائمة السوداء
    الرجاء التعميم القائمة السوداء لشركات إبادة العرب
    22 شركة عالمية تدعم العدوان الصهيوني والتطهير العرقي ضد الفلسطينيين
    منقوووووووول


    إذا كنا قد طالبنا في أعداد سابقة بمقاطعة البضائع والسلع الأمريكية احتجاجا علي الدعم الأمريكي الكامل للسياسات العدوانية الإسرائيلية: فإننا في هذا العدد ننتقل نقلة نوعية جديدة في اتجاه طريق المقاطعة الذي يبدو أنه صار السلاح الشعبي الأكثر تأثيرا.
    في هذا العدد ننفرد بنشر القائمة السوداء للشركات الكبري العالمية التي تدعم الكيان الصهيوني وسياسات الاستيطان وتهجير الفلسطينيين، وتلك الشركات التي تضخ بشكل مباشر في صلب الاقتصاد الإسرائيلي، وتدعم بشكل تام الدعاية الصهيونية ضد العرب وتحرص علي دعم التفوق التكنولوجي لإسرائيل.
    ولعل من المفاجآت غير المتوقعة تورط شركات لم يكن يخطر ببال العرب أن تدعم الصهيونية بكل هذه القوة، بينما تعتمد علي الأسواق العربية بشكل كبير، وقد يفاجأ الكثيرون منا بأن منتجات هذه الشركات تتداخل مع حياتنا اليومية بشكل غريب، من المأكل للملبس لأدوات الزينة للثقافة للترفيه للتعليم.. انتهاء ببناء عقول وخيال أطفالنا.
    وأصارحكم القول بأنني أحسست بفجيعة حقيقية حينما اكتشفت ذلك، وفكرت ماذا أفعل مثلا بهاتفي المحمول الذي يحمل العلامة التجارية لاحدي هذه الشركات التي تدعم الكيان الصهيوني بكل ما أوتيت من قوة، رغم كونها شركة أوربية غير يهودية و لا أمريكية؟!
    والحل من وجهة نظري أن نبدأ حرب مقاطعة لا هوادة فيها ضد كل كيان يدعم إسرائيل من الآن فصاعدا، وأن نحرص علي ايصال صوتنا إلي كل وطني وكل إنسان ضد قتل الأبرياء في فلسطين، ليس مهما أننا امتلكنا من قبل منتجات لشركات تدعم الصهيونية العالمية دون أن ندري، المهم أن نتورط في المستقبل في شراء مثل هذه المنتجات.
    تضم القائمة السوداء للشركات الكبري الداعمة لقتل وتصفية الشعب الفلسطيني 22 شركة كبري منها ما هو أمريكي ومنها ما هو أوربي، ومنها ما هو متعدد الجنسيات ومنها ما هو إسرائيلي مدعوم من الكيانات الأخري وهذه الشركات هي:
    أمريكا أون لاين تايم وارنر (AOL Time warner)
    أباكس بارتنرز (Apax Partners @ Co Ltd)
    كوكا كولا (Coca Cola)
    دانون (Danone)
    دلتا جليل (Delta Galil)
    ديزني (Disney)
    ايستي لودر (Estee Lauder)
    آي بي إم (IBM)
    جونسون آند جونسون (Johnson @ Johnson).
    كيمبرلي كلارك (Kimberly - Clark)
    لويس تروست (Liwis Trust Group Ltd)
    لوريال (L'oreal)
    ماركس آند سبنسر (Marks @ Spencer)
    نستلة (Nestle)
    _ نيوز كوربوريشن (News Corporation)
    نوكيا (Nokia)
    ريفلون (Revlon)
    سارة لي (Sara Lee)
    سيلفريدجز (Selfridges)
    ذا ليمتد (The Limited Inc)
    هوم ديبوت (Home Depot)
    إنتل (Intel)
    وكما هو واضح من اختلاف جنسيات هذه الشركات فإن انشطتها ايضا متعددة ومتباينة (حتي علي مستوي الشركة الواحدة) من شركة تعمل في مجال الاتصالات إلي الكمبيوتر إلي الإعلام والنشر والانتاج الفني والسينمائي، إلي المشروبات والمأكولات إلي المطاعم والمقاهي ومحلات السوبر ماركت إلي المتاجر الشاملة الكبري إلي مستحضرات التجميل ومستلزمات العناية الشخصية والعطور وغيرها.
    وتتوزع الأدوار بين هذه الشركات في شتي أشكال الدعم للكيان الصهيوني لكنها جميعا تصب في اتجاه واحد هو دعم الكيان الصهيوني في مواجهة العرب حتي أن بعض هذه الشركات تعمل علانية وبشكل منظم لدعم الاستيطان الصهيوني وجلب المزيد من اليهود وطرد الفلسطينيين.
    وفيما يلي نستعرض الأدوار القذرة لهذه الشركات كل علي حدة وبشكل مختصر



    هناك دائما ...
    وسط المذابح ...
    انسان ما يمزق قميصه ،
    كي يضمد به ...
    جراح الاخرين ...
     

مشاركة هذه الصفحة