مسيرة أمام السفارة المصرية الاثنين

الكاتب : kaser119   المشاهدات : 405   الردود : 0    ‏2003-12-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-22
  1. kaser119

    kaser119 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-22
    المشاركات:
    1,696
    الإعجاب :
    0
    19 ديسمبر/كانون أول 2003
    د. عمران وحيد
    حزب التحرير – بريطانيا
    Suite 298
    56 Gloucester Road
    London, SW7 4UB, United Kingdom
    Tel: +44-(0)7074-192400
    Email: press@1924.org


    * إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق *
    لندن، المملكة المتحدة، 19 ديسمبر: استنكاراً للاعتقالات والمحاكمات الجائرة التي يتعرض لها 26 من شباب حزب التحرير - ثلاثة منهم من بريطانيا والبقية من أرض الكنانة مصر - على أيدي جلاوزة النظام المصري، تقوم زوجات الثلاثة شبان في بريطانيا بقيادة مسيرة أمام السفارة المصرية بمدينة لندن يوم الاثنين الموافق 22 ديسمبر احتجاجاً على الجلسة النهائية للمحاكمة المزمع عقدها يوم الخميس 25 ديسمبر من الشهر الحالي ولفتاً لنظر المسلمين لما يتعرض له حملة الدعوة من شباب حزب التحرير وأمثالهم من شباب الاسلام من قبل النظام المستبد الجائر الحاكم في أرض مصر، ومن أجل الكشف عن مدى محاولات هذا النظام البائسة لإسكات كل من يصدع بالحق ويدلي ولو بمجرد رأي بشأن سياساته الرخيصة وممارساته الدؤوبة لإفساد البلاد والعباد.
    فبعد اعتقالهم لهذه المجموعة من حملة الدعوة من شباب حزب التحرير في نيسان 2002 تم احتجازهم لهم بدون أي اتهام لمدة تزيد عن الأربعة أشهر، كما حرموا لمدة ثمانية وأربعين يوماً من أي مساعدة قانونية. كما أن هناك العديد من التقارير التي تثبت تعرضهم للتعذيب على أيدي الاجهزة الأمنية – من الصعق بالتيار الكهربائي و الحرمان من النوم إلى الضرب والحبس الانفرادي بالإضافة للتهديد بالاغتصاب الجنسي، وما إلى ذلك من أساليب الترويع والتنكيل بغية تحطيم عزيمتهم وثنيهم عن حمل الدعوة لاستئناف الحياة الإسلامية واقامة الخلافة.
    عمران وحيد ممثل حزب التحرير- بريطانيا، وهو طبيب مقيم في بريطانيا، قال: " لقد أبدت الجالية الإسلامية في بريطانيا تعاطفا قوياً تجاه هذه القضية، كما إن حكومة مصر - شريكة الغرب في ’الحرب على الإرهاب‘- تنعم بعلاقات حميمة مع أمريكا وبريطانيا مما يسوغ لها سجن وتعذيب كل من يعمل لإنهاء التكبر والفساد في الأرض عن طريق إعادة الخلافة الإسلامية الراشدة على منهاج النبوة. "
    أما هُدَن بانكهرست زوجة أحد المعتقلين، رضا بانكهرست، فقد قالت: " سنقوم بمطالبة السفير المصري، عادل الجزار، بتفسير لما يقوم به النظام المصري من اعتقال وتعذيب لأزواجنا بأبشع السبل والوسائل. كما سنطالب الحكومة المصرية أن تقوم من فورها بإطلاق سراح هؤلاء الرجال وغيرهم من السجناء المظلومين، وأن تكف عن المحاكمات الجائرة للمسلمين في مصر. "
    سيتجمع المتظاهرون من أرجاء بريطانيا عند السفارة المصرية في تمام الساعة 1 ظهراً من يوم الاثنين الموافق 22 ديسمبر/كانون أول 2003.

    ملاحظات لرؤساء التحرير:
    1- مقر السفارة المصرية على العنوان: 26 South Street, London W1Y 6DD [nearest tube: Hyde Park Corner/ Green Park].
    2- حزب التحرير هو حزب سياسي مبدؤه الإسلام، يعمل في العالم الإسلامي كله (من ضمنه مصر) لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الخلافة الإسلامية. ويلتزم الحزب الحكم الشرعي في كل أعماله، جاعلاً من طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم التي سار عليها لإقامة أول دولة إسلامية في المدينة المنورة طريقةً له في العمل، حيث حصر الرسول صلى الله عليه وسلم عمله لإقامة الدولة الإسلامية في المجالين الفكري والسياسي، لذلك فان عمل الحزب يقتصر على الصراع الفكري والكفاح السياسي ولا يعمد بحال الى استعمال العنف أو الكفاح المسلح، وينأى عن القيام بأي عمل عسكري من أجل إقامة الدولة الاسلامية لما في ذلك من مخالفة لطريقة الرسول صلى الله عليه وسلم. وفي العالم الغربي يسعى الحزب إلى شرح تعاليم الاسلام للمسلمين بوصفه عقيدة ونظام حياة وطريقة عيش خاصة، كما يقوم بإحياء نقاش مع مفكري الغرب حول الرأسمالية لافتاً النظر إلى فسادها وطارحاً الإسلام كبديل مبدئي لها.
    3- بالإمكان إجراء مقابلات صحفية مع زوجات المعتقلين من بريطانيا بالتنظيم مع المسئولين.

    المصدر: الاقصى
     

مشاركة هذه الصفحة