اعقل وخل بلدك في عيونك بدل من اثارة المناطقية و الفتن

الكاتب : iskandr   المشاهدات : 314   الردود : 0    ‏2003-12-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-12-21
  1. iskandr

    iskandr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-25
    المشاركات:
    910
    الإعجاب :
    0
    رد مفحم على كاتب مقال نعم علي عبد الله صالـــــــح مستبد وقاتــــــــل
    .................... ..................... ......................... ........................

    البرقُ اليماني

    قلم فضي

    على نفسها جنت براقش.. إن كانت هذه الأسماء صحيحة وهم ينتمون إلى " قطعان الجبهة الوطنية" فيستحقون أكثر من ذلك , لأنها لم تكن جبهة معارضة سلمية , بل كانت معارضة مسلحة ارتكبت جرائم عديدة في حق مواطنين أبرياء لمجرد أنهم اختلفوا معهم في الرأي أو لمجرد قول كلمة .. لا.. يكون مصير قائلها في عالم الأموات.
    هؤلاء " القطعان " الحقوا الضرر الكبير بالمناطق الوسطى , وأي يمني ينتمي إلى تلك المناطق يعرف حق المعرفة ماذا ارتكبوا أولئك القطعان من جرائم بشعة لا يقرها عرف ولا دين. . ولا زالت بعض المناطق تعاني من ويلاتهم حتى يومنا هذا.. فالألغام التي زر وعوها في أماكن عدة من المنطقة الوسطى , ما زالت تحصد أرواح بريئة من المواطنين الآمنين , حتى قطعان الماشية لم تسلم من قطعان الجبهة الوطنية , فهي الأخرى أخذت نصيبها من تلك الألغام !

    ولتفنيد كلامك المضلل كما عودتنا في كل مواضيعك الوضيعة , إليك ما حدث:
    في عام 1981م اجتمع الرئيس علي عبد الله صالح والرئيس علي ناصر محمد في مدينة تعز , وتم خلال ذلك الاجتماع الاتفاق على وقف دعم الحزب الاشتراكي للجبهة الوطنية , ولكن المتشددين في الحزب الشيوعي أمثال صالح مصلح وعلي عنتر وغيرهم رفضوا تنفيذ ذلك الاتفاق واستمروا في دعمهم لـ " قطعان الجبهة الوطنية ", حتى انفجر الموقف في عام 1982م وجرت المعارك بين القوات المسلحة وقطعان الجبهة , دارة رحى المعارك لأكثر من شهرين في المناطق الوسطى لشمال اليمن , تحديداً في الحبيشية . الرياشية , حجاج , جبن , صباح وعمّار, وتم إلحاق الهزيمة بهم وسيطرة القوات المسلحة على كافة المناطق التي كانت تؤي قطعان الجبهة الوطنية , وكما عودنا الرئيس علي عبد الله صالح على التسامح الذي عُرف به منذ بداية حكمه اصدر عفواً عاماً عن أولئك القطعان , فمن كانت يديه نظيفتين ولم تتلوث بدم الأبرياء بقي في منطقته أو التحق في صفوف القوات المسلحة , مثل أحمد حسين السلامي أحد قادة الجبهة , أما من كان قد ارتكب جرائم القتل والتصفيات الجسدية في حق المواطنين , فالهروب إلى مدينة عدن هو الخيار الوحيد حتى ينجوا بروحه من الثأر الذي ينتظره على يد أقارب ضحايا قطعان الجبهة الوطنية ( والوطن بريء منهم ) , حتى في ظل العفو العام والشامل من الرئيس , فلا يمكن أن يوفر لكل واحد حارساً يحرسه ويحميه من أقارب أهل الدم.
    وبقوا هناك حتى قيام الوحدة اليمنية المباركة , ضمن اتفاق تم بين النظامين آن ذاك عند التوقيع على اتفاقية الوحدة نوفمبر 1989م.. وكان من ضمن شروط الحزب , إخراج علي ناصر محمد إلى خارج اليمن واعتبار من كان في الجبهة الوطنية الفارين إلى عدن ضمن كادر الحزب الاشتراكي ويجب توفير وظيفة مناسبة له , كانت هذه ضمن الشروط المجحفة من الحزب الاشتراكي الذي تقبلها الجانب الآخر بصدر رحب.

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    khalid 12

    عضو متميّز

    ان هذة الجبهة التي كانت مزروعة في منطقتنا هي مشروع آخر قذر للحزب الأشتراكي لعنة الله, فلم تذق مديرية السدة و النادرة طعم السعادة الا عندما انتهت هذة المنظمة المجرمة, فكانوا يقتلون المشائخ و ايضا من يرفض الأنضمام اليهم و من يعمل في الدولة و كانوا يطلقون النار بشكل عشوائي على القرى بسبب النزعة الأجرامية لديهم و قتل الأبرياء ليلا و نهارا و احيانا بمساعدة مقر الحزب في عدن يرسلون الطائرات لقصف القرى كما حدث لقرية الجرين في الشعر, فلا رادع لهم لا يؤمنون بالله ولا قانون يحمي الناس منهم لعنهم الله .
    فكان رد حكومة الشمال لحماية مواطنيها و اراضيها و كان احيانا يتخذون مواقف تعسفية بدون ادلة فقط للأشتباة و حدثت اعمال تعذيب و قتل احيانا حتى يعترف الناس بذنب لم يقترفوة ولا حول ولا قوة الى بالله.
    وكان كل ما حدث نتيجة هذة الجبهة القذرة و دعمهم من هذا الحزب الملعون المسمى الحزب الأشتراكي لعنهم الله شر لعنة فلم يعرف اهل اليمن السكينة و طمانينة القلب عندما ظهروا, فظهورهم شكل نكبة لجميع اليمنيين و شرد الكثير من الأسر الى الخليج و امريكا هربا من اجرامهم.
    ومن يدافع عن الحزب الأشتراكي هو شخص مارق لا يعرف حدود الله او مكابر لا يريد الا ان يكون حاكمة من الجنوب حتى لو دفع الشعب اليمني كلة ثمن ذلك ارواح ابناءة و نساءة و رجالة.
    ومن لا يعرف الحزب الأشتراكي لعنة الله علية ان يسأل الناس كيف كان حتى لا يحشرة الله معهم يوم القيامة و العياذ بالله.
    وعلى الجميع ان يكونوا صفا واحد ضد اي طاغية او مجرم اكان من الحزب الأشتراكي لعنة الله او من المؤتمر و يجب ان نتحدث لأحقاق الحق ولا ندافع عن الباطل من اجل المزايدة او الكبر وان نتقي الله فيما نقول فلن يفيدنا يوم الحساب الحزب الأشتراكي او المؤتمر.

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



    khalid 12

    عضو متميّز


    منين لك هذه المعلومات كلها وانت شخص تقول انك من الشطر الجنوبي !!! وهل جميعهم ابرياء من اي جرائم بحق الاخرين من قبل الاشتراكيين اللذين غررو بهم للقيام باختطافات واغتيالات وهم من المخدوعين بالجبهة الوطنية.
    انا من اب و اقولك اترك الفتن و المحارشة التي تريد من الأخرين ان يصدقوك, اعقل وخل بلدك في عيونك بدل من اثارة المناطقية و الفتن.
    انت تقول: (الجهاد.. الجهاد..لتحرير اليمن من الحكم الطائفي ..!! )
    وانت اكبر طائفي بالمجلس اليمني و الله انك تريد باليمن الفتنة ولا تريد الصلاح.
    ,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
     

مشاركة هذه الصفحة